سرطان المثانة

المقدمة

 

سرطان المثانة: حيث يحدث نمو أنسجة غير طبيعية تُعرف باسم الورم الذي يتطور في بطانة المثانة. ينتشر الورم في بعض الحالات إلى العضلات المحيطة.

العرض الأكثر شيوعاً لسرطان المثانة هو الدم في البول والذي يكون غير مؤلم عادةً.

يجب عليك زيارة طبيبك حتى يمكن استقصاء الحالة إذا لاحظت دم في بولك حتى لو كان يظهر ويختفي.

أنواع سرطان المثانة

يمكن  تصنيف سرطان المثانة من كيفية انتشاره عندما يتم تشخيصه. 

سيصفه الأطباء بسرطان المثانة السطحي أو غير الغازي للعضلة إذا كانت الخلايا السرطانية محتواة داخل بطانة المثانة. هو النوع الأكثر شيوعاً من سرطان المثانة ويمثل 7 من كل 10 حالات. لا يموت معظم الناس كنتيجة لهذا النوع من سرطان المثانة.

عندما تنتشر الخلايا السرطانية خارج البطانة إلى العضلات المحيطة من المثانة، يُشار له بسرطان المثانة الغازي للعضلة. لكن لديه احتمال أكبر للانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم ويمكن أن يكون مميتاً ولكنه أقل احتمالاً.

لماذا يحدث سرطان المثانة؟

يبدو أن معظم حالات سرطان المثانة ناتجة عن التعرض للمواد الضارة والتي تؤدي إلى تغيرات غير طبيعية في خلايا المثانة على مدى عدة سنوات. 

إنّ دخان التبغ سبب شائع ويُقدر أن نصف حالات سرطان المثانة سببها التدخين.

من المعروف أيضاً أن التعرض لبعض المواد الكيميائية المستخدمة سابقاً في التصنيع يُسبب سرطان المثانة. لكن مُنعت هذه المواد منذ ذلك الحين.

علاج سرطان المثانة

يمكن عادة إزالة الخلايا السرطانية بينما تُترك بقية المثانة سليمة في حالات سرطان المثانة غير الغازي للعضلة.

يتم ذلك باستخدام تقنية جراحية تسمى استئصال سرطان المثانة عبر الاحليل (TURBT). يُمكن أن تليها جرعة من العلاج الكيميائي مباشرة في المثانة لتقليل خطرعودة السرطان.

يمكن حقن دواء يعرف باسم عصيات كالميت غيران (BCG) في المثانة للحد من خطر عودة السرطان وذلك في الحالات التي يكون هناك خطر أعلى لعودته.

قد يتضمن علاج سرطان المثانة الغازي للعضلة إزالة المثانة جراحياً بعملية تعرف باسم استئصال المثانة الجذري.

ستحتاج لطريقة أخرى لجمع بولك عند إزالة المثانة. تشمل الخيارات الممكنة صنع فتحة في البطن وبذلك يمكن تمرير البول إلى كيس خارجي أو بناء مثانة جديدة من جزء من الأمعاء. سيتم ذلك في نفس وقت استئصال المثانة الجذري.

قد يُوصى بدورة علاجية من العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي إذا كان من الممكن تجنب إزالة المثانة أو إذا كانت الجراحة غير مناسبة. يمكن استخدام العلاج الكيميائي بمفرده أحياناً قبل الجراحة أو قبل أن يُشارك مع العلاج الإشعاعي.

سيكون لديك اختبارات متابعة منتظمة للتأكد من عدم وجود علامات عودة الورم بعد علاج جميع أنواع سرطان المثانة.

الفئات المعرضة للخطر

يتم تشخيص سرطان المثانة لحوالي 10,000 شخص كل عام.

تكون الحالة أكثر شيوعاً عند البالغين الأكبر سناً مع متوسط عمر 68 عاماً عند التشخيص.

معدلات الإصابة بسرطان المثانة أعلى بأربع مرات عند الرجال من النساء، ربما لأن الرجال في الماضي كانوا أكثر عرضةً للتدخين والعمل في القطاع الصناعي.

الأعراض

أعراض سرطان المثانة

الدم في بولك هو العرض الأكثر شيوعاً لسرطان المثانة.

الاسم الطبي له هو البيلة الدموية ويكون عادةً مغير مؤلم. قد تلاحظ شرائط من الدم في بولك أو قد يجعل الدم بولك بنياً.لا يكون الدم دائماً ملحوظاً. كما أنه قد يظهر ويختفي.

تشمل الأعراض الأقل شيوعاً من سرطان المثانة ما يلي:

•  الحاجة إلى التبول بشكل أكثر تواتراً

•  إلحاح مفاجئ للتبول

•  شعور حارق عند التبول
 

يمكن أن تشمل الأعراض إذا وصل سرطان المثانة إلى مرحلة متقدمة وبدأ في الانتشار:

•    أآلام الحوض

•    آلام العظام

•    فقدان الوزن بشكل غير مفسر

•    تورم في الساقين

متى تُطلب المَشورة الطبية

يجب عليك زيارة طبيبك حتى يمكن استقصاء الحالة إذا كان لديك دم في بولك في أي وقت حتى لو كان يظهر ويختفي.

لا يعني وجود دم في بولك أن لديك بالتأكيد سرطان المثانة، كما أن هناك حالات أخرى أكثر شيوعاً. تشمل إنتان المثانة مثل التهاب المثانة، حصى الكلى أو تضخم غدد البروستات لدى الرجال.

الأسباب

يحدث سرطان المثانة بسبب تغييرات في خلايا المثانة. يرتبط ذلك غالباً بالتعرض لمواد كيميائية معينة.

ما هو السرطان؟

يبدأ السرطان بتغير (طفرة) في بنية الحمض النووي (DNA) في الخلايا والذي يمكن أن يؤثرعلى كيفية نموها. يعني هذا أن الخلايا تنمو وتتكاثر دون سيطرة مُنتجةً كتلة من النسيج تُسمى الورم.

