الناسور الشرجي

المقدمة

الناسور الشرجي هو قناة صغيرة تصل بين نهاية الأمعاء المعروفة باسم القناة الشرجية أو الفتحة الخلفية والجلد الموجود بالقرب من فتحة الشرج. فتحة الشرج هي الفتحة حيث تغادر الفضلات الجسم.

يكون لبعض أنواع الناسور قناة واحدة بينما تتفرع الأنواع الأخرى إلى أكثر من فتحة. يمكن أن تظهر نهايات الناسور بشكل ثقوب على سطح الجلد حول فتحة الشرج.

الناسور الشرجي مؤلم ويمكن أن يسبب النزيف عندما تذهب إلى المرحاض.

قد تصل بعض النواسير إلى العضلات المصرة (عصابة العضلات التي تفتح وتُغلق فتحة الشرج).

متى يجب أن أرى طبيبي؟

تشمل الأعراض الشائعة للناسور الشرجي ما يلي:

•     تهيج الجلد حول فتحة الشرج

•     خفقان وآلام مستمرة قد تصبح أسوأ عند الجلوس, التنقل, التغوط أو السعال

•     إفرازات قيحية أو دموية عند التغوط

يجب عليك مراجعة طبيبك إذا كان لديك أي من هذه الأعراض. قد يتم تحويلك إلى أخصائي في حالات الأمعاء والمعروف باسم جراح القولون والمستقيم، لمزيد من الاستقصاء.

ما الذي يسبب الناسور الشرجي؟

يحدث الناسور الشرجي عادةً بعد تفجير الخراج الشرجي (تجمّع قيحي) أو إذا لم يتم معالجة الخراج بشكل كامل. يمكن أن يحدث الناسور أيضاً بسبب الحالات التي تؤثر على الأمعاء، مثل داء كرون أو التهاب الكولون التقرحي.

يُصاب حوالي 50٪ من الناس المصابين بداء كرون بالناسور الشرجي. سيُصاب أيضاً حتى 30٪ من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (فيروس يهاجم نظام المناعة في الجسم) بالناسور الشرجي.

النواسير الشرجية أكثر شيوعاً عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم غالباً بين 20 و 40 عاماً. قد أظهرت دراسة نشرت في عام 2007 وأجريت في أربعة بلدان أوروبية مختلفة منها إنجلترا أن هناك ما بين واحدة إلى ثلاث حالات من النواسير

الشرجية لكل 10،000 نسمة.

علاج الناسور الشرجي

تتطلب معظم النواسير الشرجية جراحة لأنها نادراً ما تلتئم إذا لم تتم معالجتها. هناك العديد من الطرق الجراحية المتاحة تبعاً لمكان ومدى تعقيد الناسور.

قد تكون قادراً على العودة إلى منزلك في يوم الجراحة. لكن إذا كان من الصعب علاج الناسور قد تحتاج إلى البقاء في المستشفى لعدة أيام.  

هناك خطر حدوث مضاعفات بعد جراحة الناسور الشرجي، تشمل:

•     انتان

•     سلس الأمعاء  

•     عودة الناسور الشرجي

مثلاً، يكون خطر عودة الناسور الشرجي حوالي 21% بعد إجراء نوع الجراحة الاكثر شيوعاً للناسور (المعروف باسم بَضع الناسور) .تختلف المخاطر تبعاً لنوع الإجراء. يمكنك مناقشة ذلك مع جرّاحك.

الأعراض

هناك العديد من الأعراض الشائعة للناسور الشرجي.

تتضمن الأعراض:

•    تهيج الجلد حول فتحة الشرج (الفتحة حيث تغادر الفضلات الجسم)

•    خفقان وآلام مستمرة قد تصبح أسوأ عند الجلوس والتنقل والتغوط  والسعال

•    إفرازات قيحية أو دموية عند التغوط

إذا حدث الناسور بسبب الخراج الذي لا يزال لديك, قد يكون لديك:

