الكلاكوما

المقدمة

الكلاكوما هو مصطلح يصف مجموعة من الأمراض العينية التي تؤثر على الرؤية. يؤثر الكلاكوما غالباً على كلا العينين، وعادة بدرجات متفاوتة. قد يتطور الكلاكوما في إحدى العينين أسرع من العين الآخرى.

يحدث الكلاكوما عندما تنسد قنوات التصريف (الشبكة التربيقية) جزئياً داخل العين. يمنع هذا الإنسداد سائل العين (الخلط المائي) من أن يُصرّف بالشكل الصحيح.

يزداد الضغط في العين عندما لا يُصرّف السائل بالشكل الصحيح. وهذا ما يسمى الضغط داخل العين. يمكن لهذا أن يسبب تلفاً في العصب البصري (الذي يربط بين العين والدماغ)، والألياف العصبية في الشبكية (الأنسجة العصبية الحساسة للضوء التي تبطن الجزء الخلفي من العين).

أنواع الكلاكوما

هناك أربعة أنواع رئيسية من الكلاكوما:

•     الكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن - وهذا هو النوع الأكثر شيوعاً من الكلاكوما ويتطور ببطء شديد

•     الكلاكوما المغلق الزاوية البدئي - وهو نادر الحدوث، يمكن أن يحدث ببطء (مزمن) أو قد يتطور بسرعة (حاد) مع ارتفاع مؤلم ومفاجئ بضغط العين

•     الكلاكوما الثانوي - يحدث نتيجة لأذية في العين أو إصابة العين الأخرى، مثل التهاب القزحية (التهاب في الطبقة الوسطى من العين)

•     الكلاكوما التطوري (الجلوكوما الخلقية) -   نادر الحدوث ولكن يمكن أن يكون خطيراً. يوجد عادة بعد الولادة أو يحدث بعد فترة قصيرة من الولادة. وينتج عن خلل في العين.

علاج الكلاكوما

يمكن أن يُعالج الكلاكوما بالقطرات العينية، العلاج بالليزر أو الجراحة. ولكن من المهم أن يتم التشخيص مبكراً لأنه لا يمكن عكس أية أذية في العين. يهدف العلاج للسيطرة على الحالة والحد من الضرر في المستقبل.

إذا تُركَ الكلاكوما من دون علاج من الممكن أن يؤدي لـ فقدانالبصر. ولكن إذا شُخّصَ وعولج في وقت مبكر كفاية، يؤدي ذلك للوقاية من المزيد من الضرر.

الوقاية من الكلاكوما

إنّ الحضور المنتظم إلى مواعيد اختصاصي العينية يساعد على ضمان الكشف المبكر عن أي علامات للزرق والسماح بالبدء بالعلاج. 

نمط شيوع الكلاكوما

ترتفع خطورة إصابتك بالكلاكوما مفتوح الزاوية إذا كنت من أصل افريقي أسود أو من أصل كاريبي أسود.  

إن الأنواع الأخرى من الكلاكوما، مثل الكلاكوما مغلق الزاوية الحاد، أقل شيوعاً بكثير. لكن الناس من أصل آسيوي أو شرق أوسطي أكثر عرضة للخطر من حيث الإصابة بهذا النوع من الكلاكوما مقارنة مع الجماعات العرقية الأخرى.

الأعراض

أعراض أنواع الكلاكوما المختلفة موضحة أدناه.

الكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن

لا يوجد عادة أعراض ملحوظة لأن الكلاكوما يتطور ببطء شديد. لا يدرك الناس في كثير من الأحيان أن بصرهم يتضرر لأن الجزء الأول المُتأثر من العين هو الحقل الخارجي للرؤية (الرؤية المحيطية). يتم فقدان الرؤية بدءاً من الحافة الخارجية للعين، تعمل ببطء نحو الداخل باتجاه المركز.

كثيراً ما ترتبط التغييرات في الرؤية مع التقدم بالسن، لذلك من المهم جداً إجراءك للفحص الدوري للعيون. يجب عليك إجراء فحص للعيون كل سنتين على الأقل، أو بتكرار أكثر إذا أوصى أخصائي العيون بذلك (اختصاصي الرعاية الصحية الذي يختبرالبصر).