كيف ينتشر سرطان المثانة؟

يبدأ سرطان المثانة عادةً في خلايا بطانة المثانة. قد ينتشر في بعض الحالات إلى عضلة المثانة المحيطة. إذا اخترق السرطان هذه العضلات، يمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم من خلال الجهاز اللمفاوي عادةً.

إذا انتشر سرطان المثانة إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل الأعضاء الأخرى يُعرف عندها بسرطان المثانة النُقيلي.

عوامل الخطر

لا يُعرف دائماً ما هو سبب التغيرات في الخلايا والتي تؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة، لكن تم تحديد العديد من الأمور التي يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة به. 

التدخين

التدخين هو عامل الخطر الأكبر الوحيد لسرطان المثانة. ذلك لأن التبغ يحتوي على مواد كيميائية مسببة للسرطان (مسرطنة).

إذا كنت تدخن لسنوات عديدة,  تنتقل هذه المواد الكيميائية إلى مجرى دمك ويتم تصفيتها عن طريق الكلى إلى بولك. تتعرض المثانة بشكل متكرر لهذه المواد الكيميائية الضارة كونها تعمل كمخزن للبول. يمكن أن يسبب هذا تغيرات في خلايا بطانة المثانة والتي قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة.

تشير التقديرات إلى أن حوالي نصف حالات سرطان المثانة مُرتبطة بالتدخين. يكون الاشخاص المدخنون أكثر عرضةً بست مرات للإصابة بسرطان المثانة من غير المدخنين.

التعرض للمواد الكيميائية

التعرض لمواد كيميائية صناعية معينة هو ثاني أكبر عامل خطر. قدرت الدراسات السابقة أنها قد تكون مسؤولة عن حوالي 25٪ من الحالات.

تتضمن المواد الكيميائية المعروف أنها تزيد خطر الإصابة بسرطان المثانة:

•    أصباغ الأنيلين

•    2- نفتيل أمين

•    4 -أمينو بيفينيل

•    كزيلامين

•    بنزيدين

المهن المرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المثانة هي الأعمال الصناعية التي تتضمن:

•    الأصبغة

•    المنسوجات

•    المطاط

•    الدهانات

•    البلاستيك

•    دباغة الجلود

كما تم ربط بعض الأعمال غير الصناعية بزيادة مخاطر الإصابة بسرطان المثانة. تشمل هذه سائقي سيارات الأجرة أو الحافلات نتيجة تعرضهم المنتظم للمواد الكيميائية الموجودة في دخان الديزل.

تم اكتشاف الصلة بين سرطان المثانة وهذه الأنواع من المهن في الخمسينيات و الستينيات. منذ ذلك الحين، أصبحت الأنظمة المتعلقة بالتعرض للمواد الكيميائية المسببة للسرطان منذ ذلك الحين أكثر صرامةً بكثير وتم منع كثير من المواد الكيميائية المذكورة أعلاه.

لكن لا تزال هذه المواد الكيميائية ترتبط بحالات سرطان المثانة الآن، لأنها قد تستغرق فترة تصل الى 30 سنة بعد التعرض الأولي للمواد الكيميائية قبل بدء حدوث الحالة.

عوامل الخطر الأخرى

تشمل الأمور أخرى المعروف أنها تزيد خطر الاصابة بسرطان المثانة :

•    العلاج الإشعاعي لعلاج سرطانات سابقة بالقرب من المثانة، مثل سرطان الأمعاء

•    معالجة سابقة بعلاج كيميائي معين مثل سيكلوفوسفاميد وسيسبلاتين

•    وجود أنبوب في مثانتك (قثطرة داخلية) لفترة طويلة لأنها قد تؤذي أعصابك مما يؤدي إلى شلل

•    التهابات المجاري البولية (UTI) المتكررة أو طويلة الامد

•     إنتان غير معالج يدعى داء البلهارسيات والذي يسببه طفيلي يعيش في المياه العذبة 

الاختبارات

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كان لديك أعراض سرطان المثانة مثل دم في بولك.

قد يسأل طبيبك عن أعراضك, تاريخ العائلة وما إذا كنت قد تعرضت إلى أي من الأسباب المحتملة لسرطان المثانة، مثل التدخين.

قد يطلب منك طبيبك في بعض الحالات عينة البول بحيث يمكن اختبارها في مخبر لآثار الدم والبكتيريا أو الخلايا الشاذة.

قد يجري طبيبك أيضاً فحصاً بدنياً لمستقيمك ولمهبلكِ، يسبب سرطان المثانة أحياناً كتلة ملحوظة تضغط عليهم.

إذا كان طبيبك يشتبه بسرطان المثانة سيحولك إلى المستشفى لاجراء اختبارات إضافية. لدى بعض المستشفيات عيادات متخصصة للناس الذين لديهم دم في بولهم (البيلة الدموية)، في حين أن لدى البعض الآخر أقسام متخصصة في المجاري البولية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المجاري البولية.

في المستشفى

إذا تم تحويلك إلى أخصائي المستشفى قد يكون عليك إجراء عدة اختبارات للتحقق من وجود سرطان المثانة. هي المذكورة أدناه.

تحليل البول

قد يُطلب منك تقديم عينة البول بحيث يمكن اختبارها لوجود أي انتانأو خلايا شاذة. يُسمى اختبار الخلاياالشاذة علم الخلايا البولي.

علم الخلايا البولي ليس دقيقاً بنسبة 100٪. يمكن أحياناً الكشف عن خلايا شاذة على الرغم من عدم وجود سرطان (نتيجة إيجابية كاذبة) أو أنه قد يفشل في الكشف عن خلايا شاذة عند وجود السرطان (نتيجة سلبية كاذبة). لذا يستخدم علم الخلايا البولي للمساعدة في تشخيص سرطان المثانة وليس لتقديم التشخيص النهائي.

