النقرس

المقدمة

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل، حيث إن بلورات بولات الصوديوم التي يُنتجها الجسم يمكن أن تتشكل داخل المفاصل.

إن أكثر أعراض النقرس شيوعاً هو ألم مفاجئ وحاد في المفصل، إلى جانب التورم والإحمرار. عادةً ما يتأثر مفصل إصبع القدم الكبير، ولكنه يمكن أن يُصيب أي مفصل.  

يمكن أن تتطور أعراض النقرس بسرعة إلى أسوأ مستوياتها بين 6-24 ساعة وتستمر عادةً من ثلاث إلى عشرة أيام (وهذا ما يعرف أحياناً بنوبة النقرس). بعد هذا الوقت، سيبدأ المفصل بالعودة لطبيعته مرةً أخرى وأي ألم أو إزعاج يجب أن يختفي تماماً في نهاية المطاف .

سيعاني معظم الناس المصابين بالنقرس من المزيد من النوبات في المستقبل.

ما الذي يسبّب النقرس؟

يحدث مرض النقرس بسبب تراكم حمض اليوريك في الدم. حمض اليوريك هو منتج ضار يتشكل في الجسم كل يوم ويُفرز بشكل رئيسي عن طريق الكلى. يتشكل عندما يحلّل الجسم المواد الكيميائية في الخلايا المعروفة باسم البيورينات.

إذا كنت تُنتج الكثير من حمض اليوريك أو تُفرز القليل جداً عند التبول، سيتراكم حمض اليوريك ويمكن أن يتسبّب بتشكل بلورات صغيرة في المفاصل وحولها. 

تتراكم هذه البلورات الصغيرة إبرية الشكل ببطء على مدى عدة سنوات. لذلك لن تعرف بحصول هذا. 

قد تسبّب البلورات مشكلتين:

•     قد يتسرب البعض إلى البطانة اللينة للمفصل (الغشاء الزلالي)، والذي يسبب الألم والالتهاب المرتبط بالنقرس.

•     قد يتجمع بعضها معاً لتشكيل كتل صلبة بطيئة الانتشار من البلورات ("الحصوات") التي يمكن أن تسبّب تلفاً

مستفحلاً للمفصل والعظمة القريبة منه، سيؤدي هذا في النهاية إلى ضرر في المفصل لا شفاء منه والذي يُسبّب الألم والتيبّس عند استخدام المفصل.

تشمل العوامل التي تزيد من خطر إصابتك بالنقرس ما يلي:

•     العمر والجنس: يكون حدوث النقرس أكثر شيوعاً عندما تتقدم في العمر ويكون ثلاث إلى أربع مرات أكثر عند الرجال

•     الوزن الزائد أو البدانة

•     المعاناة من ارتفاع في ضغط الدم أو مرض السكري

•     وجود أقارب يعانون من النقرس (يكون داء المفاصل غالباً موجوداً لدى الأسر)

•     وجود مشاكل طويلة الأمد في الكلى تقلّل من القدرة على التخلص من حمض اليوريك

•     اتباع نظام غذائي غني بالبيورينات؛ مثل تناول السردين والكبد بشكل متكرر

•     الإفراط في شرب البيرة أو المشروبات الروحية - تحتوي هذه الأنواع من المشروبات الكحولية على مستويات عالية نسبياً من البيورينات

علاج النقرس

هناك نوعان من الأهداف الرئيسية في علاج النقرس:

•     تخفيف الأعراض خلال نوبة النقرس: استخدام العقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (المسكنات) أنواع من المسكنات، وفي بعض الحالات يكون هناك حاجة لأدوية بديلة أيضاً

•     منع نوبات نقرس مستقبلة: من خلال مزيج من تغيير نمط الحياة (مثل فقدان الوزن إذا كنت بديناً) وأخذ دواء يدعى الوبيورينول لتقليل مستويات حمض اليوريك

عندما يتم أخذ الدواء وفقاً للتوجيهات مع تغييرات نمط الحياة التي يُنصح بها، مثل تغيير نظامك الغذائي وشرب كميات أقل من الكحول، ينجح العديد من الناس بتقليل مستويات حمض اليوريك بشكل كافٍ مع مرور الوقت وتذويب البلورات التي تسبب النقرس.

من المُتأثر؟

يكون النقرس أكثر شيوعاً لدى الرجال ممّا عند النساء. هذا أساساً لأن هرمون الاستروجين الأنثوي الذي يُفرز خلال الدورة التناسلية عند الأنثى يُخفض مستويات حامض اليوريك عند المرأة عن طريق زيادة طرح حمض اليوريك عن طريق الكلى.

بعد انقطاع الطمث، ترتفع مستويات حمض اليوريك لدى النساء، ويمكن أن يصبحن أيضاً عرضة للإصابة بالنقرس.

وتشير التقديرات إلى أنه، عموماً، واحد من بين سبعين بالغ لديه النقرس.

ومع ذلك، لأن حدوث النقرس يزيد مع التقدم في السن، فإنه يؤثرعلى واحد من بين أربع عشر كبيراً رجل مسنّ وواحدة من بين خمس وثلاثون امرأة مسنّة. 

تحدث أعراض النقرس عادةً بعد سن الثلاثين عند الرجال، وبعد الستين عند النساء. 