الكلاكوما مغلق الزاوية الحاد

يتطور الكلاكوما مغلق الزاوية الحاد بسرعة. غالباً ما تكون الأعراض شديدة. وتشمل:

•     ألم شديد

•     احمرار في العين

•     صداع

•     منطقة رقيقة في العين

•     رؤية هالات "قوس قزح" أو حلقات حول الأضواء.

•     ضبابية الرؤية

•     فقدان البصر في إحدى العينين أو كلتيهما والذي يتقدم بسرعة شديدة

قد يشعر المريض بتوعك أو بأنه مريض بسبب هذه الأعراض.

أعراض الكلاكوما الحاد ليست ثابتة. يمكن أن تستمر لمدة ساعة أو ساعتين قبل أن تختفي مرة أخرى. لكن في كل مرة تحدث الأعراض، يتضرر نظرك قليلاً أكثر من ذي قبل.

من المهم الإتصال بطبيبك على الفور إذا كان لديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه، لأن العلاج المبكر يمكن أن يمنع حدوث المزيد من الضرر.

إذا حدثت لديك أعراض خارج ساعات العمل العادية لطبيبك، يرجى زيارة أقرب مركز الحوادث والطوارئ. سيخفف المتخصصين في الرعاية الصحية في مركز الحوادث والطوارئ من الضغط داخل العين ويعالجون أي ألم.

الكلاكوما الثانوي

يحدث الكلاكوما الثانوي بسبب حالات أخرى أو أذيّات في العين، مثل التهاب القزحية (التهاب في الطبقة الوسطى من العين). من الممكن أن يتم الخلط بين أعراض الكلاكوما وأعراض حالات أخرى. على سبيل المثال، يسبب التهاب القزحية غالباً صداع وألم في العينين.  

لكن لايزال الكلاكوما يسبب رؤية ضبابية، حلقات أو هالات حول الأضواء.

الكلاكوما الناتج عن النمو

يمكن أن يكون من الصعب تمييز أعراض الكلاكوما الناتج عن النمو (يُدعى أيضاً الكلاكوما الخلقي) بعمر مبكرعند الرضع والأطفال.

رغم ذلك قد يتعرض طفلك لأعراض، مثل:

•     تضخم العينين نتيجة الضغط فيهما مما يسبب توسعهما

•     حساسية للضوء (رهاب الضوء)

•     وجود مظهر عكر في عيونهم

•     وجود عيون دامعة

•     حركات متشنجة في العيون

•     وجود الحول، وهو إصابة عينية تسبب اتجاه إحدى العينين إلى الداخل أو الخارج أو الأعلى، في حين تتجه العين الأخرى إلى الأمام.

إذا لاحظت أي من هذه الأعراض، قم بزيارة طبيبك أو أخصائي البصريات بأقرب وقت ممكن.

الأسباب

يحدث الكلاكوما بسبب انسداد في جزء من العين. يمنع هذا الإنسداد تصريف السائل من العين مما يزيد الضغط في العين، ويُدعى الضغط داخل العين.

كيف تعمل العين

تُملأ مقلة العين بمادة مائية تُسمى الخلط المائي، مما يخلق ضغطاً في العين لإعطائها شكلها. يتدفق هذا السائل باستمرار داخل وخارج العين في العيون السليمة. يُصرّف السائل مجدداً في مجرى الدمع بنفس المعدل الذي يتم فيه إنتاجه للحفاظ على الضغط الصحيح.

يحدث الكلاكوما عندما تنسد قنوات التصرف (الشبكة التربيقية) داخل العين جزئياً، مانعاً الخلط المائي من أن يُصرّف بالشكل الصحيح. يمكن أيضاً للإنسداد داخل العين، مثل وعاء دموي يعيق الشبكة التربيقية، أن يمنع السوائل من التصريف بالشكل الصحيح.

عندما لا يتم تصريف السائل بالشكل الصحيح، يرتفع الضغط داخل العين ويمكن ان يسبب تلفاً في العصب البصري (العصب الذي يربط العين بالدماغ) والألياف العصبية في الشبكية (الأنسجة العصبية الحساسة للضوء التي تبطن الجزء الخلفي من العين).

