التهاب الزائدة الدودية

المقدمة

 

التهاب الزائدة الدودية هو تورّم مؤلم في زائدة الأعور، كيس يشبه الإصبع متصل بالأمعاء الغليظة.

تتوضّع في الجانب الأيمن السفلي من الجوف (البطن).

تبدأ الحالة بشكل ألم في وسط البطن. ومن ثم ينتقل إلى الجانب السفلي الأيمن ويصبح أسوأ تدريجياً .

التهاب الزائدة الدودية هو حالة طبية طارئة تتطلب جراحة عاجلة عادةً لإزالة الزائدة الدودية. إذا تركت دون علاج، يمكن أن تنفجر الزائدة الدودية وتسبّب التهابات ربما تهدد الحياة.

ليس واضحاً بالضبط ما هي أسباب التهاب الزائدة الدودية، على الرغم من أنه يُعتقد حدوثها عندما يسدّ شيء ما، عادةً قطعة صغيرة من البراز، مدخل الزائدة الدودية، الأمر الذي يسبّب تورمها.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

يبدأ التهاب الزائدة الدودية عادةً بألم في منتصف الجوف (البطن) قد يأتي ويذهب. ينتقل الألم في غضون ساعات إلى الجانب السفلي الأيمن، حيث تكمن الزائدة، ويصبح دائماً وشديداً.

قد يجعل الضغط على منطقة الزائدة، السعال أو المشي، الألم أسوأ. قد تفقد شهيتك، وتشعر بالغثيان وتعاني من  

الإمساك أو الإسهال.

متى تطلب المساعدة

راجع طبيبك أو اتصل بالطبيب المحلي في خدمة خارج ساعات الخدمة إذا كنت تواجه آلاماً في البطن تزداد سوءاً.

يمكن أن يكون تشخيص التهاب الزائدة الدودية خادعاً حيث يمكن الخلط بينه وبين الحالات الأخرى بسهولة، مثل الالتهاب البولي أو التهاب المثاثة.

استدعي سيارة إسعاف إذا كنت تواجه ألماً يزداد سوءاً بشكل مفاجئ، وينتشر في جميع أنحاء البطن.هذه هي علامات على أن زائدتك الدودية قد تنفجر.

علاج التهاب الزائدة الدودية

في معظم حالات التهاب الزائدة الدودية، يجب إزالة الزائدة الدودية جراحياً. تُعتبر إزالة الزائدة الدودية إحدى من العمليات

الأكثر شيوعاً، ومعدل نجاحها ممتاز.

يتم إجراء الجراحة بشكل شائع كجراحة ثقب المفتاح (تنظير البطن)، وتتألف من ثلاثة جروح صغيرة. تُجرى الجراحة المفتوحة (جرح كبير وحيد فوق منطقة الزائدة) عادةً إذا كانت الزائدة قد انفجرت.

الاسم الطبي لهذا النوع من الجراحة هو استئصال الزائدة الدودية.

من الذي يتأثر؟

التهاب الزائدة الدودية حالة شائعة. يصاب حوالي 7٪ من الناس بالتهاب الزائدة الدودية في مرحلة ما من حياتهم.

تشيع هذه الحالة عند الرجال أكثر من النساء. وعادة ما تحدث عند الأشخاص ما بين عمر 10 و 20 سنة.

على الرغم من أنه ليس هناك طريقة مضمونة لمنع التهاب الزائدة الدودية، يُعتقد أن تكون أقل شيوعاً بين الأشخاص الذين يتناولون نظام غذائي عالي الألياف.

الأعراض

عادةً ما يبدأ التهاب الزائدة الدودية بألمٍ في منتصف الجوف (البطن) قد يأتي ويذهب.

ينتقل الألم في غضون ساعات إلى الجانب الأيمن السفلي، حيث تقع الزائدة، ويصبح دائماً وشديداَ.

قد يجعل كل من الضغط على منطقة الزائدة، السعال أو المشي، الألم أسوأ.

إذا كنت تعاني التهاب الزائدة الدودية، قد يكون لديك أعراض أخرى أيضاً، بما في ذلك:

•     الشعور بالغثيان

•     الإقياء

•     فقدان الشَّهية

•     الإمساك

•     حمّى ب 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) أو أكثر

•     الإسهال

متى تطلب المساعدة

إذا كنت تعاني من آلام في البطن تزداد سوءاً تدريجياً ، اتصل بطبيبك على الفور.

