التهاب الفقار اللاصق

المقدمة

 

التهاب الفقار اللاصق (AS) هو حالة طويلة الأجل (مزمنة) يلتهب فيها العمود الفقري ومناطق أخرى من الجسم.

يمكن أن تختلف أعراض التهاب الفقار اللاصق، لكنها تتضمن عادةً:

  • آلام في الظهر وتصلب يمكن أن يتطور مع ممارسة التمارين ولا يتعافى بالراحة.
  • ألم وتورم في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الوركين والركبتين والأضلاع
  • التعب (الوهن الشديد)

 

تميل هذه الأعراض إلى التطور تدريجياً على مدى عدة أشهر عادةً أو عدة سنوات، ويمكن أن تأتي وتذهب مع الوقت.

قد تتحسن هذه الحالة مع الوقت عند بعض الناس، ولكن من الممكن تزداد سوءاً ببطء بالنسبة لأشخاص آخرين.

 

متى تُطلب المشورة الطبية

يجب عليك مراجعة الطبيب إذا كان لديك أعراض مستمرة لالتهاب الفقار اللاصق.

إذا كان طبيبك يعتقد أنك قد تكون مصاب بالحالة، يجب أن يقوم بإحالتك إلى طبيب الروماتيزم (اختصاصي في الحالات التي تصيب العضلات والمفاصل) لإجراء المزيد من الاختبارات وأي علاج لازم.

  

ما الذي يسبب التهاب الفقار اللاصق؟

تلتهب في التهاب الفقار اللاصق مناطق مختلفة من العمود الفقري والمفاصل الأخرى.

يمكن لهذا الالتهاب أن يسبب أضرار للمناطق المصابة من الجسم مع مرور الوقت فضلاً عن التسبب بألم وتصلب وتورم، ويمكن أن يؤدي في بعض الحالات إلى التحام بعض العظام الفردية في العمود الفقري (الالتصاق معاً). تُعرف هذه الاندماجات في العمود الفقري بالالتصاق.

إن مسببات هذه الحالة غير معروفة، لكن يُعتقد بوجود صلة مع مورثة معينة تعرف بـ HLA-B27.

  

من يُصاب به

يميل التهاب الفقار اللاصق إلى الظهور أول مرة عند المراهقين والبالغين اليافعين. تكون البداية الأولى لمعظم الحالات لدى الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 20-30، مع حالات قليلة تكون فيها الإصابة الأولى للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 45.

التهاب الفقار اللاصق (AS) أكثر شيوعاً عند الرجال منه عند النساء بثلاث مرات.

 

كيف يتم علاج التهاب الفقار اللاصق

لا يوجد علاج لالتهاب الفقار اللاصق وليس من الممكن إصلاح الأضرار الناجمة عن هذه الحالة. لكن يتم تقديم العلاج للتخفيف من الأعراض وللمساعده على تأخير أو منع تقدم المرض.

سيتضمن العلاج في معظم الحالات على مزيج من:

  • تمارين تُنقذ بشكل فردي أو في مجموعات للحد من الألم والتصلب
  • العلاج الفيزيائي - حيث تسخدم الطرق الفيزيائية، مثل التدليك والتلاعب لزيادة الراحة والمرونة في العمود الفقري
  • علاج دوائي للمساعدة في تخفيف الألم وتخفيف الالتهاب - مثل المسكنات ونوع من الأدوية تسمى مضادات العامل المنخر للورم (anti-TNF).

 

قد يكون هناك حاجة لعملية جراحية في بعض الأحيان لإصلاح المفاصل المتضرره بشكل كبير أو تصحيح الانحناءات الحادة في العمود الفقري، ولكن هذا غير شائع.

  

التوقعات

التوقعات حول التهاب الفقار اللاصق متغيرة بدرجة كبيرة. تتفاقم الحالة بالنسبة لبعض الناس بعد فترة أولية من الالتهاب، بينما تسوء بشكل تدريجي مع مرور الوقت بالنسبة لأشخاص آخرين.