من غير الواضح لماذا تنسدّ قنوات التصريف أو لماذا تعيق أجزاء أخرى من العين الأنابيب.

عوامل الخطر

هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالكلاكوما:

•     العمر - يصبح الكلاكوما أكثر احتمالاً للحدوث كلما تقدمت بالعمر. يصيب الكلاكوما مفتوح الزاوية شخص أو اثنان من كل 100 شخص ممن تتجاوز أعمارهم 40 سنة، وأربعة إلى خمسة أشخاص من كل 100 شخص ممن تتجاوز أعمارهم 80 سنة

•     الأصل العرقي - إنّ الأشخاص من أصل أفريقي أو من أصل أفريقي كاريبي هم بخطر مرتفع من حيث الإصابة بالكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن. الأشخاص من أصل آسيوي أو شرق أوسطي هم أيضاً في خطر مرتفع من حيث الإصابة بالكلاكوما المغلق الزاوية الحاد

•     قصر النظر (حسر البصر) - الأشخاص الذين لديهم حسر بصر أكثر عرضةً للإصابة بالكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن

•     فرط ضغط العين ( -  الضغط المرتفع في العين). الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط العين بخطر مرتفع من حيث الإصابة بالكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن. سيكون طبيب العينية المشرف قادراً على تشخيص ارتفاع ضغط العين 

•     تاريخ عائلي - إذا كان لديكم نسيب قريب ، مثل أحد الوالدين أو الأخ أو الأخت مصاباً بالكلاكوما، فأنتم في خطر مرتفع من حيث الإصابة به

•     التاريخ الطبي - قد يكون مرضى السكري، وهو مرض سببه وجود نسبة كبيرة من الغلوكوز في الدم، في خطر مرتفع من حيث الإصابة بالكلاكوما

الاختبارات

إذا كنت مصابأ بالكلاكوما، قد تستغرق وقتاً طويلاً قبل أن تدرك أنه لديك مشكلة في نظرك. وذلك لأن الكلاكوما يسيء عادة للطرف الخارجي للعين، يتطور ببطء إلى الداخل. قد لا تلاحظ أي مشكلة حتى يصل الكلاكوما إلى قرب مركز عينك.

ولذلك فمن المهم أن تكون اختبارات العين منتظمة بحيث يمكن الكشف عن المشاكل ومعالجتها في أقرب وقت ممكن.

يجب أن تُجري فحص عيني كل سنتين على الأقل أو بتكرار أكثر إذا نُصحت بذلك من قبل أخصائي البصريات الخاص بك (طبيب مختص الذي يختبر البصر). على سبيل المثال، قد يقترح إجراء الفحص بتكرار أكثر إذا كان لديك نسيب قريب مصاب بالكلاكوما مثل الوالدين، الأخ أو الأخت .

اختبارات الكلاكوما

هناك عدة اختبارات للزرق يمكن أن تُطلب من قبل أخصائي البصريات. هذه الإختبارات غير مؤلمة وسريعة جداً. ينبغي إجراء الإختبارات خلال نفس الموعد لضمان تحقيق نتائج دقيقة قدر الإمكان.

ستُشرح هذه الاختبارات أدناه.

اختبار ضغط العين (قياس توتر العين)

يستخدم اختبار ضغط العين (قياس توتر العين) أداة تسمى مقياس توتر العين لقياس الضغط داخل العين. يتم وضع كمية صغيرة من مخدر (دواء مسكن للألم ) وتوضع صبغة على أنسجة الطبقة الشفافة التي تغطي الجزء الأمامي من العين (قرنيتك). يُسلط ضوء أزرق صادر عن رأس مقياس توتر العين باتجاه عينك لقياس الضغط داخل العين.

جهاز قياس توتر العين يستطيع تشخيص فرط ضغط العين (ارتفاع الضغط داخل العين)، وهو أحد عوامل الخطر للزرق مفتوح الزاوية المزمن. 

سماكة القرنية المركزية

سيتم قياس سماكة القرنية لأنه يعتقد أن هذا يؤثرعلى كيفية تفسير الضغط داخل العين.

