مخاطر الحناء السوداء

 

إذا رأيت متجراً أو غرفة توفر رسم أوشام سوداء على جلدك، لا تنجذب للحصول على أحدها. يمكن أن تترك لك ندوباً مدى الحياة وتضعك في خطر تفاعل أرجي مهدد للحياة.

تُدعى غالباً أوشام "الحناء السوداء" أو "الحناء المتعادلة"، وهذه الأنماط المرسومة على جلدك متوفرة بسهولة خارجاً. كما يمكن أن تتوفر في بلدك، في المهرجانات والمعارض ومن الشراء عبر الإنترنت.

لكن قد تحتوي هذه العجينة السوداء المستخدمة في الوشم المؤقت على مستويات عالية من صبغة كيميائية قوية جداً وسامة وممنوعة من الاستخدام على جلدك بهذه الطريقة.

 

مخاطر الحناء السوداء

تكمن مخاطر الحناء السوداء في مكونات العجينة - خصوصاً مادة كيميائية تدعى بارا فينيلين دي أمين (PPD).

لكن يمكن استخدام بارا فينيلين دي أمين قانونياً في صبغات الشعر في الاتحاد الأوروبي و يراقب هذا الاستخدام بصرامة.

يوضح الدكتور كريس فلور المدير العام لمستحضرات التجميل وأدوات الزينة والعطور: إن مادة بارا فينيلين دي أمين المستخدمة في صبغة الشعر الدائم آمنة ومسموحة حيث تُعطى تعليمات واضحة ويُضبط الحد الأقصى منها قانونياً.  لكن تحتوي الحناء السوداء على مستويات مرتفعة من بارا فينيلين دي أمين غالباً لإعطاء اللون الداكن بسرعة.

يمكن أن تسبب مادة بارا فينيلين دي أمين حروقاً كيميائية وتؤدي إلى تفاعلات أرجية، عندما تطبق على الجلد بشكل وشم مؤقت من الحناء السوداء.

 

كيفية معرفة ما إذا كانت الحناء حقيقية

الحناء الحقيقية الآمنة عموماً للاستخدام، ذات لون برتقالي مع لون أحمر أو بني خفيف فيها.

يقول الدكتور فلور أنه يجب على كل شخص أن يشك بالأوشام السوداء.

يوضح بأن الحناء الحقيقية ليست سوداء أبداً بل بلون بني برتقالي. يجب أن يعامل أي وشم مؤقت داكن جداً بحذر.

توافق ليزا بيكرستافي من مؤسسة الجلد البريطانية على ذلك. تقول: "تحقق من اللون إذا تم توصيف المستحضر كحناء. الحناء ذات لون برتقالي محمر، لذلك إذا عُرضَ عليك وشم مؤقت من الحناء السوداء، فهي ليست الحناء الحقيقية فعلياً. ابتعد عنها إن راودك أدنى شك."

نصح كل من فلور وبيكرستافي بقراءة قائمة المكونات. تجنب المستحضر إذا أٌدرج في القائمة PPD أو بارا فينيلين دي أمين. لكن حتى ذلك لا يضمن مأمونيتها إذ قد لا تكون قائمة المكونات دقيقة أو شاملة.

لا تستخدم المستضر إذا لم يكن هناك قائمة مكونات.

 

الحروق الكيميائية من بارا فينيلين دي أمين

ليس لكل شخص رد فعل على الحناء السوداء، لكن يمكن أن يكون مؤلماً إذا كان لديك رد فعل.

يقول الدكتور فلو: "تتراوح العلامات من إزعاج، مثل الحرق أو الوخز إلى وخز مؤلم، تورم، احمرار وتنفط الجلد. يمكن أن تصبح وخيمة جداً وتؤدي إلى تندب جلدي دائم في حفاف الوشم."

إذا أُصبت برد فعل كهذا، اتصل بطبيبك فوراً وأخبره بما قد حدث.

يقول الدكتور فلو: "تذكر ما إذا كانت هذه هي المرة الأولى لامتلاكك وشم كهذا، أو كان لديك وشم مسبقاً، وما إذا أصبت بأي رد فعل لصبغة الشعر في الماضي".

"ستعالج من الحروق الكيميائية غالباً وربما التفاعلات الأرجية."

إذا استمر رد الفعل أو أصبح أسوأ، عُد إلى طبيبك. كما يمكن أن تصاب المنطقة المصبوغة بالإنتان.