يبقى حوالي 70 إلى 90٪ من المصابين بالتهاب الفقار اللاصق مستقلين تماماً أو تكون إعاقتهم بالحد الأدنى على المدى الطويل. لكن يصبح بعض الأشخاص في نهاية المطاف شديدي الإعاقة بسبب التحام العظام في العمود الفقري في وضع ثابت و تضرر المفاصل الأخرى، مثل الوركين أو الركبتين

لا يؤثر التهاب الفقار اللاصق مع استخدام العلاجات الحديثة على متوسط ​​العمر المتوقع بشكل كبير، على الرغم من أن الحالة ترتبط مع زيادة خطر مشاكل أخرى قد تهدد الحياة.

على سبيل المثال: يمكن يؤدي التهاب الفقار اللاصق إلى هشاشة العظام (ضعف العظام)، كسور في العمود الفقري وأمراض القلب والشرايين (مجموعة من الأمراض التي تؤثر على القلب والأوعية الدموية).

  

 

الأعراض

 

يمكن أن تختلف أعراض التهاب الفقار اللاصق (AS) من شخص لآخر ولكن يتطور عادةً ببطء على مدى عدة أشهر أو سنوات.

تكون بداية التهاب الفقار اللاصق الأولى عادةً في أواخر سنوات المراهقة أو بداية سن البلوغ. قد تظهر الأعراض وتختفي وتتحسن أو تسوء على مدى سنوات عديدة.

 

الأعراض الرئيسية

وصفت الأعراض الرئيسية لالتهاب الفقار اللاصق أدناه على الرغم من أنها قد لا تظهر جميعها إذا كنت مصاباً بالحالة.

 

تيبس وآلام الظهر

يكون تيبس وآلام الظهر عادةً العلرضان الرئيسيان لالتهاب الفقار اللاصق. قد تجد:

  • ألم يتحسن مع ممارسة التمارين الرياضية ولكن لا يتفاقم أو يسوء عند الراحة
  • يكون الألم والتيبس أسوأ في الصباح وفي الليل - قد تستيقظ بانتظام أثناء الليل بسبب الألم
  • لديك ألم في المنطقة المحيطة بالأرداف.

 

التهاب المفاصل

قد يسبب التهاب الفقار اللاصق التهاب في مفاصل أخرى من الجسم ( التهاب المفاصل) كمفاصل الورك والركبة بالإضافة إلى الأعراض التي تظهر في الظهر والعمود الفقري. أهم أعراض المصاحبة لالتهاب المفاصل هي:

  • ألم عند تحريك المفصل المصاب
  • وجود هشاشة عندما يتم فحص المفصل المصاب
  • تورم وارتفاع حرارة المنطقة المتضررة.

 

التهاب الارتكاز

التهاب الارتكاز هو التهاب مؤلم في منطقة اتصال العظم بالوتر(حبل متين من الأنسجة التي تربط العضلات بالعظام) أو بالرباط (عصابة من الأنسجة التي تربط العظام مع بعضها).

الأماكن الأكثر عرضةً لالتهاب الارتكاز هي:

  • الجزء العلوي من عظم الساق
  • خلف الكعب (وتر العرقوب)
  • تحت الكعب
  • منطقة اتصال الأضلاع بعظم الصدر.

 

قد تواجه ألم في الصدر إذا أصيبت أضلاعك وقد تجد صعوبة في توسيع صدرك عند التنفس بعمق.

 

الإرهاق

الإرهاق هو عرض من الأعراض الشائعة لالتهاب الفقار اللاصق غير المعالج. قد تجعلك تشعر بالتعب ونقص في الطاقة.

 

متى تُطلب المشورة الطبية

يجب عليك مراجعة الطبيب إذا كان لديك أعراض مستمرة لالتهاب الفقار اللاصق.

إذا كان طبيبك يعتقد أنك قد تكون مصاب بالحالة، يجب أن يقوم بإحالتك إلى طبيب الروماتيزم (اختصاصي في الحالات التي تصيب العضلات والمفاصل) لإجراء المزيد من الاختبارات أو أي علاج لازم.

 

 

الأسباب

 

تلتهب عدة أجزاء من الجزء السفلي للعمود الفقري في التهاب الفقار اللاصق، بما في ذلك الفقرات (العظام في العمود الفقري) والمفاصل الفقرية.