•    ارتفاع في درجة الحرارة لـ 38 درجة مئوية (100.4 فهرنهايت) أو أعلى

•    تعب

•    شعور عام

إذا كان سبب الناسور لديك هو التهاب الأمعاء (جزء من جهازك الهضمي)، مثلاً بسبب وجود حالة مثل متلازمة الكولون العصبي أو التهاب الكولون التقرحي، قد يكون لديك أيضاً:

•    آلام في البطن

•    إسهال

•    فقدان الشهية

•    نقصان الوزن

•    غثيان (شعور بالحاجة للتقيؤ)

•     إقياء

أنواع الناسور

تصنف النواسير الشرجية تبعاً لموقعها ومدى قربها من العضلات المصرة. العضلات المصرة هي حلقتين من العضلات تفتح وتُغلق فتحة الشرج. تُعرف باسم العضلات المصرة الداخلية والخارجية.

الأنواع الأكثر شيوعاً من الناسور الشرجي هي:

•    ناسور بين المصرة: يجتاز مجرى الناسور (قناة) العضلة المصرة الداخلية ثم يفتح على سطح الجلد بجانب فتحة الشرج.

•    ناسور عبر المصرة: يمر مجرى الناسور عبر كلتا العضلتَين المصرة الداخلية والخارجية ويفتح على سطح الجلد بجانب فتحة الشرج.

يمكن لأنواع أخرى من الناسور الشرجي أن:

•    تبدأ في جزء آخر من الكولون (الأمعاء الغليظة)

•    تتمدد في اتجاه مختلف، بحيث لا يفتح الناسور بجانب فتحة الشرج

•    تتطور بشكل نعل فرس مع نهايتَين مفتوحتين على جانبي فتحة الشرج

الأسباب

السبب الأكثر شيوعاً لحدوث الناسور الشرجي هو الخراج الشرجي. يمكن أن يحدث أيضاً بسبب الحالات التي تؤثر على الأمعاء (جزء من جهازك الهضمي).

الخرَّاج الشرجي

الخراج عبارة عن تجمّع قيحي مؤلم. يحدث عادةً الخراج الشرجي بعد أن تصاب غدة صغيرة داخل فتحة الشرج فقط بالجراثيم. يكون سبب الخراج غالباً غير معروف، على الرغم من أن الخراجات تكون أكثر شيوعاً عند الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، مثل فيروس عوز المناعة البشري والإيدز.

تُعالج الخراجات عادةً بتناول الصادات الحيوية (أدوية تعالج الإنتانات التي تسببها البكتيريا). ستحتاج أيضاً في معظم الحالات لتصريف السائل المخموج الموجود في الخراج.

إذا تم تفجير الخراج الشرجي قبل أن تتم معالجته فإنه يمكن أن يسبب أحياناً حدوث الناسور الشرجي. قد يحدث الناسور أيضاً إذا لم يُشفى الخراج بشكل كامل أو إذا لم يُصرّف السائل المخموج كُلياً.

سيُصاب حوالي 40٪ من الناس المصابين بالخراج الشرجي بالناسور الشرجي.

حالات أخرى:

قد يحدث الناسور الشرجي نتيجة:

•    لخراج أو قرحة (قرحة مؤلمة)

•    لمضاعفات لعملية جراحية

•    مشكلة صحية قد وُلدت معها

النواسير الشرجية من المضاعفات الشائعة للحالات التي تسبب التهاب الأمعاء أيضاً، مثل:

•    االتهاب الرُتج: تشكل جيوب صغيرة تبرز من جانب الأمعاء الغليظة (الكولون) والتي تصبح مصابة بالعدوى وملتهبة

•    التهاب الكولون القرحي: هو حالة مزمنة تجعل الكولون ملتهباً ويمكن أن تسبب تشكل التقرحات على بطانة

الكولون

•    داء كرون: مرض مزمن يسبب التهاب بطانة الجهاز الهضمي

تتضمن الإنتانات والحالات الأخرى التي تؤدي للإصابة بالناسور الشرجي ما يلي:

•    سرطان المستقيم: المستقيم هو منطقة في نهاية الكولون حيث يتم تخزين البراز فيه

•    مرض السل: هو عدوى جرثومية تصيب الرئتين بشكل رئيسي، ولكن يمكن أيضاً أن تنتشر إلى أجزاء مختلفة من الجسم