تنظير الزاوية العينية

تنظير الزاوية العينية هو فحص الحافة الخارجية الأمامية لعينك، بين القرنية والقزحية (الجزء الملون من العين). هذا هو المجال الذي ينبغي فيه للسوائل بلخروج من العين. يمكن لتنظير الزاوية العينية أن يساعد على تحديد ما إذا كانت الزاوية مفتوحة أو مغلقة (مسدودة).

اختبار المجال البصري (قياس مجال البصر)

اختبار المجال البصري (قياس مجال البصر) يبحث عن المناطق المفقودة من مجال الرؤية. سيُظهر لك سلسلة من البقع الضوئية وتُسأل أي من النقاط تشاهد. ستظهر بعض النقاط في مجال رؤيتك المحيطية (حول جوانب مقلة العين)، وهو المكان الذي يبدأ فيه الكلاكوما.

إذا كنت لا تستطيع رؤية البقع في مجال رؤيتك المحيطية، فذلك يشير أن الكلاكوما قد أدى لأذية بصرك.

تقييم العصب البصري

يربط عصبك البصري العين بالدماغ. سيستخدم أخصائي البصريات القطرات العينية لتوسيع الحدقة. سيقوم بعد ذلك بفحص عينيك باستخدام المصباح الشقي (المجهر مع ضوء ساطع جداً) وتقييم ما إذا كان عصبك البصري قد تعرض للتلف من قبل الكلاكوما.

يمكن للقطرات العينية المستخدمة لتوسيع حدقتك أن تؤثر على قدرتك على القيادة. يجب أن ترتب طريقة بديلة للعودة إلى المنزل بعد موعدك.

الإحالة

إذا اشتبه أخصائي البصريات بالكلاكوما، سيحولك إلى طبيب العيون لإجراء المزيد من الاختبارات. سيُؤكذ طبيب العيون التشخيص ويتحرى عن:

•     كيف يتطور الكلاكوما لديك

•     مدى الضرر الذي سببه الكلاكوما لعينيك

•     ما الذي قد يكون تسبب في الكلاكوما

يستطيعون عندئذ تقديم المشورة بشأن العلاج .

سيواصل طبيب العينية علاجك في بعض الحالات. ولكن إذا كانت مُصاباً بالكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن، قد يتم تحويلك مرة أخرى إلى أخصائي البصريات الخاص بك ليتابع علاجك.

العلاج

لا يمكن إصلاح أي ضرر بالرؤية ناجم عن الكلاكوما. لهذا من المهم جداً تشخيص الكلاكوما بوقت مبكر حتى يتم علاجه والوقاية من حدوث أي ضرر آخر.

الهدف من العلاج لكل أنوع الكلاكوما هو خفض الضغط في العين المصابة، ويُدعى الضغط داخل العين.

القطرات العينية

يُعالج الكلاكوما مفتوح الزاوية المزمن غالباً باستخدام القطرات العينية. هناك عدة أنواع مختلفة ممكنة من القطرات العينية ، يعتمد اختيار النوع:

•     كيف تتطور حالتك

•     إذا كان لديك حالات طبية أخرى

•     إذا كنت تتناول أية أدوية أخرى

•     إذا كانت القطرات العينية تسبب آثاراً جانبية عند استخدامها

استخدام القطرات العينية

من المهم استخدام القطرات العينية وفقاً للتعليمات. حتى إن لم تلاحظ أية مشاكل حتى الآن في الرؤية، فقد يحدث فقدان دائم للرؤية في حال لم يتم العلاج.

استخدام القطرات العينية:

•     استخدام إصبعك لتسحب جفنك السفلي إلى الأسفل.

•     أمسك القارورة فوق عينك واسمح لنقطة واحدة فقط بالنزول في الجيب الذي أنشاته بجفنك السفلي.

•     اغلق عينك وأبقها مغلقة لعدة دقائق

إذا كنت تستخدم نوعين مختلفين من القطرات العينية، اترك فترة 5 إلى 10 دقائق على الأقل بين استخدام الأنواع المختلفة.

اتبع أيضاً أي نصيحة أخرى أعطاك إياها أخصائي البصريات أو طبيب العيون المشرف.