المضاعفات

مضاعفات مرض النقرس غير شائعة الحدوث لكن يمكن أن تشمل:

•     حصى الكلى - يمكن أن تؤدي مستويات عالية من حمض اليوريك أيضاً لتشكل الحصى (حمض اليوريك وحصى الكالسيوم) داخل الكلى

•     تشكُّل "الحصوات"- الحصوات كتل صغيرة إلى كبيرة مرئية أحياناً ويتم الشعور بها بسهولة تحت الجلد

•     ضرر المفصل الدائم - ناجم عن التهاب المفاصل المستمر بين النوبات الحادة، وتشكُّل الحصوات داخل المفصل التي

تُتلف الغضروف والعظم، ولايكون هذا عادةً خطراً إلا إذا ما تُرك النقرس دون علاج لسنوات عديدة

الأعراض

أكثر الأعراض شيوعاً لمرض النقرس هو ألم مفاجئ وحاد في واحد أو أكثر من المفاصل، عادةً إصبع قدمك الكبير. النقرس مؤلم للغاية، ويشعر بعض الناس بأنه مؤلم كالولادة.

تحدث الأعراض غالباً في الليل، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث في أي وقت. وتتضمن أعراضاً أخرى:

•     تورم (التهاب) في وحول المفصل المصاب

•     جلد لامع ومُحمرّ على المفصل المصاب

•     جلد متقشّر، متهيّج و رقيق على المفصل المصاب حيث يتركّز الإلتهاب

إن الألم الشديد الذي يُسببه النقرس يمكن أن يجعل المشي والتجول صعباً. حتى الضغط الخفيف من غطاء السرير أو البطانية يمكن أن يكون مؤلماً.

أي المفاصل التي تتأثر؟

يختبر سبعون في المائة من الناس الذين يعانون من النقرس نوبتهم الأولى في إصبع القدم الكبير، ومعظم الناس الذين يعانون من النقرس سوف يعانون من الألم في هذا المفصل في مرحلة معينة.

ومع ذلك، في حين أن النقرس أكثر شيوعاً في إصبع القدم الكبير، فإنه يمكن أن يؤثرعلى أي مفصل في الأطراف الخارجية ويمكن أن يحدث في مفصلين أو أكثر في نفس الوقت.
 المفاصل المتضررة قد تشمل ما يلي:

•     أوسط القدم

•     الكاحلين

•     الركبتين

•     الأصابع

•     المعصمين

•     المرفقين

إذا ما تُرك النقرس دون علاج، فإنه من المحتمل أن يؤثرعلى أكثرمن مفصل كلّما تطور.

نمط الأعراض

من الصعب التنبؤ متى ستحدث النوبة. يمكن أن تتطور الأعراض بسرعة خلال ساعات قليلة وتستمرعادةً من 3-10 أيام. بعد هذا الوقت، سيعود المفصل لطبيعته مرةً أخرى وأي ألم أو إزعاج يجب أن يختفي تماماً في نهاية المطاف.

أكثر من نصف الناس فقط الذين يعانون من النقرس (26 بالمئة) يواجهون نوبة متكررة في غضون عام. قد تعاني من الأعراض كل بضعة أسابيع، أشهر أو سنوات، ولكن من المستحيل التنبؤ بموعد تكررالحالة. البعض قد يعاني فقط من عدد قليل من النوبات في حياتهم.

الوقت المناسب لطلب المشورة الطبية

راجع طبيبك دائماً إذا كنت تشك في أن يكون لديك النقرس لاسيما إذا لم يكن قد تم تشخيصه سابقاً. من المهم أن يتم تأكيد التشخيص لأنه في بعض الأحيان يمكن أن تسبّب الحالات الأكثر خطورة، مثل مفصل ملتهب، أعراضاً مماثلةً.

قد تحتاج أيضاً لعلاج مع وصفة الدواء التي يمكن فقط لطبيبك (أو تخصصي) أن يصفها.

متى تطلب استشارة طبية فورية

اتصل بطبيبك على الفور إذا كان لديك ارتفاع في درجة الحرارة فوق الثماني والثلاثين درجة(100.4 فهرنهايت) وكذلك آلام وتورم في المفاصل، كما قد يكون لديك التهاب داخل المفصل (التهاب المفاصل الإنتاني).

الأسباب

يحدث مرض النقرس بسبب تراكم حمض اليوريك في الدم. حمض اليوريك هو منتج فاسد يتشكل عندما يُحلل الجسم المواد الكيميائية في الخلايا المعروفة باسم البيورينات.

تتم إزالة معظم حامض اليوريك من الجسم عن طريق الكلى. وتتم إزالة كمية صغيرة عن طريق الجهاز الهضمي.

حمض اليوريك

يبقى حمض اليوريك عادةً ذائباً في دمك ويمرمن خلال الكليتين إلى البول بحيث يمكن إخراجه من جسمك .

إذا كنت تنتج الكثير من حمض اليوريك أو تفرز القليل جداً عند التبول، فإن حمض اليوريك سيتراكم ويُسبب تشكل بلورات مجهرية، عادةً في المفصل أوالأنسجة المحيطة به.

قد تتسرب البلورات من الغضروف المفصلي إلى التجويف المفصلي حيث تُحدث رد فعل في البطانة اللينة (الغشاء الزليلي)، والذي يُنتج ألماً شديداً والتهاباً مصحوباً بالنقرس.