•    فيروس عوز المناعة البشري والإيدز: فيروس يهاجم نظام المناعة في الجسم (دفاعه ضد الأمراض والعدوى)

•    الكلاميديا: عدوى تنتقل عبر الاتصال الجنسي ولا تسبب غالباً أي أعراض

•    الزهري: عدوى جرثومية تنتقل خلال الاتصال الجنسي أو حقن الأدوية أو نقل الدم

عوامل الخطر

الاختبارات

سينظر طبيبك لتشخيص الناسور الشرجي إلى تاريخك الطبي أو سيجري فحصاً بدنياً. إذا كان هناك العديد من مسالك الناسور (قنوات)، قد يكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لتحديد موقعهم.

سيعطي طبيبك أيضاً اهتماماً خاصاً لأي تاريخ عن خراجات الشرج أو حالات أصابت أمعائك، مثل داء كرون. يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى حدوث الناسور الشرجي.

سيتم إحالتك عادةً إلى أخصائي في حالات الأمعاء والمعروف باسم جراح الكولون والمستقيم لمزيد من الاستقصاء.

الفحص البدني

سيفحص الأخصائي فتحة شرجك (الفتحة حيث تغادر الفضلات من الجسم) والمنطقة المحيطة بها ليرى أي علامات جسدية عن الناسور. تظهر عادة فتحة الناسور كبقعة حمراء وملتهبة (متورمة) وغالباً ما تنزّ القيح.

إذا وُجدت فتحة الناسور، قد يكون الأخصائي قادراً على حساب موقع مسار الناسور. يمكن أحياناً أن يشعر بأن مسار الناسور يشابه حبل صلب تحت الجلد.

الفحص الاصبعي للمستقيم

سيجري الاخصائي أيضاً فحص إصبعي للمستقيم (DRE). يتضمن ذلك وضع الإصبع في فتحة شرجك. ستُغطى إصبع الطبيب خلال الفحص الإصبعي للمستقيم بالقفازات و تُزلّق بمادة هلامية.

يسمح الفحص الاصبعي للمستقيم لطبيبك بمعرفة مكان الفتحة الداخلية للناسور وإذا ما كان هناك أي قنوات ثانوية متفرعة عنه.

قد يطلب منك طبيبك خلال الفحص الإصبعي للمستقيم ضغط عضلاتك المصرة (حلقات من العضلات التي تفتح وتُغلق فتحة الشرج) حول إصبعه، لتقييم مدى جودة عمل العضلات.

سيساعد الفحص الاصبعي للمستقيم على تحديد أي نوع من العلاج تحتاج أو ما إذا كان من الضروري إجراء المزيد من الاختبارات.

مسبار الناسور

قد يحتاج الأخصائي أيضاً لاستخدام منظار المستقيم (منظار خاص مع ضوء على نهايته) لرؤية داخل مستقيمك. كما أنه قد يستخدم مسبار الناسور الذي هو أداة صغيرة تُدخل ضمن الناسور.

قد يتم إجراء هذه الاختبارات تحت تأثير التخدير العام، بينما تكون نائماً.

اختبارات إضافية

إذا كان لديك ناسور معقد مع عدة فروع، قد تحتاج إلى مزيد من الاختبارات لتحديد الموقع الدقيق لقنوات الناسور. سيساعد ذلك في تحديد علاجك.

تشمل بعض الاختبارات الأخرى التي قد يوصى بها:

•    تنظير الشرج (الأمواج فوق الصوتية): يستخدم هذا الاختبار موجات صوتية عالية التواتر لخلق صورة من داخل جسمك. هو وسيلة دقيقة تستخدم كثيراً لتحديد مكان الفتحة الداخلية للناسور.

•    التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي حقول مغناطيسية قوية وموجات راديوية لإنتاج صورة مفصلة من داخل جسمك. يستخدم هذا النوع من المسح الضوئي كثيراً في حالات النواسير المعقدة أو المتكررة.

•    التصوير المقطعي المحوسب (CT): يستخدم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية والكمبيوتر لخلق صور مفصلة من داخل جسمك. يمكن أن يُستخدم إذا كان لديك مرض التهاب الأمعاء مثل داء كرون، كما أنه يمكن أن يُستخدم لتقييم مدى الالتهاب. 