العدسات اللاصقة

إذا كنت ترتدي عادةً العدسات اللاصقة ووُصفَت لك قطرات عينية، قد تحتاج للتوقف عن ارتداء عدساتك اللاصقة وارتداء النظّارات بدلاً عنها. وذلك لأن الدواء الموجود في القطرات العينية يمكن أن يتراكم في العدسات ويسبب الضرر لعينك.

يجب عليك مناقشة هذا الأمر مع المتخصصين في الرعاية الصحية المشرفين على علاجك.

أنواع القطرات العينية

يتم وصف أنواع مختلفة من القطرات العينية المذكورة أدناه. يمكنك قراءة معلومات الأدوية للحصول على مزيد من التفاصيل حول أدويتك.

نظير البروستاغلاندين

يزيد نظير البروستاغلاندين تدفق السائل (الخلط المائي) خارج العين، مما يقلل من الضغط داخل عينك (الضغط داخل العين). تستخدم هذه القطرات العينية عادة مرة واحدة في اليوم. وتشمل الآثار الجانبية:

•     تضخم الأوعية الدموية في الجزء الأبيض من العين، مما يجعل العين تبدو حمراء

•     تغيرات في لون عينيك وغالباً ما تصبح أغمق

•     تصبح الرموش أكثر سماكة وأكثر قتامة

•     تهيج وألم في العين

•     التهاب الجفن حالة تصبح فيها حواف أجفانك حمراء ومنتفخة

•     جفاف العينين

•     الصداع

•     الحساسية للضوء

بعض أنواع نظائر البروستاجلاندين التي قد توصف لك، وتشمل:

•     لاتانوبروست

•     بيماتوبروست  

•     تافلوبروست

•     ترافوبروست

حاصرات بيتا

يُعتقد أن حاصرات بيتا تقلل ضغط العين من خلال تباطؤ إنتاج الخلط المائي في العين. فهي تستخدم مرة واحدة أو مرتين في اليوم، ويمكن أن تتسبب بآثار جانبية مثل:

•     إحساس لاذع أو حرق في عينك

•     جفاف العيون

•     حكة في العيون

يمكن لحاصرات بيتا أن تجعل بعض الحالات الطبية أسوأ، لذلك لا تستخدمها إذا كنت تعاني من:

•     الربو

•     مرض في القلب، مثل إحصارالقلب

بعض أنواع حاصرات بيتا التي قد توصف تتضمن:

•     بيتاكزولول هيدروكلوريد

•     ليفوبونولول هيدروكلوريد  

•     تيمولول

مثبطات الكربونيك أنهيداز

تقلل مثبطات الكربونيك أنهيداز كمية الخلط المائي التي تُنتج في عينيك، مما يقلل من الضغط داخل العين. تُستخدم هذه القطرات مرتين أو ثلاث مرات في اليوم، ويمكن أن تسبب:

•     مذاق مر في فمك

•     الغثيان (الشعور بالحاجة إلى التقيؤ)

•     جفاف الفم

•     تهيج العين

بعض أنواع مثبطات الكربونيك أنهيداز التي قد تُوصف لك تتضمن مايلي:

•     برينزولاميد

•     دورزولاميد

المحاكيات الودية

يُعتقد أنّ المحاكيات تقلل من معدل إنتاج الخلط المائي وتزيد من تدفقه خارج العينين. وتستخدم هذه القطرات العينية مرتين في اليوم ويمكن أن تجعل عينك حمراء ومؤلمة.

بعض أنواع المحاكيات الودية لا يمكن استخدامها إلّا بحذر عند الأشخاص الذين يعانون من:

•     ارتفاع ضغط الدم

•      مرض بالقلب

وهناك نوع من المحاكيات الودية الذي يمكن أن يوصف هو تارتريت بريمونيدين.

علاجات أخرى

إذا كان استخدام القطرات العينية لا يحسن أعراضك، يُوصى بنوع مختلف من العلاج، مثل العلاج بالليزر أو الجراحة. يتم شرح هذا بمزيد من التفصيل أدناه.

العلاج بالليزر

يمكن استخدام العلاج بالليزر، والذي يستخدم أشعة ضوئية عالية الطاقة ، لفتح الشبكة التربيقية المسدودة (قنوات الصرف) داخل العين. وهذا ما يسمى بليزر رأب التربيق .

