طفلك وداء السكري

إذا تم التشخيص بإصابة طفلك بداء السكري، قد تشعرين بالقهر والغضب والقلق حول المستقبل. يمكن لفريق رعاية داء السكري مساعدتك على التأقلم مع التحديات التي تنتظرك.

من الطبيعي تماماً أن يكون لديكِ مشاعر صعبة عندما يتم التشخيص بإصابة طفلك بداء السكري. لكن لا يجب أن تسلب هذه الحالة طفلك حريته أو تنهي حياتك العائلية المعتادة. مما يعني أن عليكِ إدارة حالة طفلك بعناية كجزء من الحياة اليومية.

يوضح البروفيسور بيتر هندمارش من مستشفى الكليّة الجامعية في لندن ماذا يجب أن تتوقعي.

الأيام القليلة الأولى

ينبغي تقديمك وطفلك بعد التشخيص مباشرةً لفريق متخصص برعاية داء السكري.

سيتم تقديم الرعاية لطفلك من قِبَل هذا الفريق، إما كمريض في المستشفى أو تقديمها في منزلك. سيعتمد هذا على رغباتك وعلى احتياجات طفلك.

إذا تم قبول طفلك في المستشفى، ينبغي أن يكون هناك مرافق لك للبقاء في المستشفى أيضاً.

يقول البروفيسور هندمارش: "إن الأيام القليلة الأولى مع فريق الرعاية هو نقطة البداية لتعلمك عن داء السكري".

"عليكِ أن تتعلمي كل شيء عن الحالة، من اختبار السكر في الدم وإعطاء الأنسولين لطفلك إلى الغذاء وممارسة الرياضة."

ينبغي أن يتضمن فريق الرعاية من بين آخرين:

•    طبيب أطفال استشاري متخصص بداء السكري

•    ممرضة متخصصة بالسكري عند الأطفال

•    اختصاصي تغذية مطلع على احتياجات الأطفال

•    اختصاصي بعلم النفس لدى الأطفال

يقول البروفسور هندرماش: "هدفنا هو الوصول بالآباء والأمهات إلى مستوى آمن للعودة إلى منزلهم مع طفلهما. وأضاف: " يأخذ هذا عادةً حوالي خمسة أيام، ولكن يمكن لهذا أن يختلف. يجب أن تحدث العملية بوتيرة خاصة".

يمكنك أن تتوقع جلسات مفصلة وعملية عن كيفية وتوقيت إجراء اختبار مستوى السكر في دم طفلك باستخدام اختبار وخز الإصبع وكيفية إعطاء حقن الانسولين.

سيقيم اختصاصي التغذية نظام طفلك الغذائي ويناقش كيفية إمكانية تكييف النظام الغذائي للأسرة مع مرض السكري.

سيقوم فريق الرعاية أيضاً بالتحدث إليكم عن كيفية إدارة السكري لطفلك في المدرسة أو الحضانة إذا كان ذلك ممكناً.

يجب أن يتواصل فريق الرعاية بالمدرسة أو الحضانة. سيزور عضو من الفريق المدرسة لمناقشة العناية التي يحتاجها طفلك.

"من المهم كيفية تأثير التشخيص على طفلك عاطفياً. يقول البروفسور هندمارش: "هناك غالباً فترة من الصدمة، ثم الغضب، ثم رفض الفكرة تليها القبول التدريجي". "يجب على الوالدين التحدث عن مشاعرهم ومشاعر الطفل مع طبيب نفساني من الناحية المثالية".

الأشهر القليلة الأولى

عليك أن تكون واثقاً بما يكفي لاتخاذ الخطوات الأولى نحو إدارة داء السكري لدى طفلك بعد بضعة أيام. يعني هذا نقله إلى المنزل إذا كان قد تلقى علاجه الأول في المستشفى.

يجب أن تبقى على تواصل منتظم مع فريق رعاية مرض السكري.

يقول البروفيسور هندمارش: "يأتي الآباء والأطفال لرؤية فريق الرعاية في المستشفى كل أسبوعين تقريباً في هذه المرحلة". "سنناقش كيف تتصرفين أنت وطفلك ونجيب على أي أسئلة".

وقال: "هناك رقم هاتف وبريد إلكتروني للتأكد من أن الوالدين يحصلون على الفريق كلما كانوا بحاجة إليه."

سيعطيك العديد من فرق الرعاية رقم على مدار 24 ساعة في حالات الطوارئ.

قد تجدين وطفلك صعوبةً في التكيف مع الحياة مع مرض السكري في البداية. مثلاً:

•    قد تضطر إلى تغيير النظام الغذائي لعائلتك

•    قد تقلق بشأن طفلك بأنه مختلف عن أصدقائه

•    سوف يعتاد كلالكما على روتين جديد من اختبارات السكر في الدم وحقن الأنسولين

سيصبح كل هذا أسهل مع مرور الوقت. لا تترددوا في الاتصال بفريق الرعاية من أجل أسئلة أو استفسارات.

عندما تستقر الحالة

ستشعر في نهاية المطاف بالثقة بأنه يمكنك إدارة مرض السكري لطفلك دون دعم منتظم من فريق الرعاية.

سيكون لديك بحلول ذلك الوقت فهم جيد لكيفية تأثير الغذاء وممارسة الرياضة على مستوى السكر في دم طفلك وكيفية التعامل مع الأنسولين.

يجب عليك أيضاً فهم نقص سكر الدم. عندما ينخفض ​​مستوى السكر في دم طفلك انخفاضاً شديداً، يحدث لديه أعراض مثل الرجفان والتعرق والتعب والصداع أو تغيرات في السلوك. عليك تعلم كيفية الوقاية وعلاج نقص سكر الدم وحالات

أخرى.

يقول البروفيسور هندمارش: "عندما يستقر الوالدين والطفل فعلاً، أتوقع أن أراهم مرة كل ثلاثة أشهر".

ينبغي أن تتضمن هذه الزيارات من عمر 12 سنة فحص صحي شامل مرة واحدة في السنة على الأقل. وسيتم فحص طفلك للبحث عن علامات وجود أذية في عيونهم وأقدامهم والدورة الدموية والكلى.

عندما يكبر طفلك، من المهم العمل مع فريق الرعاية لتعليم طفلك كيفية إدارة الحالة بمفرده.

يقول البروفيسور هندمارش: "عندما يكون طفلك صغيراً جداً، اطلبي منه أن يفعل أشياء مثل إحضار عدة الحقن أو قرص بشرته أثناء الحقن". "تنمو زيادة المشاركة من هذه الأفعال."

ينبغي لفريق الرعاية أثناء الزيارات أن يدع طفلك يناقش مشاعره ومخاوفه التي يعتادها تدريجياً ليصبح راشداً مصاباً بمرض السكري.

Last Review Date

2012-10-09

Next Review Date

2014-10-09

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الأطفال

^ اعلى الصفحة