تنظير المثانة

يستخدم تنظير المثانة أداة تعرف باسم منظار المثانة (أنبوب دقيق مع كاميرا وضوء في النهاية) لفحص داخل مثانتك. يستغرق الإجراء عادةً حوالي خمس دقائق.

يتم تطبيق هلام مخدر موضعي في إحليلك (الأنبوب الذي تتبول من خلاله) خلال تنطير المثانة حتى لا تشعر بأي ألم. يساعد الهلام أيضا ًعلى تمرير منظار المثانة في إحليلك بسهولة أكبر.

الخزعة

إذا وجدت تشوهات في مثانتك أثناء تنظير المثانة، سيُطلب منك العودة بحيث يمكن إزالة عينة من أنسجة المثانة لإجراء اختبارات إضافية. هذا ما يُعرف بالخزعة.

تُجرى الخزعة غالباً باستخدام الإجراء المعروف باستئصال ورم المثانة عبر الاحليل (TURBT). يتم هذا الإجراء تحت تأثير

التخدير العام.

انظر إلى علاج المثانة لمزيد من المعلومات حول إجراء استئصال ورم المثانة عبر الإحليل (TURBT).

اختبارات إضافية

قد تحتاج اختبارات إضافية إذا أظهرت نتائج خزعتك خلايا سرطانية في بطانة مثانتك. سيساعد هذا على تحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر خارج بطانة المثانة ومدى انتشاره إذا كان الأمر كذلك.

يمكن أن تشمل الاختبارات الإضافية:

•    التصوير المقطعي المحوسب (CT) : تؤخذ سلسلة من الأشعة السينية لتكوين صورة تفصيلية لداخل من الجسم, قد تُعطى مُسبقاً حقنة أو شراب من صباغ لإبراز المواضع الشاذة

•    صورة جهاز البول الوريدية (IV): بعد حقن الصباغ في مجرى الدم تُستخدم الأشعة السينية لدراسته لأنه يمر عبر جهازك البولي.

التصنيف والمراحل

يجب أن يكون من الممكن إخبارك درجة السرطان ومرحلته فور الانتهاء من هذه الاختبارات.

التصنيف هو قياس مدى احتمال أن ينتشر السرطان. توصف عادةً درجة السرطان باستخدام نظام الأرقام وتتراوح بين G1-G3. يكون احتمال أن تنتشر السرطانات عالية الدرجة بنسبة أكبر من السرطانات منخفضة الدرجة.

المراحل هي قياس مدى انتشار السرطان. تكون السرطانات ذات المرحلة الأخفض أصغر ولديها فرصة أفضل للعلاج الناجح. يُعرف نظام المراحل الأكثر استخداماً في سرطان المثانة بنظام TNM، حيث:

•    T تتوقف على مدى نمو الورم في المثانة

•    N تتوقف على ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الغدد اللمفاوية القريبة

•    M تتوقف على ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم (النقيلة)، مثل الرئتين

مراحل T

نظام مراحل T كما يلي:

•    TIS أو CIS (سرطانة لابدة): إذا انحصر السرطان عالي الدرجة المبكر جداً في الطبقة الأعمق من بطانة المثانة.

•    Ta: يكون السرطان في الطبقة الأعمق من بطانة المثانة فقط

•    T1 : بدأت الخلايا السرطانية بالنمو في النسيج الضام خارج بطانة المثانة

يسمى عادةً سرطان المثانة حتى المرحلة T1 (نمو الخلايا السرطانية في النسيج الضام خارج بطانة المثانة) بسرطان المثانة المبكر أو سرطان المثانة غير الغازي للعضلة.

إذا نما الورم أكثر من ذلك، يُسمى عادةً سرطان المثانة الغازي للعضلة ويتم تصنيفه كما يلي:

•    T2 : نما السرطان خلال الأنسجة الضامة إلى عضلة المثانة

•    T3 : نما السرطان من خلال طبقة العضلات إلى طبقة الدهون المحيطة

يُعتبرسرطان مثانة متقدم إذا نما الورم أكثر من المرحلة T3 (النامي في الطبقة الدهنية حول الطبقة العضلية للمثانة) ويتم تصنيفه كما يلي:

•    T4: انتشر السرطان خارج المثانة إلى الأعضاء المحيطة

مراحل N

نظام مراحل N كما يلي:

•    N0 : لا توجد أي خلايا سرطانية في الغدد اللمفاوية

•    N1: يوجد خلايا سرطانية في واحدة فقط من العقد اللمفاوية في حوضك

•    N2: يوجد خلايا سرطانية في اثنتين أو أكثر من الغدد اللمفاوية في حوضك

•    N3: يوجد خلايا سرطانية في واحدة أو أكثر من غددك اللمفاوية (المعروفة بالعقد الحرقفية المشتركة) الموجودة في المنطقة الأربية

مراحل M

يوجد خياران فقط في نظام M:

•    M0: حيث لم ينتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم

•   M1: حيث انتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل العظام والرئتين أو الكبد

قد يكون من الصعب فهم نظام TNM، لذلك لا تخافوا من طرح الأسئلة على فريق الرعايتك حول نتائج اختبارك وما تعنيه لعلاجك وللتوقعات لوضعك الصحي.

العلاج

تعتمد خيارات علاج سرطان المثانة بشكل كبير على مدى تقدم السرطان.

تختلف عادةً العلاجات بين المرحلة المبكرة، سرطان المثانة غير الغازي للعضلة وسرطان المثانة الغازي للعضلة الأكثر تقدماً.

الفرق متعددة الاختصاصات (MDTS)

تستخدم جميع المستشفيات الفرق متعددة الاختصاصات (MDTS) لعلاج سرطان المثانة. هي فرق من المتخصصين الذين يعملون معاً لاتخاذ قرارات حول أفضل الطرق للبدء بعلاجك.