الحساسية

تحدث نوبات النقرس غالباً في مفاصل القدمين واليدين، ربما لأن درجة الحرارة في هذه المفاصل تكون أقل بكثيرمن بقية الجسم، مما يزيد من احتمال تشكل البلورات.

لا يزال غيرمؤكد لماذا يكون بعض الناس أكثرعرضةً من غيرهم لتشكل البلورات والنقرس مع ارتفاع مساوي لمستويات حمض اليوريك في الدم. كثيرمن الناس مع مستوىً عال من حمض اليوريك في دمهم وأنسجتهم لا يصابون بالنقرس.

إحدى النظريات هي أن بعض الجينات التي ورثتها من والديك قد تجعلك أكثرعرضةً للإصابة بمرض النقرس من خلال جعل كليتيك، التي تتمتع بصحة جيدة عادةً، غير فعالة نسبياً في إفراز حمض اليوريك. وقد تم مؤخراً تحديد العديد من الجينات المرتبطة بارتفاع مستويات حمض اليوريك والنقرس والتي تؤثر في القضاء على حمض اليوريك عن طريق الكلى.   

عوامل الخطر



يمكن لبعض الأشياء أن تزيد من كمية حامض اليوريك في دمك، وتجعلك أكثر عرضةً للإصابة بالنقرس. تقسم عوامل الخطر هذه في واحدة من فئتين:

•     الحالات الطبية المعروفة بزيادة مستويات حمض اليوريك، مثل السمنة، ارتفاع ضغط الدم (فرط التوترالشرياني)، ارتفاع مستويات الدهون وضعف طويل الأمد في وظيفة الكلى

•     عوامل نمط الحياة، مثل النظام الغذائي أو أنواع معينة من الأدوية التي ربما تتناولها

تُناقَش عوامل الخطر هذه في مزيد من التفاصيل أدناه.

الأدوية

يمكن لأنواع معينة من أدويتك زيادة مستويات حمض اليوريك وخطرالإصابة بالنقرس. تشمل هذه:

•     مدرّات البول، تُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم (فرط التوترالشرياني) أو تراكم غير طبيعي للسوائل في جسمك

•     النياسين، ويُستخدم لعلاج ارتفاع الكوليسترول

الجنس

يكون الرجال أكثرعرضةً للإصابة بمرض النقرس من النساء لأن مستويات حمض اليوريك لديهم ترتفع خلال فترة البلوغ. أثناء سن اليأس، تختبر النساء، وإن كان أقل، ارتفاعاً مماثلاً في مستويات حمض اليوريك. هذا يفسر لماذا تبدأ الأعراض في وقت لاحق لدى النساء أكثر من الرجال.

الحمية الغذائية

الأطعمة الغنية بالبيورينات بشكل طبيعي تشمل ما يلي:

•     لحم البقر

•     لحم الخروف

•     المأكولات البحرية

•     الكبد

•     الكلى

•     الكحول

المشروبات السُّكرية

لقد أظهرت الأبحاث وجود صلة محتملة بين مرض النقرس وبعض المشروبات السُّكرية.

على وجه التحديد، وجدت دراسة أن الرجال الذين شربوا بانتظام المشروبات الغازية المحلّاة بالسكر والمشروبات التي تحتوي على مستويات عالية من الفركتوز (سكر يوجد بشكل طبيعي في كثير من الفواكه) لديهم خطر متزايد للإصابة بالنقرس.

لم يتم العثورعلى خطرمن المشروبات الغازية الخاصة بالحمية لزيادة الإصابة بالنقرس.

التاريخ العائلي

لقد أظهرت الدراسات أن النقرس غالباً ما ينتشر ضمن العائلات. حوالي واحد من كل خمسة أشخاص من الذين يعانون من النقرس لديهم أحد أفراد الأسرة المقربين الذي يعاني أيضاً من هذه حالة.

الظروف الطبية

تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بمرض النقرس ما يلي:

•     ارتفاع ضغط الدم (فرط التوتر الشرياني)

•     مرض السكري، النوعان مرض السكري من النوع الأول ومرض السكري من النوع الثاني

•     أمراض الكلى

•     وجود مستويات عالية من الدهون والكوليسترول في الدم

الاختبارات

الطريقة الأكثر دقةً لتشخيص النقرس هي فحص مفاصلك للتحقق من وجود البلورات. ومع ذلك، فإن هذا الاختبار ليس عمليّاً إجراؤه في عيادة طبيب محلّي غالباً.

بدلاً من ذلك، سيقوم طبيبك عادةً بالنظر لأعراضك وتاريخك الطبي لإجراء التشخيص .

يمكن للعديد من الحالات المرضية أن تسّبب آلام المفاصل، الالتهاب والتورم. النقرس هو مجرد واحد من أكثرمن مئتي شكل مختلف من التهاب المفاصل (أي حالة يمكن أن تُسبب الألم والمشاكل في المفاصل).

لذلك، قد يكون طبيبك غير قادرعلى إجراء تشخيص مؤكد على الفور وقد تتم إحالتك لإجراء المزيد من الفحوص. وهذا إما سيؤكد تشخيص الإصابة بالنقرس أو يستبعد حالات أخرى.