قد لا تكون أرجياً لأوشام الحناء السوداء فقط. تحذر بيكرستافي: يمكن أن يؤدي رد الفعل إلى التهاب الجلد التماسي وقد يعني ذلك أن جلدك أكثر عرضة لرد الفعل على مستحضرات بارا فينيلين دي أمين الأخرى مثل صبغة الشعر في المستقبل.

 

التحسس على بارافينيلين دي أمين

هناك خطر حقيقي من التحسس على بارا فينيلين دي أمين، بالإضافة إلى الألم والتندب المحتمل كرد فعل على وشم الحناء السوداء.

يعني ذلك أنه إذا لامست بارا فينيلين دي أمين مجدداً في المستقبل حتى بعد عدة سنوات، يمكن أن تصاب بتفاعل أرجي خطير جداً. يمكن أن يزداد التفاعل الأرجي سوءاً مع مرور الوقت و قد لا تدرك أنك تحسست.

حدث ذلك لامرأة بريطانية توفيت بشكل مأساوي في عام 2012 بعد معاناتها من تفاعل أرجي سيء لصبغة الشعر التي قد استخدمتها مسبقاً. 

عرف التحقيق في وفاة جولي مكابي أنها قد رسمت وشماً بالحناء السوداء خارجاً منذ خمس سنوات سابقة. واستخدمت صبغة الشعر بانتظام عدة مرات منذ ذلك الحين، وعانت من بعض ردود الفعل مثل الحكة والطفح الجلدي. أُصيبت في المرة الأخيرة التي استخدمت فيها صبغة الشعر بتفاعل تأقي خطير جداً وتوفيت بشكل مأساوي.

إن رد الفعل الخطير هذا نادر لكنه خطر محتمل.

نصح الدكتور فلور قائلاً: "إذا أصبت برد فعل لوشم حناء سوداء مؤقت، يحتمل جداً أن تصبح أرجياً لبارا فينيلين دي أمين، ويجب أن تكون حذراً للغاية قبل صبغ شعرك.

حتى لو لم يحدث رد فعل على مثل هذا الوشم، لن تعرف إذا ما قد تحسست على بارا فينيلين دي أمين، لذلك يمكن أن تستجيب في المرة القادمة التي تلامسه بهاف ي صبغة الشعر مثلاً.

يجب عليك اتباع تعليمات صبغ الشعر بعناية، خاصةً فيما يتعلق باختبار تنبيه الأرجية.

تنصح بيكرستافي بإجراء اختبار لمعرفة ما إذا قد تتحسس على بارا فينيلين دي أمين. تقول: إذا استجاب جلدك للحناء السوداء، اطلب عندئذٍ المشورة واختبار اللطخة من طبيبك أو طبيب الجلد.

سيساعد اختبار اللطخة في تحديد ما إذا كان رد الفعل نتيجة بارا فينيلين دي أمين وبالتالي ما إذا يجب تجنب صبغ الشعر. يُرجح أنك لن تكون قادراً على استخدام صبغة شعر دائمة مجدداً بعد الاستجابة على الحناء السوداء.

كما توجد مادة بارا فينيلين دي أمين في مواد أخرى، منها المطاط والأحبار، لذلك أخبر طبيبك أو الصيدلي عن تحسسك لبارا فينيلين دي أمين إذا كان لديك رد فعل غير متوقع للمستحضرات اليومية واطلب العلاج.

إذا كنت تعرف أنك قد تحسست على بارا فينيلين دي أمين، لا تستخدم أي صبغة شعر تحتوي على بارا فينيلين دي أمين أو صبغات مماثلة مثل بارا تولوين دي أمين (PTD).

 

انظر إلى لصاقة التوسيم

يوضح الدكتور فلور الأشياء التي تبحث عنها على لصاقة التوسيم إذا كنت ستصبغ شعرك: "اسم صبغة الشعر المدرج في قائمة المكونات على العبوة - ابحث عن بارا فينيلين دي أمين أو تولوين 2-5 دي أمين.

إن تصريح جميع صبغات الشعر في أوروبا أنها تحتوي فينيلين دي أمين أو تولوين دي أمين على لصاقة التوسيم وأنه يجب تجنبها هو مطلب قانوني.

 

اختبارات الأرجية لصبغة الشعر

يجب أن يقدم مستحضر صبغة الشعر المعلومات حول إجراء اختبار تنبيه الأرجية لمعرفة ما إذا كنت ستتعرض لرد فعل على الصبغة. يجب عليك إجراء هذا الاختبار قبل كل مرة تستخدم فيها صبغة الشعر، حتى لو كنت قد استخدمت الصبغة مسبقاً.

