الرضاعة الطبيعية: الأيام الأولى بعد الولادة

في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة، ستتمكنين و طفلك من التعرف على بعضكما البعض. قد يستغرق الأمر وقتا من كلا منكما للتمكن من الرضاعة الطبيعية.

الرضاعة الطبيعية: قبل الولادة

من الجيد معرفة كل شيء عن الرضاعة الطبيعية قبل الولادة. إن معرفة ما يمكن توقعه ستساعدك بأن تشعري بالثقة بالنفس بقدر المستطاع بعد الولادة فوراً عندما تريدين أن ترضعي طفلك.

عادة ما تغطي دورات ما قبل الولادة، أهم جوانب الرضاعة الطبيعية، مثل الوضعية و التعلق، إفراز الحليب، الأسئلة والمخاوف العامة، و كيفية تخطيها. يمكنك معرفة المزيد عن الإرضاع الطبيعي من القابلة، العائلة والأصدقاء.

مباشرة بعد ولادة طفلك

من الممكن أن يساعد الاتصال الجسدي مع طفلك مباشرة بعد الولادة على إبقاء جسمك دافئاً، تهدئة طفلك، و المساعدة في الإرضاع الأول.

تنتج كل امرأة حامل الحليب لطفلها و يكون جاهزاً و متوفراً عند الولادة. و يسمى هذا حليب اللبأ، وأحيانا يكون لونه أصفر. و هو مركز جداً، لذلك سيحتاج طفلك الى كمية صغيرة منه فقط في كل رضعة (حوالي ملعقة صغيرة). قد يحتاج طفلك للتغذية كثيراً جداً، و ربما كل ساعة. لكنه سيبدأ باحتياج وجبات أطول و أقل تكراراً عندما يزداد الحليب لديك في غضون أيام قليلة. و كلما زاد الإرضاع ازدادت كمية الحليب. كما سيختلف الوقت بين الرضعات، و ستستقرين مع طفلك على نمط معين، قد يتغير من وقت لآخر.

ما عدد الوجبات التي سيحتاجها الطفل؟

يختلف جميع الأطفال عن بعضهم البعض، و قد يعتمد ذلك على نوع الولادة. يجب إطعام طفلك خلال الساعة الأولى بعد الولادة لتكون بداية جيدة. كما يمكن للرضع في بعض الأحيان الخلود إلى النوم و سوف يبدأون بإعطائك علامات أنهم على استعداد للوجبة التالية. تشمل هذه العلامات ما يلي:

•     البدء بالتململ عند الاستيقاظ

•     تحريك رؤوسهم

•     محاولة العثور على شيء ليمصوه، و عادة ما يكون ذلك أصابعهم

بناء مخزون الحليب لديك

بعد حوالي 2-4 أيام بعد الولادة قد تلاحظين أن ثدييك أصبحا أكثر امتلاءً وأكثر دفئا. و غالبا ما يشار إلى هذا على أنه "مجيء الحليب ''. تتراوح كمية الحليب لديك وفقاً لاحتياجات طفلك. و سوف يبدو الحليب عندها رقيقاً مقارنة مع اللبأ، و لكنه يصبح أسمك بقليل مع تغذية طفلك عليه.

في كل مرة يتغذى طفلك، يعلم جسمك أن عليه إنتاج وجبته التالية. حيث أن كمية الحليب الذي تنتجينه ستزداد أو تنقص تبعا لعدد المرات التي يتغذى طفلك بها. يمكن أن يقلل استخدام حليب الأطفال في الأيام الأولى بعد الولادة من إنتاج الحليب لديك.

عليكِ إطعام طفلك بقدر حاجته. وهذا ما يسمى بقيادة الطفل للتغذية (المعروفة أيضا باسم ' التغذية بناء على الطلب'). اسمحي لطفلك أن يقرر كفايته من الحليب. ليس من الضروري توقيت الوجبات. يمكن في البداية أن يبدو أنك لا تقومين بعمل أي شيء إلا إرضاع الطفل، و لكن تدريجيا، سوف تستقرين و طفلك على نمط تغذية معين، و سوف تستقر كمية الحليب التي تنتجينها كذلك.

من المهم القيام بالإرضاع الطبيعي أثناء اليل لأنه الوقت الذي تنتجين فيه المزيد من هرمونات (البرولاكتين) لزيادة مخزون الحليب لديك. و من الأكثر أماناً أن ينام طفلك في مهد في نفس الغرفة التي تنامين فيها في الليل.

منعكس افراز الحليب

مص الحليب من قبل طفلك يتسبب بضغط الحليب في مجاري النهدين نحو الحلمتين. وهذا ما يسمى بمنعكس إفراز الحليب.

تشعر بعض النساء بالوخز، و يمكن أن يكون شعورا قوياً. بينما لا تشعر أخريات بشيء على الإطلاق. سترين أن طفلك يستجيب، و سوف يتغير فعل المص السريع إلى مص عميق و إيقاعي عندما يبدأ الحليب بالتدفق. عادة ما ينتظر الأطفال الرضع بعد أول مصة سريعة للمزيد من الحليب.  إذا بدا لك أن طفلك يغفو قبل الوصول إلى مرحلة البلع العميق فعليك

التحقق من التعلق الفعال.

أحيانا قد تلاحظين أن الحليب يتدفق في استجابة لبكاء طفلك أو عندما تقومين بأخذ حمام دافئ أو الإستحمام.

تسريب حليب الثدي

قد يتسرب حليب الثدي أحيانا بشكل غير متوقع من الحلمتين. اضغطي بيدك بلطف و لكن بحزم على الحلمة عندما يحدث هذا. عادة ما يساعد ذلك بشكل سريع جداً. كما أن ارتداء ضمادات الثدي ستمنع ملابسك من أن تصبح رطبة من حليب الثدي.

المساعدة و الدعم

لمزيد من المعلومات حول الراحة في الإرضاع و التأكد من وضعية طفلك بشكل صحيح، راجعي الوضعيات و التعلق.

إذا كنت تشعرين بعدم الراحة أو الألم، فعليك طلب المساعدة. يمكن أن تقدم لك القابلات، الممرضات المنزليات و المتطوعون المدربون   المعلومات و المساعدة العملية للرضاعة الطبيعية.تحدثي مع القابلة أو الممرضة المنزلية حول المعلومات والدعم المتاح في منطقتك.

Last Review Date

2012-10-02 

Next Review Date

2014-10-02 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأطفال الرضع

^ اعلى الصفحة