حمض اليوريك في الدم

يتم فحص حمض اليوريك في الدم عادةً بعد أربعة إلى ستة أسابيع من نوبة النقرس، هذا لأن مستويات حمض اليوريك في الدم لاتكون أحياناً مرتفعةً في وقت حدوث النوبة.

يتضمن الاختبار تحليل عينة من الدم تؤخذ من الوريد في ذراعك لقياس مقدار حمض اليوريك في دمك.

يكون ارتفاع مستوى حمض اليوريك في كثير من الأحيان مؤشراً على إصابتك بالنقرس. ومع ذلك، فإن اختبار حامض اليوريك في الدم لا يكون نهائياً. بعض الأشخاص الأصحاء الذين لا يعانون من النقرس يكون لديهم ارتفاع في مستويات حمض اليوريك في دمهم، في حين أن آخرين والذين يتعرضون لنوبة النقرس لديهم مستوى طبيعي.

السائل الزلالي

إذا كان هناك أي شك حول سبب الآلام في مفاصلك، قد تُؤخذ عينة من السائل الزلالي من المفصل المصاب. يُساعد السائل الزلالي في إبقاء المفصل مُشحّم ويوقف العظام والغضروف من أن تحتك مع بعضها.

يتم أخذ عينة من السائل باستخدام إبرة وحقنة. ثم يتم فحصها تحت المجهر. إذا كان لديك النقرس، سيكون هناك دائماً تقريباً بلورات بولات الصوديوم في العينة. يُساعد هذا النوع من الاختبار أيضاً على استبعاد البلورات الأخرى (بيروفوسفات الكالسيوم) التي يمكن أن تُسبب نوبات مماثلة من الالتهاب، وكذلك وجود مرض في المفصل مثل التهاب المفاصل الإنتاني (عندما يصبح المفصل مصاباً بالبكتيريا).

الأشعة السينية

نادراً ما يتم استخدام الأشعة السينية لتشخيص النقرس لأن الالتهاب الناجمة عن النقرس لا يتم اكتشافها عادةً باستخدام هذه الطريقة. ومع ذلك، يتم استخدام الأشعة السينية في بعض الأحيان للمساعدة على استبعاد الحالات الطبية الأخرى التي تصيب على المفاصل، مثل تكلس الغضاريف (تراكم بلورات الكالسيوم في المفاصل).

تأكيد التشخيص

لأن فحص المفاصل للبحث عن البلورات ليس عملياً دائماً في ممارسة عامة، كثيراً مايتم استخدم قائمة تحقق. تستند هذه القائمة على النمط المعروف من الأعراض المصاحبة للحالة. 

قائمة التحقق المستخدمة هي كما يلي:

•     أصابتك نوبة واحدة مصحوبة بأعراض الألم، التورم والإلتهاب.

•     شهدت مستويات عالية من الالتهاب في يوم واحد فقط منذ بداية ظهور الأعراض.

•     تؤثر الأعراض على مفصل واحد فقط في كل مرة.

•     أُصيب المفصل في إصبع القدم الكبير أومفاصل القدم الأخرى.

•     تُظهر نتائج فحص حمض اليوريك في الدم ارتفاع مستويات حمض اليوريك في دمك.

•     كشفت الفحوص البدنية أو الأشعة السينية عن وجود تورم في المفصل.

•     لا يوجد أي دليل على أن مفصلك قد أُصيب بالبكتيريا.

سيتم عادةً تشخيص إصابتك بالنقرس إذا انطبقت عليك ستة من الأعراض المذكورة أعلاه.

مواعيد المراجعة

بعد حوالي أربعة إلى ستة أسابيع من هدوء نوبة النقرس لديك، قد يطلب منك طبيبك العودة لتحديد موعد للمراجعة للتحقق من مستوى حمض اليوريك في دمك.

يمكن لطبيبك أيضاً أن يُعطيك وصفة طبية من الأدوية المسكنة للألم بحيث يمكنك التعامل مع نوبات النقرس على الفور.

اقرأ المزيد عن علاج النقرس.

العلاج

إذا تم تشخيص إصابتك بالنقرس، سيكون لخطة علاجك هدفين:

•     تخفيف أعراض نوبة النقرس

•     منع المزيد من النوبات

تخفيف الأعراض

تقنيات الرعاية الذاتية

من المهم أن تستريح خلال نوبات النقرس، ارفع طرفك وتجنب ضرب أو إتلاف المفصل المصاب عن طريق الخطأ .

من المساعد أيضاً أن تحافظ على المفصل المصاب بارداً. أزل الملابس المحيطة بالمفصل وضَع كيس الثلج عليه، مثل كيس من البازلاء المجمدة أو بعض الثلج ملفوفاً بمنشفة.

ضَع كيس الثلج على المفصل ما يقرب العشرين دقيقة. لا تضع الثلج مباشرةً على جلدك ولا تضعه لأكثر من عشرين دقيقةً في المرة الواحدة لأن هذا قد يؤدي إلى تلف الجلد.

الدواء

العقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية   (المسكّنات) هي نوع من مسكن الألم يوصى به عادةً كعلاج أولي لمرض النقرس. وهي تعمل عن طريق الحد من مستويات الألم والالتهاب.

