متلازمة تكيّس المبايض

المقدمة

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض) هو مرض شائع يؤثر على كيفية عمل المبيضين عند المرأة.

الصفات الثلاثة الرئيسية للمرض هي:

•     الكيسات التي تنمو في مبيضَيكِ (تكيّس المبايض)

•     لا يحرر مبيضَيكِ بويضات بشكل منتظم (الإباضة)

•     وجود نسب عالية من الهرمونات الذكرية التي تدعى بالأندروجينات في جسمكِ

عادة ما يتم تشخيص إصابتك بمتلازمة تكيّس المبايض إذا كنت تعانين من اثنين على الأقل من هذه الصفات.

ما هو تكيّس المبايض؟

يشمل تكيّس المبايض عدداً كبيراً من الكيسات غير الضارة التي يصل حجمها إلى 8 ميليمتر. الكيسات هي جريبات غير متطورة يتم فيها تطوّر البويضات.غالباً في متلازمة تكيّس المبايض، تكون الجريبات غير قادرة على تحرير البويضة، أي لا تحدث الإباضة.

تشير التقديرات إلى أن حوالي واحدة من كل 5 نساء تعاني من تكيّس المبايض، لكن أكثر من نصفهنَّ ليس لديهن أعراض.

العلامات والأعراض

تصبح أعراض متلازمة تكيّس المبايض عادةً واضحة خلال أواخر سنوات المراهقة أو في أوائل العشرينات. يمكن أن تشمل:

•     عدم انتظام الدورات الشهرية أو غياب الدورات الشهرية بشكل كامل

•     الصعوبة في حدوث الحمل (بسبب عدم انتظام الإباضة أو بسبب الإخفاق في حدوث عملية الإباضة)

•     نمو الشعر الزائد (الشعرانية) - عادة على الوجه، الصدر، الظهر أو الأرداف

•     زيادة الوزن

•     ترقق الشعر و فقدان الشعر من الرأس

•     البشرة الدهنية أو حب الشباب   

ترتبط متلازمة المبيض المتعدد الكيّسات بالزيادة في خطر التعرّض لمشكلات في مراحل لاحقة من الحياة، مثل مرض السكري من النوع الثاني وارتفاع مستويات الكولسترول.

يجب عليكِ التحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بمتلازمة تكيّس المبايض.

لماذا تحدث

إن السبب الدقيق لحدوث متلازمة تكيّس المبايض غير معروف، لكنه غالباً ما يكون وراثياً في الأسر.

يرتبط المرض مع النسب غير الطبيعية للهرمون في الجسم، بما في ذلك وجود نسب عالية من الأنسولين.

الأنسولين هو الهرمون الذي يتحكم في نسب السكر في الجسم. توجد نسبة عالية جداً من الأنسولين في أجسام الكثير من النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيّس المبايض، الأمر الذي يسهم في زيادة إنتاج الهرمونات ونشاطها مثل هرمون التستوستيرون. تزيد بدانتكِ من كمية الأنسولين التي يقوم جسمك بإنتاجها.

علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

لا يوجد علاج لمتلازمة تكيّس المبايض، ولكن يمكن معالجة الأعراض. 

إذا كنت تعانين من متلازمة تكيّس المبايض و أنت بدينة، يمكن لفقدان الوزن واتباع نظام غذائي صحيّ أن يساعد في الحد من بعض الأعراض.

إنّ الأدوية متوفرة أيضاً لعلاج أعراض مثل نمو الشعر الزائد، الدورات الشهرية غير المنتظمة ومشاكل الخصوبة.

إذا كانت أدوية الخصوبة غير فعّالة، قد ينصح بإجراء جراحي بسيط يدعى بالحفر المبيضي التنظيري.هذا ينطوي على استخدام الحرارة أو الليزر لإتلاف النسيج الذي يقوم بإنتاج الأندروجينات مثل هرمون التستوستيرون في المبيض.

مع العلاج، تصبح معظم النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيّس المبايض قادرات على الإنجاب.

الأعراض

تصبح أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض) عادة واضحة في أواخر سنوات مراهقتك أو في أوائل العشرينات من عمرك.

