الأطفال والفاجعة

يمكن أن تساعد المعلومات التالية في حال فقدان طفلك لأحد أحبته أو إذا كان أحد الأحبة يحتضر.

إذا كان لدى طفلك شخص محبوب يحتضر

إذا كان لدى طفل شخص يحبه يحتضر، يمكن أن يستفيد من دعم خاص.

تقول سارة سميث، مستشارة الفاجعة في مأوى الثالوث لرعاية المحتضرين في لندن: "يقدم المأوى رعاية ما قبل الفاجعة لمساعدة المرضى وأسرهم في الفترة التي تسبق الموت. إننا نشجع هذا ولاسيما للأطفال لأن مستويات توترهم تكون في أعلاها قبل الفاجعة بسبب الخوف والمجهول ".

تعطي رعاية ما قبل الفاجعة الأطفال فرصة للتفكير والحديث عن مشاعرهم، وتبادل مخاوفهم.

إذا كنت أحد الوالدين، وكنت تعرف أنك ستموت، تقترح سارة التفكير في صنع صندوق ذكرى لتعطيه لطفلك، أو صنع واحدٍ معاً. يحتوي هذا الصندوق على الأشياء التي تذكركما بأوقاتكما معاً. يمكن أن يصلك و طفلك برابط هام عندما ترحل.

إذا فقد الطفل أحد الأحبة

يمكن للتحدث عن الشخص الذي توفي أن يساعد الطفل خلال الفاجعة، سواء كان الجد، الوالد، الأخ، الأخت أو الصديق. تقول سارة: " تعد المشاركة والحديث عن العواطف وعن الشخص أمر هام، خاصة بالنسبة للأطفال". وتضيف "إذا فقدوا أحد أحبتهم، فإنه من المهم أن يكون هناك شخص ما يمكنهم الحديث معه عن هذا الشخص. يمكن أن يكون هذا من خلال الصور، والألعاب، وصناديق الذكرى أو القصص ".

إذا كان الشخص الذي توفي لم يترك صندوق ذكرى، تقترح سارة بصنع واحدٍ مع طفلك. قد يضم هدايا، أصداف تم جمعها عن الشاطئ، ذكريات مكتوبة على بطاقة أو أي شيء يجعل الطفل يشعر بأنه متصل بذلك الشخص .

Last Review Date

2012-03-26 

Next Review Date

2014-03-26 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الأطفال

^ اعلى الصفحة