سيتم وضع قطرة مخدرة (تسكين الالم) في العين وتُوضع عدسة خاصة أمام عينيك. سيعبر الليزر من خلال العدسة ويصنع ثقوباً صغيرة في الشبكة التربيقية. هذا يسمح للمزيد من السوائل بالخروج من العين ويقلل من ضغط العين.

إنّ بديل ليزر رأب التربيق هو العلاج بالليزر سيكلوديود . يتضمن هذا تدمير بعض الأنسجة في العين التي تنتج الخلط المائي. يخلق هذا سوائل أقل في العين، مما يقلل من الضغط داخل العين.

يكون العلاج بالليزرعادة سريع وغير مؤلم، بالرغم من أنك قد تشعر خلال الإجراء بوخز لحظي من الألم أو الحرارة. قد تكون لا تزال تحتاج لاستخدام قطرات عينية (انظر أعلاه) بعد العلاج بالليزر.

الجراحة

رأب التربيق هو النوع الأكثر شيوعاً من جراحة الكلاكوما. تنطوي على إزالة جزء من الشبكة التربيقية للسماح بتدفق السوائل من خلال نظام الصرف في العين. سيتم تنفيذ هذا الإجراء تحت التخدير الموضعي (ستكون لا تزال صاحياً) أو التخدير العام (ستكون فاقداً للوعي).

هناك أنواع أخرى من الجراحة وتشمل:

•     فيسكوكانالوستومي - تزيل هذه العملية جزء من الصلبة (الغطاء الخارجي الأبيض من مقلة العين)، وتمكن السوائل من التصفية من العين إلى داخل جسمك

•     عملية بضع عميق للصلبة - تتضمن هذه العملية زرع جهاز صغير داخل العين لتوسيع الشبكة التربيقية

•     زرع تحويلة مائية - تتضمن هذه العملية وضع جهاز أنبوب في عينيك لزيادة تصريف السوائل من العين

تحدث إلى الجراح لمعرفة المزيد عن عمليتك والمخاطر التي تنطوي عليها.

إذا كان لديك عملية جراحية، قد يلجأ الجراح إلى استخدام الأدوية المضادة للندبات. يمكن لهذه الأدوية تحسين نجاح العملية عن طريق منع تشكيل نسيج ندبي عند شفاء عينيك. قد يُوصف لك:

•     ميتوميسين ج

•     5 فلورويوراسيل

هذه الأدوية غير مرخصة لعلاج الكلاكوما. وهذا يعني أن الشركات المصنعة لهذه الأدوية لم تتقدم بطلب للحصول على تراخيص لأدويتهم لاستخدامها في علاج الكلاكوما. وبعبارة أخرى، لم تخضع هذه الأدوية لـ التجارب السريرية (البحوث التي تختبر العلاج مقابل علاج آخر) لمعرفة ما إذا كانت فعالة وآمنة في علاج الكلاكوما.

يستخدم العديد من الخبراء الأدوية غير المرخصة إذا كانوا يعتقدون أن فعالية العلاج و المنفعه المحتملة منه تفوق المخاطر المرتبطة به.

إذا كان طبيب العينية ينوي وصف دواء غير مرخص، ينبغي عليه إبلاغك بأنه غير مرخص، ومناقشة المخاطر المحتملة والمنافع معك.

الكلاكوما الحاد مغلق الزاوية

يتطور الكلاكوما الحاد بسرعة، تحتاج الحاله لأن تُعالج بسرعة. الأشكال الأكثر شيوعاً من العلاج لهذا النوع من الكلاكوما تتضمن:

•     القطرات العينية - انظر أعلاه لمزيد من التفاصيل

•     الأدوية الجهازية - يتم حقن هذه الأدوية في مجرى الدم للتقليل من ضغط العين بسرعة.

•     العلاج بالليزر (ليزر يسمى رأب القزحية) - يستخدم أشعة ضوئية عالية الطاقة لصنع ثقوب في قزحيتك (الجزء الملون من العين) لفتح الزاوية والسماح للسائل بالتدفق؛ قد تحتاج كلا العينين للعلاج، حتى لو كانت عين واحدة فقط مصابة بالكلاكوما مغلق الزاوية الحاد، وذلك لأن هذا النوع من الكلاكوما قد يتطور في كلتا العينين في نقطة ما.