لا تعاني جميع النساء المصابات بتكيّس المبايض من كل الأعراض. يمكن أن يختلف كل عارض من معتدل إلى حاد. لدى كثير من النساء، تكون الأعراض الوحيدة هي مشاكل الدورة الشهرية أو عدم حدوث الحمل.

الأعراض الشائعة لمتلازمة تكيّس المبايض تتضمن:

•     عدم انتظام الدورات الشهرية أو أو انقطاعها كليّاً

•     الصعوبة في حدوث الحمل(بسبب عدم انتظام عملية الإباضة أو فشل حدوثها)

•     نمو الشعر الزائد (الشعرانية) - عادة على الوجه، الصدر، الظهر أو الأرداف

•     زيادة الوزن

•     ترقّق الشعر و تساقط الشعر من الرأس

•     البشرة الدهنية أو حب الشباب

يجب عليك التحدث مع طبيبك إذا كنت تعانين من أحد هذه الأعراض و تشكّين بإصابتك بمتلازمة تكيّس المبايض.

مشاكل الخصوبة

إن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي أحد الأسباب الأكثر شيوعاً للعقم عند الأنثى.تكتشف الكثير من النساء إصابتهنّ بمتلازمة تكيّس المبايض عندما يحاولن الإنجاب ولا ينجحن في ذلك.

يحرر المبيضان بيضة (بويضة) داخل الرحم. يُطلق على هذه العملية اسم الإباضة وعادة ما تحدث مرّة واحدة في الشهر.

غالباً ما تفشل النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض في الإباضة أو تحدث الإباضة عندهنّ بشكل غير منتظم، مما يعني أن لديهنّ دورات شهرية غير منتظمة أو منقطعة ويجدن صعوبة في حدوث الحمل.

الأسباب

إن السبب الدقيق لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض) غير معروف، لكن يعتقد أن يكون مرتبطاً بمستويات الهرمون غير الطبيعية.

مقاومة الأنسولين

الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس للتحكم بكمية السكر في الدم. يساعد على نقل الغلوكوز من الدم إلى داخل الخلايا، حيث يتم تفكيكه لإنتاج الطاقة.

مقاومة الأنسولين تعني أن أنسجة الجسم مقاومة لآثار الأنسولين. بالتالي يتوجب على الجسم أن يقوم بإنتاج الأنسولين بشكل إضافي للتعويض.

تدفع المستويات العالية من الأنسولين المبيضين إلى إنتاج الكثير من هرمون التستوستيرون، والذي يتعارض مع تطور الجريبات (الحويصلات في المبيض حيث تتطور البويضات) ويمنع الإباضة الطبيعية.

يمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين أيضاً إلى زيادة الوزن، التي يمكن أن تجعل أعراض متلازمة تكيّس المبايض أسوأ لأن وجود الدهون الزائدة يدفع الجسم إلى إنتاج المزيد من الأنسولين.

اختلال التوازن الهرموني

وجد أن الكثير من النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض لديهنّ خلل في هرمونات معينة، بما في ذلك:

•     المستويات المرتفعة لهرمون التستوستيرون - هرمون يعتقد في كثير من الأحيان أنه هرمون ذكري، على الرغم من أن جميع النساء ينتجنَ عادة كميات صغيرة منه

•     المستويات المرتفعة لهرمون انبثاق البويضة من الجريبات أو الهرمون الذي يحفز الإباضة، ولكن قد يكون له تأثير غير طبيعي على المبيضين إذا كانت مستوياته مرتفعة جداً

•     المستويات المنخفضة لهرمون الجنس ترانسكورتين - وهو الهرمون الذي يساعد على الحد من تأثير هرمون التوسنستيرون

•     المستويات المرتفعة للبرولاكتين (فقط هند بعض النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض) - وهو الهرمون الذي يحفز غدد الثدي على إنتاج الحليب في الحمل

إن السبب الدقيق لحدوث هذه التغيرات الهرمونية غير معروف.لقد تمت الإشارة إلى أن المشكلة قد تبدأ في المبيض نفسه، في الغدد الأخرى التي تنتج هذه الهرمونات، أو في الجزء من الدماغ الذي يتحكم في إنتاجها.ويمكن أيضاً أن تكون هذه التغييرات ناتجة عن مقاومة الأنسولين .