غالباً ما تستخدم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لعلاج النقرس وتشمل:

•     ديكلوفيناك

•     إندوميتاسين

•     نابروكسين

إذا تم وصف المسكنات لمرض النقرس لديك، فمن الأفضل أن تحتفظ بها بالقرب منك في كل الأوقات حتى تتمكن من استخدامها في أول إشارة لنوبة النقرس. واصل أخذ أدويتك خلال فترة النوبة ولمدة ثماني وأربعين ساعةً بعد انتهاء النوبة. كما ينبغي وصف المسكّنات إلى جانب دواء يسمى مثبّطات ضخ البروتون الذي يقلّل من خطر تسبّب المسكنات بعسر الهضم،   قرحة المعدة ونزيف المعدة.

يجب على الناس الذين يعانون من انخفاض في وظائف الكلى أو أولئك المصابين بأمراض مثل قرحة المعدة أو النزيف تجنّب استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.  

الكولشيسين

إذا كنت غير قادر أو لا تريد أن تأخذ مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، أو إذا كانت هذه المضادّات غير فعالة، يمكن استخدام الكولشيسين بدلاً من ذلك. يُشتق الكولشيسين من نبات زعفران الخريف. هو ليس مسكن للألم، ولكن يعمل عن طريق الحد من قدرة بلورات البولات على تأجيج بطانة المفصل (الغشاء الزليلي)، مما يقلّل بعضاً من الالتهاب والألم الذي يصاحب نوبة النقرس.

يمكن للكولشيسين أن يكون علاجاً فعالاً لمرض النقرس. ومع ذلك، فإنه ينبغي أن يُستخدم بجرعات منخفضة لأنه يمكن أن يسبّب اضطرابات، بما في ذلك:

•     الغثيان

•     آلام البطن

•    الإسهال 

يمكن أن يُسبب الكولشيسين مشاكل خطيرة في الأمعاء عند أخذ جرعة مرتفعة جداً. فمن   المهم اتباع الجرعة الموصى بها. بالنسبة لمعظم الناس، يعني هذا عدم أخذ أكثر من قرصين إلى أربعة أقراص يومياً.

الكورتيزون

الكورتيزون هو نوع من الستيرويد يُستخدم أحياناً لعلاج الحالات الشديدة من مرض النقرس التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى (أعلاه).

غالباً ما تقدّم دورة علاجية قصيرة من أقراص الستيرويد الراحة، ولكن لا يمكن استخدامها على المدى الطويل لأنها

تسبّب آثاراً جانبيةً بما في ذلك: 

•     زيادة الوزن

•     ترقّق العظام (هشاشة العظام)

•     كدمات

•     ضعف العضلات

•     ترقّق في الجلد

•     زيادة الحساسية للعدوى

يمكن للكورتيزون أيضاً أن يُفاقم مرض السكري والمياه الزرقاء (حالة مرضية في العين يمكن أن تُسبب العمى إذا لم تُعالج).

قد لا يكون الكورتيزون مناسباً لك إذا كان لديك:

•     مرض نقيّ العظام

•     اختلال وظائف الكلى

•     اختلال وظائف الكبد

•     سكتة قلبية  

ويمكن أيضاً إعطاء الكورتيزون عن طريق الحقن، إما في العضلات أو مباشرةً في المفصل المصاب، والذي يمكن أن يوفر راحة سريعة من الألم. 

منع النوبات

يتم استخدام طريقتين لمحاولة منع المزيد من نوبات النقرس هي:

•     دواء لخفض مستويات حمض اليوريك

•     إجراء تغييرات في نمط الحياة لتقليل مستويات حمض اليوريك

الدواء

يُنصح به عادةً على أساس طويل الأمد من أجل:

•     النوبات المتكررة للنقرس وعلامات على تشكل الحصوات تحت الجلد (الحصوات هي كتل صغيرة بيضاء يمكن أن تتشكل تحت الجلد)

•     أدلة على ضرر في المفصل؛ سواءً من حيث الأعراض المصاحبة أو ضرر تم الكشف عنه بواسطة الأشعة السينية

•     تاريخ في حصى الكلى

العلاج الرئيسي لمرض النقرس يُعرف باسم علاج تخفيض اليورات. هدف علاج تخفيض اليورات هو خفض مستويات حمض اليوريك دون المستويات المطلوبة لتشكّل البلورات (نقطة التشبع).

وينبغي أن يساعد أيضاً على إذابة البلورات الموجودة مما يؤدي إلى علاج فعّال لمرض النقرس. ولكن للمحفاظة على "الشفاء" أنت بحاجة إلى مواصلة أخذ علاج تخفيض اليورات على أساس يومي.

يبدأ كثير من الناس الذين يعانون من النقرس علاج خفض اليورات حالما يتم تشخيص إصابتهم للحد من وتيرة النوبات وخطرإصابة المفصل. يجب أن يكون متوازناً لمنع الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تحدث بسبب علاج خفض اليورات، على الرغم من أن هذا نادر الحدوث.

ناقش الفوائد والمساوئ المحتملة لعلاج خفض اليورات مع طبيبك أو الطبيب المسؤول عن رعايتك. إذا وافقت على بدء علاج خفض اليورات، عادةً علاج خفض اليورات الذي تبدأ به يسمى الوبيورينول.

الوبيورينول

يساعد الوبيورينول على خفض مستويات حمض اليوريك عن طريق تثبيط أنزيم (أوكسيديز الزانثين) المسؤول عن تحويل البيورينات إلى حمض اليوريك، مما يقلل من إنتاج حمض اليوريك. ولكن، الوبيورينول ليس مسكناً للألم، ولن يكون له أي تأثير خلال نوبة النقرس.