قد يسبب ذلك مع مرور الوقت تلفاً في العمود الفقري ويؤدي إلى نمو عظم جديد، والذي قد يسبب في بعض الحالات التحام (اندماج) بعض أجزاء العمود الفقري وفقدان المرونة. يُعرف هذا بالالتصاق.

إن أسباب حدوث التهاب الفقار اللاصق غير معروفة بالضبط، ولكن يبدو في كثير من الحالات أن له صلة مع مورثة معينة تعرف باسم HLA-B27.

 

مورثة HLA-B27

أظهرت الأبحاث أن أكثر من 9 من أصل 10 أشخاص من المصابين بالتهاب الفقار اللاصق، يحملون مورثة معينة تعرف باسم مستضد الكريات البيضاء البشرية (B27 (HLA-B27.

لا يعني وجود هذه المورثة بالضرورة أنك ستصاب بالتهاب الفقار اللاصق. تشير التقديرات أن 8 من كل 100 شخص من عموم البشر لديهم مورثة HLA-B27، ولكن معظمهم ليس مصاب بالتهاب الفقار اللاصق.

يُعتقد أن وجود هذه المورثة قد تجعلك أكثر عرضة للاصابة بالتهاب الفقار اللاصق، وتتفعل هذه الحالة بواحدة أو أكثر من العوامل البيئية - على الرغم من أنها غير معروفة.

يمكن أن يتم اختبار هذه المورثة في حال الاشتباه بوجود التهاب فقار لاصق. لكن هذا الاختبار ليس طريقة موثوقة لتشخيص هذه الحالة لأن بعض الناس يمكن أن يكونوا حاملين لمورثة HLA-B27 لكن ليس لديهم التهاب الفقار اللاصق.

 

عوامل الخطر

 

هل من الممكن أن يكون التهاب الفقار اللاصق موروث؟

يمكن أن يسري التهاب الفقار اللاصق في العائلات، ويمكن لمورثة HLA-B27 أن تكون موروثة من فرد آخر من العائلة.

إذا كان لديك التهاب فقار لاصق وأظهرت الاختبارات أنك تحمل مورثة HLA-B27، فإن احتمال أن يصاب أحد أولادك بالحالة أقل من 20%. إذا كان لديك التهاب فقار لاصق ولكنك لا تحمل مورثة HLA-B27، وفإن احتمال أن يصاب أحد أولادك بالحالة أقل من 10%.

إذا كان أحد أقاربك المقربين مصاب بالتهاب الفقار اللاصق، مثل أحد الوالدين أو الأخوة (أخ أو أخت)، فإن احتمال إصابتك بالحالة أكبر بثلاث مرات مقارنةً مع شخص لا يملك قريب يعاني من هذه الحالة.

 

 

الاختبارات

 

يمكن أن يكون من الصعب تشخيص التهاب الفقار اللاصق (AS) لأن الحالة تتطور ببطء وليس هناك اختبار حاسم لتأكيد التشخيص.

أول شيء يجب عليك القيام به إذا كنت تعتقد أن لديك التهاب الفقار اللاصق، هو أن ترى الطبيب. سوف يقوم بسؤالك عن أعراضك، بما في ذلك الأعراض التي تعاني منها ومتى بدأت والمدة التي تعاني منها.

آلام الظهر المرتبطة مع التهاب الفقار اللاصق مميزة إلى حد كبير. على سبيل المثال: لا تتفاقم عند الراحة وقد توقظك خلال الليل.

 

اختبارات الدم

إذا اشتبه طبيبك بإصابتك بالتهاب القفار اللاصق، ربما يقوم بإجراء اختبارات للدم للتحقق من وجود علامات التهاب في جسمك. أحد أهم أعراض الحالة هي التهاب العمود الفقري والمفاصل.

إذا أظهرت النتائج أن لديك حالة التهاب، سيتم إحالتك إلى طبيب الروماتيزم لإجراء المزيد من الفحوصات. طبيب الروماتيزم هو أخصائي في الحالات التي تصيب العضلات والمفاصل

 

اختبارات إضافية

سوف يقوم طبيب الروماتيزم بإجراء اختبارات تصويرية لفحص شكل عمودك الفقري وحوضك بالإضافة إلى فحوص دموية أخرى. كما هو موصوف في الأسفل.