يمكن أن تشمل أعضاء فريقك متعدد الاختصاصات (MDT):

•    جراح الجهاز البولي: جراح متخصص في علاج الحالات التي تصيب المجاري البولية

•    اختصاصي الأورام السريري: المتخصص في العلاج الكيميائي والإشعاعي

•    اختصاصي بعلم الأمراض: المتخصص في الأنسجة المريضة

•    اختصاصي الأشعة: المتخصص في الكشف عن المرض باستخدام تقنيات التصوير

•    ممرضة متخصصة بالسرطان: التي تكون عادةً أول نقطة اتصال مع بقية أعضاء الفريق

قد يكون تحديد نوعية العلاج الأفضل لك صعباً. سيقدم فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) التوصيات، لكن تذكر أن القرار النهائي يكون لك. 

قد تجد أنه من المفيد أن تكتب قائمة من الأسئلة لطرحها على فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) قبل مناقشة خياراتك العلاجية. 

سرطان المثانة غير الغازي للعضلات

خطة علاجك

إذا تم التشخيص لك بالإصابة بسرطان المثانة غير الغازي للعضلات ( المراحل: CIS حيث السرطان رفيع الدرجة في الطبقة الاعمق من بطانة المثانة, Ta السرطان في الطبقة الأعمق من البطانة فقط, T1 الورم منتشر في النسيج الضام خارج البطانة)، تعتمد خطة علاجك الموصى بها على خطر عودة السرطان أو انتشاره خارج بطانة المثانة.

يتم حساب هذه المخاطر باستخدام سلسلة من العوامل تتضمن:

•    عدد الأورام الموجودة في مثانتك

•    إذا كانت قطر الأورام أكبر من 3 سم (بوصة واحدة)

•    إذا كان لديك سرطان مثانة من قبل

•    درجة الخلايا السرطانية

سيشمل العلاج الجراحة لإزالة الأورام، تليها جرعة وحيدة من العلاج الكيميائي في المثانة إذا كان خطر عودة السرطان أو انتشاره منخفضاً.

قد تُعطى فترة أطول من العلاج الكيميائي في المثانة بعد أن تكون قد خضعت لعملية جراحية اذا كان خطر عودة السرطان أو انتشاره متوسطاً.

قد تُعطى جرعة من العلاج بعصيات كالميت غيران (BCG) في المثانة بعد أن تكون قد خضعت لعملية جراحية اذا كان خطر عودة السرطان أو انتشاره مرتفعاً.

تُناقَش هذه العلاجات بمزيد من التفصيل أدناه.

الجراحة

يُعرف العلاج الجراحي القياسي لسرطان المثانة غير الغازي للعضلات بإجراء استئصال ورم المثانة عبر الاحليل (TURBT). يمكن أن تُجرى خزعة في معظم الحالات في نفس الوقت.

يتم إجراء استئصال ورم المثانة عبر الاحليل (TURBT) تحت تأثير التخدير العام. يستخدم الجراح أداة تسمى منظار المثانة لتحديد موقع الأورام المرئية واقتطاعها من بطانة المثانة. ثم يتم ختم الجروح (كيّها) باستخدام تيار كهربائي خفيف.

إذا واجهت نزيف كبير بعد ذلك، يتم إدخال أنبوب مرن يدعى قثطرة في إحليلك ليصل إلى مثانتك. ستُستخدم القثطرة لنزح أي دم أو بقايا من مثانتك وقد تبقى في مكانها لعدة أيام.

يكون معظم الناس قادرين على مغادرة المستشفى خلال أقل من 48 ساعة بعد إجراء استئصال ورم المثانة عبر الاحليل (TURBT) وعلى استئناف النشاط البدني الطبيعي خلال أسبوعين.

العلاج الكيميائي

قد تُعطى جرعة من العلاج الكيميائي مباشرةً في المثانة بعد الجراحة. سيكون هذا بعد أن تتعافى من آثارالتخدير العام.

يتم استخدام نوع مختلف من العلاج الكيميائي (العلاج الكيميائي داخل المثانة) مباشرة في المثانة باستخدام قثطرة (بدلاً من الذي يؤثر على كامل الجسم). يتم الاحتفاظ بالعلاج في المثانة لمدة ساعة تقريباً قبل أن يتم نزحه.

قد تُطرح بعض بقايا العلاج الكيميائي في بولك والتي يمكن أن تهيج جلدك بشدة. إذا كنت تتبوّل وأنت جالس وأن تحرص على عدم تلويث نفسك أو مقعد المرحاض سيساعدك ذلك في الحد من ذلك. اغسل الجلد حول أعضائك التناسلية بالماء والصابون بعد انتهاء التبول.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي داخل المثانة طفح جلدي أو تهيج والتهاب بطانة المثانة. يمكن أن يسبب ذلك الحاجة المتكررة إلى التبول وألم عند التبول. لكن ينبغي أن تزول خلال عدة أيام. قد تشعر أيضاً أنك متعب جداً أو قد يظهر طفح جلدي.

يجب ألا تحتاج إلى علاج كيمائي إضافي إذا كان خطر انتشار السرطان منخفضاً. لكن قد تعطى جرعات إضافية من العلاج الكيميائي عادة مرة واحدة في الأسبوع على مدى ستة أسابيع إذا كان هناك مخاطر معتدلة أو عالية من انتشار السرطان.

إذا كنت نشيطا جنسياً بينما تستخدم العلاج الكيميائي داخل المثانة من المهم أن تستخدم مانع حمل مثل الواقي الذكري لأن الأدوية قد تكون موجودة في السائل المنوي أو السوائل المهبلية و التي قد تسبب تهيج.

يجب ألا تحاولي الحمل أيضاً أو أن تصبح أباً لطفل عند استخدام العلاج الكيميائي داخل المثانة لأن الدواء يمكن أن يزيد من خطر إنجاب طفل مصاب بتشوهات خلقية.

العلاج بعصيات كالميت غيران (BCG)

يمكنك أن تُعالج بعد الجراحة بلقاح عصيات كالميت غيران BCG أيضاً. يُستخدم هذا للمساعدة على منع تكرار الإصابة بسرطان المثانة عندما يكون هناك خطر كبير لعودته.

