هل طفلي مفرط النشاط؟

إن جميع الأطفال الصغار نشطين، و من الطبيعي أن يكون لديهم الكثير من الطاقة. يجب أن ينشط الأطفال بشكل يومي؛ مما يعني أن القيام بالكثير من التمارين الرياضية جيد لصحتهم ويعتبر ممتعاً لهم.

إن العديد من الأطفال مفرطي النشاط. بعضهم (حوالي 3-9٪ من الأطفال في سن المدرسة والشباب) يعانون من اضطراب الحركة المفرطة وقصور الانتباه، والذي يعرف باسم فرط النشاط.

يكون الكثير من الأطفال الذين لديهم مشاكل في السلوك وصعوبة في التركيز غير مفرطي النشاط، أو قد يكونون يعانون من فرط خفيف في النشاط فقط. ويكمن التحدي الذي يواجه الوالدين والاختصاصيين الصحيين في تمييز الفرق بين مشاكل السلوك الطبيعية وأعراض مرض قصور الانتباه وفرط الحركة، التي تتطلب العلاج المبكر.

وفيما يلي بعض النصائح حول التعامل مع الطفل مفرط النشاط. إذا لم تساعد هذه النصائح، عليك التحدث مع الزائرة الصحية أو الطبيب.

التزمي بروتين يومي. قد يساعدك الروتين، إذا كان طفلك دائم الحركة أو صعب المراس. كما يمكن أن يساعدك على البقاء هادئة والتعامل مع التوتر.

•     قومي بتكريس الوقت لطفلك.لأن طفلك قد يكون متطلباً للانتباه معظم اليوم (وأحياناً في الليل أيضاً)، سيتوجب عليكي أن ترفضي في كثير من الأحيان. سيكون تنفيذ ذلك أسهل وقبول طفلك لذلك أسهل إذا خصصتِ وقتاً من كل يوم حيث تعطينه كل اهتمامك.

•     تجنبي المواقف الصعبة.على سبيل المثال، احرصي على أن تكون جولات التسوق قصيرة.

•     حاولي الخروج يومياً من المنزل.اذهبي إلى حديقة، أو ملعب أو غيرها من الأمكنة المفتوحة الآمنة، حيث يستطيع طفلك الركض واستهلاك الطاقة.

•     تجنبي إعطاء طفلك مشروبات الكولا، الشاي والقهوة. فكلها تحتوي على مادة الكافيين، التي قد تجعل الأطفال مفرطي النشاط. وقد يكون للسكر تأثيراً مماثلاً.

•     حددي أهدافاً صغيرةً.ساعدي طفلك على الجلوس ساكناً أو تحت السيطرة. شجيعهم على التركيز لفترة قصيرة جداً، ثم قومي بزيادتها تدريجياً. تذكري، لا يمكنك تغيير سلوك طفلك بين عشية وضحاها.

Last Review Date

2011-07-29 

Next Review Date

2013-07-29

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى التعلم واللعب والسلوك

^ اعلى الصفحة