مواجهة إجهاد الامتحان

 

يمكن أن تكون الاختبارات والامتحانات الجزء الصعب من الحياة المدرسية بالنسبة للأطفال والوالدين. لكن هناك طرقاً لتخفيف الإجهاد.

انتبه من إجهاد الامتحان

قد يكون الأطفال الذين يعانون من الإجهاد سريعي الانفعال، لا ينامون جيداً، قليلي الاهتمام في الغذاء، قلقين كثيراً ويبدون مكتئبين أو سلبيين. يمكن أن يرتبط الصداع وآلام المعدة بالإجهاد أيضاً.

يمكن أن يساعد وجود شخص ما لتتحدث معه حول أعمالهم. يمكن أن يساعد الدعم من أحد الوالدين أو المعلم أو زملاء الدراسة في تبادل الهموم وإبقاء الامور في نطاقها.

إذا كنت تشعر أن طفلك لا يواجهه، تحدث مع معلميه في المدرسة.

تأكد من أن طفلك يأكل جيداً

اتباع نظام غذائي متوازن أمر حيوي لصحة طفلك، ويمكن أن يساعده على الشعور بأنه بخير خلال فترات الامتحان.

يجد بعض الآباء أن الكثير من الأطعمة والمشروبات عالية الكافيين وعالية السكر وعالية الدهون (مثل الكولا والحلويات والشوكولاته والبرغر والبطاطا) تجعل أطفالهم مفرطي النشاط وسريعي الانفعال ومتقلبي المزاج.

 

اقرأ المزيد حول تناول الطعام الصحي.

ساعد طفلك على الحصول على قسط كاف من النوم

سيحسن النوم الجيد التفكير والتركيز. يحتاج معظم المراهقين ما بين 8 و 10 ساعات نوم في الليلة. اعرف المزيد حول مدة النوم التي يحتاجها الأطفال.

اسمح لأطفالك بنصف ساعة أو نحو ذلك للاسترخاء بين لدراسة ومشاهدة التلفاز أو استخدام الحاسوب والذهاب إلى الفراش لمساعدتهم على الحصول على ليلة نوم جيدة.

الاستذكار طوال الليل قبل الامتحان فكرة سيئة عادةً. سيفيد النوم طفلك أكثر بكثير من عدة ساعات دراسة في اللحظة الأخيرة المخيفة.

كن مرناً أثناء الامتحانات

تنصح الحياة الأسرية الوالدين أن يكونا مرنين في فترة الامتحان. لا تقلق بشأن المهام المنزلية التي تُركت دون تنفيذ أو غرف النوم غير المرتبة، عندما يقوم طفلك بالمراجعة طوال اليوم.

يمكن أن يساعد محافظتك على تهدئة نفسك. تذكر، لن تستمر الامتحانات إلى الأبد.

ساعدهم ليدرسوا

ساعد طفلك بالمراجعة من خلال تأكدك أن لديه مكان مريح للدراسة. ساعده في وضع جدول زمني للمراجعة أو اطلب جدولاً من المدرسة.

تحدث عن التوتر أثناء الامتحان

ذكر طفلك أن الشعور بالقلق أمر طبيعي. العصبية رد فعل طبيعي للامتحانات.

مفتاح الحل هو وضع هذه الأعصاب في الاستخدام الإيجابي. يمكن أن يساعد تذكيرهم بما يعرفونه والوقت الذي استغرقوه في الدراسة على الشعور بالثقة.

شجعهم على ممارسة الرياضة أثناء الامتحانات

تأكد من أن أطفالك نشيطون. يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة على تعزيز مستويات الطاقة وتصفية الذهن وتخفيف الإجهاد. إنّ المشي وركوب الدراجات والسباحة وكرة القدم والرقص كلها فعالة.

اقرأ المزيد حول فوائد النشاط البدني.

لا تزد الضغط

تقول مجموعة دعم خط الطفل أن العديد من الأطفال الذين تواصلنا معهم يشعرون بأن الضغط الأكبر في وقت الامتحان يأتي من أسرهم.

يقول روزان بيرس، رئيس المشرفين: ابق الامور في نطاقها. استمع لهم وقدم لهم الدعم وتجنب توبيخهم.

كن مطمئناً وإيجابياً قبل دخولهم إلى الاختبار أوالامتحان. تأكد من أنهم يعرفون أن الإخفاق ليس نهاية العالم، وأنهم قادرون على إجراء الامتحان مجدداً اذا لم تسر الامور على ما يرام.

شجع طفلك بعد كل امتحان على التحدث معك حوله. ثم انتقل وركز على الاختبار التالي بدلاً من الخوض في الأمور التي لا يمكن تغييرها.

خصص وقتاً للمكافآت

ساعد طفلك على الاحتفال عندما تنتهي الامتحانات عبر تنظيم مكافأة نهاية الامتحانات.

لا تستخدم الجوائز كرشاوي. شجع طفلك على العمل من أجل قناعاته مقدماً له مكافآت صغيرة متكررة.

 

 

Last Review Date

2015-02-13 

Next Review Date

2017-02-13 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى التوتر

^ اعلى الصفحة