عوامل الخطر

الوراثة

تنتقل متلازمة تكيّس المبايض أحياناً في الأسر. إذا كانت إحدى أقاربك، مثل والدتك، أختك أو عمتك، تعاني من متلازمة تكيّس المبايض بالتالي فإنه غالباً ما يزداد خطر إصابتك به .

هذا يوحي بأنه قد يكون هناك صلة جينية لمتلازمة تكيّس المبايض، على الرغم من أن لم يتم تحديد جينات معينة مرتبطة بالمرض بعد.

الاختبارات

قومي بمراجعة طبيبك إذا كنت تعانين من أحد الأعراض النموذجية الخاصة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض).

سوف يسألك طبيبك عن الأعراض الخاصة بك في محاولة لاستبعاد الأسباب الأخرى، وسيقوم بفحص ضغط دمك.

قد يطلب طبيبك أو الأخصائي الخاص بك تصويراً بالأمواج فوق الصوتية الذي بإمكانه إظهار إذا كان لديك عدداً كبيراً من الكيسات في مبيضَيك، (تكيّس المبايض). الكيسات هي عبارة عن حويصلات غير متطورة حيث تنمو البويضات بداخلها، يطلق عليها اسم الجريبات.  

قد تحتاجين أيضاً إلى إجراء اختبار للدم لقياس مستويات الهرمون لديك وللكشف عن مرض السكري أو عن ارتفاع في مستوى الكوليسترول في دمك.

معايير التشخيص

يمكن أن يتم تشخيص متلازمة تكيّس المبايض عادة إذا كان قد تم استبعاد الأسباب النادرة الأخرى للأعراض وتواجه على الأقل اثنين من المعايير الثلاثة التالية:

•     يكون لديك دورات شهرية غير منتظمة أو نادرة - وهذا يدل على أن مبيضيك لا يحرران البويضات بانتظام (الإباضة)

•     تظهر اختبارات الدم لديك وجود مستويات عالية من "الهرمونات الذكرية" (الأندروجينات)، مثل هرمون التستوستيرون (أو في بعض الأحيان فقط إشارات الهرمونات الذكرية الزائدة حتى لو كان اختبار الدم طبيعياً)

•     تظهر صور الأشعة إصابتك بتكيّس المبايض

بما أنه يتطلب ظهور اثنين فقط من هذه الأعراض لتشخيص الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، لن تكوني بحاجة إلى التصوير بالأمواج فوق الصوتية و إجراء فحص للدم قبل أن يتم تأكيد المرض.

الإحالة إلى أخصائي

إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة تكيّس المبايض، قد يتم علاجك من قبل طبيبك أو قد تتم إحالتك إلى أخصائي - سواء طبيب نسائي (متخصص في علاج أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي) أو اختصاصي الغدد الصم (متخصص في علاج مشاكل هرمونية).

سيقوم طبيبك أو الأخصائي الذي تمت إحالتك إليه بمناقشة الطريقة الأفضل لتدبّر الأعراض التي تعانين منها.وسوف ينصحون بإحداث تغييرات في نمط الحياة، وسيبدؤون بمعالجتك بأي دواء ضروري.

المتابعة

اعتماداً على عوامل مثل عمرك و وزنك، قد يعرَض عليك إجراء فحوص سنوية لضغط دمك وكشف لمرض السكري إذا تم تشخيص إصابتك بمتلازمة تكيّس المبايض.

العلاج

لا يمكن علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض)، ولكن يمكن تدبّر الأعراض.

 يمكن أن تختلف خيارات العلاج تبعاً لمعاناة المرأة المصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض) من مجموعة من الأعراض، أو من واحدة فقط منها.

تمت مناقشة خيارات العلاج الأساسية بمزيد من التفصيل هنا.

الأدوية

هناك عدد من الأدوية المتوفرة لعلاج أعراض مختلفة تترافق مع متلازمة تكيّس المبايض. وصِفت هذه الأدوية هنا.