الوبيورينول هو قرص يؤخذ مرةً واحدةً في اليوم، وعادةً لمدة تصل إلى سنة أو سنتين قبل تحلّل جميع البلورات وعدم حدوث مزيد من النوبات. وبعد ذلك عادةً ما تُؤخذ الأدوية لبقية حياتك.

يمكن أن يستغرق تحديد الجرعة الأكثر فعالية لحالتك وقتاً. قد تحتاج إلى إجراء العديد من اختبارات الدم للعثور على الجرعة الأكثر فعالية.

عند بدء تناولك للوبيورينول يمكن أن يسبّب أحياناً نوبة نقرس، لأن الخفض السريع لمستويات حمض اليوريك إلى أقل من نقطة التشبع يسبب تشكل بلورات في الغضروف المفصلي لتذوب جزئياً وتصبح أصغر حجماً.

يمكن للبلورات الأصغر الهروب بسهولة أكبر أو"السقوط" من الغضروف إلى تجويف المفصل ثم التسبّب بالتهاب بطانة المفصل (الغشاء الزليلي). 

يتم تخفيض خطر حدوث ذلك عن طريق زيادة الجرعة الوبيورينول ببطء انطلاقاً من جرعة منخفضة (مثل 100 ملغ يومياً) للوصول للجرعة الموصى بها.

قد تستمر بالتعرض لنوبات النقرس حتى تذوب كل البلورات الموجودة، وهذا أمر طبيعي تماماً.

لذلك إذا حصل هذا فعلاً، لا تفقد الثقة في فعالية علاج خفض اليورات. من المهم أن تُثابر على العلاج لتحقيق أقصى فائدة. إذا كنت تعاني من زيادة النقرس عند أخذ الوبيورينول، واصل أخذ الدواء في حين يصف لك طبيبك علاجاً إضافياً ليُساعد في تهدئة النوبة.

على الرغم من أنه يتم أخذ الوبيورينول دون أي آثار جانبية لدى معظم المرضى، لكن حوالي العشرة بالمئة يواجهون المشاكل. الطفح الجلدي هو من أكثرالآثارالجانبية شيوعاً. في معظم الحالات، يكون خفيفاً ويذهب بسرعة.

ومع ذلك، في عدد قليل من الحالات، يمكن أن يكون علامةً على رد فعل تحسسي. إذا أُصبت بطفح جلدي بينما تأخذ الوبيورينول، توقف عن تناول الدواء على الفور واتصل بطبيبك للحصول على المشورة. قد يكون من الضروري أن تتوقف عن أخذ الوبيورينول وتجرّب علاجاً بديلاً لخفض اليورات (انظر أدناه).

الآثار الجانبية الأخرى للوبيورينول تشمل ما يلي:

•     عسرالهضم

•     الصداع

•     الإسهال

إذا كنت تُعالج حالياً بالأدوية المثبطة للمناعة (غالباً ما تُستخدم لمنع رفض الجسم للعضو المُتبَرع به) أو نوع من الأدوية تسمى السيكلوفوسفاميد (التي تُستخدم في علاج بعض أنواع السرطان) فإنه من المحتمل أن لا تكون قادراً على أخذ الوبيورينول لأسباب تتعلق بالسلامة .

قد لا يكون الوبيورينول مناسباً أيضاً إذا كان لديك مرض كلى حاد.

يمكن أن يبدأ المرضى الذين يعانون من مشاكل في الكلى بجرعة منخفضة ( 50ملغ يومياً) ثم إضافات أقل شهرياً (50 ملغ) من الوبيورينول. 

قد لا يبدأ الذين يعانون من مرض الكلى الحاد بالوبيورينول حتى، ولكن يتم وصف علاج خفض اليورات بديلاً مثل الفيبوكسوستات.

فيبوكسوستات

يعمل الفيبوكسوستات بنفس طريقة عمل الوبيورينول عن طريق تثبيط أنزيم (أوكسيديز الزانثين) الذي يُنتج حمض اليوريك، وبالتالي تقليل إنتاج الجسم من حمض اليوريك.

ولكن، خلافاً للوبيورينول، يتم تحليله عن طريق الكبد وليس الكلى، لذلك يمكن استخدامه للمرضى الذين يعانون من مرض الكلى دون مخاوف من الآثار الجانبية. 

أيضاً خلافاً للوبيورينول، هو يأتي فقط على جرعتين (80 ملغ أو مئة و20 ملغ يومياً). لأنه حتى 80 ملغ يومياً قد تُخفض بسرعة مستويات حمض اليوريك لأقل من نقطة التشبع، وحتى البدء بأقل جرعة من الفيبوكسوستات غالباً ما يُسبّب نوبات .

في محاولة للحد من وتيرة وشدة هذه الآثار الجانبية، قد يصف لك طبيبك أدويةً مضادةً للالتهاب عن طريق الفم يومياً بانتظام أو الكولشيسين (قرص إلى قرصين يومياً) لمدة تصل إلى ستة أشهر بعد البدء باستخدام الفيبوكسوستات "كوقاية" (علاج وقائي) .   