العلاج

تكون الجراحة ضرورية عادةً لعلاج الناسور الشرجي لأن عدد قليل جداً سيُشفى من تلقاء نفسه.

الهدف من الجراحة شفاء الناسور مع تجنب أذية العضلات المصرة (حلقة من العضلات التي تفتح وتُغلق فتحة الشرج). قد تؤدي أذية العضلات المصرة إلى سلس الأمعاء، حيث لا يمكنك السيطرة على أمعائك.

الجراحة

تُجرى عادة جراحة الناسور الشرجي تحت تأثير التخدير العام، حيث تكون فاقداً للوعي ولا يمكنك الشعور بشيء. يُستخدم في بعض الحالات مخدر موضعي حيث تكون واعٍ لكن تكون المنطقة المعالَجة مخدَّرة لذلك لا تشعر بأي ألم.

وُضِّحت بعض الأنواع المختلفة من جراحة الناسور الشرجي أدناه. يعتمد نوع الجراحة لديك على موضع ناسورك. في جميع الحالات، سيكون الجراح في جميع الحالات قادراً على توضيح الإجراء لك بتفصيل أكثر.

بضع الناسور

بضع الناسور هو النوع المستخدم الأكثر شيوعا ً من جراحة الناسور الشرجي. يُستخدم في 85-95٪ من حالات الناسور.

يتضمن بضع الناسور قطع يفتح الناسور على طوله الكامل، من الفتحة الداخلية إلى الفتحة الخارجية. سينظف الجراح المحتويات ويُخرجها. سيلتئم الناسور بعد 1-2 شهر بشكل ندبة مسطّحة.

قد يكون على جراحك قطع جزء صغير من العضلة المصرة الشرجية من أجل الوصول للناسور. لكن يتوقف ذلك على موقع الناسور. سيبذل جراحك كل جهده للحد من احتمال سلس الأمعاء.

تقنيات الخِزامة

قد يقرر جراحك استخدام الخِزامة أثناء الجراحة. الخِزامة هي قطعة من خيط جراحي يُترك غالباً في قناة الناسور لعدة أشهر، للحفاظ على القناة مفتوحة. وهذا يسمح أن يجف بشكل مناسب قبل أن يُشفى.

إذا كنت في خطر كبير من حدوث السلس قد يؤخذ ذلك بالاعتبار لأن الناسور لديك يعبر عضلاتك المصرة مثلاً.

كما يُستخدم أحياناً للسماح للقنوات الثانوية أن تُشفى قبل أن يتم تنفيذ عملية جراحية أخرى على القناة الرئيسية.

يمكن أيضاً أن يُستخدم لفصل العضلات المصرة مما يسمح له بالشفاء بين العمليات.

إذا كان جراحك يُخطط لاستخدام الخزامة سيناقش ذلك معك. قد يكون في بعض الحالات من الضروري إجراء العديد من العمليات لعلاج الناسور لديك باستخدام تقنيات الخزامة.

إجراءات السدائل التقديمية

قد تؤخذ إجراءات السدائل التقديمية بالاعتبار إذا كان الناسور لديك معقد أو إذا كان هناك خطر كبير من حدوث السلس.

السدائل التقديمية هي قطعة من الأنسجة التي تمت إزالتها من المستقيم أو من الجلد حول فتحة الشرج.

يتم إزالة قناة الناسور أثناء الجراحة (يسمى الإجراء بَضع الناسور). ثم تُلصق السديلة التقديمية حيث كانت الفتحة الداخلية للناسور.

يعتقد أن إجراءات السديلة التقديمية تكون فعالة في حوالي 70٪ من الحالات.

سدادات تعويضية حيوية

السدادات التعويضية الحيوية هي سدادات بشكل مخروطي مصنوعة من الأنسجة البشرية. يمكن استخدامها لسدّ الفتحة الداخلية للناسور. تُستخدم الغُرز للحفاظ على مكان السدادة. لكن لا تُغلق الفتحة الخارجية بشكل كامل بحيث يمكن للناسور أن يستمر في الارتشاح. ثم تنمو أنسجة جديدة حول السدادة ليُشفى.

