الثعلبة/تساقط الشعر

المقدمة

الثعلبة مصطلح طبي عام لتساقط الشعر.

أنواع تساقط الشعر

هناك عدة أنواع من تساقط الشعر مع أعراض وأسباب مختلفة. فيما يلي وصف لبعض أنواع من تساقط الشعر الأكثر شيوعاً.

النمط الذكوري والنمط الأنثوي للصلع

يعد النمط الذكوري للصلع النوع الأكثر شيوعاً من فقدان الشعر. و كما يؤثر على الرجال، يمكن أن يؤثر على النساء (النمط الأنثوي للصلع) في بعض الأحيان. و يمكن أن يكون التأقلم مع هذه الحالة صعباً جداً بالنسبة للرجال والنساء.

يلي النمط الذكوري للصلع شكل من تراجع خط الشعر، يليه قلة كثافة في الشعر عند التاج و الصدغين. خلال النمط الأنثوي للصلع، يخف الشعر عادة في أعلى الرأس فقط.

يسمّى النمط الذكوري والأنثوي للصلع بالثعلبة الذكرية. النمط الذكوري للصلع هو حالةٌ تسري في العائلات، ولكن ليس من الواضح ما إذا كان هذا ينطبق على النمط الأنثوي للصلع.

داء الثعلبة

داء الثعلبة هو بقع من الصلع تظهر وتختفي. و يمكن أن يحدث في أي عمر، و لكنه غالباً ما يصيب المراهقين و الشباب. يصاب ستة من أصل 10 أشخاص بأول بقعة صلعاء قبل بلوغهم 20 سنة.

يُعتقد أن داء الثعلبة ناجم عن مشكلة في الجهاز المناعي (دفاع الجسم الطبيعي ضد العدوى والمرض). و يعتقد أيضاُ أن جينات بعض الأشخاص تجعلهم أكثر عرضة لداء الثعلبة، باعتبار أنّ واحداً من كل خمسة أشخاص مصابين الحالة لديهم تاريخ عائلي بداء الثعلبة. في كثير من الحالات ينمو الشعر مجدداً بعد نحو عام.

الثعلبة الندبية

الثعلبة الندبية، والمعروفة أيضاً باسم الثعلبة البقعية، وه تساقط الشعر الذي يحدث نتيجة لمضاعفات حالة صحية أخرى. في هذا النوع من الثعلبة، تكون بصيلات الشعر تالفة تماماً (فتحات صغيرة في الجلد تنمو فيها شعرة واحدة). ما يعني أن شعرك لن ينمو من جديد.

تشمل الحالات التي يمكن أن تسبّب الثعلبة الندبية الحزاز الجلدي (طفح حاكّ يؤثر على مناطق كثيرة من الجسم) والذئبة القرصية (شكل خفيف من الذئبة يؤثر على الجلد، مسببّاً علامات حرشفية و تساقط الشعر).

تساقط الشعرالمتنامي

تساقط الشعرالمتنامي حالةٌ شائعة من فقدان الشعر يمكن أن تصيب فروة الرأس، الوجه و الجسم. أحد أكثر الأسباب الأكثر شيوعاً لهذا النوع من فقدان الشعر هو العلاج الكيميائي لعلاج السرطان.

قد يمكن الحد من تساقط الشعر جرّاء العلاج الكيميائي من خلال ارتداء قبعة خاصة تبقي فروة الرأس باردةً. إلا أن تبريد فروة الرأس ليس فعالاً دائماً وهو غير متوفر بشكل واسع.

يكون تساقط الشعر في معظم حالات تساقط الشعرالمتنامي مؤقتاً. ويجب أن يبدأ شعرك بالنمو مجدداً بعد أشهر قليلة من توقف العلاج الكيميائي.

تساقط الشعر الكربي

تساقط الشعر الكربي هو نوع شائع من الثعلبة حيث تقل كثافة الشعر بشكل واسع، بدلاً من وجود بقع صلعاء محددة. يتساقط الشعر من فروة الرأس، عادة كردّ فعل على الإجهاد أو الدواء. يميل هذا النوع من تساقط الشعر إلى التحسن دون علاج بعد بضعة أشهر.

كيف يتم علاج تساقط الشعر؟

لا تحتاج أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعاً، مثل النمط الذكوري للصلع، إلى علاج لأنها جزء طبيعي من الشيخوخة و لا تشكّل خطرا على صحتك.

و مع ذلك، فإن أي نوع من تساقط الشعر يمكن أن يكون مزعجاً، لذا عليك مراجعة طبيبك إذا كنت قلقاً حيال هذا.

سيكون طبيبك قادراً على تشخيص نوع فقدان الشعر الذي تعاني منه عن طريق فحص الشعر، ويمكن أيضاً أن يناقشك بالعلاجات الممكنة. من المستحسن زيارة الطبيب قبل اللجوء إلى طبيب استشاري خاص بالأمراض الجلدية (أخصائي العناية بالبشرة).