الآثارالجانبية الشائعة للفيبوكسوستات ما يلي:

•     عدد متزايد من نوبات النقرس الحادة (التي نوقشت أعلاه)

•     الإسهال

•     الصداع

•     الشعور بالغثيان

•     الطفح الجلدي

إذا واجهت أعراض أكثر خطورةً مثل صعوبات في التنفس أو تورّم في الوجه، أوقف تناول الفيبوكسوستات واتصل بطبيبك للحصول على المشورة. 

حالياً، لا يُعتبر الفيبوكسوستات مناسباً للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب (خصوصاً السكتة القلبية)، أو يعانون من أمراض خطيرة في الكلى.

أدوية خفض اليورات الأقل شيوعاً للاستخدام

أدوية خفض اليورات الأقل شيوعاً للاستخدام هي ما يلي:

•     البنزبرومارون

•     السولفينبيرازون

•     البروبينسيد

وهي تعمل عن طريق مساعدة الكلى على إزالة حمض اليوريك من الجسم.

تُستخدم السولفينبيرازون والبروبينسيد بشكل نادر الآن لأنها ليست فعالةً مثل أنواع أخرى من أدوية خفض اليورات وليست مناسبةً للأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى.

يعدّ البنزبرومارون أكثر فعالية في إزالة حمض اليوريك، ويمكن استخدامه للناس المصابين بمرض الكلى.

تُستخدم هذه الأنواع من الأدوية فقط إذا كان الناس غير قادرين على أخذ الوبيورينول أو الفيبوكسوستات. ويجب أن تُوصف تحت إشراف أخصائي.

نمط الحياة

الأغذية

تكون بعض الأطعمة غنيّة البيورينات. يمكن لتجنب تناول الأطعمة أدناه بشكل متكررأو بكميات كبيرة أن يُساعد على التقليل من خطر الإصابة بنوبة نقرس:

•     اللحوم، وخاصةً الكلى، الكبد، لحم العجل، لحم الديك الرومي و لحم الغزال

•     المأكولات البحرية، لا سيما أسماك الأنشوجة، الرنجة، الماكريل، السردين، بيوض الأسماك، بلح البحر والسكالوب

•     أنواع معينة من الخضروات، مثل الهليون، الفاصوليا، الفاصوليا البيضاء، العدس والسبانخ

•     الأطعمة أو المكمّلات الغذائية التي تحتوي على خلاصة الخميرة، مثل مارميتي وكورن

•     الكحول- يزيد شرب الكحول من خطر الإصابة بالنقرس. يمكن للشرب بنهم في الواقع أن يُسبّب حدوث نوبات لدى الناس الذين عانوا سابقاً من النقرس.

الوزن

إذا كنت بديناً، غالباً ما ترتفع مستويات حمض اليوريك في دمك. سيساعد فقدان الوزن على تقليل مستويات حمض اليوريك بشكل ملحوظ.

إذا كنت بحاجة لإنقاص وزنك، فمن المهم اتباع نظام غذائي متوازن ذو سعرات حرارية منتظمة. لا تكسر النظام الغذائي. ينبغي تجنب الغذاء الذي يحتوي على نسبة عالية من البروتين ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات لأن الأطعمة الغنية بالبروتين غالباً ما تحتوي على مستويات عالية من البيورينات.

تأكد من ممارسة الكثير من التمارين الرياضية بانتظام. لن يُقلل هذا فقط من مستويات اليورات لديك وخطرالإصابة بالنقرس، بل سيجعلك أيضاً تشعر أنك أكثر نشاطاً وأكثر صحةً.

إذا كان لديك نوبة نقرس، حافظ على راحة المفصل وأبقه مرفوعاً. تجنب التمارين الرياضية التي تضع ضغطاً على العضلات أو المفاصل المتضررة. السباحة وسيلة جيدة لإبقائك لائقاً بدنياً دون وضع ضغط على مفاصلك كما يدعم الماء وزنك.

اقرأ المزيد عن فقدان الوزن بأمان والحصول على اللياقة بممارسة الرياضة.

 

الماء

من المهم شرب الكثير من الماء. اشرب نحو 1.2 لتر (ستة إلى ثمانية أكواب) يومياً، أو أكثر إذا كنت تمارس الرياضة أو عندما يكون الطقس حاراً. سيساعدك الحفاظ على نسبة جيدة من الماء في جسمك في التقليل من خطر تشكيل البلورات في المفاصل.

فيتامين (ج)

هناك أدلة على أن الناس الذين يأخذون مكملات الفيتامين ج بانتظام (500 ملغ في اليوم) لديهم مخاطر أقل في الإصابة بالنقرس. قد يكون هذا لأن فيتامين ج يزيد من كمية حمض اليوريك التي يتم تمريرها من خلال الكلى إلى البول.

يكون لها تأثير متواضع نسبياً فقط من حيث خفض مستويات حمض اليوريك. ومع ذلك، إذا كنت أكثر عرضة لخطر النقرس  قد ترغب في أخذ مكمّل فيتامين ج يومياً وبانتظام.

تحدث مع طبيبك أولاً، لأن تناول فيتامين ج (أو أي مكملات غذائية أخرى) ليس مناسباً أو آمناً للجميع.

المضاعفات

الحصوات

تتراكم أحياناً بلورات من حمض اليوريك في أنسجتك مما يتسبّب بتشكل كتل صغيرة تُعرف باسم الحصوات تحت جلدك. يكون لمظهرهم غالباً لون أبيض أو أصفر.