 

الأشعة السينية

يمكن أن يُظهر تصوير أسفل الظهر بالأشعة السينية الأضرار التي لحقت بالمفاصل في أسفل عمودك الفقري (المفاصل العجزية الحرقفية) وتشكل عظام جديدة بين الفقرات (العظام في العمود الفقري) والتي تشكل علامات شائعة لحالة متقدمة من التهاب الفقار اللاصق.

 

فحوصات الرنين المغناطيسي

قد يظهرالمسح باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي التغيرات في مفاصلك الحرقفية العجزية والتي من الممكن ألا تظهر في صور الأشعة السينية. وقد تُظهر أيضاً أي التهابات في الأربطة في منطقة العمود الفقري.

 

التصوير بالأمواج فوق الصوتية

يمكن أن يلتقط التصوير بالأمواج فوق الصوتية التهاب الأنسجة (الأوتار والأربطة) المتصلة بعظامك.

 

الاختبارات الجينية

قد يتم إجراء اختبارات الدم الوراثية في بعض الأحيان لرؤية ما إذا كنت تحمل مورثة HLA-B27 التي توجد عند معظم الناس المصابين بالتهاب الفقار اللاصق.

قد يسهم هذا في التوصل إلى تشخيص لالتهاب الفقار اللاصق ولكن لا يمكن الاعتماد عليه بشكل كلي لأن ليس كل شخص مصاب بالحالة يحمل هذه المورثة، ويحمل بعض الناس هذه المورثة دون أن يُصابوا بالتهاب الفقار اللاصق.

 

تأكيد التهاب الفقار اللاصق

على الرغم من أن المسح قد يُظهر في بعض الأحيان التهاب واندماج في العمود الفقري (التصاق)، إلا أن الضرر الذي يصيب العمود الفقري لا يظهر في المراحل الأولى من التهاب الفقار اللاصق.

تكون عملية تأكيد التشخيص في كثير من الحالات عملية طويلة قد تستغرق سنوات، هذا ما يجعل التشخيص صعباً في أغلب الأحيان.

يتم تأكيد تشخيص التهاب الفقار اللاصق عادةً إذا ظهرت التهاب في المفصل الحرفقي العجزي في صورة الأشعة السينية وكان لديك واحدة على الأقل مما يلي:

  • ثلاثة أشهر على الأقل من الآلام في أسفل الظهر والتي تتحسن مع ممارسة التمارين ولا تتفاقم عند بالراحة.
  • حركة محدودة في المنطقة القطنية من العمود الفقري (أسفل الظهر)
  • سعة محدود في الصدر بالمقارنة مع ما هو متوقع لعمرك وجنسك.

 

إذا كان لديك هذه الأعراض الثلاث ولكن لم يكن لديك التهاب المفصل العجزي الحرقفي أو إذا كان لديك التهاب المفصل العجزي الحرقفي فقط، سوف يتم تشخيص حالتك بـ "التهاب الفقار اللاصق محتمل".

 

 

العلاج

 

لا يوجد علاج شاف لالتهاب الفقار اللاصق (AS)، ولكن يتم تقديم الدواء للمساعدة في تخفيف الأعراض.

يمكن أن يساعد أيضا في تأخير أو منع عملية التحام (اندماج) العمود الفقري والتصلب.

سيشمل العلاج في معظم الحالات على مزيج من التمارين والعلاج الطبيعي والأدوية التي يتم شرحها أدناه.

هناك ملخص للإيجابيات والسلبيات لكل من العلاجات المتاحة بحيث يمكنك المقارنة بين الخيارات المتاحة أمامك.

 

العلاج الطبيعي والتمارين الرياضية

يمكن للمحافظة على النشاط أن يحسن وضعك ومرونة حركة عمودك الفقري، إلى جانب منع عمودك الفقري من أن يصبح متصلباً ومؤلماً.