يمكن الخلط بين التهاب الزائدة الدودية وشيء آخر بسهولة، مثل التهاب المثانة أو الالتهاب البولي، ومرض كرون، والتهاب المعدة، التهاب الأمعاء ومشاكل المبيض. ومع ذلك، تتطلّب كلّ الحالات التي تتسبّب بآلام مستمرة في المعدة عناية طبيّة عاجلة.

يجب استدعاء سيارة إسعاف إذا كنت تعاني ألماً يزداد سوءاً فجأة وينتشر عبر البطن. هذه علامات على أن الزائدة الدودية قد انفجرت.

إذا انفجرت الزائدة الدودية، ستطلق البكتيريا، التي يمكن أن تسبّب التهابات خطيرة، مثل تورّم البطانة الداخلية للبطن (التهاب الصفاق) وتسمّم الدّم.

الأسباب

ليس واضحاً تماماً ما الذي يسبّب التهاب الزائدة الدودية.

تتصل الزائدة الدودية بالأمعاء الغليظة، حيث يتم تشكيل البراز. تتوضع في الجانب الأيمن السفلي من الجوف (البطن).

ويُعتقد أن بعض حالات التهاب الزائدة الدودية ناجمة عن قطعة صغيرة من البراز تعلق في الزائدة الدودية وتسبّب انسداد.

ثم تبدأ البكتيريا بالتكاثر في الزائدة، مما يؤدي إلى ملئها بالقيح والإنتفاخ.

وتشمل المصادر المحتملة الأخرى للإنسداد أنواع مرض التهاب الأمعاء، مثل داء كرون و التهاب القولون التقرّحي.

ويُعتقد أيضاً أن التهاب الزائدة الدودية قد ينجم عن التهاب المعدة الذي انتقل إلى الزائدة.

إذا لم يتم إزالة الزائدة الدودية المتورّمة من خلال عملية جراحية، فإنها سوف تنفجر في نهاية المطاف وقد يلوّث القيح أجزاءً أخرى من الجسم.

يعدّ هذا أمراً خطيراً حيث يمكن أن تسبّب البكتيريا التهاب في البطن (حالة تسمى التهاب الصفاق)، وخُراج.

عوامل الخطر

التهاب الزائدة الدودية حالة شائعة. يصاب حوالي 7٪ من الناس بالتهاب الزائدة الدودية في مرحلة ما من حياتهم.

تشيع هذه الحالة عند الرجال أكثر من النساء. وعادة ما تحدث عند الأشخاص ما بين عمر 10 و 20 سنة.

الاختبارات

قد يكون من الصعب تشخيص التهاب الزائدة الدودية إلا في حال كنت تعاني من أعراض نمطيّة.

ولكن، حوالي واحد من بين شخصين يعانون من التهاب الزائدة الدودية ليس لديه أعراض نمطيّة.

إضافة إلى ذلك، قد تتوضّع الزائدة لدى بعض الناس في جزء مختلف قليلاً من أجسادهم، مثل الحوض، وراء الأمعاء الغليظة أو خلف الكبد .

يصاب بعض الناس بألم مشابه لالتهاب الزائدة الدودية، ولكنّه بسبب شيء آخر، مثل التهاب البول أوالتهاب المثانة،مرض كرون أو التهاب المعدة.

سيسأل الطبيب عن أعراضك، يفحص بطنك ويرى ما إذا كان الألم يزداد سوءاً عندما يضغط على منطقة الزائدة (الجانب الأيمن السفلي).

إذا كانت أعراضك أعراضاً نمطية لالتهاب الزائدة الدودية، فهذا يكفي عادة لإجراء تشخيص مؤكد.

مزيد من الاختبارات

لكن، إذا كانت الأعراض غير نموذجية، قد تكون هناك حاجة لمزيد من الاختبارات للتأكّد من التشخيص واستبعاد الحالات الأخرى.

قد تتضمن الفحوص الأخرى: 

•     فحص الدم لمعرفة ما إذا كان جسمك يحارب العدوى

•     اختبار البول لاستبعاد الحالات الأخرى، مثل التهاب المثانة

•     التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير بالموجات فوق الصوتية - وقد أثبتت عمليات التصوير أنها موثوقة جداً في الكشف عن التهاب الزائدة الدودية

•     اختبار الحمل للمرأة

يمكن أن يستغرق الحصول على نتائج الاختبار عدّة أيام. لذلك إذا تم الاشتباه بالتهاب الزائدة الدودية، فمن المحتمل أنك ستُنصح بإزالتها بدلاً من زيادة خطر انفجارها.

