البواسير

المقدمة

البواسير، المعروفة أيضاً باسم أكوام، هي تورّمات تحتوي على أوعية دموية متوسعة ومنتفخة في أو حول المستقيم والشرج.

في معظم الحالات، تكون البواسير خفيفة ولا يواجه بعض الناس أية أعراض. في حالات أكثر شدة، يمكن أن تشمل الأعراض :  

•     نزيف بعد تمرير البراز (سيكون الدم أحمر فاتح)

•     قد يتحرك الباسور إلى أسفل، خارج فتحة الشرج (هبوط)، وربما يحتاج إلى دفع للوراء بعد تمرير البراز

•     حكة حول فتحة الشرج

قد يكون الإمساك المطوّل هو سبب البواسير أحياناً. إذا شعرت بالإجهاد عند ذهابك إلى المرحاض فقد يضغط هذا على الأوعية الدموية داخل وحول فتحة الشرج لديك، مما يسبّب انتفاخها.  

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالبواسير ما يلي:

•     زيادة الوزن

•     الحمل

•     العمر ما فوق 50 عاماً

هل يجب عليّ أن أراجع طبيبي؟

تختفي أعراض البواسير في كثير من الأحيان من تلقاء نفسها أو يكون العلاج متاحاً عبر وصفة طبية في الصيدليات (انظر أدناه). لكن أخبر طبيبك إذا لم تتحسن البواسير لديك أو عانيت من ألم أو نزيف.

يمكن تشخيص البواسير بسهولة عن طريق إجراء فحص داخلي لفتحة الشرج لديك.

علاج البواسير

تهدأ أعراض البواسير غالبا ًبعد عدة أيام دون علاج. مع ذلك، تتوفر الكريمات والمراهم التي تحد من الحكة أو عدم الراحة.

عادة ما يكون إجراء تغييرات في نمط الحياة للإبقاء على البراز ليّناً ومنتظماً هو النصيحة الأولى لعلاج البواسير.

يزيد تناول الخبز كامل القمح، الحبوب، الفاكهة والخضروات من الألياف في نظامك الغذائي ويجب عليك أيضاً شرب الكثير من الماء.

إذا كانت أعراض البواسير لديك شديدة، فهناك عدد من خيارات العلاج المتاحة لإزالتها.

على سبيل المثال، الربط هو إجراء يتم فيه وضع شريط مطاطي ضيق جداً حول قاعدة البواسير لقطع إمدادات الدم فيها. يجب أن تتضاءل البواسير في غضون سبعة أيام.

يُنصح أيضاً بالجراحة في بعض الأحيان لعلاج البواسير الكبيرة.

الأعراض

إن معظم حالات البواسير خفيفة وتختفي الأعراض غالباً بعد بضعة أيام بشكل طبيعي. 

قد لا يدرك بعض الناس حتى أن لديهم بواسير لأنهم لا يعانون من أعراض. ومع ذلك، عندما تحدث الأعراض فقد تشمل ما يلي :  

•     نزيف بعد تمرير البراز (سيكون الدم أحمر فاتح)

•     قد يتحرك الباسور إلى أسفل، خارج فتحة الشرج (هبوط)، وربما يحتاج إلى دفع للوراء بعد تمرير البراز

•     إفراز مخاط بعد تمرير البراز

•     حكة حول فتحة الشرج لديك (الفجوة حيث تتم فيها مغادرة النفايات الصلبة للجسم)

•     وجع والتهاب حول فتحة الشرج لديك

•     الشعور بأن أمعاءك لا تزال ممتلئة وتحتاج إلى تفريغ

لا تؤلم البواسيرعادة إلا إذا أصبحت 'مختنقة' وانتفخت خارج فتحة الشرج. في هذه الحالة، ستضيق عضلات فتحة الشرج لديك حول البواسير، الأمر الذي يجعلها قاسية ومؤلمة.

أنواع أخرى من البواسير

تُعرف البواسير المرتبطة بكتل الدم الخارجية تحت الجلد بالورم الدموي المحيط بالشرج. البواسير الخارجية المخثورة هي كتلة قاسية مكونة من كتل الدم المتخثر والتي تنمو حول فتحة الشرج. إن كل من الورم الدموي المحيط بالشرج والبواسير الخارجية المخثورة مؤلم.

الوقت المناسب لطلب المشورة الطبية

يجب أن تراجع طبيبك إذا كانت أعراض البواسير لديك مستمرة وشديدة.

اطلب المشورة الطبية أيضاً إذا لاحظت دماً أو مخاطاً في برازك. فضلاً عن كونها إحدى أعراض البواسير، فإنها يمكن أن تكون أيضاً علامة لحالة أخرى.