لكن يمكن لهذا الإجراء أن يؤدي أحياناً إلى خراجات جديدة أو إخراج السدادة من مكانها.

أقرّت تجربتين استخدمتا السدادات التعويضية الحيوية بمعدلات نجاح أكثر من 80٪. لكن لا يزال هناك شك حول معدلات التكرارية والنتائج على المدى الطويل.

علاجات غير جراحية

غراء الليفين

غراء الليفين هو حالياً الخيار الوحيد غير الجراحي لعلاج النواسير. يتم حقن غراء الليفين في الناسور لإغلاق القناة. يٌحقن

الغراء من خلال فتحة الناسور ثم تٌحاط الفتحة لتُغلق.

قد يبدو غراء الليفين خياراً جذاباً كما أنه إجراء بسيط وآمن وغير مؤلم. لكن تكون النتائج على المدى الطويل لهذه الطريقة من العلاج سيئة. مثلاً كان معدل النجاح الأولي لدراسة واحدة صغيرة 77٪, لكن بعد 16 شهراً كان لايزال 14٪  فقط من الناس يشفون بنجاح.

البحوث الجارية

تُجرى حالياً العديد من التجارب السريرية لمقارنة الأنواع المختلفة من علاج النواسير الشرجية، قد تُطلب للمشاركة في إحداها.

إذا كنت مهتماً، ستُعطى لك معلومات عن تجربة خاصة وستُسأل عن موافقتك. قبل إعطاء موافقتك تأكد من أنك تدرك تماماً كل ما تتضمنه التجربة، وتشعر بحرية أن ترفض إذا كنت لا ترغب في المشاركة.

نمط الحياة

بعد إجراء عملية جراحية لإزالة الناسور الشرجي, يجب أن تكون قادراً على التحرك وتناول الطعام والشراب وذلك بعد زوال تأثير الأدوية المخدرة المسكنة للألم.

قد تكون قادراً على العودة إلى المنزل في نفس يوم الجراحة إذا كان الناسور بسيط نسبياً ليُجرى له عملية. لكن إذا كان الناسور معقداً، قد تحتاج إلى البقاء في المستشفى لعدة أيام أو لإجراء عملية جراحية أخرى لإتمام الإجراء.

العناية بالجرح

ستحتاج بعد العملية إلى وضع ضمادة على القطع الجراحي حتى يلتئم الجرح. ستزورك ممرضة المنطقة بشكل منتظم في المنزل لتغيير الضماد والتحقق من كيفية شفاء الجرح. تستغرق معظم الجروح حوالي ستة أسابيع لتُشفى.

قد تكون هناك بعض الإفرازات أو النزيف من الجرح خلال الأسابيع القليلة الأولى، خاصة أول مرة تستحم أو تذهب فيها إلى المرحاض. قد ترغب في وضع فوطة مثل الفوطة الصحية داخل ملابسك الداخلية لتجنب تلطيخ ملابسك. تُقدّم هذه النصيحة إلى كل من الرجال والنساء.

يجب أن ترى طبيبك إذا كان لديك:

•    نزيف حاد

•    ألم متزايد, احمرار، تورم أو إفرازات

•     ارتفاع درجة الحرارة لـ 38 درجة مئوية (100.4فهرنهايت) أو أعلى

•    الغثيان (شعور بالتقيؤ) أو إقياء

•    الإمساك (عدم القدرة على إفراغ أمعائك) لأكثر من ثلاثة أيام، على الرغم من استخدام ملين (انظر أدناه)

•    صعوبة في التبول

الأدوية المسكنة للألم

بعد زوال تأثير المخدر قد تحتاج إلى تناول بعض الأدوية لتخفيف الآلم. يمكن أن تستخدم عادةً مسكنات ألم تُصرف دون وصفة طبية مثل باراسيتامول أو إيبوبروفين، رغم ذلك عليك أن تستشير جرّاحك قبل استخدامهم. اقرأ دائماً إرشادات الشركة المصنعة.

