جراحة العين الليزرية

 

أصبحت الجراحة الليزرية أو جراحة انكسار الليزر أكثر شيوعاً في السنوات الأخيرة كطريقة لتصحيح البصر.

تنطوي الجراحة عادةً على إعادة تشكيل القرنية - وهي الطبقة الشفافة التي تغطي مقدمة العين. ويتم ذلك باستخدام نوع من الليزر يعرف بالإكزيمر ليزر. تستخدم تقنيات مختلفة لتصحيح قصر البصر(الحسر) ومد البصر واللابؤرية. لا تعتبر جراحة انكسار الليزر أساسية بشكل عام، لذا فهي غالباً غير متاحة في الخدمات الصحية الوطنية.

يجب أن تكون قد تجاوزت سن 21 غالباً ولديك وصفة ثابتة منذ سنتين.

توصي الكلية الملكية لأطباء العيون (RCO) بأن يكون الأطباء الذين يجرون العملية مسجلين كأطباء عيون ولديهم تدريب اختصاصي إضافي في جراحات إنكسار الليزر.

أنوع الجراحة الليزرية العينية

يستطيع أخصائي البصر أن يناقش معك الطرق المختلفة لتصحيح بصرك، وحسنات وسيئات كل من النظارات والعدسات اللاصقة وجراحة انكسار الليزر.

و إليكم ملخصاً عن بعض أنواع الجراحات الليزرية الأكثر شيوعاً:

تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (LASIK)

يتم إجراء عملية تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (LASIK) منذ منتصف التسعينات، وهي العملية الأكثر شيوعاً في المملكة المتحدة. ويمكن تصحيح مد البصر وقصر البصر باستخدامها، ولكنها قد لا تناسب تصحيح الدرجات العالية. يجري الجراحون قطعاً في القرنية ويرفعون سديلة من النسيج. ثم يتم إعادة تشكيل السطح المكشوف عن طريق الإيكزيمر ليزر ويتم تغيير موضع السديلة.

اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي (PRK)

يتم إجراء اقتطاع القرنية بالانكسار الضوئي منذ أواخر الثمانينات ولكن منذ تطوير كل من تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (LASIK) و تصحيح تحدب القرنية الظهارية بالليزر (LASEK) (انظر في الأسفل) يتم استخدامه الآن لعلاج الدرجات المتدنية. يتم إعادة تشكيل القرنية باستخدام الإكزيمر ليزر بدون اقتطاع سديلة من النسيج.

تصحيح تحدب القرنية الظهارية بالليزر (LASEK)

تشابه تقنية تصحيح تحدب القرنية الظهارية بالليزر (LASEK) لتقنية تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر (LASIK) لكن تعاد الطبقة السطحية (الظهارية) للقرنية بشكل سديلة. يُعتقد بأن إعادة الطبقة الظهارية تعمل على الوقاية من حدوث مضاعفات ويسرع الشفاء.

تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر الموجه بالجبهه الموجية

إن هذه التقنية هي شكل مصمم خصيصاً من تصحيح تحدب القرنية في موضعها بمساعدة الليزر ليقلل من شذوذ العين الطبيعي ويصحح البصر.

ما هي مخاطر جراحة العين الليزرية؟

تحدث المضاعفات في أقل من 5% من الحالات، ولكن تحقق من المستشار أنه أخذ جميع المخاطر بالحسبان. يعود معظم الناس لأعمالهم خلال عدة أيام إلى أسبوع.

يعاني بعض الأشخاص من مشاكل تجفاف العين لأشهر بعد الجراحة. تساعد الدموع الإصطناعية في هذه الحالة. يعاني مرضى آخرون من تأثيرات الوهج أو الهالة عند القيادة في الليل لأسابيع أو أشهر بعد العلاج. و يحدث هذا على الأرجح عند تصحيح درجة عالية من مد أو قصر البصر.

نادراً ما يؤدي الترقق الزائد لجدار العين إلى جعل شكل العين غير مستقر بعد العلاج. ونادراً جداً ما تحدث خسارة شديدة في البصر.

من المهم جداً معرفة عدد المرات التي واجه بها جراحك المضاعفات وسببها.

يمكنك العثور على المزيد من المعلومات حول المخاطر المترافقة مع الجراحة الليزرية العينية في كتاب دليل المريض لجراحة انكسار الإكزيمر ليزر المنشور من قبل الكلية الملكية لأطباء العيون. يمكنك أيضاً قراءة المزيد حول الجراحة الليزرية العينية في دليل المعهد الوطني للتفوق الصحي والرعاية (NICE) وجراحة انكسار الضوء(الليزر) لتصحيح الأخطاء الإنكسارية.

 

 

 

Last Review Date

2014-06-25 

Next Review Date

2016-06-25 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة العيون

^ اعلى الصفحة