إذا كنت ترغب بالحصول على علاج للنمط الذكوري للصلع لأسباب تجميلية، فيمكنك استخدام دوائين يسميان فيناسترايد ومينوكسيديل. يمكن أيضا ًاستخدام المينوكسيديل لعلاج نمط الصلع الأنثوي.

إلا أنّ هذه العلاجات ليست فعالة بالنسبة للجميع وتنفع فقط طالما تستمر باستعمالها.

عادة ما يتمّ علاج داء الثعلبة بحقن الستيرويد، برغم أنه من الممكن في بعض الأحيان استخدام كريم أو جل أو مرهم الستيرويد. يمكن أيضاً استخدام العلاج المناعي. ينطوي هذا على تحفيز نمو الشعر من خلال التسبّب برد فعل تحسسي متعمّد في المناطق المتضررة من الجلد.

إذا كان لديك تساقط شعر حادّ من أي نوع، فقد تختار ارتداء شعر مستعار.

كما أن هناك بعض الخيارات الجراحية لفقدان الشعر، بما في ذلك عملية زرع الشعر و زراعة الشعر الاصطناعي.

النواحي العاطفية

يمكن أن يكون من الصعب تقبّل فقدان الشعر. ويمكن أن يكون الشعر على الرأس جزءاً يحدد هويتك. فهو يعكس الصورة التي تملكها عن نفسك و كيف تريد أن يراكَ الآخرون.

إذا بدأت بفقدان شعرك، فيمكن أن يبدو وكأنك تفقد جزءاً من هويتك. مما يمكن أن يؤثر على ثقتك بنفسك ويؤدي أحياناً إلى الاكتئاب.

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تجد صعوبة في تقبّل فقدان شعرك. فقد يقترح الاستشارة، وهي نوع من العلاج الكلامي حيث يمكنك مناقشة مشاكلك مع معالجين مدربين.

كما قد تستفيد من التحدث إلى أشخاص آخرين يمرّون بنفس الوضع - على سبيل المثال، من خلال المنتديات على شبكة الانترنت .

الأعراض

إن للأنواع المختلفة من فقدان الشعر أعراضاً مختلفة. أحياناً، يتأثر كل من الرأس و الجسم.

النمط الذكوري والنمط الأنثوي للصلع

يبدأ النمط الذكوري للصلع عادة في أواخر العشرينات أو أوائل الثلاثينات. ومع أواخر الثلاثينات من العمر، يكون لأغلب الرجال درجة معينة من فقدان الشعر.

يسمى النمط الذكوري للصلع لأنه يتبع نمط المجموعة. تكون المرحلة الأولى عادة تراجع حد الشعر، يليها قلة كثافة الشعر عند التاج و الصدغين. مما يمكن أن يترك شعراً بشكل حدوة حصان حول خلف وجانبي الرأس. في بعض الأحيان يمكن أن تتقدم الحالة ليصبح صلعاً كاملاً، على الرغم من أنه أمر نادر.

يخفّ شعر النساء تدريجياً مع العمر، و لكن النساء يفقدن شعرهن عموماً من أعلى الرأس فقط. و عادة ما يكون ذلك أكثر وضوحاً بعد انقطاع الطمث (عندما يتوقف الحيض عند المرأة في عمر 52 سنة تقريباً).

داء الثعلبة

يسبّب داء الثعلبة بقعاً من الصلع بحجم عملةٍ معدنية كبيرة تقريباً. تظهر عادةً على فروة الرأس و لكن يمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم.

لا يوجد عادة أي أعراض أخرى، على الرغم من أن واحداُ من بين 10 أشخاص تتأثر أظافرهم أيضاً، و يمكن أن يكون لها مظهر محفّرأو محزّز.

في معظم حالات داء الثعلبة، ينمو الشعر مجدداً في غضون أشهر قليلة. في البداية، ينمو الشعر من جديد رقيقاً و أبيضاً، ولكن مع الوقت يصبح كثيفاً ويستعيد لونه الطبيعي.

يُصاب بعض الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة بشكل من فقدان الشعر أكثر تفاقماً، مثل:

•     الثعلبة الشاملة (عدم وجود شعر على فروة الرأس)

•     الثعلبة الكليّة (أي عدم وجود شعر على فروة الرأس أو الجسم)

الثعلبة الندبية

بما أنّ الثعلبة الندبية تنجم عن حالة صحية أخرى، فستعاني من أعراض تتعلق بهذه الحالة بالإضافة إلى فقدان الشعر. خلافا للأشكال الأخرى من فقدان الشعر، فمن المرجّح أن يتضرر الجلد الذي تم فقدان الشعر فيه بطريقة أو بأخرى.

على سبيل المثال، في الحالات التي يكون فيها الحزاز الجلدي قد سبّب الثعلبة الندبية، قد يُصاب الجلد بطفح يثير الحكّة وقد يصبح ملتهباً.

