الطعام الصحي للأطفال: فهم مجموعات الغذاء

توضيح المجموعات الغذائية للأطفال، بما في ذلك الحليب، منتجات الألبان؛ الأطعمة النشوية والفواكه والخضروات؛ اللحوم والأسماك والبروتين؛ الدهون والسكر والملح.

يحتاج طفلك، مثل بقية أفراد الأسرة، إلى التنويع في تناول الأطعمة المختلفة من المجموعات الغذائية الأربعة:

•     الفواكه و الخضروات

•     الخبز، الأرز، البطاطا، المعكرونة والأطعمة النشوية الأخرى

•     بعض اللحوم، الأسماك، البيض، الفول وغيرها من مصادر البروتين من غير الألبان

•     الحليب و منتجات الألبان

الخضار والفواكه

تحتوي الفواكه والخضروات على الكثير من الفيتامينات، المعادن والألياف. من الجيد تقديم أنواع مختلفة جداً من سن مبكرة، سواء الطازجة، المجمدة، المعلّبة أو المجففّة. تحققي من إدراج الفاكهة والخضار في كل وجبة.

تحتوي الفواكه والخضروات على فيتامينات ومعادن مختلفة، وبالتالي كلما تناول طفلك أصناف متنوعة أكثر كلما كان ذلك

أفضل. ولكن لا تقلقي إذا تناول واحدة أو اثنتين فقط.

يمكنك أن تستمري في تقديم كميات صغيرة من الفواكه والخضروات من وقت لآخر، بذلك يمكنهم تعلّم حب الطعم.

قد لا يحب بعض الأطفال الخضار المطبوخة ولكنهم قد يقضمون بعض الخضار النيئة أثناء إعدادك وجبة الطعام. حاولي وضع الخضار على البيتزا أو اهرسيهم واصنعي منهم صلصة.

الأطعمة النشوية

توفر الأطعمة النشوية الطاقة، المغذيات وبعض الألياف. سواء أكان الخبز، حبوب الفطور، البطاطا أو البطاطا الحلوة، الأرز، الكسكس، المعكرونة أو الشباتي، فلن يحتاج معظم الأطفال إلى الكثير من التشجيع لتناول أطعمة من هذه المجموعة.

يمكنك أيضاً تقديم أطعمة الحبوب الكاملة لطفلك، مثل الخبز المصنوع من القمح الكامل، المعكرونة والأرز البني. ولكنها ليست فكرة جيدة أن تقدمي أطعمة الحبوب الكاملة فقط لأنها ستجعل طفلك يشبع حتى قبل أن يستهلك السعرات الحرارية التي يحتاج إليها.

الحليب و منتجات الألبان

يعد الحليب ومنتجات الألبان كاملة الدسم مصدر جيد للكالسيوم، الذي يساعد طفلك على تنمية العظام والأسنان القوية. كما إنها تحتوي على فيتامين (A)، الذي يساعد الجسم على مقاومة الالتهابات كما تحتاجه البشرة والعيون الصحية.

من عمر السنة، يمكنك استبدال حليب الثدي أو حليب الأطفال بحليب الأبقار الكامل أو الاستمرار في الرضاعة الطبيعية. حاولي إعطاء طفلك ثلاث حصص من الحليب يومياً، إما كمشروب أو في الأطعمة المصنوعة من الحليب مثل الجبن،اللبن ومنتجات الألبان.

ويمكنك إدخال الحليب قليل دسم جزئياً من عمر السنتين، شريطة أن يكون طفلك يأكل جيداً وينمو بشكل مناسب بالنسبة لعمره. لا يحتوي الحليب الدَّسِم بنسبة 1٪ على دهون كافية لذلك لا يُنصح للأطفال دون سن الخامسة.

بعض اللحوم، الأسماك، البيض، الفول وغيرها من مصادر البروتين من غير الألبان

إن الأطفال الصغار بحاجة إلى البروتين والحديد من أجل النمو والتطور. حاولي إعطاء طفلك حصة أو اثنتين من هذه المجموعة كل يوم.

إن كل من اللحوم، الأسماك، البيض، البقول (على سبيل المثال، الفاصوليا، العدس والبازلاء) والأطعمة المصنوعة من الحبوب (مثل التوفو، الحمص، فول الصويا) مصادر ممتازة للبروتين والحديد. تحتوي المكسرات أيضاً على البروتين ولكن لا ينبغي أن تُعطى المكسرات الكاملة، بما في ذلك الفول السوداني، للأطفال دون سن الخامسة خوفاً من حالات الاختناق.

يمكن للصِبية الحصول على ما يصل الى أربعة حصص من الأسماك الزيتية (مثل سمك الماكريل، السلمون والسردين) في الأسبوع، ولكن من الأفضل عدم إعطاء الفتيات أكثر من حصتين في الأسبوع.

وذلك بسبب احتواء الأسماك الزيتية على مستويات منخفضة من الملوّثات التي يمكن أن تتراكم في الجسم. تذكري، لا تتوقفي عن إطعام الأسماك الزيتية لطفلك لأن فوائدها الصحية أكبر من مخاطرها، طالما أنهم لا يأكلون أكثر من الكميات الموصى بها.