كما أن المواظبة على النشاط والعلاج الطبيعي هما جزء رئيسي من علاج التهاب الفقار اللاصق. يمكن أن يقدم أخصائي العلاج الفيزيائي (أخصائي الرعاية الصحية المدرب على استخدام الطرق الفيزيائية من العلاج) النصائح حول التمارين الأكثر فعالية ويقوم بوضع برنامج التمارين التي تناسبك.

تشمل أنواع العلاج الطبيعي الموصى بها لالتهاب الفقار اللاصق ما يلي:

  • برنامج تمرين جماعي - حيث تتمرن مع الآخرين
  • برنامج تمارين فردية - يتم إعطاؤك تدريبات لتقوم بها بنفسك
  • التدليك - يتم التلاعب بعضلاتك وأنسجتك الرخوة الأخرى لتخفيف الألم وتحسين الحركة (لا ينبغي أبداً التلاعب بعظام العمود الفقري لأن ذلك يمكن أن يسبب أذية للناس المصابين بالتهاب الفقار اللاصق)
  • المعالجة المائية - ممارسة التمارين في الماء (عادة ما تكون حمام سباحة في مياه دافئة وضحلة أو حمام خاص للمعالجة المائية). يساعد الطفو في الماءعلى جعل الحركة أكثر سهولة من خلال حمل الماء لك ويسبب الدفء استرخاء عضلاتك.

 

يفضل بعض الناس السباحة أو ممارسة الرياضة للحفاظ على الرشاقة. إن ذلك أمر جيد على الرغم من أن بعض تمارين التمدد يومياً وممارسة التمارين الرياضية أمر مهم أيضاً.

إذا كان هنالك أية شكوك حول إصابتك، قم بالتحدث إلى أخصائي العلاج الطبيعي أو طبيب الروماتيزم قبل البدء بأي شكلٍ جديد من أشكال الرياضة أو التمارين الرياضية.

تقدم الجمعية الوطنية لالتهاب الفقار اللاصق (NASS) معلومات تفصيلية عن أنواع مختلفة من التمارين لمساعدتك في إدارة حالتك.

 

مسكّنات الألم

قد تحتاج إلى مسكنات ألم لتسيطر على حالتك بينما يتم احالتك إلى طبيب الروماتيزم. قد يستمر طبيب الروماتيزم بوصف المسكنات لك وإن لم يكن الجميع بحاجة لها في كل وقت.

 

مضادات الإلتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs)

النوع الأول من مسكنات الألم الذي يتم وصفه عادةً هو عقار مضاد التهاب لاستيروئيدي (NSAIDs). يمكن أن تساعد مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية في تخفيف التورم (التهاب) في المفاصل بالإضافة إلى المساعدة على تخفيف الألم.

أمثلة عن مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية تتضمن ايبوبروفين ونابروكسين وديكلوفيناك.

عند وصف مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية، يحاول طبيبك أو طبيب الروماتيزم العثور على العقار الذي يناسبك وبأقل جرعة تخفيف من أعراضك. سيتم مراقبة الجرعة ومراجعتها عند الضرورة.

 

الباراسيتامول

قد يُوصى باستخدام مسكن ألم بديل مثل باراسيتامول إذا لم تناسبك مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية.

نادرا ما يسبب الباراسيتامول آثار جانبية، ويمكن استخدامه من قبل النساء الحوامل أو المرضعات. لكن قد لا يكون من المناسب استخدام الباراسيتامول للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد أو الذين يشربون الكحول.

 

الكودئين

يمكن أيضاً أن يوصف لك نوع أقوى من المسكنات بالإضافة إلى الباراسيتامول إذا لزم الأمر.

يمكن أن يسبب الكودئين آثار جانبية منها الشعور بالإعياء والقيء والإمساك والنعاس.

 

دواء مضاد عامل نخر الورم (anti-TNF)

إذا لم يتم التمكن من السيطرة على أعراضك باستخدام المسكنات والتمارين الرياضية وتمارين التمدد، قد يُوصى باستخدام هذه الأدوية المضادة لعامل نخر الورم (anti-TNF). عامل نخر الورم (TNF) هو مادة كيميائية تنتجها الخلايا عندما تلتهب الأنسجة.

