تأخر الحمل وصعوبة حدوثه

إن كان لديكم مشاكل متعلقة بالخصوبة، فربما ستتنازعكم هواجس كثيرة. إن المشاعر المعقدة ومشاعر الألم غالباً ما تكون شائعة لدى الأشخاص الذين يعانون مشاكل في الخصوبة، أولئك الذين لا يتمكنون من إنجاب الأطفال والذين

يخضعون لعلاج من أجل الخصوبة.

"قد يشعر الناس بالخوف، بالغضب وقد يشعرون بالذنب"، كما يخبرنا خبير العقم. وأضاف "قد يشعرون بالفشل. ويصف الناس مشاعرهم بأنهم امرأة غير كاملة أو رجل غير كامل.  ويكون كل من الإكتئاب والقلق شائعين. يمكن لعلاج الخصوبة أن يكون تجربة مرهقة بشدة. فمعظمنا لايتخيل أنه قد يعاني من مشاكل في الإنجاب. لكنها ستكون صدمة مروّعة عندما يحدث ذلك ".

 

 

وقد يكون لدى أولئك الذين منعتهم مشاكلهم المتعلقة بالخصوبة من إنجاب الأطفال، مشاعر بالخسارة أو الأسى. "و قد يكون ذلك تقريباً بمثابة فاجعة بالطفل المنتظر. فربما نطمح لمستقبلنا بوضع خطط لإنجاب أطفال، وفجأة يتم استبعاد هذه الفكرة."

لا يكون لدى جميع الناس ممن يعانون مشاكل في الخصوبة نفس هذه المشاعر. فإنه لاستجابة الأشخاص المتضررين من مشاكل الخصوبة طرق مختلفة. ولكن بالنسبة لأولئك الذين تتملّكهم مشاعر مؤلمة جداً، فالمساعدة متاحة.

الدعم أثناء علاج الخصوبة عند تأخر الحمل

إن الشعور بالضغط أمر شائع أثناء الخضوع لعلاج الخصوبة. يجد بعض الناس أن مشاعرهم تصبح أكثر تعقيداً، و قد يواجهون الاكتئاب أو القلق. يتوجب على عيادات الخصوبة إسداء المشورة إلى جميع المرضى، وينبغي أن تقدمها لهم قبل وأثناء وبعد العلاج.

"لا ينبغي أن يكون لدى الأزواج والنساء تحفظّات حول القدوم لرؤية مستشار". "أن تطلب مستشاراً لا يعني أنك تتهرب من مواجهة الأمر. بل إنه من الطبيعي جداً أن ترغب بفرصة للحديث، أو الحصول على معلومات ".

إذا كنت تتعامل مع مشاكل في الخصوبة وتعاني من بعض المشاعر التي ستجعل استمرارك في حياتك اليومية أمراً صعباً، يمكنك أن تذهب إلى طبيبك أو عيادة الخصوبة للحصول على المساعدة.

يمكن لطبيبك أن يحدثك عن المساعدة المتوفرة، والتي يمكن أن تشمل العلاجات القائمة على التحدّث، تغيير نمط الحياة أو تناول الأدوية. يمكنك معرفة المزيد حول اختبارات الخصوبة.

Last Review Date

2012-10-03

Next Review Date

2014-10-03

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى كيف يحدث الحمل؟

^ اعلى الصفحة