في الثعلبة الندبية، تتلف بصيلات الشعر (فتحات صغيرة في الجلد تحتوي على جذور الشعرة) و يحل محلها نسيج ندبي. مما يعني أن الشعر الجديد لا يمكن أن ينمو، و بالتالي يكون فقدان الشعر دائم.

تساقط الشعر المتنامي

يظهر عادةً تساقط الشعرالمتنامي، الذي ينجم في الغالب عن العلاج الكيميائي، بسرعة. في معظم الحالات، يصبح فقدان الشعر ملحوظاً في غضون بضعة أسابيع من بداية العلاج الكيميائي.

في تساقط الشعرالمتنامي، يكون فقدان الشعر واسع الانتشار، و ليس على شكل بقع. بالإضافة إلى فقدان الشعر من فروة الرأس، يمكن أيضاً أن تفقد الشعر من الجسم و الوجه.

عادةً ما يكون هذا النوع من فقدان الشعر مؤقتاً. حيث يتوقف شعرك عن التساقط و يبدأ في النمو مجدداً بعد أشهر قليلة من توقف العلاج الكيميائي.

تساقط الشعر الكربي

في تساقط الشعر الكربي، يحصل فقدان الشعر على نطاق واسع من فروة الرأس، بدلا من بقع صلعاء محددة. قد تشعر أنّ شعرك أخف من ذي قبل، و لكن من غير المرجح أن تفقده تماماً. ولن يتأثر عادة الباقي من شعر الجسم.

في معظم حالات تساقط الشعر الكربي، يتوقف تساقط شعرك و يبدأ في النمو مجدداً في غضون ستة أشهر . 

الأسباب

لكل نوع من أنواع تساقط الشعر أسابه المختلفة، برغم أن أسباب بعض الأنواع غير مفهومة.

النمط الذكوري والأنثوي للصلع

يعد النمط الذكوري للصلع وراثياً، ما يعني أنه يسري في العائلة. ليس من الواضح ما إذا كان هذا ينطبق على النمط الأنثوي للصلع.

و يُعتَقد أن النمط الذكوري للصلع ينجم عن بصيلات الشعر شديدة الحساسية (فتحات جلدية تحتوي على جذور كل شعرة). ويرتبط هذا بهرمون الديهدروتستوسترون، الذي يتشكل من هرمون التستوستيرون الذكري.

إذا كان هناك الكثير من الديهدروتستوسترون، فإن بصيلات الشعر تستجيب له. فيصبح الشعر أقل كثافة و ينمو لطول أقلّ من المعتاد. إنّ عملية الصلع عملية تدريجية ذلك لأن بصيلات الشعر المختلفة تتأثر بأوقات مختلفة.

إنّ أسباب النمط الأنثوي للصلع أقل وضوحاً. فالنساء اللواتي مررن بسن اليأس قد يكون لديهن فرصة أكبر للإصابة بالنمط الأنثوي للصلع لأن لديهن هرمونات أنثوية أقل.

داء الثعلبة

اختلال الجهاز المناعي

إن داء الثعلبة حالة مناعة ذاتية. جهاز المناعة هو نظام الدفاع الطبيعي في الجسم، والذي يساعد على حمايته من العدوى عن طريق البكتيريا و الفيروسات.

عادة ما يهاجم الجهاز المناعي مسبّب العدوى، ولكن في حالة داء الثعلبة فإنه يسبّب تلفاً لبصيلات الشعر بدلاً من ذلك. ليس واضحاً بالضبط لم يحدث ذلك. لحسن الحظ، فإنّ بصيلات الشعر لا تضرر بشكلٍ دائم و في كثير من الحالات ينمو الشعر مجدداً في غضون بضعة أشهر.

يكون داء الثعلبة أكثر شيوعاً لدى أشخاص يعانون من حالات مناعة ذاتية أخرى، مثل:

•     أمراض الغدة الدرقية - الأمراض التي تصيب الغدة الدرقية، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الدرق)

•     مرض السكري - و هو حالة ناجمة عن وجود كمبة كبيرة من الغلوكوز (السكر) في الدم

•     البهاق - حالة تؤدي إلى ظهور بقع بيضاء على الجلد

كما يعد داء الثعلبة أكثر شيوعاً بين أشخاص يعانون من متلازمة داون، و هي حالة وراثية تسبّب صعوبات في التعلم و تؤثر على النمو الجسدي. أكثر من واحد من بين 20 شخص مصاب بمتلازمة داون يعانون من داء الثعلبة.

الوراثة

قد يكون بعض الناس وراثياً أكثر عرضة للإصابة بداء الثعلبة من. قد تجعل جينات معينة (وحدات من مادة وراثية) حدوث الحالة أكثر احتمالاً.