إذا كان طبيبك يشكّ أن الزائدة الدودية قد انفجرت، سيتم إرسالك إلى المستشفى على الفور لتلقي العلاج.

العلاج

إذا كنت مصاباً بالتهاب الزائدة الدودية، فقد تحتاج الزائدة الدودية لإزالتها عن طريق الجراحة.

إزالة الزائدة الدودية (والتي قد يسميها الأطباء استئصال الزائدة الدودية) هي واحدة من أكثر العمليات التي تُجرى شيوعاً، ومعدل نجاحها ممتاز.

ليس من السهل دائماً إجراء تشخيص واضح. ولكن إذا كانت هناك فرصة ضئيلة لأن تكون مصاباً بالتهاب الزائدة الدودية، فيميل الأطباء إلى نصحك بالجراحة بدلاً من زيادة خطر انفجار الزائدة الدودية.

جراحة ثقب المفتاح

عادة ما يتم إجراء عملية ثقب المفتاح (المعروفة طبياً باسم تنظير البطن) حيث الشفاء أسرع مقارنةً مع عملية مفتوحة.

تُصنع ثلاثة جروح صغيرة لإزالة الزائدة الدودية. تكمن الفائدة من جراحة ثقب المفتاح بأن الندب تكون صغيرة ووقت الشفاء سريع.

يمكن أن يغادر معظم الناس المستشفى بعد أيام قليلة من العملية، على الرغم من مرور أسبوع أو أسبوعين قبل الشفاء تماماً.

اقرأ المزيد من المعلومات حول تنظير البطن.

الجراحة المفتوحة

في بعض الظروف، لا يُنصح بجراحة ثقب المفتاح. وسيتم إجراء جراحة مفتوحة بدلاً من ذلك.

تشمل هذه:

•     حالات انفجار الزائدة الدودية

•     الناس الذين لديهم أورام في الجهاز الهضمي

•     النساء في الثّلث الأول من الحمل (حتى الأسبوع 13) من الحمل

•     الناس الذين خضعوا لعملية جراحية في المعدة سابقاً

في هذه الحالات، تتضمن العملية جرحاً كبيراً وحيداً لإزالة الزائدة الدودية. سوف تترك الجراحة المفتوحة ندبة أكبر وقد يمر أسبوع قبل أن تصبح بصحة جيدة بما يكفي لمغادرة المستشفى.

يتم إجراء كلا العمليتان ثقب المفتاح والجراحة المفتوحة تحت تأثير مُخدّر عام، ممّا يعني أنك ستبقى نائماً طوال العملية.

نمط الحياة

 ليس هناك طريقة مضمونة لمنع التهاب الزائدة الدودية، يُعتقد أن تكون أقل شيوعاً بين الأشخاص الذين يتناولون نظام غذائي عالي الألياف.

المضاعفات

إذا لم يتم علاج التهاب الزائدة الدودية، يمكن أن تنفجر الزائدة الدودية وتسبّب ربّما التهابات تهدّد الحياة.

التهاب الصفاق

إذا انفجرت الزائدة الدودية، فإنها تطلق القيح إلى أجزاء أخرى من الجسم، والذي يمكن أن يسبّب التهاب في البطن يسمّى التهاب الصفاق.

التهاب الصفاق هو تورّم مؤلم في منطقة البطن حول المعدة والكبد. وتسبّب الحالة توقف حركات الأمعاء الطبيعية وتصبح الأمعاء مسدودة.

يسبّب هذا:

•     آلام شديدة في البطن

•     حمّى في 38 درجة مئوية (100.4 درجة فهرنهايت) أو أكثر

•     تسارع في ضربات القلب

إذا لم يتم علاج التهاب الصفاق فوراً فإنه يمكن أن يسبّب مشاكل على طويلة الأمد، ويمكن أن يكون قاتلاً حتى.

الخُراج

يتشكّل خراج حول زائدة دودية منفجرة أحياناً. الخراج هو مجموعة مؤلمة من القيح ينتج من محاولة الجسم محاربة العدوى.

يمكن معالجة الخراجات باستخدام المضادات الحيوية، ولكن في بعض الحالات قد يحتاج القيح إلى إفراغه من الخراج.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/appendicitis/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-07-10

Next Review Date

2014-07-10 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى القناة الهضمية / الأمعاء / المعدة

^ اعلى الصفحة