التعنيف: نصيحة للآباء والأمهات

يمكن لمعرفة أو للاشتباه في أن طفلك يتعرض للتعنيف أن يكون مزعجاً للغاية، ولكن هناك أشياء كثيرة يمكنك القيام بها لحل المشكلة.

التعنيف هي واحدة من أكبر المخاوف بالنسبة للوالدين.

إذا كنت تعرف أو تشك بأن طفلك يتعرض للتعنيف، هناك أشياء يمكنك القيام بها لحل المشكلة. ولايتوجب عليك العثور على كافة الأجوبة بنفسك.

كيف تساعد طفلك إذا كان يتعرض للتعنيف

إذا أخبرك طفلك أنه يتعرض للتعنيف، فإن أول شيء عليك القيام به هو الإستماع. تنصح الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال الآباء والأمهات والقائمين على الرعاية أن يتيحوا للأطفال رواية قصصهم بطريقتهم، وعدم استبعاد تجربتهم كجزء من 'النمو'.

تنصحك هذه الجمعية أن تقترح لطفلك أن يحتفظ بمذكرات حول حوادث التعنيف. ستساعد في الحصول على حقائق ملموسة لإظهارها للمدرسة.

تكون الخطوة التالية في التحدث إلى المدرسة (انظر أدناه).

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك يتعرض للتعنيف؟

أحياناً لا يتحدث الأطفال لآبائهم أو القائمين على الرعاية لأنهم لا يريدون إزعاجهم، أو أنهم يعتقدون أنهم سيجعلون المشكلة أسوأ.

مع ذلك، إذا كنت تشك في أن طفلك يتعرض للتعنيف، هناك علامات يجب أن تبحث عنها، بحسب الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال وتشمل هذه:

•     العودة إلى المنزل بملابس تالفة أو مفقودة، بدون مال ينبغي أن يكون لديهم، أو بخدوش وكدمات.

•     مواجهة مشكلة مع الواجب المدرسي دون سبب واضح.

•     استخدام طريق مختلف بين البيت والمدرسة.

•     الشعور بتعكر المزاج، الإنزعاج بسهولة أو بأنه عاطفي بشكل خاص.

التحدث إلى المدرسة حول التعنيف

من الضروري بالنسبة لك أو لطفلك، أو كلاكما معاً، لوقف التعنيف التحدث إلى المدرسة.

فكر بمن سيكون أفضل شخص لتتعامل معه أولاً. ناقش هذا الأمر مع طفلك لأنه قد يكون هناك مدرس محدد يشعر طفلك بالراحة أكثر معه .

ومن الجدير الاستعلام عن أي خطط للمدرسة لمواجهة التعنيف، مثل ارشاد الرفاق، حيث يتم تدريب بعض الأطفال للاستماع والمساعدة في المشاكل. يمكنك طلب رؤية سياسة مكافحة التعنيف في المدرسة التي لابد أن تكون لكل مدرسة عن طريق القانون. سيمكنك هذا من رؤية كيفية تخطيط المدرسة لمنع ومعالجة التعنيف.

Last Review Date

2013-06-02 

Next Review Date

2015-06-02 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الأطفال

^ اعلى الصفحة