يتم إعطاء هذه الأدوية عن طريق الحقن وتعمل من خلال منع تأثير عامل نخر الورم (TNF)، وكذلك الحد من التهاب المفاصل الناجم عن التهاب الفقار اللاصق.

تشمل الأدوية مايلي: أداليموماب و إتانرسيبت و غوليموماب.

هذه علاجات جديدة نسبياً لالتهاب الفقار اللاصق وآثارها على المدى الطويل غير معروفة.

لكن استخدمت لفترة أطول للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتيدي، وتقدم هذه معلومات أكثر وضوحاً حول السلامة على المدى الطويل.

إذا أوصى طبيب الروماتيزم باستخدام الأدوية المضادة لنخر الورم، يجب مناقشة القرار ما إذا كانت هذه الأدوية مناسبة لك بعناية وسوف يتم مراقبة تحسنك عن كثب. لأن المداواة بمضادات عامل نخر الورم يمكن أن يتداخل مع الجهاز المناعي (نظام الدفاع الطبيعي للجسم)، مما يزيد من خطر إصابتك بإنتانات خطيرة.

 

الستيروئيدات القشرية

الستيروئيدات القشرية لها تأثير قوي مضاد للالتهاب ويمكن أن تؤخذ على شكل أقراص أو حقن من قبل الأشخاص المصابين بالتهاب الفقار اللاصق.

إذا حدث التهاب في مفصل معين، يمكن حقن الستيروئيدات القشرية مباشرةً في المفصل. سوف تحتاج لإراحة المفصل لمدة تصل إلى 48 ساعة بعد الحقن.

يعتبر أخد ثلاث حقن من الستيروئيدات القشرية خلال العام أمر جيد لكن بفاصل ثلاثة أشهر على الأقل بين الحقنتين في نفس المفصل لأن حقن الستيروئيدات القشرية يمكن أن يسبب عدداً من الآثار الجانبية، مثل:

  • إنتان ناجم عن الحقن
  • تغير لون الجلد حول منطقة الحقن (تصبغ)
  • قد يحدث ضياع في الأنسجة المحيطة
  • قد يحدث تمزق (انفجار) بالأوتار (حبل من الأنسجة التي تربط العضلات بالعظام) القريبة من المفصل.

 

تعمل الستيروئيدات القشرية التي تُؤخذ على شكل أقراص على تخفيف الألم في المفاصل المتورمة.

 

الأدوية المضادة للروماتيزم المعَدّلة للمرض

الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) هي نوع بديل من الأدوية غالباً ما تُستخدم لعلاج أنواع أخرى من التهابات المفاصل.

يمكن أن يتم وصف الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) لحالات التهاب الفقار اللاصق على الرغم من أنها مفيدة فقط في علاج الألم والتهابات المفاصل في مناطق الجسم غير منطقة العمود الفقري.

غالباً ما يتم استخدام اثنين من الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) لعلاج التهابات المفاصل خارج العمود الفقري ومن بينها سولفاسالازين و ميثوتريكسات

 

الجراحة

لن يحتاج معظم المصابون بالتهاب الفقار اللاصق إلى عملية جراحية.

يُوصى بإجراء عمل جراحي لتبديل المفصل في الحالات التي تصبح فيها المفاصل متضررة بشكل كبير وذلك لتخفيف الألم وتحسين الحركة في المفصل المصاب. على سبيل المثال: قد يتم استبدال الورك إذا أصيب مفصل الورك.

قد يكون هنالك حاجة لإجراء جراحة تصحيحية وذلك عندما يصبح العمود الفقري منحني بشكل كبير، لكن هذه الحالات نادرة.

 

المتابعة

سوف تحتاج إلى مراجعة طبيب الروماتيزم أو الطبيب لأجراء فحوص دورية بما أن أعراض التهاب الفقار اللاصق تتطور ببطء وتميل إلى أن تظهر وتختفي مع الوقت.

سوف يقوم بالتأكد من أن علاجك يجري بشكل صحيح وقد يقوم بإجراء اختبارات جسدية لتقييم مدى تطور حالتك. قد يشمل ذلك مجموعات أخرى من نفس اختبارات الدم والأشعة السينية التي كنت قد خضعت لها أثناء تشخيص المرض.