الدورات الشهرية غير المنتظمة أو المنقطعة 

حبوب منع الحمل   قد يوصى بحبوب منع الحمل لتحفز الدورات الشهرية المنتظمة أو يمكن أن يتم تحفيز الدورات الشهرية من قبل أقراص البروجسترون (التي يمكن أن تعطى بانتظام أو بشكل متقطع).هذا سوف يقلل أيضاً من خطرالإصابة بسرطان بطانة الرحم طويل الأمد (سرطان بطانة الرحم) المرتبط مع عدم وجود دورات شهرية منتظمة.ستقلل أيضاً شبكة داخل الرحم هذا الخطر ولكنه لن يتسبب بحدوث دورات شهرية.

مشاكل الخصوبة

مع العلاج، معظم النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض يكنّ قادرات على الإنجاب.

الأدوية التي يطلق عليها الكلوميفين و الميتفورمين هي عادة أولى الأدوية المستخدمة للنساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض واللواتي يحاولن أن ينجبن. تشجع هذه الأدوية التحرر الشهري لبويضة واحدة من المبايض (الإباضة). قد يوصف لك واحد من الأدوية أو كليهما معاً.

إذا لم تكوني قادرة على الإنجاب على الرغم من تناول الكلوميفين و/ أو الميتفورمين، قد ينصح بنوع آخر من الأدوية التي تدعى بالموجِّهات للغدد التناسلية .مع ذلك، هناك خطر فهذا الدواء قد يبالغ في تنبيه مبيضيك ويؤدي إلى الحمل المتعدد.

هناك بديل لموجِّهات الغدد التناسلية و هو القيام العمل بإجراء جراحي يدعى بالحفر المبيضي التنظيري (انظري هنا).يمكن لهذا العلاج أن يكون بفعالية استخدام الموجِّهات للغدد التناسلية  ، ولكنه لا يزيد من خطر حدوث الحمل المتعدد لديك.

من المرجح أن يقوم أخصائي الخصوبة بفحص ما إذا كانت قناتا فالوب خاصتك مسدودتين قبل أن يتم استخدام معظم هذه العلاجات لأن هذا سيمنعهما من العمل.

نمو الشعر غير المرغوب فيه وتساقط الشعر

الأدوية اللازمة للسيطرة على نمو الشعر الزائد (الشعرانية) وتساقط الشعر (الثعلبة) تشمل:

•     أنواع معينة من أقراص منع الحمل المركبة التي تؤخذ عن طريق الفم (مثل كوسيبرينديول، ديانت. مارفيلون و ياسمين)                      

•     خلات سيبروتيرون

•     سبيرونولاكتون

•     فلوتاميد

•     فيناسترايد

تعمل هذه الأدوية من خلال منع آثار "الهرمونات الذكرية"، مثل التوستستيرون وبالإضافة إلى كبح إنتاج هذه الهرمونات من المبايض.

هناك مرهم يدعى الإيفلورنيثين  يمكن أن يتم استخدامه لإبطاء نمو شعر الوجه غير المرغوب به. لا يزيل هذا المرهم الشعر ولا يعالج شعر الوجه غير المرغوب به، لذلك قد ترغبين  باستخدامه إلى جانب منتج لإزالة الشعر. يمكن أن تستغرق ملاحظة التحسن أربعة إلى ثمانية أسابيع بعد المعالجة بهذا الدواء.

إذا كنت تعانين من نمو الشعر غير المرغوب به، لربما سوف ترغبين باستخدام طريقة لإزالة الشعر الزائد بشكل مادي (مثل النتف، الحلق، الخيوط، المراهم أو إزالته باستخدام الليزر).

أعراض أخرى

يمكن أيضاً أن تستخدمي الأدوية لعلاج بعض المشاكل الأخرى المرتبطة بمتلازمة تكيّس المبايض، بما في ذلك:

•     دواء لإنقاص الوزن، مثل أورليستات، إذا كنت بدينة

•     الأدوية المخفضة للكولسترول (الستاتين)، إذا كان هناك مستويات عالية من الكولسترول في دمك .