الأسباب

تحدث البواسيرعادة بسبب الضغط الزائد على الأوعية الدموية داخل وحول فتحة الشرج.

إذا كنت مصاباً بالإمساك أوتقوم بإجهاد بينما تحاول إخراج البراز, فإن ذلك يمكن أن يضغط على الأوعية الدموية في فتحة الشرج ويجعلها ملتهبة ومتورمة.

عوامل الخطر

العوامل التي تزيد احتمال الإصابة بالبواسير ما يلي :

•     زيادة الوزن

•     الإمساك لفترات طويلة، يكون سببه غالباً عدم وجود الألياف في نظامك الغذائي

•     الإسهال لفترات طويلة

•     حمل الأشياء الثقيلة بشكل متكرر

•     الحمل - يمكن أن تضع ضغطاً زائداً على الأوعية الدموية في الحوض، مما يجعلها أكبر (تختفي عادة البواسير بعد الولادة)

•     أن يكون عمرك فوق ال 50 عاماً- كلما تقدمت بالعمرتصبح الأنسجة الداعمة في الجسم أضعف، مما يزيد خطرالإصابة بالبواسير.

•     تاريخ عائلي من البواسير - قد تكون أكثر عرضة (لديك احتمال متزايد) للإصابة بالبواسير, مثلا نتيجة وجود ضعف في الأوعية الدموية

الاختبارات

يمكن تشخيص البواسير بسهولة من قِبل طبيبك. سيقوم بفحص القناة الشرجية للتحقق من انتفاخ الأوعية الدموية.

من المهم أن تخبر طبيبك :

•     إذا كنت قد فقدت الكثير من الوزن مؤخراً

•     إذا تغيرت حركات أمعائك

•     عن لون برازك

•     إذا احتوى برازك دماً

•     إذا كان هناك مخاط في برازك

الفحص الشرجي الإصبعي

قد يُجري لك طبيبك الفحص الشرجي الإصبعي إذا كان لديك بواسير داخلية.

سيرتدي طبيبك القفازات ويستخدم مزلّق خلال الفحص الشرجي الإصبعي. مستخدماً إصبعه الذي يمكّنه من الشعور بأي شيء غير طبيعي في فتحة الشرج. ولا ينبغي أن يكون الفحص الشرجي الإصبعي مؤلماً ولكنك قد تشعر ببعض الانزعاج الخفيف.  

تنظير المستقيم

إذا شعر طبيبك بضرورة إجراء فحص دقيق، فقد يُجري تنظير للمستقيم. ويتضمن هذا الإجراء فحص داخل المستقيم لديك باستخدام أداة تسمى منظار المستقيم (أنبوب مجوّف مع ضوء في نهايته).

يسمح منظار المستقيم لطبيبك برؤية كامل قناة الشرج لديك (القسم الأخير من الأمعاء الغليظة). يمكن أن يأخذ طبيبك أثناء العملية أيضاً عيّنة صغيرة من أنسجة داخل المستقيم لديك بحيث يمكن فحصها في مختبر.

العلاج

تهدأ البواسير غالباً بعد عدة أيام دون علاج. يوجد عدد من العلاجات التي يمكن أن تساعد في jوعدم الراحة.

يكون إجراء تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة من خلال النظام الغذائي وممارسة التمارين الرياضية عادة النصيحة الأولى.

التغييرات الغذائية

تحتاج للإبقاء على البراز ليناً ومنتظماً إذا كان سبب البواسير هو الإمساك. يساعد ذلك على تجنب الجهد لإخراج البراز.

زيادة الألياف في نظامك الغذائي, اهدف لتناول 25-30غ من الألياف غير القابلة للذوبان يومياً، مثل الخبز كامل القمح،

الحبوب، الفواكه والخضروات.

إن الجسم غير قادر على هضم الألياف غير القابلة للذوبان، لذلك تجتاز الأمعاء وتساعد المواد الغذائية والفضلات الأخرى على الانتقال بسهولة أكثر.

اشرب الكثير من الماء أيضاً. اهدف لشرب ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل على الأقل يومياً، وتجنّب الكثير من الكافيين أيضاً (المتواجد في الشاي, القهوة والكولا).

العناية الذاتية

اتبع النصائح التالية عند الذهاب إلى الحمام:

•     تجنب الإجهاد لإخراج البراز لأنه قد يجعل البواسير أسوأ

•     استخدم ورق الحمام الرطب بدلاً من الجاف لتنظيف مؤخرتك بعد إخراج البراز

•     استخدام مناديل الأطفل يمكن أن يساعد في تخفيف أي إزعاج لديك بعد إخراج البراز

•     الضرب برفق على المنطقة المحيطة بمؤخرتك بدلاً من فركها.