سيتم التعامل مع أي مضاعفات قد تظهر لالتهاب الفقار اللاصق فور ظهورها.

 

نمط الحياة

مشاكل العمل

يمكن أن يؤثر التهاف الفقار اللاصق مع مرور الوقت على قدرتك على العمل. قد يصبح بعض الناس الذين يعانون من هذه الحالة غير قادرين على العمل على الإطلاق وقد يحتاج البعض الآخر إلى تغييرات على حياتهم المهنية، مثل العمل بدوام جزئي أو العمل من المنزل أو تجنب الأعمال التي تتطلب جهداً بدنياً.

عندما تكون في العمل، من الجيد البقاء في وضعية جيّدة أثناء الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الوقت. يجب أن تنهض وتمتد وتتحرك بانتظام. ويعني هذا تعديل محطة عملك أو ضمان أن تأخذ فترات راحة منتظمة

 

لدى جمعية التهاب الفقار اللاصق الوطنية (NASS) المزيد من المعلومات عن التعايش مع التهاب الفقار اللاصق بما في ذلك نصائح حول الحالة والعمل.

 

المضاعفات

 

التهاب الفقار اللاصق (AS) هو حالة معقدة يمكن أن تصيب أجزاء متعددة من الجسم. يمكن أن يسبب لك تعقيدات في حياتك يوماً بعد يوم ويقود إلى حالات صحية إضافية.

نورد فيما يلي بعض المضاعفات المرافقة لالتهاب الفقار اللاصق.

 

نقص المرونة

على الرغم من أن معظم الناس المصابين بالتهاب الفقار اللاصق يبقون مستقلين تماماً أو تكون إعاقتهم بالحد الأدنى على المدى الطويل، سيعاني 4 من كل 10 أشخاص مصابين بهذه الحالة في نهاية المطاف من تحدد حاد في حركة العمود الفقري.

وهذا ما يصيب عادةً القسم الأسفل من الظهر بسبب العظام في مناطق اندماج الفقرات (التحام).

سيجعل الالتحام في عمودك الفقري القيام بتحريك الظهر أمراً صعباً عليك مما يعني أن وضعية جسدك ستصبخ ثابتة في وضعية واحدة، لكن لا يؤدي هذا إلى إعاقة كبيرة في معظم الحالات.

قد يُوصى بإجراء عمليات جراحية في حالات نادرة لإصلاح الانحناءات الحادة في العمود الفقري.

 

أذية المفصل

قد يسبب التهاب الفقار اللاصق التهاب مفاصل مثل الوركين والركبتين. ويؤدي هذا إلى تضرر المفاصل المصابة مع مرور الوقت ويجعلها مؤلمة وصعبة التحريك.

إذا أصبح المفصل متضرراً بشكل كبير، قد تحتاج إلى إجراء عمل جراحي لاستبداله بمفصل صناعي.

 

التهاب القزحية

التهاب القزحية، المعروف أيضاً باسم التهاب العنبية الأمامي، وهو حالة ترتبط أحياناً مع التهاب الفقار اللاصق حيث تصبح مقدمة العين حمراء ومنتفخة. يصيب عيناً واحدةً عادةً بدلاً عن الاثنتين.

إذا كنت مصاباً بالتهاب القزحية، ستصبح عينك حمراء ومؤلمة وحساسة للضوء (رهاب الضوء). قد تصبح رؤيتك غير واضحة أو غائمة.

يجب عليك زيارة الطبيب في أقرب وقت ممكن إذا كنت مصاباً بالتهاب الفقار اللاصق وتعتقد أنك قد أصبت بالتهاب القزحية لأن هذه الحالة يمكن أن تتسبب بخسارة بعض أو كامل رؤيتك إذا لم تُعالج بسرعة.

إذا كان طبيبك يعتقد أن لديك التهاب القزحية فسوف يُحيلك إلى طبيب عيون على وجه السرعة (طبيب متخصص في أمراض العيون) لتلقي العلاج.

عادةً ما يتم علاج التهاب القزحية باستخدام قطرات الستيروئيدات القشرية.

