نصائح ومقترحات لشريكك في الولادة

الدعم خلال المخاض والولادة

أيا كان شريكك في الولادة–سواء كان والد الطفل، أو صديقا مقربأ، أو أحد الأقارب–فإن هناك بضعة أمور عملية يمكنه القيام بها لمساعدتك.

أهم شيء يمكن أن يفعله  شريكك في الولادة هو أن يبقى معك. تحدثي معه أولا حول نوع الولادة الذي ترغبين بها والأشياء التي تفضلين عدم القيام بها، حتى يتمكن من مساعدتك بدعم قراراتك. و يمكن أن يساعدك أيضاً عبر القاء نظرة على خطة الولادة الخاصة بك.

ليس هناك أي طريقة لمعرفة كيفية مخاضك، أو كيف سيتعامل أحدكما مع الآخر، ولكن هناك العديد من الطرق التي يمكن أن يساعدك فيها شريكك، مثل:

  • مرافقتك ومساعدتك في قضاء الوقت خلال المراحل المبكرة
  • الإمساك بيدك، ومسح وجهك، و رش قطرات من الماء على الوجه لتنتعشي
  • تدليك الظهر والكتفين، وهذا يساعدك على التحرك أو تغيير الوضعية، أو أي شيء آخر يساعدك
  • إراحتك كلما تقدم مخاضك  وازدادت التقلصات
  • تذكيرك بكيفية استخدام تقنيات الاسترخاء والتنفس، وأحيانا التنفس معك إذا كان ذلك يساعدك
  • دعم قراراتك، في مثل موضوع  مسكنات الآلام التي يمكنك اختيارها
  • مساعدتك في شرح ما تحتاجين إليه بين يدي القابلة أوالطبيب – وعلى العكس – مما يمكن أن يساعدك على الشعور أكثر بالسيطرة على الوضع
  • إخبارك بما يحدث ويجري أثناء الولادة، إن كنت لا تستطيعين رؤية ما يحدث

فيمكن أن يقوم شريكك في الولادة بقطع الحبل السري - يمكنك التحدث مع القابلة حول هذا الموضوع.

  

رؤية طفلك لأول مرة

بالنسبة لكثير من الآباء والأمهات يعتبر التواجد معا خلال المخاض والترحيب بالطفل  تجربة لا يمكن التعبير عنها بالكلمات. الكثير من الآباء الذين شهدوا ولادة طفلهما معاً وشاركوا في ولادته يقولون إنهم يشعرون بأنفسهم أقرب إلى الطفل.

يمكن لشريك حياتك معرفة المزيد حول طرق مساعدتك أثناء الحمل والولادة في الحمل والولادة وما بعدهما للآباء.

تعرفي على المزيد عن المشاعر والعلاقات في فترة الحمل، بما فيها المخاوف بشأن الولادة والجنس في الحمل.

تأكدي أنت وشريكك في الولادة من معرفة ما يعد الولادة و ماذا يتوقع في المستشفى أو وحدة التوليد إن كنتما تخططان لتوليد الطفل هناك.

 

Last Review Date

2013-02-16

Next Review Date

2015-02-16

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المخاض والولادة

^ اعلى الصفحة