تحديد علامات أمراض الأطفال الخطيرة

إذا كان طفلكم يعاني من مرض خطير فمن المهم الحصول على العناية الطبية في أقرب وقت ممكن.

يجب التعامل مع الأعراض التالية بشكل جدي دائماً:

•     البكاء الحاد، أوالضعيف أو المستمر

•     نقص الاستجابة، أوانخفاض النشاط أو ازدياد حالة الارتماء المتثاقل

•     انتفاخ اليافوخ، عند الأطفال (المنطقة الناعمة لرأس الطفل)

•     تصلب الرقبة (عند الأطفال)

•     عدم الشرب لأكثر من ثمان ساعات (تناول الطعام الصلب ليس بتلك الأهمية)

•     ارتفاع درجة حرارة الأطفال ممن لم يتجاوز عمرهم الثلاثة أشهر لأكثر من 38 درجة مئوية، أو لأكثر من 39 درجة مئوية للأطفال الذين يتراوح عمرهم من ثلاثة إلى ستة أشهر

•     حرارة عالية كمترافقة مع برود في الأقدام واليدين

•     حرارة العالية المتزامنة مع الهدوء والخمول

•     النوبات تشنجية، أو الاضطرابات العنيفة أو النوبات مفاجئة

•     الازرقاق، أو اصفرار الوجه الزائد، أو ظهور البقع أو الشحوب

•     الصعوبة في التنفس، أوالتنفس السريع، الشخير أثناء التنفس، أو إن وجد طفلكم صعوبة في التنفس، على سبيل المثال، ابتلاع معدتهم في ظل الأضلاع

•     شعور أطفالكم بالنعاس بشكل غير اعتيادي، أو الصعوبة في الاستيقاظ أو حتى عدم التعرف عليكم

•     عدم قدرة أطفالكم على البقاء مستيقظين حتى عند إيقاظهم

•     وجود طفح جلدي ذو بقع أرجوانية حمراء في أي مكان من جسم الطفل (قد يكون ذلك علامة على التهاب السحايا)

•     التقيؤ المستمر أو التقيؤ الملطخ الأصفر (أو الأخضر)

من الصعب معرفة متى عليكم طلب الإسعاف أو الذهاب إلى وحدة الحوادث والطوارئ ، لكن استخدموا مايلي كدليل.

اتصلوا بالإسعاف لأطفالكم عند:

•     توقف التنفس

•     إن وجدوا صعوبة في التنفس (قد تلاحظون ابتلاعاً تحت القفص الصدري)

•     عند عدم إدراكهم أو عدم وعيهم لما يحدث

•     عدم الاستيقاظ

•     عند تعرضهم لنوبة للمرة الأولى، حتى إن بدأوا بالتعافي

خذوا أطفالكم إلى وحدة الحوادث والطوارئ، في حال:

•     إصابتهم بالحمى أو السبات العميق بشكل مستمر، رغم تناولهم الباراسيتامول أو الإيبوبروفين

•     إن وجدوا صعوبة في التنفس (أو عند التنفس السريع أواللهاث، أو التنفس بصفير)

•     لديهم آلام شديدة في البطن

•     عند عدم توقف نزيف جرح ما، أو عند انفتاحه بشكل واسع

•     عند وجود إصابة في القدم أو الذراع بحيث يتعذر استخدام الطرف

•     في حال ابتلاع السم أو أقراص الدواء

فوق كل ذلك، ثقوا بحدسكم. فأنتم تعرفون ما يبدو عليه أطفالكم أكثر من أي شخص آخر، لذلك ستلحظون ما هو مختلف أو مقلق.

تحديد علامات الإصابة بمرض السكري من النوع 1

إن مرض السكري من النوع 1 هو حالة صحية طويلة الأمد تصيب الأطفال والبالغين الصغارعلى نحو شائع. ولا يمكن منعه أو علاجه وتكون بدايته سريعة جداً.  ويمكن أن يظهر في أي عمر، بدءاً من عمر الستة أشهر فصاعداً.

يظهر مرض السكري من النوع 1 عندما يفشل البنكرياس بصنع هرمون الأنسولين الضروري للسيطرة على معدلات الغلوكوز في الدم. فبدون الأنسولين، سترتفع معدلات الغلوكوز في الدم بشكل خطير ويمكن أن يسبب ذلك مرضاً شديداً.  

كما يمكن تجنب هذا المرض الشديد إن تم التنبه إليه في المراحل المبكرة.

الأعراض الرئيسية هي:

•     الشرب الكثير والشعور بالعطش بشكل مفرط.

•     التبول الكثير، ويمكن للحفاضات المبتلة بالكامل أن تكون علامة على زيادة إنتاج البول.

•     تبلل الفراش بعد أن كان جافاً مسبقاً

•     فقدان الوزن

وتتضمن الأعراض الأخرى:

•     التنفس ذو الرائحة الفاكهية

•     الخمول (التعب)

•     الصداع

• االإمساك

•     آلام البطن

•     الإقياء

•     القلاع الفرجي

من الضروري أن يتم تشخيص مرض السكري من النوع 1 بأسرع ما يمكن لتبدأ معالجته. فإن كنتم تعتقدون بأن طفلكم يعاني من الأعراض، اتصلوا بطبيبكم على الفور.وإن لم يتم التنبه إليه في المراحل المبكرة فقد يظهر الحماض الكيتوني السكري.