لدى حوالي واحد من كل خمسة أشخاص مصابين بداء الثعلبة تاريخ عائلي بهذه الحالة، ما يدل أن احتمال الإصابة بها قد تكون وراثية. قد تكون أيضاً أكثر عرضةً للإصابة بداء الثعلبة إذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني إحدى حالات المناعة الذاتية المذكورة أعلاه.

الثعلبة الندبية

تنجم الثعلبة الندبية عن الضرر الدائم أصاب بصيلات الشعر. في كثير من الحالات، ليس واضحاً لم يحدث ذلك، على الرغم من أنه في بعض الأحيان يكون نتيجة لحالة صحية أخرى.

تشمل الحالات التي يمكن أن تسبّب التعلية الندبية ما يلي:

•     تصلّب الجلد - حالة صحية تصيب أنسجة الجسم الضامة (الداعمة)، ممّا يؤدي إلى جلد قاسٍ، منتفخ وحكّة جلدية.

•     الحزاز الجلدي - وهو طفح جلدي غير معدي يثير الحكّة يمكن أن يؤثر على عدة مناطق من الجسم

•     الذئبة القرصية - شكل خفيف من الذئبة تؤثر على الجلد، و تسبّب علامات حرشفية وتساقط الشعر

•     التهاب الجريبات الصلعي - شكل نادر من الصلع يصيب الرجال غالباً، مسبّباً الصلع و تندّب في المناطق المتضررة

•     الثعلبة الليفية الجبهية - و هو نوع من الصلع يصيب النساء بعد انقطاع الطمث حيث تتضرر بصيلات الشعر، و يتساقط الشعر دون القدرة على النمو من جديد.

تساقط الشعرالمتنامي

عادة ما ينجم تساقط الشعرالمتنامي، عن العلاجات الطبية لمرض السرطان، وغالباً عن العلاج الكيميائي.

و مع ذلك، لا تؤدي جميع أدوية العلاج الكيميائي لفقدان الشعر ويكون فقدان الشعر أحياناً ضئيلاً جداً لدرجة يكاد يكون غير ملحوظ.

في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي علاجات السرطان الأخرى - بما في ذلك العلاج المناعي والعلاج الإشعاعي - لفقدان الشعر.

تساقط الشعر الكربي

تساقط الشعر الكربي هو نوع من فقدان الشعر المؤقت الذي يمكن أن يكون نتيجة لردة فعل جسدك تجاه:

•     التغيرات الهرمونية، كما يحدث عندما تكون المرأة حاملاً

•     الضغط النفسي الشديد

•     الإجهاد البدني الشديد، مثل الولادة

•     مرض قصيرة الأمد، مثل عدوى حادة أو عملية جراحية

•     مرض طويل الأمد، مثل السرطان أو أمراض الكبد

•     تغييرات في النظام الغذائي، مثل اتباع نظام غذائي صعب  

•     بعض الأدوية مثل مضادات التخثّر (أدوية تقلل من قدرة الدم على التخثر) أو حاصرات بيتا (التي تستخدم لعلاج عدد من الحالات، مثل ارتفاع ضغط الدم)

عوامل الخطر

لدى حوالي واحد من كل خمسة أشخاص يعانون من داء الثعلبة تاريخ عائلي بالحالة، مما يدل أن احتمال الإصابة بهذه الحالة قد يكون وراثياً.  قد تكون أيضاً أكثر عرضة للإصابة بداء الثعلبة إذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من إحدى حالات المناعة الذاتية المذكورة في قسم أسباب الثعلبة .

الاختبارات

لا يلزم إجراء الفحوص عادة.فعادة ما يعتمد التشخيص على المظهر الطبيعي لبقع الصلع.

عند الشك بسبب فقدان الشعر، قد يتم أحياناً إجراء بعض اختبارات الدم أو قشط للجلد من بقعةٍ صلعاء لاستبعاد الأسباب الأخرى للصلع. وقد يتم أحياناً أخذ خزعة صغيرة من الجلد (عينة صغيرة) أحياناً لفحصها تحت المجهر.

العلاج

على الرغم من أن تساقط الشعر نادراً ما يحتاج الى علاج، إلا أن كثيراً من الناس يلجؤون للعلاج لأسباب تجميلية.

تكون العديد من حالات فقدان الشعر مؤقتة (بسبب علاج كيميائي، على سبيل المثال)، أو تكون جزءاً طبيعياً من الشيخوخة و لا تحتاج لعلاج. لكن، يمكن أن يكون لتساقط الشعر تأثير عاطفي، لذا يعد من الأفضل اللجوء إلى العلاج إذا لم تكن مرتاحاً مع مظهرك.

إذا كان سبب تساقط الشعر عدوى ما أو حالةٌ صحية أخرى، مثل الحزاز الجلدي أو الذئبة القرصية، عندها قد يساعد لعلاج المشكلة الأساسية في الحد من تزايد تساقط الشعر.