قد يساعد أيضاً حمام لمدة 15 دقيقة على تخفيف الألم. يجب أن يكون ماء الحمام دافئاً بحيث يمكنك الجلوس بشكل مريح فيه.

الصادات الحيوية

قد توصف لك الصادات الحيوية (الأدوية لعلاج الإنتانات التي تسببها الجراثيم) لتأخذها قبل وبعد الجراحة. سيساعد ذلك على تقليل خطر حدوث الإنتان. إذا وُصفت لك الصادات الحيوية، تأكد من إكمالك للخطة العلاجية.

المليّنات

الملينات نوع من الأدوية يمكن أن تساعدك على تفريغ أمعائك. قد توصف لك الملينات ليصبح من الأسهل لك الذهاب إلى المرحاض بعد العملية.

العودة إلى الأنشطة الطبيعية

قد تحتاج للراحة لعدة أيام بعد عمليتك، لكن يجب عليك تجنب البقاء جالساً لوقت طويل. تجنب أيضاً المشي أكثر من اللازم.

يمكنك العودة إلى العمل والبدء بممارسة بعض التمارين الرياضية اللطيفة عندما تشعر بأنك قادر على ذلك. اسأل الطبيب الجراح لتقديم المشورة حول توقيت إمكانية القيادة ثانيةً. يكون ذلك عادةً بعد 48 ساعة على الأقل. يجب عليك ألا تذهب للسباحة حتى تلتئم الجروح تماماً.

المضاعفات

تكون مضاعفات الناسور الشرجي نتيجة لجراحة الناسور عادةً. يمكن أن تشمل إنتان، سلس الأمعاء أو عودة حدوث الناسور.

الإنتان

يحمل أي نوع من الجراحة مخاطر الإصابة بإنتان. إذا لم يُزال الناسور بشكل كامل مثلاً لأنه أُجري لك عملية جراحية على عدة مراحل، يمكن أن ينتشر الإنتان الذي في القناة إلى أجزاء أخرى من الجسم.

إذا حدث ذلك, قد تحتاج لتناول الصادات الحيوية (أدوية لعلاج الإنتانات التي تسببها الجراثيم). قد تحتاج لدخول المستشفى إذا كان الإنتان شديداً حيث يمكن أن تُعطى الصادات الحيوية من خلال التستيل في ذراعك (وريدياً).

السلس

يمكن أن تؤدي الجراحة في بعض الحالات إلى أذية العضلات المصرة الشرجية (حلقة عضلية تفتح وتُغلق فتحة الشرج). قد تفقد السيطرة على أمعائك إذا تأذت العضلات، مما يؤدي إلى تسرب البراز من المستقيم (المنطقة حيث يتم تخزينه) بشكل خارج عن السيطرة. هذا ما يُعرف باسم سلس البراز أو سلس الأمعاء.

يعتمد احتمال حدوث السلس بعد الجراحة على نوع الجراحة التي قُمت بها وموقع الناسور لديك. إذا كان لديك بعض سلس الأمعاء قبل الجراحة قد يزداد سوءاً.

السلس بعد بَضع الناسور (الجراحة التي تفتح الناسور) أكثر شيوعاً عند النساء والأشخاص الذين يعانون من داء كرون، الحالة التي تسبب التهاب بطانة الجهاز الهضمي. تختلف معدلات السلس بالرغم من أن معظم الدراسات قدرت معدلات السلس بين 3% و 7% من الناس.

معدل السلس بعد استخدام تقنيات الخِزامة هو 17% ومعدل السلس حوالي 6-8% بعد إجراء السديلة التقديمية. اسأل جراحك عن المخاطر المرتبطة بإجراءاتك.

عودة حدوث الناسور الشرجي

يمكن للناسور في بعض الحالات أن يعود ليحدث رغم الجراحة. معدل عودة الحدوث 21% بعد بَضع الناسور،. قد يكون معدل الحدوث عالي مثل 36% بعد إجراء السديلة التقديمية.

المراجع

http://www.nhs.uk/Conditions/Anal-fistula/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-04-10

Next Review Date

2014-04-10

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى القناة الهضمية / الأمعاء / المعدة

^ اعلى الصفحة