الحماض الكيتوني السكري

إن الحماض الكيتوني السكري هو مرض خطير مهدد للحياة يمكن أن يظهر بالترافق مع مرض السكري من النوع 1. ويظهر عند وجود القليل من الأنسولين بحيث يتعذر عمل الغلوكوز كمصدر للطاقة ويبدأ الجسم بحرق الدهون بدلاً من ذلك. ويبدأ إنتاج "الكيتونات" التي تجعل من الدم حمضياً جداً. يمكن للحماض الكيتوني السكري أن يكون قاتلاً ويحتاج دائماً إلى عناية طبية مستعجلة. تتضمن أعراض الحماض الكيتوني السكري ما يلي:

•     الإقياء

•     التنفس العميق، والمتأوه

•     انخفاض مستوى الوعي

•     آلام البطن

لن تتطور الأعراض المذكورة أعلاه عند جميع الأطفال. وإن تطور بعض من تلك الأعراض، عليكم الحصول على المساعدة الطبية على وجه السرعة.

تحديد علامات الطفح الجلدي

تختلف أشكال الطفح الجلدي باختلاف الأشخاص. وقد تتنوع ألوان البقع وقد يكون تمييزها أقل سهولة على البشرة الداكنة.عند الشك، تحققوا من ذلك مع طبيبكم، أو الزائر الصحي أو الصيدلاني.

تحديد علامات الإصابة بالتهاب السحايا

التهاب السحايا هو التهاب الأغشية التي تحيط بالدماغ. وهو مرض خطير جداً، لكن إن تم تشخيصه وعلاجه مبكراً، فإن أغلب الأطفال سيتماثلون للشفاء بشكل كامل.

زاد الاهتمام في السنوات الأخيرة بالتهاب السحايا عند الأطفال. وهنالك عدة أنواع من التهاب السحايا، ويمكن الوقاية من بعضها عن طريق التطعيم. انظروا لقاحات الأطفال لمزيد من المعلومات.

قد تبدو الأعراض المبكرة لالتهاب السحايا مشابهة لنزلة البرد أو الانفلونزا (الحمى، الإقياء، التهيج والأرق). على أي حال، يمكن للأطفال المصابين بالتهاب السحايا أن يتحولوا إلى مرضى بالغي الخطورة بغضون ساعات، لذلك تأكدوا من قدرتكم على التعرف على علامات المرض.

الأعراض الرئيسية لالتهاب السحايا هي:

•     الحمى (درجة حرارة 38 درجة مئوية أو أكثر عند الأطفال دون عمر الثلاثة أشهر، و39 درجة مئوية أو أكثر عند الأطفال ما بين الثلاثة والستة أشهر)، التقيؤ، ورفض الطعام.

•     برودة في اليدين والقدمين

•     شحوب في الوجه، أو تلوّن الجلد، أو الازرقاق

•     أنماط من التنفس السريع أو غير الاعتيادي

•     التهيّج، خصوصاً عند الحمل (قد ينتج ذلك عن ألم في الأطراف أو العضلات)

•     بكاء حاد، مترافق مع أنين

•     الارتعاش

•     ظهور بقع حمراء أو أرجوانية لا تختفي بعد الضغط (قوموا باختبار الزجاج كما هو موضح أدناه)

•     الارتماء المتثاقل أوالخمول، أو التصلب مع حركات تشنجية.

•     قد يصاب الأطفال بالنعاس، أو قلة الاستجابة، أو الفراغ، أو الصعوبة في الاستيقاظ

•     تصلب الرقبة

•     تورم اليافوخ (المنطقة الناعمة لرأص الطفل)

لن تتطور الأعراض المذكورة أعلاه عند جميع الأطفال. إن تطور بعض من تلك الأعراض، خاصة البقع الحمراء والأرجوانية، عليكم الحصول على المساعدة الطبية على وجه السرعة.

وإن لم تستطيعوا التواصل مع طبيبكم، أو كنتم لا تزالون قلقين بعد التحدث إليهم، خذوا أطفالكم إلى قسم الحوادث والطوارئ في أقرب مستشفى.

اختبار الزجاج

إذا كان لدى أطفالكم بقع حمراء أو أرجوانية قوموا بضغط جانب كأس شرب نظيف بحزم على منطقة الطفح بحيث يمكنكم تمييز البقع إن تلاشت أو فقدت لونها تحت الضغط. إن لم يتغير اللون، اتصلوا بطبيبكم على وجه السرعة.

قد يصعب عليكم رؤية هذا الطفح عند البشرة الداكنة. لذلك تحققوا من وجود بقع على كامل جسم طفلكم. وقد يظهرون في المناطق الباهتة كراحة اليدين، أخمص القدمين، البطن، داخل الجفون، وعلى سقف الفم.

اكتشاف سرطان العين (ورم الشبكية)

يعتبر ورم الشبكية من السرطانات النادرة التي تؤثر على عيون الأطفال دون عمر الخمس سنوات.

وكعلامة على ورم الشبكية هي عندما يبدو البؤبؤ في عيون أطفالكم غريباً - على سبيل المثال، سيعكس اللون الأبيض كعين القطة. وقد يُلاحظ ذلك في الصور التي سيبدو فيها بؤبؤ العين السليمة أحمراً بسبب ضوء الفلاش، أو داخل غرفة مظلمة، أو في غرفة مضاءة بإضاءة اصطناعية. وقد يكون الحول من الأعراض الأخرى، حيث تنظر عين الطفل باتجاهات مختلفة.

ومن الممكن أن تظهر هذه العلامات نتيجة أشياء أخرى غير ورم الشبكية، لكن لا يزال عليكم التحقق بمساعدة الطبيب فوراً.

Last Review Date

2011-07-29

Next Review Date

2013-07-29 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الطفل

^ اعلى الصفحة