استُخدم لقاح عصيات كالميت غيران BCG في الأصل لعلاج عصيات السل (TB)، لكن ثبت أيضاً أنه علاج فعال ضد سرطان المثانة. لا تزال كيفية عمل لقاح عصيات كالميت غيران (BCG) غير واضحة.

يُعطى لقاح عصيات كالميت غيران (BCG) بنفس طريقة العلاج الكيميائي داخل المثانة. يتم تمرير اللقاح إلى المثانة عن طريق القثطرة وتُترك في المثانة لمدة ساعتين قبل أن يتم نزحها.

يجب عليك اتخاذ الاحتياطات كما في حال العلاج الكيميائي داخل المثانة, مثل الجلوس أثناء التبول للتأكد من أن البول لا يصل إلى جلدك أو مقعد المرحاض.

يتطلب معظم الناس علاجات أسبوعية على مدى ستة أسابيع. قد يُوصى بمعالجة اليصانة تبعاً لظروفك. تتضمن هذه تلقي جرعات إضافية من لقاح عصيات كالميت غيران (BCG) مرة واحدة في الأسبوع لمدة ثلاثة أسابيع وبفترة فاصلة مدتها ستة أشهر. تستمر عادة معالجة الصيانة لمدة ثلاث سنوات.

يفضل العلاج الكيميائي عادةً على العلاج بعصيات كالميت غيران (BCG) لأن الآثار الجانبية أقل شدة. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الشائعة لعصيات كالميت غيران (BCG) :

•     الحاجة المتكرّرة للتبوّل

•     ألم عند التبوّل

•     دم في بولك (البيلة الدموية)

•     أعراض تشبه أعراض الانفلونزا مثل التعب والحمى وألم

•     إنتانات المجاري البولية

سرطان المثانة الغازي للعضلة

خطة علاجك

ستعتمد خطة العلاج الموصى بها لسرطان المثانة الغازي للعضلة على مقدار انتشار السرطان.

تهدف المعالجة لعلاج الحالة إذا أمكن في سرطان المثانة المنتشر في عضلة المثانة T2 و المنتشر في الطبقة الدهنية حول المثانة T3 أوعلى الأقل السيطرة عليه لفترة طويلة.

يوجد فرصة صغيرة فقط لعلاج لسرطان المثانة المنتشر في الأعضاء المحيطة T4، لكن قد يكون العلاج قادراً على السيطرة على الأعراض وإبطاء انتشار السرطان.

ترد أدناه خيارات العلاج المختلفة.

الجراحة

النوع الأكثر استخداماً من جراحة سرطان المثانة الغازي للعضلات هو استئصال المثانة الجذري.

تزيل هذه الجراحة المثانة بالكامل إضافةً إلى الغدد اللمفاوية القريبة وجزء من الاحليل والبروستات (في الرجال) وعنق الرحم والرحم (في النساء).

سينشئ جراحك أيضاً طريقة بديلة ليغادر البول جسمك خلال استئصال المثانة الجذري. يٌعرف هذا بتحويل مجرى البول.

لن يكون العديد من الرجال قادرين على الانتصاب أو المحافظة عليه (عدم القدرة على الانتصاب) بعد الجراحة لأن العملية قد تسبب أذية في الأعصاب المسؤولة عن الانتصاب. لكن تكون معالجة عدم القدرة على الانتصاب ممكنةً عادةً.

المعالجة بالإشعاع

يستخدم العلاج الإشعاعي نبضات من الإشعاع لتدمير الخلايا السرطانية وهو خيارعلاجي بديل لسرطان المثانة الغازي للعضلات.

يمكن أن يُستخدم العلاج الإشعاعي:

•    كعلاج أولي لمحاولة علاج سرطان المثانة: قد يكون الخيار المفضل إذا كان يُعتقد أن صحتك العامة ضعيفة جداً لتتحمل آثار الجراحة

•   للمساعدة على السيطرة على الأعراض في حالات سرطان المثانة غير القابلة للشفاء, يُعرف بالعلاج الإشعاعي المُلطّف

العلاج الإشعاعي الخارجي

يُستخدم العلاج الإشعاعي لتقليص حجم الأورام وتحقيق الشفاء بواسطة آلة توجه حزم الإشعاع في المثانة (العلاج الإشعاعي الخارجي).

يتم عادة إعطاء فترات العلاج الإشعاعي الخارجي لسرطان المثانة على أساس يومي لمدة خمسة أيام في الأسبوع على مدى أربعة إلى سبعة أسابيع. تستمر كل فترة مدة 10 إلى 15 دقيقة.

يمكن أن يؤذي العلاج الإشعاعي الخلايا السليمة إضافةً إلى تدمير الخلايا السرطانية مما يعني أنه قد يسبب عدداً من الآثار الجانبية. تشمل هذه المضاعفات:

•     إسهال

•    التهاب المثانة

•    تضيق المهبل (لدى النساء) الذي يمكن أن يجعل ممارسة الجنس مؤلمة

•    عدم القدرة على الانتصاب (لدى الرجال)

•     فقدان شعرالعانة

•     عقم

•     تعب

•    سلس بولي

يجب أن تزول معظم هذه الآثار الجانبية بعد عدة أسابيع من انتهاء علاجك، يكون هناك فرصة رغم ذلك لأن تكون دائمة.

الحقيقة أنه قد يتم توجيه الإشعاع إلى حوضك مما يعني أنك ستصبح عقيماً لبقية حياتك عادةً. لا تكون هذه مشكلة بالنسبة لمعظم الناس الذين خضعوا للعلاج بالأشعة، لأنهم يكونوا كباراً جداً لينجبوا أطفالاً في الوقت الذي يتعالجون فيه.

العلاج الإشعاعي الملطف

العلاج الإشعاعي الملطف: حيث يكون الهدف هو تخفيف الأعراض, يُعطى لفترات قصيرة عادةً لذلك لا يُسبب آثاراً جانبية عادةً. إذا كانت هناك آثار جانبية فإنها ستستمر فقط لفترة قصيرة.