النمط الذكوري للصلع

لا يتم علاج النمط الذكوري للصلع عادة، حيث أنّ العلاجات المتوفرة مكلفة ولا تنفع الجميع.

الدواءان اللذان قد يكونان فعّالان في علاج النمط الذكوري للصلع هما:

•     فيناسترايد

•     مينوكسيديل

قد ترغب بالتفكير بارتداء شعر مستعار إو إجراء جراحة.

فيناستيرايد

يُتاح فيناسترايد وفق وصفة طبية من الطبيب.يكون بشكل قرص تأخذه يومياً.

يعمل عن طريق منع تحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الديهدروتستوسترون. يؤدي هرمون الديهدروتستوسترون لانكماش بصيلات الشعر، فيسمح إيقاف إنتاجه بالتالي لبصيلات الشعر باستعادة حجمها الطبيعي.

وقد أشارت الدراسات أن فيناسترايد يمكن أن يزيد عدد الشعرات التي يمتلكها الإنسان (العد الشعري) و يمكن أيضاً أن يحسن فكرة الناس عن مظهر شعرهم.

عادة ما يستغرق الأمر 3-6 أشهر من الاستعمال المتواصل لفيناسترايد قبل ظهور أي تأثير. إذا تم إيقاف العلاج تعود عملية الصلع عادة في غضون ستة أشهر إلى 12 شهراً.

تعد الآثار الجانبية لفيناسترايد نادرة. حيث يعاني أقل من واحد بالمئة من الرجال الذين يأخذون فيناسترايد من فقدان الدافع الجنسي (الرغبة الجنسية) أو ضعف الانتصاب (عدم القدرة على الحصول أو المحافظة على الانتصاب).

مينوكسيديل

يتوفر مينوكسيديل كمحلول يتم فركه على فروة الرأس كل يوم. و ويتوفر في الصيدليات دون وصفة طبية. إن طريقة عمل مينوكسيديل غير واضحة، و لكن تشير الأدلة أنه يمكن أن يسبّب نمو الشعر عند بعض الرجال.

يحتوي الدواء على نسبة 5٪ أو 2٪ من المينوكسيديل. وتشير بعض الأدلة إلى أن الصيغة الأقوى التي تحتوي نسبة (5٪) تعد أكثر فعالية. بينما أظهرت أدلة أخرى أن هذه الصيغة ليست أكثر فعالية من الصيغة التي تحتوي نسبة 2٪. ولكن، قد تتسبّب الجرعة الأقوى بآثار جانبية أكثر، مثل جفاف أو حكة في المنطقة التي يوضع عليها.

على غرار فيناسترايد، يلزم استخدام مينوكسيديل عادة لعدة أشهر قبل أن يظهر أي تأثير له. وتعود عملية الصلع عادة عند إيقاف العلاج بدواء المينوكسيديل. كما سيتساقط أي شعر جديد ينمو مجدداً في غضون شهرين بعد إيقاف العلاج. وآثاره الجانبية نادرة.

النمط الأنثوي للصلع

مينوكسيديل هو الدواء الوحيد المتاح حالياً لعلاج النمط الأنثوي للصلع.

قد يساعد محلول مينوكسيديل على نمو الشعر لدى حوالي واحدة من كل أربع نساء يستخدمنه، و قد يؤدي لإبطاء أو إيقاف فقدان الشعر لدى نساء أخريات. بشكل عام، تستجيب النساء بشكل أفضل من الرجال لدواء مينوكسيديل. وكما هو الحال لدى الرجال، تحتاج النساء لاستخدام مينوكسيديل لعدة أشهر لملاحظة أي تأثير.

تشمل العلاجات الأخرى لفقدان الشعر الشعر المستعار و الجراحة (أنظر أدناه).

داء الثعلبة

ليس هناك علاج فعّال تماماً لداء الثعلبة. لكن في معظم الحالات ينموالشعر مجدداً بعد حوالي السنة من دون علاج. لذلك فإن "الانتظار اليقظ" هو الحل الأفضل أحياناً، وخاصة إذا كانت بقع الصلع قليلة لديك.

و في ما يلي بعض العلاجات لداء الثعلبة.

حقن الكورتيكوستيرويد

الكورتيكوسترويد هي أدوية تحتوي على الستيرويد، و هو نوع قوي من مواد كيميائية تُدعى الهرمون. تعمل عن طريق تثبيط الجهاز المناعي (دفاع الجسم الطبيعي ضد العدوى و المرض). و هو أمر مفيد في حالة داء الثعلبة حيث يُعتقد أنه الحالة تنجم عن إتلاف الجهاز المناعي لبصيلات الشعر.

يبدو أن حقن الكورتيكوستيرويد هي العلاج الأكثر فعالية لبقع الثعلبة الصغيرة. إضافة لفروة الرأس، فإن من الممكن استخدام هذه الحقن أيضاً في أماكن أخرى، مثل الحاجبين.