•     الجراحة - وهو بضع التربيق (جراحة لإزالة جزء من قنوات الصرف) هو الشكل الأكثر شيوعاً لجراحة الكلاكوما مغلق الزاوية الحاد

إذا كنت مصاباً أيضاً بـ السد (بقعة قاتمة في عدسة العين) فإنّ إزالته قد تؤدي لفتح الزاوية في عينك والسيطرة على ضغط العين.

اقرأعن جراحة السد لمزيد من المعلومات حول هذا الإجراء.

مقبضات الحدقة

قد يُعالج أيضا الكلاكوما مغلق الزاوية الحاد بدواء يسمى مقبض الحدقة، مثل بيلوكاربين. تعمل مقبضات الحدقة من خلال فتح الشبكة التربيقية المسدودة، والذي ينبغي أن يُحسن خروج الخلط المائي من العين. قد تحتاج إلى استخدام هذه القطرات حتى أربع مرات في اليوم.

وينبغي أن تستخدم مقبضات الحدقة بحذر عند بعض بالناس ممن لديهم بعض الظروف الطبية، بما في ذلك:

•     مرض القلب

•     ارتفاع ضغط الدم

•     الربو

يمكن لمقبضات الحدقة أيضاً أن تسبب آثاراً جانبية، مثل:

•     صداع: قد يكون شديدا ًخلال 2-4 أسابيع الأولى من العلاج

•     حرق أو حكة في العينين

•     عدم وضوح الرؤية والتي قد تؤثر على قدرتك على القيادة

علاج أنواع أخرى من الكلاكوما

عادة ما يوصي الإختصاصي للأنواع الأخرى من الكلاكوما بالقطرات العينية، العلاج بالليزر أو الجراحة. سوف يعتمد العلاج على نوع الكلاكوما لديك ومقدار تقدم الحالة.

مراقبة حالتك

إذا تم تشخيص حالتك بالإصابة بالكلاكوما سيتم مراقبة حالتك عن كثب لمراقبة ازدياد الضرر في قدرتك البصرية.

قد تحتاج للمزيد من الزيارات الطبية كل شهر إلى أربعة أشهر أو ما يصل إلى 12 إلى 24 شهراً وهذا يتوقف على تطور حالة الكلاكوما لديك. وسوف تكون هذه إما مع:

•     اختصاصي العناية بالصحة يقوم بفحص العيون، واختبارات الرؤية ومُدرّب لتمييز الأمراض العينية وعيوب الرؤية- وهو

اختصاصي البصريات

•     طبيب عيون - طبيب متخصص في أمراض العيون، علاجها و جراحتها

نمط الحياة

إنّ الحضور المنتظم إلى مواعيد اختصاصي العينية يساعد على ضمان الكشف المبكر عن أي علامات للزرق والسماح بالبدء بالعلاج. اقرأ عن كيفية تشخيص الكلاكوما.

 

المضاعفات

إنّ فقدان الرؤية هو المُضاعف الرئيسي للزرق. وهو السبب في أن التشخيص المبكر مهم جداً.

فقدان الرؤية

الكلاكوما هو المسؤول عن واحد من 10 حالات من حالات فقدان البصر.

مضاعفات العلاج

إذا كان لديك عملية جراحية لعلاج الكلاكوما، فهناك دائما خطر من الإصابة بالخمج. يمكن لمعظم الإصابات أن تُعالج بتناول المضادات الحيوية (أدوية لعلاج الخمج البكتيري).

قد تكون تعاني أيضاً من رد فعل على أنواع معينة من القطرات العينية. تحدّث إلى المتخصصين بالرعاية الصحية الذين يعالجوك إذا كنت تشعر بتوعك خلال العلاج من الكلاكوما.

القيادة

إذا كنت مصاباً بالكلاكوما، فمن الممكن أن تؤثر الإصابة على قدرتك على القيادة. إنّ إبلاغك لوكالة رخص المركبات والقيادة في بلدك عن حالة طبية مؤثرة على قدرتك على القيادة هي مسؤوليتك القانونية.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/glaucoma/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-07-30

Next Review Date

2014-07-30 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى عيون

^ اعلى الصفحة