يقول الدكتور فلور: إذا استجبت لاختبار تنبيه الأرجية، يجب ألا تستمر بصبغ شعرك، ويجب عليك الاتصال بالشركة المصنعة. يجب عدم تجاهل رد الفعل على الوشم المؤقت الأسود واختبار تنبيه الأرجية على الرغم من عدم الحاجة إلى طبيب الجلدية لتأكيد تشخيص الأرجية أو التحسس على بارا فينيلين دي أمين.

سيكون هناك رقم خط رعاية أو رقم خط المساعدة لك على عبوة صبغة الشعر للاتصال. يوضح الدكتور فلور: يعني ذلك أن المصنع سيكون على علم بإصابة شخص ما برد فعل على مستحضره.

ستكون قادراً بعدها على الحصول على نصيحة إضافية بشأن الإجراء التالي، والذي يُحتمل أن يشمل الاتصال بطبيبك.

قد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي بالإمراض الجلدية مثل طبيب الجلد الذي يمكنه تشخيص السبب وينصحك حول كيفية معالجته ويساعدك على تجنب ردود الفعل مستقبلاً.  

حاول ألا تقلق إذا رسمت وشم مؤقت أسود في الماضي. لا ترسم واحداً آخر وتذكر أن تتبع التعليمات، وبخاصة اختبار تنبيه الأرجية إذا استخدمت صبغة الشعر.

تذكر بأن التفاعلات الأرجية يمكن أن تزداد سوءاً مع مرور الوقت. يعني ذلك أنه يمكن لأي رد فعل أن يكون أكثر وخامة مستقبلاً حتى لو أصبت أنت أو طفلك برد فعل خفيف في الماضي.

إذا لم تملك وشم في الماضي، استمر على الوضع ذاته حالياً.

يقول الدكتور فلور: لا ترسم أبداً وشم حناء أسود مؤقت. لا تدع أطفالك يرسمون أوشاماً أيضاً مهما كان مدى إصرارهم عليك.

 

ترك وشمي بالحناء السوداء إرثاً دائماً مريعاً.

أصاب فاطمة تفاعل أرجي من وشم حناء سوداء مؤقت حصلت عليه في العطلة. اكتشفت المكونات الممنوعة في وشمها بصعوبة.

تقول فاطمة: "لقد لاحظت وجود تدفق مستمر من الاشخاص الذين يزورون غرفة وشم على مسبح في غامبيا. اتخذت قراراً عاجلاً للحصول على صورة جميلة مرسومة بالحناء السوداء أسفل عظم الترقوة. اعتقدت أنها ستبدو جميلة حقاً".

لقد كان قراراً أندم عليه الآن، لأنني لم أكن أعرف ما يمكن أن تكون العواقب.

رسم فنان الوشم وفق التصميم الذي أرادته فاطمة ، لكنها شعرت فوراً بإحساس حارق وعرفت أن هناك خطب ما. تنفط جلدها بعد ذلك بوقت قصير. تقول فاطمة: "كان حساساً ومؤلماً للغاية وبدا مريعاً".

لم أكن أدرك أن العجينة السوداء من الحناء السوداء يمكن أن تحتوي مكونات سامة مثل بارا فينيلين دي أمين. لم يسبق لي أن سمعت بمكونات الحنة السوداء- مواد أسمح بوضعها مباشرة على جلدي - يمكن لها أن تكون خطراً حقيقياً.

كان هناك بارا فينيلين دي أمين في وشم فاطمة المؤقت وأصيبت بأرجية لهذه المادة الكيميائية. وأصبح لديها ندبة واضحة لستة أشهر تالية.

تقول فاطمة: "اعتدت صبغ شعري باستمرار ولكن لأنني أرجية من بارا فينيلين دي أمين الآن، أخاف في كل مرة أصبغ فيها شعري مجدداً. لا أريد حدوث رد فعل من هذا القبيل على فروة رأسي.

لم يؤثر رد فعلي على صحتي من نواح أخرى، لكنني مستاءة حقاً من أن سخافة بسيطة لعطلة ممتعة حولتها إلى شئ آخر. من المفترض أن يكون وشم الحناء الأسود أمراً مؤقتاً، ولكنه ترك إرثاً دائماً مريعاً.

 

 

Last Review Date

2015-04-14

Next Review Date

2017-04-14

 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى البشرة

^ اعلى الصفحة