كيفية قياس درجة حرارة الطفل

تبلغ درجة حرارة الأطفال الطبيعية حوالي 36.4° سيلسيوس (97.4° فهرنهايت) ، ولكنها تختلف قليلاً من طفل إلى آخر. نحدث الحمى عادة عند ارتفاع الحرارة إلى 37.5 درجة مئوية أو أعلى.

قد تقلقي من إصابة طفلك بالحمى، إذا كان:

•     يبدو أكثر حرارة من المعتاد عند لمسه - على جبينه، ظهره أو بطنه

•     متعرقاً أو نديّاً

•     خدّيه محمرّين

ما الذي يسبب الحمّى للأطفال؟

إن الحمى أمر شائع نسبياً لدى الرضع والأطفال الصغار. ويمكن أن تكون إشارة على أن الجسم يحاول محاربة مرض ما.

رد الفعل الطبيعي هو عندما تزداد حرارة الجسم، عند ذلك سيكون من الصعب للباكتيريا والفيروسات التي تسبّب المرض البقاء. اذهبي إلى الحمى لدى الأطفال لمزيد من المعلومات حول الأمراض التي تسببها الالتهابات، الشائعة والخطيرة، التي يمكن لها أن تسبّب الحمى للأطفال.

يُصاب بعض الرضّع والأطفال الصغار بالحمى أيضاً بعد وقت قصير من أخذ اللقاحات الروتينية. ينبغي لذلك أن يزيل تلقائياً و بسرعة، ولكن إذا كانت لديك مخاوف، تحدثي إلى المشرفة الصحية أو الطبيب.

 

 

 

كيف أن أقيس حرارة طفلي؟

إذا كنت قلقة بشأن ارتفاع درجة حرارة طفلك، فإن أفضل خطوة تقومين بها كبداية هي التحقق من درجة الحرارة باستخدام ميزان حرارة. سوف يساعدك هذا على معرفة إذا كنت تحتاجين إلى استدعاء الطبيب (انظري ماذا علي أن أفعل الآن؟ أدناه). إذا كنت تحدثتِ إلى الطبيب أو الممرضة على الهاتف، سيساعدهم ذلك على اتخاذ قرار حول نوع الرعاية الطبية التي يحتاجها طفلك.

من وجهة نظر مثالية، للحصول على قراءة سريعة ودقيقة لدرجة حرارة طفلك فانت بحاجة لميزان حرارة رقمي. التي يمكنك الحصول عليها بسهولة من الصيدليات ومعظم المحلات الكبيرة.

 

 

 

موازين الحرارة الرقمية

لقياس درجة حرارة طفلك، احمليه بشكل مريح على ركبتك وضعي ميزان الحرارة تحت إبطه(استخدمي دوماً ميزان حرارة لتحت الإبط للأطفال دون سن الخامسة). امسكي ذراعه بلطف و ثبات مقابل جسمه للإبقاء على ميزان الحرارة في مكانه، للمدة الواردة في تعليمات الشركة المصنّعة (عادة حوالي 15 ثانية). تصدر بعض موازين الحرارة الرقمية صفيراً عندما تكون جاهزة. وستُظهر لك عارضة ميزان الحرارة درجة حرارة طفلك.

أنواع أخرى لميزان الحرارة

تتوفر أنواع أخرى من ميزان الحرارة، ولكن قد لا تكون فعّالة كميزان الحرارة الرقمي بقياس درجة حرارة رضيع أو طفل صغير.

ميزان الحرارة الأذني (أو الطبلي) يسمح لك بقياس درجة الحرارة من الأذن. هذه الموازين سريعة لكنها غالية الثمن، ويمكن أن تعطي قراءات منخفضة بشكل مضلّل، خاصة لدى الرضّع، إذا لم يتم وضعهم بشكل صحيح في الأذن.

تعد موازين الحرارة التي توضع على جبهة الطفل، وسيلة غير دقيقة لأخذ درجة الحرارة. فإنها تظهر درجة حرارة الجلد، بدلاً من الجسم.

لا ينبغي استخدام موازين الحرارة التي تحوي على الزئبق داخل زجاجها. حيث أنها لم تعد تستخدم في المستشفيات وغير متوفرة للشراء. فيمكن لها أن تنكسر، مطلقة شظايا صغيرة من الزجاج وزئبق سام جداً. إذا تعرض طفلك للزئبق، احصلي على الاستشارة الطبية فوراً.

هل هناك شيء آخر يجب أن أقوم به للتأكد أن القراءة دقيقة؟

يجب ان تحصلي على قراءة دقيقة، إذا استخدمتِ ميزان حرارة رقمي تحت الإبط، واتبعتِ إرشادات الشركة المصنّعة بعناية.

ومع ذلك، هناك حالات قليلة يمكن أن تغير القراءة قليلاً، على سبيل المثال إذا كان طفلك:

•     ملفوف بشدة في بطانية

•     في غرفة دافئة جداً

•     نشيط جداً

•     يحضن زجاجة ماء ساخن

•     يرتدي الكثير من الملابس

إذا كان الوضع كذلك، دعيه يبرد لبضع دقائق (من دون أن يبرد جداً أو يرتجف)، و قيسي درجة حرارته مرة أخرى لمعرفة ما إذا كان هناك أي تغيير.

ماذا علي أن أفعل الآن؟

اتصلي دائما بطبيبك، الزائرة الطبية، الممرضة المتدربة أو الممرضة العامة إذا:

•     كان لدى طفلك علامات أخرى للمرض، بالإضافة للحرارة المرتفعة

•     كانت درجة حرارة طفلك 38 ° سيلسيوس (101 °فهرنهايت) أو أعلى (اذا كان دون الثلاثة أشهر)، أو

•     إذا كانت درجة حرارة طفلك 39 ° سيلسيوس (102 ° فهرنهايت) أو أعلى (إذا كان سنه ثلاثة إلى ستة أشهر)

يمكنكِ المساعدة لجعل طفلكِ أكثر راحة وتضمني حصوله على كثير من السوائل لتجنب الجفاف، إذا كانت حرارة طفلك أعلى بقليل من الحد الطبيعي، ولا يعاني من أي اعراض أخرى. إذا كنت ترضعين طفلك، فإن حليب الثدي هو الأفضل. اكتشفي المزيد حول علاج ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال.

Last Review Date

2013-03-26 

Next Review Date

2015-03-26 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الطفل

^ اعلى الصفحة