متى يمكنني استخدام موانع الحمل بعد إنجاب طفل؟

اكتشفي المزيد عن وسائل منع الحمل التي يمكن استخدامها بعد الولادة، متى تحتاجين للبدء باستخدامها والأساليب الآمنة الاستخدام إذا كنت مرضعاً.

من الممكن أن تحملي مرةً أخرى بعد وقت قصير جداً بعد إنجاب طفل، حتى وإن كنت ترضعينَ طفلكِ، حتى إن لم يعد الحيض لديكِ.

تبدأ الإباضة (إطلاق البويضة) قبل أسبوعين من عودة الحيض، لذلك قد تكون خصوبتك قد عادت قبل أن تدركي ذلك.

من المهم معرفة وسائل منع الحمل منذ البداية. قد تناقشين وسائل منع الحمل مع مستشار تنظيم الأسرة قبل الذهاب للمنزل في حال أنجبتِ طفلكِ في المستشفى.

ستُسألين أيضاً عن وسائل منع الحمل في فحص مابعد الولادة في الأسبوع السادس، ولكن يمكنكِ مناقشته في أي وقت مع زائرك الصحي، القابلة، الطبيب أو عيادة تنظيم الأسرة المحلية.

عندما تكونين مستعدة

يمكنك استخدام الواقي الذكري، الواقي الأنثوي أو الحبوب البروجستوجينية عندما تشعرين بأنكِ مستعدةً لممارسة الجنس.

بعد 21 يوماً من الولادة

يمكنك البدء باستخدام الزرع لمنع الحمل بعد 21 يوماً من الولادة.

يمكنكِ البدء باستخدام حبوب منع الحمل المركبة، الحلقة المهبلية و مانع الحمل المزروع بعد 21 يوماً من الولادة إذا لم تكوني مرضعاً.

ومع ذلك، إذا كنتِ مرضعاً، يمكن لهذه الوسائل أن تؤثر على إدرار الحليب. تُنصحين عادةً بالانتظار حتى يصبح عمر الطفل ستة أشهر.

بعد حوالي ستة أسابيع من الولادة

يمكنك عادةً استخدام حقن منع الحمل أو البدء باستخدام الغشاء بعد حوالي ستة أسابيع من الولادة. إذا استخدمتي الغشاء قبل أن تصبحي حاملاً، راجعي طبيبك أو عيادة وسائل منع الحمل (تنظيم الأسرة) بعد الولادة للتأكد من أنه لا يزال مناسباً. لأن الولادة (وعوامل أخرى مثل فقدان أو زيادة الوزن) يمكن أن تعني حاجتكِ لقياس مختلف.

بعد ستة إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة

يمكن أن يركَّب اللولب (IUD)، المعروف أيضاً باسم "اللفافة"، أو اللولب الهرموني (IUS) في غضون 48 ساعة بعد الولادة في بعض الأحيان.

يتم تركيبه عادةً بعد ستة إلى ثمانية أسابيع من الولادة إذا لم يكن ممكناً بعد الولادة مباشرةً.

:References

http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/when-contraception-after-baby.aspx

Last Review Date

2013-07-08

Next Review Date

2015-07-07 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى منع الحمل

^ اعلى الصفحة