يتم حقن محلول الكورتيكوستيرويد عدة مرات في المناطق الصلعاء من الجلد. مما يوقف مهاجمة جهازك المناعي لبصيلات الشعر. كما يمكن أن يحفّز نمو الشعر مجدداً في تلك المناطق بعد حوالي أربعة أسابيع. يتم تكرار الحقن كل بضعة أسابيع. قد تعود الثعلبة عندما يتم إيقاف الحقن.

تشمل الآثار الجانبية لحقن الكورتيكوستيرويد ألماً في موقع الحقن و ترقّق الجلد (ضمور).

الكورتيكوستيرويدات الموضعية

توصف الكورتيكوستيرويدات الموضعية (الكريمات و المراهم) على نطاق واسع لعلاج داء الثعلبة، و لكن لم تُعرف فوائد على المدى الطويل.

عادة ما توصف لفترة ثلاثة أشهر. و يمكن أن تشمل الكورتيكوستيرويدات:

•     بيتاميثازون

•     الهيدروكورتيزون

•     الموميتاسون

و هي متوفرة كمحلول، جِل أو رغوة اعتماداً على ما تجده أسهل للاستخدام. إلا أنه لا يمكن استخدامها على الوجه، أو على سبيل المثال على اللحية أو الحاجبين.

تشمل الآثار الجانبية المحتملة للكورتيكوستيرويدات ترقّق الجلد وظهور حب الشباب (البقع).

لا ينصح بأقراص الكورتيكوستيرويد بسبب خطر حدوث آثار جانبية خطيرة، مثل السكري و قرحة المعدة.

محلول المينوكسيديل

يوضع محلول المينوكسيديل على فروة الرأس ويمكن أن يحفّز نمو الشعر بعد حوالي 12 أسبوع. إلا أن من الممكن أن يستغرق الدواء فترة تصل إلى سنة ليأخذ مفعوله بالكامل.

إن المينوكسيديل مرخّص لعلاج النمط الذكوري والأنثوي، ولكنه غير مرخّص خصيصاً لعلاج داء الثعلبة. ما يعني أنه لم يخضع لاختبار طبي شامل لهذا الغرض.

لا ينصح مينوكسيديل لمن هم دون سن 18 سنة.

العلاج المناعي

قد يكون العلاج المناعي شكلاً فعّالاً لعلاج فقدان الشعر الشامل أو الكليّ، على الرغم من أن أقل من نصف الذين يتم علاجهم سيشهدون نمواً في الشعر يستحقّ الانتظار.

يتم استخدام محلولٍ كيميائي يسمى ديفينسيبرون على منطقة صغيرة من الجلد الأصلع. ويتكرر الأمر كل أسبوع باستخدام جرعة أقوى من ديفينسيبرون كل مرة. يتسبّب المحلول في نهاية المطاف بحدوث رد فعل حساسية ويصاب الجلد بالأكزيما الخفيفة (التهاب الجلد). في بعض الحالات، يؤدي ذلك إلى نمو الشعر بعد حوالي 12 أسبوعاً.

و من الآثار الجانبية المحتملة للعلاج المناعي ردُّ فعل شديد للجلد. يمكن تجنب ذلك عن طريق زيادة تركيز ديفينسيبرون تدريجياً. وتشمل الآثار الجانبية الأقل شيوعاً طفح جلدي وجلد مبقّع اللون (البهاق). وفي كثير من الحالات، يتساقط الشعر ثانية عند إيقاف العلاج.

لا يتوفر العلاج المناعي إلا في المراكز المتخصصة. ستحتاج لمراجعة المركز مرةً في الأسبوع لعدة أشهر. بعد أن يتم استعمال ديفينسيبرون ، عليك ارتداء قبعة أو وشاح على المنطقة المعالجة لمدة 24 ساعة لأن الضوء يمكن أن يتفاعل مع المواد الكيميائية.

كريم ديثرانول

على غرار العلاج المناعي، يتم استعمال كريم ديثرانول بانتظام على فروة الرأس قبل غسله.يؤدي استعمال هذا الكريم إلى رد فعل جلدي، يلي ذلك عودة نمو الشعر في بعض الحالات.

و مع ذلك، لم تثبت فعالية كريم دايثرانول بدرجة كبيرة على المدى الطويل. كما يمكن أن يسبّب أيضاً الحكة و تقشر الجلد و يمكن   أن يؤدي إلى تصبّغ فروة الرأس والشعر. لهذه الأسباب، لا يُستخدم ديثرانول على نطاق واسع.

العلاج فوق البنفسجي

يتم إجراء جلستين أو ثلاث جلسات من المعالجة بالضوء (العلاج الضوئي) كل أسبوع في المستشفى. حيث يتم تعريض الجلد للأشعة فوق البنفسجية (UVA أو UVB). في بعض الحالات، قبل تعريض الجلد لضوء الأشعة فوق البنفسجية قد يتم إعطاؤك دواء يسمى السورالين، الذي يجعل جلدك أكثر حساسية للضوء.