لكن قد يستغرق العلاج الإشعاعي الملطف وقتاً طويلاً ليصبح فعالاً، لذلك قد تشعر بالسوء قبل أن تبدأ الشعور بشكل أفضل.

الجراحة أو العلاج الإشعاعي؟

قد يوصي فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) بمعالجة خاصة تبعاً لظروفك الفردية.

مثلاً شخص ما ذو مثانة صغيرة أو لديه أعراض بولية قائمة عديدة هو أكثر ملاءمة للعمل الجراحي. شخص لديه ورم وحيد في المثانة مع وظيفة طبيعية للمثانة هو أكثر ملاءمةً للعلاجات التي تحافظ على المثانة.

لكن رأيك مهم أيضاً، لذا يجب عليك مناقشة العلاج الأفضل لك مع فريقك متعدد الاختصاصات (MDT).

يوجد إيجابيات وسلبيات لكل من الجراحة والعلاج الإشعاعي.

تشمل إيجابيات إجراء استئصال المثانة الجذري:

•    يُنفذ العلاج دفعة واحدة

•    لن تحتاج إجراء تنظير بانتظام بعد العلاج، على الرغم من أنه قد يكون هناك حاجة إلى اختبارات أخرى باضعة أقل.

تشمل سلبيات إجراء استئصال المثانة الجذري:

•    قد تستغرق فترة تصل إلى ثلاثة أشهر لتتعافى تماماً

•    هناك خطر من حدوث المضاعفات الجراحية العامة، مثل الألم والإنتان والنزيف

•    هناك خطر  من حدوث مضاعفات استخدام التخدير العام

•    ستحتاج لإنشاء طريقة بديلة لتمرير البول خارج جسمك والتي قد تتضمن كيس خارجي

•    هناك مخاطر عالية من عدم القدرة على الانتصاب لدى الرجال (تقدر بنحو 90٪) نتيجة أذية الأعصاب

•    قد تجد بعض النساء الجنس غير مريح بعد الجراحة كما أن المهبل قد يصبح أصغر.

•    هناك احتمال صغير لحدوث مضاعفات مميتة، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية أوالخثار الوريدي العميق (DVT)

تتضمن إيجابيات استخدام العلاج الإشعاعي:

•    ليس هناك حاجة لعملية جراحية والتي تكون غالباً من الاعتبارات المهمة للأشخاص ذوي الحالة الصحية السيئة

•    قد لا تتأثر وظيفة المثانة، كما أنه لا يتم إزالة المثانة

•    هناك احتمال أقل لحدوث عدم القدرة على الانتصاب (حوالي 30٪)

تتضمن سلبيات استخدام العلاج الإشعاعي:

•    ستتطلب دورات منتظمة من العلاج الإشعاعي لمدة أربعة إلى سبعة أسابيع

•    إن الآثار الجانبية قصيرة الأمد شائعة مثل الإسهال والتعب والتهاب المثانة

•    هناك احتمال صغير لأن تتضرر المثانة بشكل دائم مما قد يؤدي إلى سلس بولي

•    قد تعاني النساء من تضيق المهبل مما يجعل ممارسة الجنس صعبة وغير مريحة

العلاج الكيميائي

يمكن استخدام العلاج الكيميائي في بعض الحالات لمعالجة سرطان المثانة الغازي للعضلة.

لكنه يختلف عن العلاج الكيميائي داخل المثانة والمُستخدم لعلاج سرطان المثانة غير الغازي للعضلة. بدلاً من وضع الدواء مباشرة في مثانتك, يتم وضعه في وريد في الذراع.

يسمى هذا بالعلاج الكيميائي الوريدي ويمكن استخدامه:

•    قبل العلاج الإشعاعي والجراحة لتقليص حجم أي أورام

•    بالمشاركة مع العلاج الإشعاعي قبل الجراحة (كيميائي إشعاعي)

•    لإبطاء انتشار سرطان المثانة المتقدم غير القابل للشفاء (العلاج الكيميائي الملطف)

لا يوجد حتى الآن أدلة كافية للقول ما إذا كان العلاج الكيميائي هو علاج فعال عندما يُعطى بعد الجراحة لمنع عودة السرطان، لذلك تُستخدم عادةً هذه الطريقة فقط كجزء من تجربة سريرية.

يعطى العلاج االكيميائي عادةً على مدى أيام قليلة متتالية بدايةً. ثم سيكون لديك راحة لعدة أسابيع من أجل السماح لجسمك بالتعافي قبل بدء العلاج مرة أخرى. ستتكرر هذه الدورة لعدة أشهر.

عندما يتم حقن العلاج الكيميائي في دمك، ستواجه مجموعة من الآثار الجانبية أوسع من التي واجهتها بعد العلاج الكيميائي داخل المثانة. يجب أن تتوقف هذه الآثار الجانبية بعد انتهاء العلاج.

يُضعِف العلاج الكيميائي جهازك المناعي ويجعلك أكثر عرضة للإنتان. لذلك من المهم أن تبلغ فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) عن أي أعراض إنتان محتمل، مثل ارتفاع درجة الحرارة والسعال المستمر أو احمرار في الجلد. تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المعروف بأن لديهم إصابة بإنتان.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الأخرى للعلاج الكيميائي:

•     غثيان

•     إقياء

•     فقدان الشعر

•    فقدان الشهية

•     تعب

المتابعة

إذا لم يتضمن علاجك إزالة المثانة، سيكون هناك خطر عودة السرطان. يمكن أن يصل هذا الخطر إلى 80٪ في حالات سرطان المثانة السطحي. يكون خطر عودة حدوث سرطان المثانة الغازي للعضلات أقل بكثير.