•     أدوية حب الشباب

العمل الجراحي

قد يكون إجراء عملية جراحية بسيطة تدعى بالحفر المبيضي التنظيري خياراً علاجياً لمشاكل الخصوبة المرتبطة  بمتلازمة تكيّس المبايض.

تحت التخدير العام، سيقوم الطبيب بإحداث جرح صغير في أسفل بطنك (البطن)، ويمرر على طوله، مجهر دقيق يسمى منظار البطن إلى داخل بطنك.ومن ثم تتم معالجة المبايض باستخدام الحرارة أو الليزر لتدمير النسيج الذي يقوم بإنتاج الأندروجينات (الهرمونات الذكرية).

لقد وجد الحفر المبيضي التنظيري لتخفيض مستويات هرمون التستوستيرون وهرمون انبثاق البويضة من الجريبات ويرفع مستويات الهرمون المنبه للجريبات.  يقوم ذلك بتصحيح اختلال توازنك الهرموني ويمكنه أن يعيد الوظيفة الطبيعية للمبايض.

نمط الحياة

عند النساء البدينات، يمكن أن يتم التقليل من الأعراض والمخاطرة الكليّة للتسبب بمشاكل صحية طويلة الأمد ناتجة عن 

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (متلازمة تكيّس المبايض) وذلك من خلال التخلّص من الوزن الزائد. يمكن لفقدان الوزن بمقدار 5٪ فقط أن يؤدي إلى تحسن كبير في متلازمة تكيّس المبايض.

يمكنك معرفة ما إذا كان وزنك طبيعياً عن طريق حساب مؤشر كتلة جسمك، الذي هو قياس وزنك بالنسبة لطولك. مؤشر كتلة الجسم الطبيعي هو 19-25.استخدمي الآلة الحاسبة الخاصة بمؤشر كتلة الجسم لحساب ما إذا كان مؤشر كتلة جسمك في النطاق الصحي.

يمكنك أن تفقدي وزناً عن طريق ممارسة الرياضة بشكل منتظم واتباع نظام غذائيّ صحيّ ومتوازن.ينبغي أن يتضمن نظامك الغذائي الكثير من الفواكه والخضروات، الأطعمة الكاملة (مثل الخبز المصنوع من الحنطة الكاملة، الحبوب الكاملة والأرز البني)، اللحوم الخالية من الدهون، الأسماك والدجاج. عادة يمكن لطبيبك أن يحيلك إلى اختصاصي تغذية الذي يمكن أن يقدم لك نظاماً غذائياً معيناً.

اقرأي المزيد حول فقدان الوزن، تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة.

 

المضاعفات

المخاطر لاحقاً في الحياة

إن الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض تزيد من إمكانيات الإصابة بمشاكل صحية أخرى لاحقاً في الحياة. على سبيل المثال، النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض هنًّ في خطر متزايد للإصابة:

•     مرض السكري من النوع 2 - مرض يسبب ارتفاع مستوى سكر الدم بشكل كبير

•     الاكتئاب وتقلّب المزاج، كما يمكن لأعراض متلازمة تكيّس المبايض أن تؤثر على ثقتك وتقديرك لنفسك

•     ارتفاع ضغط الدم و ارتفاع الكوليسترول في الدم، اللذان يمكن أن يؤديا إلى مرض القلب و السكتة الدماغية 

•     قد تصاب النساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيّس المبايض من انقطاع النفس النوميّ مرض يسبب توقّف التنفس أثناء النوم

النساء اللواتي يعانين من انقطاع الدورات الشهرية أو عدم انتظامها كثيراً (أقل من ثلاث أو أربع دورات شهرية في السنة) لسنوات عديدة يكون لديهنّ خطر أعلى من المعدل للإصابة بسرطان بطانة الرحم  (سرطان بطانة الرحم).

ومع ذلك، لا يزال احتمال الإصابة بسرطان بطانة الرحم  صغيراً ويمكن تخفيضه باستخدام العلاجات لتنظيم الدورات الشهرية، مثل حبوب منع الحمل أو شبكة داخل الرحم.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/polycystic-ovarian-syndrome/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2013-07-02 

Next Review Date

2015-07-02 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة المرأة

^ اعلى الصفحة