غالبا ما تكون نتائج العلاج بالضوء سيئة. يمكن أن يستغرق العلاج فترة تصل الى السنة ليعطي الحد الأقصى من النتائج و تختلف الاستجابات، مع معدل انتكاس عالي. لا يوصى عادةً بهذا النوع من العلاج لأن الآثار الجانبية يمكن أن تشمل:

•    غثيان (شعور بحاجة إلى التقيؤ)

•     تغييرات تصبّغية في الجلد

•     زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد  

الوشم

يمكن استبدال الشعر بالوشم بالنسبة لكثير من الناس. و هو معروف باسم تخطيط الأدمة و يؤدي عادة إلى نتائج جيدة على المدى الطويل، على الرغم من أنه مكلف عادة و يمكن أن يُستخدم فقط لاستبدال الشعر القصير جداً.

عادة ما يتم إجراؤه للحاجبين على مدى بضع جلسات ساعية و يمكن استخدامه حتى كعلاج لتساقط شعر فروة الرأس الذي يسبّبه النمط الذكوري للصلع.

الباروكات

يمكن أن تكون الباروكات علاجاً مفيداً للأشخاص الذين يعانون من فقدان الشعر على شكلٍ واسع النطاق. 

الباروكات الاصطناعية

تدوم باروكات الاكريليك لمدة تتراوح بين ستة إلى تسعة أشهر. و العناية بها أسهل من الباروكات المصنوعة من الشعر الحقيقي لأنها لا تحتاج إلى تصفيف. إلا أن باروكات الاكريليك يمكن أن تسبّب حكّة وسخونة، كما أنها تحتاج إلى استبدال أكثر من الباروكات المصنوعة من الشعر الحقيقي.

باروكات الشعر الحقيقي

يفضّل بعض الناس شكل و ملمس الباروكات المصنوعة من الشعر الحقيقي على الرغم من أنها أكثر تكلفة.

تدوم باروكات الشعر الحقيقي لثلاث إلى أربع سنوات، و لكن يكون الحفاظ عليها أصعب من الباروكات الاصطناعية حيث قد تحتاج لأن يتم وضعها وتصفيفها من قبل مصففي شعر محترفين وأن يتم تنظيفها باحتراف.

العلاج التكميلي

غالباً ما يُستخدم العلاج بالروائح، الوخز بالإبر والتدليك لمعالجة الثعلبة، و لكن لا يوجد ما يكفي من الأدلة التي تثبت فائدتها كعلاج فعّال.

جراحة زرع الشعر

معظم الرجال و النساء الذين يفكرون بإجراء جراحة زرع الشعر يعانون من النمط الذكوري أو الأنثوي للصلع. و مع ذلك، تعد الجراحة مناسبة أحياناً لمجموعة من حالات الثعلبة.

يجب التفكير بجراحة زرع الشعر فقط بعد تجربة علاجات أقل شدّة.

يعتمد نجاح جراحة زرع الشعر على مهارة الجرّاح، حيث قد تظهر مضاعفات. من الأفضل التحدث إلى الطبيب للحصول على المشورة قبل زيارة جرّاح في القطاع الخاص.

فيما يلي شرح للأنواع الرئيسية من جراحة زرع الشعر.

زراعة الشعر

يتم تحت تأثير التخدير الموضعي (دواء تسكين)، إزالة قطعة صغيرة من فروة الرأس (حوالي 1 سم عرضاً و 30-35 سم طولاً) من منطقة يتواجد فيها شعر كثيف. يتم تقسيم قطعة فروة الرأس إلى شعرات منفردة أو مجموعات صغيرة من الشعرات، ويتم تطعيمها في المناطق التي لا يوجد فيها الشعر.

لا داعي لغرزات لتثبيت الطعوم لأنها تثبت في مكانها بسبب الفعل التخثري (التكثيفي) للدم عندما يتم غرس الشعر. يتم وضع الشعرات الناعمة في الجزء الأمامي من فروة الرأس و الشعر الأكثر سمكاً نحو الخلف في عملية تسمى التدرّج. ممّا يساعد على تحقيق نتيجة طبيعية أكثر. يجب أن يستقر الشعر و يبدأ في النمو في غضون ستة أشهر.

وتتم زراعة الشعر على مدى عدة جلسات. ينبغي أن يكون هناك فاصل من تسعة إلى 12 شهراً بين العمليات الجراحية. كما هو الحال مع أي نوع من الجراحات، فهناك خطر لحدوث العدوى و النزف، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر و إلى تندّب ملحوظ.

تقليل مساحة فروة الرأس

يتطلب تقليل مساحة فروة الرأس إزالة قطع من فروة الرأس الصلعاء من منطقة التاج و الجزء العلوي من الرأس لتقريب أجزاء فروة الرأس التي تحتوي شعراً. يمكن أن يتم ذلك عن طريق اقتطاع الجلد المترهل وخياطة فروة الرأس معاً مرة أخرى، أو يمكن القيام بذلك عن طريق توسيع الأنسجة.

