مضاعفات الجراحة التقويمية

 

ترتبط الجراحة التقويمية بمخاطر ومضاعفات كما في أي نوع من أنواع الجراحة.

تعتمد درجة الخطر على فيما إذا كانت المنطقة التي تجري عليها العملية كبيرة أو صغيرة ودرجة خبرة الجراحين والصحة العامة للشخض الذي تُجرى له العملية.

يمكن أن تتضمن مضاعفات الجراحة التقويمية التالي:

 

الألم وعدم الراحة- والتي قد تتطلب تناول مسكنات الألم لبضعة أيام.

النزف - والذي قد يتطلب نقل الدم في الحالات الشديدة.

الإنتان- والذي قد يتطلب تناول الصادات الحيوية أو عمل جراحي جديد.

الندبات - سيكون لديك ندبات في مكان إجراء الشقوق التي تسببت بها العملية وسوف تختفي مع مرور الوقت.

فشل الزرع - إذا استُخدم زرعة خلال الجراحة التقويمية، هناك فرصة إضعاف وتغيير الشكل. وقد تتطلب هذه الحالة عملاً جراحياً لتغيير الزرعة.

فشل تطعيم الجلد أو السديلة - يمكن أن يموت الطعم الجلدي أو السديلة في حال توقف التغذية الدموية، وإذا حدث ذلك ستكون بحاجة لعملية جراحية لإزالتها قبل أن تحتاج لعملية ترميمية مرة أخرى.

 

عليك أن تناقش مع الجراح المخاطر المرتبطة بالنوع الخاص الذي اخترته من الجراحة التقويمية.

إذا كان لديك أي مخاوف متعلقة بشفائك من العملية الجراحية، مثل الألم والتورم والإفرازات أو أي آثار جانبية أخرى غير متوقعة، تحدث فوراً إلى جراحك أو طبيبك أو فريق الرعاية الصحية.

 

 

Last Review Date

2015-04-07 

Next Review Date

2017-04-07 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى جراحات التجميل

^ اعلى الصفحة