الحصول على ما يكفي من الحديد

الحديد ضروري لصحة طفلك. يمكن لنقص الحديد أن يؤدي إلى فقر الدم، الذي يمكن أن يعيق النمو البدني و الذهني لطفلك. إن الأطفال الذين يثابرون على شرب الكثير من الحليب هم أكثر عرضة لخطر فقر الدم. يوجد الحديد في شكلين.

أحدهما في اللحوم والأسماك ويتم امتصاصه بسهولة من قبل الجسم. والآخر في الأغذية النباتية وليس من السهل للجسم امتصاصه. فكمية صغيرة من اللحم أو السمك جيدة لأنها تساعد الجسم على امتصاص الحديد من المصادر الغذائية الأخرى. إذا كان طفلك لا يأكل اللحم أو السمك، فسوف يحصل على ما يكفي من الحديد إذا أعطيته الكثير من حبوب الإفطار الغنية بالفيتامينات والمقويات، الخضار الخضراء الداكنة، الفول، أنواع مختلفة من العدس والفواكه المجففة مثل المشمش والتين والخوخ.

الأطعمة التي تحتوي على الدهون و السكر و الملح

الدهون  

يحتاج الأطفال الصغار، خاصة من هم دون الثانية من العمر، إلى الطاقة المركزة التي تقدمها الدهون. هناك أيضاً بعض الفيتامينات التي لا توجد إلا في الدهون. لهذا السبب تكون الأطعمة كالحليب كامل الدسم، اللبنة، الجبن و الأسماك الزيتية في غاية الأهمية.

فور بلوغ ابنك الثانية من عمره، يمكنك تدريجياً إدخال منتجات الألبان منخفضة الدهون وتقليل الدهون في الأطعمة الأخرى - شرط أن يكون طفلك يتناول الطعام بشكل جيد وينمو بشكل مناسب - وبذلك سيكون طفلك بحلول سن الخامسة يتبع نظام غذائي صحي منخفض الدهون كالنظام الموصى به للبالغين. 

راقبي كمية الدهون في الطعام الذي تأكله عائلتك. حاولي أن تبقيها في الحد الأدنى. ستساعدك النصائح التالية على

خفض كمية الدهون في وجبات طعام عائلتك:

•     قومي بشواء أو خبز الأطعمة بدلاً من قليها.

•     أثناء الطهي، أزيلي الدهون من أطباق اللحوم مثل اللحم المفروم أو الكاري.

•     اشتري كميات قليلة من اللحوم ومنتجات اللحوم القليلة الدهون، مثل النقانق القليلة الدهون واللحوم.

•     إنزعي جلد الدواجن.

•     قلّلي كمية اللحوم التي تضعينها في اليخنات والأطعمة التي تُقدّم في الأوعية المقاومة للحرارة. عوضي الفارق بالعدس، البازلاء أو الفاصوليا المجففة والمغمورة بالسوائل.

•     استخدمي للأطفال الذين تجاوزا الثانية من العمر، منتجات الألبان منخفضة الدهون، مثل الأطعمة القابلة للدهن القليلة الدسم والجبن قليل الدسم.

•     استخدمي أقل كمية ممكنة من زيت القلي. اختاري نوعاً من الزيوت الأحادية الغير مشبعة، مثل زيت بذور اللفت، فول الصويا أو زيت الزيتون.

السكر

للمساعدة في الحفاظ على أسنان طفلك صحية (بالإضافة لتنظيف أسنانه بانتظام وزيارة طبيب الأسنان)، يجب الحدّ من كمية السكر المضافة التي يناولها . توجد السكريات المضافة في المشروبات الغازية، العصائر، الحلويات، الكعك والمربى. 

إذا كنت تقدمين لطفلك هذه الأنواع من الأطعمة والمشروبات، فقدميها في أوقات الوجبات وليس كوجبات خفيفة.

لا تدعي طفلك يشرب المشروبات السكرية و يتناول الحلويات السكرية كثيراً. فكلما كان الوقت الذي يلامس به السكر أسنان طفلك أطول وأكثر تكراراً، كلما سبب المزيد من الضرر.

يمكن للفواكه المجففة، و عصير الفاكهة الطبيعي 100% أن يلحق الضرر أيضاً بالأسنان، لذلك فمن الأفضل أن تقدميها لطفلك أثناء تناول الطعام، وليس كوجبات خفيفة.

الملح

ليس هناك حاجة إلى إضافة الملح (كلوريد الصوديوم) إلى غذاء طفلك. تحتوي معظم الأطعمة أصلاً على ما يكفي من الملح. يمكن للكميات الكبيرة من من الملح أن تمنح طفلك حبّاً للأطعمة المالحة، مما يساهم في ارتفاع ضغط الدم لاحقاً في الحياة. سوف تستفيد عائلتك بأكملها إذا قمت بتقليل كمية الملح تدريجياً في طبخك. حاولي الحد من كمية الأطعمة المالحة التي يتناولها طفلك، وتحققي دوما من علامة التغذية.

ينبغي ألّا يتناول الأطفال الصغار تحت عمر السنة أكثر من 1غ من الملح يومياً. الحد الأقصى لكمية الملح هو 2غ يومياً للأطفال من سن 1-3 سنوات، و 3غ في اليوم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-6سنوات .

Last Review Date

2011-07-29 

Next Review Date

2013-07-29 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الفطام

^ اعلى الصفحة