يتم توسيع الأنسجة عبر وضع بالون تحت فروة الرأس ونفخه على مدى عدة أسابيع لتوسيع الجلد على مراحل. ثم تتم إزالة البالون و يتم اقتطاع الجلد الزائد.

لا يعد تقليل مساحة فروة الرأس مناسباً لتساقط الشعر في مقدمة من فروة الرأس حيث يمكن أن يسبّب ندبات. إضافة لخطر الإصابة بالتهاب في هذه المنطقة.

لا تُجرى عملية تقليل مساحة فروة الرأس للنمط الذكوري للصلع.

يجب إجراء الجراحة بعد تفسير أي حالة مرضية كامنة.

الشعر الاصطناعي

يتم تسويق زرع الشعر الاصطناعي لعلاج للنمط الذكوري للصلع. وهي تنطوي على زرع ألياف اصطناعية في فروة الرأس تحت التخدير الموضعي.

إن لزرع الشعر الاصطناعي مخاطر جدية من العدوى و الندب، و لكن قد تتردد العيادات في إطلاع الناس على المضاعفات المحتملة لتجنب فقدان الزبائن المحتملين .

لا ينصح أخصائيي الأمراض الجلدية بزرع الشعر الاصطناعي بسبب خطر حدوث مضاعفات مثل:

•  الالتهاب

•   التندّب

•   تساقط الألياف الإصطناعية

على الأشخاص الذين يفكرون بإجراء عملية زرع الشعر استكشاف علاجات أكثر تطوراً، مثل زراعة الشعر و تقليل مساحة فروة الرأس، لأن هناك فهماً أفضل لمزايا و عيوب هذه التقنيات.

الاستنساخ

تدرس أحدث البحوث في علاج تساقط الشعر استنساخ خلية الشعر. تنطوي هذه التقنية على أخذ كميات صغيرة من خلايا شعر الشخص المتبقية، و مضاعفتها، و غرسها في المناطق الصلعاء.

يهدف الاستنساخ لعلاج كل من النمط الذكوري والأنثوي للصلع. إلا أن العلم وراء هذه التقنية لا يزال جديداً و تحتاج إلى مزيد من التجارب قبل أن يتم تقييمها بشكل كامل.

نمط الحياة

بعض الأشياء المفيدة التي يمكنك تجربتها:

  • قد يجد بعض الرجال وقلّة من النساء الذين يعانون من الثعلبة الحادة أن حلاقة ما تبقى من الشعر يعتبر حلاً جيداً.
  • تذكّر أن إحدى  مهمات الشعر الهامة هي حماية فروة الرأس من أشعة الشمس. يجب أن تُغَطّى البقع الصلعاء بواقي شمسي أو بقبعة لمنع حروق الشمس، وأيضاً للحد من فرص الإصابة بأضرار من أشعة الشمس طويلة الأمد.
  • يعمل الشعر أيضاً بمثابة تنبيه مسبق لمنع خدش فروة الرأس بسبب أبواب منخفضة، أشجار أو كهوف. كن حذراً جداً لتتجنّب إيذاء نفسك في هذه الحالات.
  • إذا وجدت أن الشعر الذي ينمو مجدداً يستعيد لونه ببطء، فمن الممكن صبغه.
  • يجد عدد قليل من الناس أصحاب الشعر الطويل أن وصلات الشعر تساعد في تغطية المشكلة. و قد أصبح بعض مصففي الشعر خبراء في هذا. من المهم تجنب الشدّ الزائد للشعر عند القيام بذلك لأنه يمكن أن يسبّب فقدان الشعر، و يدعى ثعلبة الشدّ.
  • يمكن أن تساعد الرموش الاصطناعية، و أقلام تحديد الحاجب ووشم الحاجب بعض الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في هذه الأماكن.

المضاعفات

يمكن أن يكون من الصعب تقبّل فقدان الشعر. حيث يمكن أن يكون الشعر على الرأس جزءاً مهماً يحدد هويتك. فهو يعكس الصورة التي تملكها عن نفسك و كيف تريد أن يراك الآخرون.

إذا بدأت بفقدان شعرك، فيمكن أن يبدو كما لو أنك تفقد جزءاً من هويتك. و يمكن أن يؤثر ذلك على ثقتك بنفسك و يؤدي أحياناً إلى الاكتئاب.

تحدث إلى طبيبك إذا كنت تجد صعوبة في تقبّل فقدان شعرك. قد يقترح الاستشارة، و هي نوع من العلاج الكلامي حيث يمكنك مناقشة مشاكلك مع معالج مُدرّب .

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/hair-loss/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-11-12

Next Review Date

2014-11-12 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الجلد / اضطرابات الأظافر

^ اعلى الصفحة