عند استخدام مصّ الشحم

 

تعتبر عملية مصّ الشحم عموماً نوعاً من الجراحة التجميلية لأنها تُجرى لتحسين مظهر الشخص بدلاً من صحته غالباً.

يمكن أن يُستخدم مصّ الشحم أحياناً كجزء من علاج حالات صحية معينة، منها:

  • الوذمة اللمفية
  • التثدي (تورم الثديين عند الرجال)
  • متلازمة الحثل الشحمي
  • الوذمة الشحمية
  • فقدان وزن شديد. 

تحسين المظهر

يمكن أن يُستخدم مصّ الشحم لإزالة مساحات صغيرة من الدهون التي يصعب فقدانها من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي. يعمل بشكل أفضل عند الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي وفي المناطق التي يكون جلدها مشدوداً.

تشمل المناطق التي تُعالج عموماً بمصّ الشحم:

  • البطن
  • الوركين
  • الأليتين
  • الفخذين
  • العضد العلوي
  • الرقبة
  • الركبتين الداخليتين
  • الكاحلين.

مصّ الشحم ليس بديلاً لفقدان الوزن وليس علاجاً للسمنة. كما أنه ليس وسيلة فعّالة لإزالة الهلل أو علامات التشقق.

يجد كثير من الأشخاص أنه بإمكانهم فقدان وزنهم وشد وتقليل المناطق الدهنية عبر المشاركة بين الأكل الصحي وممارسة الرياضة. يُوصى بمصّ الشحم فقط إذا كنت قد حاولت تغيير نمط حياتك ولكن لم يساعدك ذلك.

ناقش الخيارات الأخرى مع طبيبك قبل اختيار إجراء مصّ الشحم. فكر ملياً حول سبب اعتقادك بأن مصّ الشحم قد ينفعك.

اقرأ المزيد حول ما إذا كانت الجراحة التجميلية مناسبة لك.

الوذمة اللمفية

الوذمة اللمفية: حالة يتراكم فيها السائل (السائل اللمفاوي من الجهاز اللمفاوي) في أنسجة الجسم بدلاً من نزحها خارجاً. يسبب ذلك تورم واخدرار وعدم راحة وأحياناً إنتان. إنها أكثر شيوعاً في الذراعين والساقين.

الاستعاضة بالبحث

ذكر المعهد الوطني للتفوق الصحي والعناية أنّ مصّ الشحم في الوذمة اللمفية المزمنة (طويلة الأجل) يبدو آمناً وقد يكون فعالاً على المدى القصير. لكن يقول المعهد الوطني للتفوق الصحي والعناية لم يكن هناك أدلة كافية حول فعاليته ومأمونيته على المدى الطويل.

قد يتوجب على الأشخاص الذين أجروا هذه العملية ارتداء ضماد ضاغط باستمرار لمدة سنة على الأقل.

التثدي

قد يظهر احياناً لدى الرجال ثديان متضخمان نتيجة التورمات الدهنية تحت حلمات أثدائهم. تدعى هذه الحالة بالتثدي، ويمكن أن تكون ناجمة عن اختلال توازن هرموني أو بعض أنواع الأدوية.

يمكن استخدام مصّ الشحم خلال المعالجة الجراحية لإزالة أو تقليل هذه التورمات.

اقرأ المزيد حول تصغير ثدي الذكور.

متلازمة الحثل الشحمي

هي حالة يتم فيها تواجد الدهون في منطقة واحدة من الجسم وفقدانها من أخرى. إن هذه الحالة هي تأثير جانبي لبعض الأدوية المستخدمة لعلاج فيروس العوز المناعي البشري (مضادات الفيروسات القهقرية).

قد تسبب إعادة توزيع الدهون تغيرات جسدية واضحة، ويمكن أن يجد الأشخاص المصابون بهذه الحالة أنها مزعجة للغاية. يمكن أن يُستخدم مصّ الشحم كجزء من العلاجات لتحسين مظهر الشخص المصاب بهذه الحالة.

الوذمة الشحمية

الوذمة الشحمية هي تراكم غير طبيعي للخلايا الدهنية في الساقين والفخذين والأليتين. يحدث ذلك بصورة حصرية تقريباً عند النساء. ما يسبب الوذمة الشحمية غير معروف، ولكن هناك تاريخ عائلي للحالة في مايصل إلى 50٪ من الحالات.

يبدو أن إجراء يُدعى مصّ الشحم الورمي هو العلاج الوحيد الفعال للوذمة الشحمية، حيث تكون معظم العلاجات المستخدمة في تورم الأنسجة مثل مدرات البول (مضغوطات تخلص الجسم من السوائل الزائدة) غير مفيدة للحالة.

يتضمن مصّ الشحم الورمي حقن محلول السائل في الساقين للمساعدة على تخدير المنطقة وتقليل فقدان الدم قبل امتصاص الدهون غير المرغوبة عبر أنبوب.

فقدان وزن شديد

قد يُستخدم مص الشحم أيضاً بعد فقدان وزن شديد. قد يكون ذلك نتيجة برنامج غذائي مضبوط أو عملية جراحية لفقدان الوزن مثل ربط المعدة أو الجراحة التحويلية.

قد يكون هناك حاجة إلى عمليات جراحية إضافية لإزالة الجلد الزائد أو تصحيح أي ندبات أو تشوهات أخرى في هذه الحالة. قد يُستخدم مصّ الشحم كجزء من هذه العملية.

 

 

Last Review Date

2015-05-12 

Next Review Date

2017-05-12 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى شفط الدهون

^ اعلى الصفحة