تزداد المخاطر إذا كان لديك:

•    أورام متعددة

•    ورم أو أورام قطرها أكبر من 3 سم (بوصة واحدة)

•    تاريخ سابق من سرطان المثانة المتكرر

لذلك من المستحسن أن تحضر مواعيد المتابعة بانتظام كي يمكن مراقبة وضعك.

سيكون فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) قادراً على تقديم المزيد من المشورة والتوصيات المتعلقة بتوقيت مواعيد المتابعة.

نمط الحياة

لا يكون من الممكن دائماً الوقاية من سرطان المثانة، لكن يمكنك تقليل خطرك للإصابة بالمرض.

الإقلاع عن التدخين

إذا كنت تدخن فإن التخلي عن التدخين هو أفضل وسيلة للحد من خطر الاصابة بسرطان المثانة ومنعه من التكرار.

إذا قررت التوقف عن التدخين، سيكون طبيبك قادراً على مساعدتك وتقديم النصائح حول أفضل الطرق للتخلي عن

التدخين.

إذا كنت ملتزماً بالإقلاع عن التدخين ولكن لا تريد أن يتم تحويلك إلى خدمة الإقلاع عن التدخين، يجب أن يكون طبيبك قادراً على وصف العلاج الطبي للمساعدة في أي أعراض انسحاب قد تواجهك بعد الإقلاع.

لمزيد من المعلومات والمشورة حول التخلي عن التدخين، انظر علاج ترك التدخين والتوقف عن التدخين.

السلامة في مكان العمل

قد يزداد خطر إصابتك بسرطان المثانة إذا كانت وظيفتك تتضمن التعرض لمواد الكيميائية معينة. المهن المرتبطة بزيادة مخاطر الإصابة هي الاعمال الصناعية والتي تتضمن المواد التالية:

•     المطاط

•     الأصبغة

•     المنسوجات

•     البلاستيك

•     دباغة الجلود

•     أبخرة الديزل

هناك في الوقت الحاضر بروتوكولات سلامة صارمة في مكان يهدف لتقليل خطر تعرضك وتم منع المواد الكيميائية المعروف أنها تزيد خطر الإصابة بسرطان المثانة.إذا لم تكن متأكداً حول ماتتضمن هذه البروتوكولات تحدث مع مديرك المباشر أو ممثل الصحة والسلامة.

النظام الغذائي

هناك بعض الأدلة تشير إلى أن نظاماَ غذائياً غنياً بالفاكهة والخضراوات وقليل الدهون يمكن أن يُساعد في الوقاية من سرطان المثانة.

على الرغم من هذه الأدلة محدودة، إنها فكرة جيدة لمتابعة هذا النوع من النظام غذائي الصحي لأنه قد يُساعد على الوقاية من أنواع أخرى من السرطان، مثل سرطان الأمعاء، إضافةً إلى حالات صحية خطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)، السكتة وأمراض القلب.

يوصى باتباع نظام غذائي قليل الدهون عالي الألياف، يتضمن كمية كبيرة من  الفاكهة والخضروات الطازجة (5 حصص يومياً) والحبوب الكاملة. الحد من كمية الملح التي تتناولها لما لا يزيد عن 6 غرام (0.2 أونصة ) في اليوم (ملعقة واحدة) لأنه يمكن أن يرفع الإكثار منه ضغط دمك.

يجب أن تحاول تجنب الأطعمة التي تحتوي على نوع من الدهون تُسمى الدهون المشبعة، كما أنها قد تزيد من مستويات الكولسترول.

تشمل الأطعمة عالية الدهون المشبعة:

• فطائر اللحم

• النقانق والقطع الدهنية من اللحوم

• الزبدة

• السمن (نوع من الزبدة يُستخدم غالباً في الطبخ الهندي)

• دهن الخنزير

• الكريمة

• الجبن القاسي

• الكعك والبسكويت

•  الأطعمة التي تحتوي على جوز الهند أو زيت النخيل

لكن ينبغي أن يحتوي النظام الغذائي المتوازن كمية قليلة من الدهون غير المشبعة لأن هذا سيساعد بالتأكيد في السيطرة على مستويات الكولسترول.

تشمل الأطعمة عالية الدهون غير المشبعة :

•     الأسماك الدهنية

•     الأفوكادو

•     المكسرات والبذور

•     زيوت عباد الشمس، بذور اللفت، الزيتون والخضار

إقرأ المزيد عن الطعام الصحي و الحقائق عن الدهون.

المضاعفات

قد يكون لتشخيص سرطان المثانة وبعض العلاجات لهذه الحالة تأثير كبير على حياتك.

التأثير العاطفي

يمكن أن يكون التأثير العاطفي عند الناس المصابين بسرطان المثانة ضخماً. أبلغ كثير من الناس عن تعرضهم لنوع من المزاج المتقلب. مثلاً قد تشعر بالاحباط أثناء تلقي التشخيص وحتى عندما تتم إزالة السرطان، وبالإحباط ثانيةً وأنت

تحاول التأقلم مع آثار ما بعد العلاج.

يمكن أن يؤدي هذا النوع من الاضطراب العاطفي في بعض الأحيان إلى الشعور بالاكتئاب. تتضمن العلامات عندما تكون مكتئباً:

•    وجود مشاعر مستمرة من الحزن أو اليأس

•    عدم المتعة بفعل الأشياء التي كنت تستمتع بها

اتصل بطبيبك للحصول على المشورة إذا كنت تعتقد أنك أُصبت بالاكتئاب. هناك مجموعة من العلاجات الناجحة نسبياً لعلاج الاكتئاب، تتضمن الأدوية المضادة للاكتئاب والعلاجات مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT).

تحويل مجرى البول

إذا تمت إزالة مثانتك، سيتم إنشاء طريقة بديلة لتمرير البول خارج جسمك أثناء العملية. يسمى هذا تحويل مجرى البول.

هناك أنواع مختلفة لتحويل مجرى البول والتي تم وصفها أدناه. تكون قادراً في بعض الحالات على الاختيار استناداً إلى خياراتك الشخصية. لكن لن تلائم خيارات علاج معينة جميع المرضى.