 

هشاشة العظام و كسورالعمود الفقري

هشاشة العظام هي الحالة التي تصبح فيها العظام ضعيفة وهشة. يمكن أن تظهر هشاشة العظام في العمود الفقري في التهاب الفقار اللاصق وتزيد من خطر الإصابة بكسور العظام في العمود الفقري. كلما ازدادت فترة إصابتك بالحالة كلما ازداد الخطر.

إذا كنت مصاباً بترقق العظام سوف تحتاج لتناول أدوية للمساعدة في تقوية عظامك. هناك العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج ترقق العظام والتي يمكن أن يتم تناولها على شكل أقراص فموية أو حقن.

  

الأمراض القلبية الوعائية

إذا كنت مصاباً بالتهاب الفقار اللاصق، ستكون أكثر عرضةً للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (CVD). أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD) هو مصطلح عام يصف مرض في القلب أو الأوعية الدموية، مثل أمراض القلب والسكتة القلبية.

ونظرا لهذا الخطر المتزايد، من المهم أن تتخذ ترتيبات للحد من فرص إصابتك بالأمراض القلبية الوعائية.

يمكن لأخصائي علاج الروماتيزم (متخصص في علاج العضلات والمفاصل) تقديم نصائح حول تغيير نمط الحياة الذي يجب ان تقوم به للحد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية. ويمكن أن تشمل هذه التغييرات:

 

يمكن أن توصف لك الأدوية لتخفيف ضغط الدم ونسبة الكوليسترول بالدم.

 

متلازمة ذيل الفرس

متلازمة ذيل الفرس هي من المضاعفات النادرة جداً لالتهاب الفقار اللاصق وتحدث عندما تنضغط الأعصاب في الجزء السفلي من العمود الفقري (مضغوط).

تسبب متلازمة ذيل الفرس:

  • ألم أو تنميل في أسفل الظهر والأرداف
  • ضعف في الساقين - والذي يمكن أن يؤثر على قدرتك على المشي
  • سلس بولي أو سلس معوي (عندما لم تتمكن من السيطرة على المثانة أو الأمعاء).

 

راجع طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كان لديك التهاب الفقار اللاصق وظهرت لديك أياً من هذه الأعراض.

 

الداء النشواني

يمكن أن تظهر حالة تدعى الداء النشواني في حالات نادرة جداً كإحدى مضاعفات التهاب الفقار اللاصق.

اميلويد هو بروتين تنتجه خلايا في نخاع العظم (مادة اسفنجية توجد في مراكز بعض العظام المجوفة). الداء النشواني هو حالة يتراكم فيها الاميلويد في أعضاء مثل القلب والكلى والكبد.

يمكن أن يسبب الداء النشواني مجموعة واسعة من الأعراض، بما في ذلك التعب وفقدان الوزن واحتباس السوائل (وذمة)، وضيق في التنفس وتنميل أو وخز في اليدين والقدمين.

 

مشاكل العمل

يمكن أن يؤثر التهاف الفقار اللاصق مع مرور الوقت على قدرتك على العمل. قد يصبح بعض الناس الذين يعانون من هذه الحالة غير قادرين على العمل على الإطلاق وقد يحتاج البعض الآخر إلى تغييرات على حياتهم المهنية، مثل العمل بدوام جزئي أو العمل من المنزل أو تجنب الأعمال التي تتطلب جهداً بدنياً.

عندما تكون في العمل، من الجيد البقاء في وضعية جيّدة أثناء الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة من الوقت. يجب أن تنهض وتمتد وتتحرك بانتظام. ويعني هذا تعديل محطة عملك أو ضمان أن تأخذ فترات راحة منتظمة. اقرأ المزيد عن كيفية الجلوس بشكل صحيح.

لدى جمعية التهاب الفقار اللاصق الوطنية (NASS) المزيد من المعلومات عن التعايش مع التهاب الفقار اللاصق بما في ذلك نصائح حول الحالة والعمل.

 

المراجع

 

http://www.nhs.uk/conditions/Ankylosing-spondylitis/Pages/Introduction.aspx

 

 

Last Review Date

2014-06-25

Next Review Date

2016-06-25 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى العظام / العضلات

^ اعلى الصفحة