تكون الحصوات عادةً غيرمؤلمة، لكنها يمكن أن تتشكل في أماكن محرجة، مثل نهايات أصابعك. يستغرق تشكل الحصوات عادةً عدة سنوات بعد الإصابة بأول نوبة للنقرس، ولكن تتشكل الحصوات لدى بعض الناس حتى قبل أن يتعرضوا لنوبة حادة .

وهي تتشكل عادًة على أصابع القدم، الكعب، الركبتين، الأصابع، الساعدين والمرفقين، ولكن يمكن أن تتشكل في أي مكان في الجسم، وحتى في القناة الشوكية أو الحبال الصوتية بالرغم من أن هذا أمر نادر الحدوث.

إذا كان هناك حصوات تحت الجلد فسيكون هناك المزيد في الغضاريف والعظام في مفاصلك.  

عادةً ما تؤخذ على أنها علامة على النقرس الحاد وسبب لبدء علاج خفض حمض اليوريك، مثل دواء الوبيورينول.

الخفض الناجح لحمض اليوريك إلى أقل من نقطة التشبّع بالنسبة لتشكيل البلورات اليوراتية سيمنع الحصوات من التضخم، وتسمح بالحد ببطء من حجمهم إلى أن تذوب البلورات. 

أحياناً يمكن للحصوات أن تصبح ملتهبة، وحتى أن تُنتج مخاط مكوّن من خليط من القيح ومادة بيضاء شبيهة بمعجون الأسنان. إذا كانت الحصوات لديك كبيرة أو مؤلمة، قد يكون لديك صعوبة في القيام بالمهام اليومية، مثل إعداد الطعام أو ارتداء الملابس بنفسك.

تحدث مع طبيبك إذا كان لديك حصوات وصعوبة في أداء المهام اليومية. يمكن لطبيبك أن ينصحك بشأن كيفية جعل هذه الأنشطة أكثرسهولة. إذا كانت الحصوات لديك كبيرة جداً أو مؤلمةً، فقد تضطر إلى إزالتها جراحياً.

تضرر المفصل

استمرار ترسب البلورات اليوراتية، خاصةً الكتل الصلبة (الحصوات) والأضرارالتي تسبّبها قد يُتلف المفاصل في نهاية المطاف بشكل دائم.

إذا كنت لا تعالج النقرس عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك إلى أقل من نقطة التشبع، قد تصبح النوبات المستقبلية أكثر تواتراً ومطوّلة، وسيزداد احتمال إصابة المفصل بضرر دائم.

في الحالات الأكثر خطورة قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإصلاح أو استبدال المفصل التالف.

حصى الكلى

أحياناً، يمكن لمستويات عالية من حمض اليوريك أن تؤدي إلى تكوين بلورات حمض اليوريك في مسالكك البولية، مما يؤدي لتشكل حصى الكلى. حوالي 10-25% من الناس الذين يعانون من النقرس يصابون بحصى الكلى. تتداخل بعض حصوات الكلى مع تدفق البول، مما يؤدي إلى ألم عند التبول، ويمكن أن تجعلك تشعر بأنك بحاجة إلى التبول في كثير من الأحيان.

يمكن أن تسبّب حصى الكلى أيضاً مرضاً في جهازك البولي.

تكون معظم حصى الكلى صغيرة وتمرعبر جهازك البولي بشكل طبيعي، عادةً في غضون يوم أو اثنين. اشرب الكثير من الماء لأن هذا سيساعد على تدفق الحصى بشكل طبيعي.

قد يوصف لك دواء لجعل البول أقل حمضية، وهذا ينبغي أن يُساعد على إذابة أي حصى في الكلى يمكن أن تكون قد تشكلت.

الآثار النفسية

كما يمكن للنقرس أن يؤثر عليك جسدياً، يمكن أن يؤثر أيضاً على حالتك النفسية، عملك وحياتك العائلية. يمكن للألم الشديد الذي يسببه النقرس أن يجعل من الصعب التجول في الأرجاء، والذي يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان للشعور

بالاكتئاب أو القلق.

سيناقش طبيبك السبل لجعل حياتك اليومية أسهل خلال نوبة النقرس. يمكن أن تساعدك أيضاً على التعامل مع أي مشاعراكتئاب قد تواجهك.

اقرأ المزيد من النصائح عن التعايش مع الألم.

المراجع

قاموس المصطلحات

المفصل

المفاصل هي نقطة اتصال بين عظمتين تسمح بالحركة.

الكلية

الكلى هي زوج من الأعضاء تشبه الفاصولياء تقع في خلف من البطن، وتزيل الفضلات والسوائل الزائدة من الدم وتمررها إلى خارج الجسم على شكل بول.

الدم

يزوّد الدم الجسم بالأكسجين ويُزيل ثاني أكسيد الكربون. يتم ضخُّه في جميع أنحاء الجسم عن طريق القلب.

اختبارات الدم

خلال اختبارالدّم، يتم أخذ عيّنة دم من الوريد باستخدام إبرة، بحيث يمكن فحصها في المختبر.

http://www.nhs.uk/conditions/gout/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-03-20 

Next Review Date

2014-03-20

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى العظام / العضلات

^ اعلى الصفحة