سيقوم فريقك متعدد الاختصاصات (MDT) بتوفير المعلومات حول الخيارات المناسبة لك.

فغر الجهاز البولي

يتم تنفيذ فغر الجهاز البولي خلال استئصال المثانة الجذري. يتم إزالة جزء صغير من الأمعاء الدقيقة وتوصيله بحالبيك (أنبوبان يحملان البول عادةُ من الكليتين).

ثم يُنشئ الجراح ثقب صغير في سطح البطن وتوضع النهاية المفتوحة من الأمعاء المزالة في هذا الثقب، منشئاً فتحة تسمى فُغرة.

يتم وضع كيس ماء خاص على الفتحة لجمع البول. ستعلمك ممرضة الفُغرة كيفية العناية بها وكيفية ووقت تغيير الكيس.

تحويل مجرى البول المُحتبس

تحويل مجرى البول المحتبس مشابه لفغر البول، ولكن من دون الكيس الخارجي. يتم استخدام جزء من أمعائك لإنشاء جيب داخل جسمك يقوم بتخزين البول بدلاً من ذلك.

يتم توصيل الحالبين إلى الجيب ويُربط الجيب إلى فتحة في جدار البطن.  يمنع الصمام في الفتحة (فُغرة) من تسرب البول.

يتم إفراغ الجيب باستخدام أنبوب دقيق مرن (قثطرة). يحتاج معظم الناس لتفريغ الجيب حوالي أربع أو خمس مرات في اليوم.

إعادة بناء المثانة

قد يكون من الممكن في بعض الحالات إنشاء مثانة جديدة، تُعرف بالمثانة المستحدثة. يتضمن هذا إزالة جزء من أمعائك وتحويله إلى كيس يشبه البالون قبل توصيله إلى إحليلك (الأنبوب الذي ينقل البول إلى خارج الجسم) من نهاية واحدة وحالبيك من النهاية الأخرى. لكن إعادة بناء المثانة ليست مناسبة للجميع. 

سيتم تعليمك كيفية تفريغ المثانة المستحدثة عن طريق استرخاء عضلات حوضك بينما تشد عضلات بطنك في نفس

الوقت.

لن تحتوي مثانتك المستحدثة نفس أنواع النهايات العصبية كالمثانة الحقيقية، لذلك فإنك لن تحصل على الإحساس المتميز الذي يخبرك بأنك بحاجة إلى التبول. يعاني بعض الناس من الشعور بالامتلاء داخل بطونهم, بينما قد ذكر الآخرون أنهم يشعرون بالحاجة لإخراج الريح.

سيعاني معظم الناس الذين لديهم مثانة مستحدثة من السلس البولي (خروج لا إرادي للبول) بسبب فقدان وظائف الأعصاب الطبيعية والذي يحدث عادة أثناء الليل أثناء نومهم.

قد تجد أنه من المفيد تفريغ مثانتك المستحدثة في أوقات محددة خلال اليوم، بما في ذلك قبل أن تذهب إلى السرير، للمساعدة على منع سلس البول.

المشاكل الجنسية

عدم القدرة على الانتصاب

اتصل بفريقك متعدد الاختصاصات (MDT) إذا كنت تفقد القدرة على الحصول أو الحفاظ على الانتصاب بعد استئصال المثانة الجذري. قد يكون من الممكن بالنسبة لك أن تُعالج بنوع من الأدوية يُعرف بمثبطات فوسفودياستيراز النوع 5 (PDE5). تعمل مثبطات فوسفودياستيراز النوع الخامس عن طريق زيادة تدفق الدم الى قضيبك.

أحيانا يتم الجمع بين مثبطات فوسفو دياستيراز النوع 5 (PDE5s) مع جهاز يُسمى مخلية والذي يتألف من أسطوانة متصلة بمضخة. يوضع القضيب داخل الاسطوانة ويتم ضخ الهواء من الخارج. يُحدث هذا فراغاً يسبب تدفق الدم إلى القضيب. ثم توضع حلقة مطاطية حول قاعدة القضيب والتي تسمح بالمحافظة على الانتصاب لحوالي 30 دقيقة.

قم بقراءة المزيد عن علاج عدم القدرة على الإنتصاب.

تضيق المهبل

يمكن أن يجعل كلاً من العلاج الإشعاعي واستئصال المثانة مهبل المرأة أقصر وأضيق والذي يمكن أن يجعل الإيلاج الجنسي مؤلماً أو صعباً.

يوجد خيارين رئيسيين متاحين للعلاج إذا كان لديكِ تضيق المهبل. الأول هو تطبيق كريم هرموني في المنطقة والذي يجب أن يساعد على زيادة الرطوبة داخل مهبلك.

والثاني هو استخدام الموسعات المهبلية. تكون هذه الأجهزة بلاستيكية مخروطية الشكل من مختلف الأحجام والتي صممت لتمدد مهبلك بلطف وجعله أكثر مرونة.

يُنصح عادة باستخدام الموسعات مدة 5 إلى 10 دقائق كل يوم، بدءاً بالموسع الذي يناسب الأسهل أولاً وزيادة الحجم تدريجياً بحسب ما يتمدد مهبلك خلال الأسابيع التالية.

تجد الكثير من النساء هذه القضية محرجة لتُناقش، لكن استخدام الموسعات هو العلاج الجيد المتعارف عليه لتضيق المهبل. ينبغي أن تكون ممرضة السرطان قادرة على تقديم المزيد من المعلومات والمشورة .

قد تجدين في كثير من الأحيان أنّ ممارسة الإيلاج الجنسي أصبحت أقل ألماً. لكن قد تستغرق عدة أشهر قبل أن تشعرين أنك مستعدة نفسياً لتكوني حميمة مع الشريك الجنسي.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/cancer-of-the-bladder/pages/introduction.aspx

Last Review Date

2013-06-30 

Next Review Date

2015-06-30 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى سرطان

^ اعلى الصفحة