الكريمات، المراهم والتحاميل

تكون الكريمات، المراهم والتحاميل، متاحة في الصيدليات دون وصفة طبية، يمكن استخدامها للتخفيف من أي تورم والتهاب لديك حول فتحة الشرج. مع ذلك، فإنها ستعالج الأعراض فقط ولن تعالج البواسير نفسها.

يجب أن تستخدم هذه الأنواع من الأدوية فقط لمدة خمسة إلى سبعة أيام في المرة الواحدة. إذا استخدمتها لمدة أطول من هذا، قد يتهيج الجلد الحسّاس حول فتحة الشرج. يجب أن يقترن أي دواء تستخدمه مع النظام الغذائي ونصائح العناية الذاتية أعلاه.

لا يوجد دليل يثبت أن أحد هذه المستحضرات أكثر فعالية من غيره. استشر الصيدلي حول المُنتج الأنسب لك. أيضاً، اقرأ دائماً نشرة معلومات المريض التي تأتي مع الدواء قبل استخدامه.

لا تستخدم أكثر من منتج واحد في نفس الوقت لأنها قد تحتوي على مكونات متشابهة.

الكريمات الستيروئيدي القشرية

قد يصف لك طبيبك في حال كان لديك التهاب شديد في منطقة الشرج وحولها كريمات ستيروئيدية قشرية. يحتوي هذا الكريم على هرمونات قوية تسمى الستيروئيدات.

يجب عدم استخدام الكريم الستيروئيدي القشري لأكثر من أسبوع في كل مرة, لأنه يمكن أن يجعل الجلد حول فتحة الشرج أقل سماكة.

المسكنات

يمكن أن تخفّف الأدوية المسكّنة مثل الباراسيتامول من الألم الناجم عن البواسير.

يمكن أيضا أن توصف المُنتجات التي تحتوي مخدر موضعي (دواء مسكّن للألم) لعلاج ألم البواسير. يجب أن تُستخدم فقط لعدة أيام لأنها يمكن أن تجعل الجلد حول فتحة الشرج أكثر حساسية.

المليّنات

قد يصف لك طبيبك ملين إذا أُصبت بالامساك. هذا نوع من الدواء الذي يمكن أن يساعدك على تفريغ أمعائك. يمكن أن تكون الملّينات:

•     تشكيل كتلة- التي تحتوي على الألياف لجعل برازك أكبر وأكثر ليونة

•     التناضحي- التي تزيد من كمية الماء في أمعائك لجعل برازك أكثر ليونة

الربط

الربط هو الإجراء المستخدم أحياناً لعلاج البواسير من الدرجة الثانية والثالثة.

يشمل الربط وضع شريط مطاطي ضيق جدا حول قاعدة البواسير لقطع االتغذية الدموية عنهم. يجب أن تسقط البواسير خلال فترة سبعة أيام من تلقّي العلاج.

عادة ما يتم تنفيذ الربط كإجراء يومي يجب أن تكون قادراً على العودة إلى العمل في اليوم التالي. لكن، قد تشعر ببعض الألم أو عدم الراحة لمدة يوم تقريباً. عادة ما تكون مسكّنات الألم العادية فعالة ولكن قد يصف طبيبك شيء أقوى إذا لزم الأمر.

قد لا تلاحظ سقوط البواسير لأنها تخرج من جسمك عندما تذهب إلى المرحاض. إذا لاحظت بعض الإفرازات المخاطية خلال فترة أسبوع من العملية، يعني ذلك عادة أن البواسير قد سقطت.

قد تلاحظ بعض الدم على ورق الحمام عند الذهاب إلى الحمّام بعد العملية مباشرة. يعد ذلك أمر طبيعي، ولكن يجب ألا يوجد الكثير من النزيف. إذا أخرجت الكثير من الدم الأحمرالسائل أو  المتخثر (كتل صلبة من الدم)، اذهب فوراً إلى أقرب مركزللحوادث والطوارئ .

يمكن أن يحدث في مكان الربط إنتانات أو تقرحات (قرحة مفتوحة). تكون هذه المضاعفات نادرة ويمكن علاجها بسهولة.

الحقن (العلاج بالتصليب)

التصليب علاج آخر شائع للبواسير الداخلية. ويمكن استخدامه كبديل للربط.

يتم حقن محلول كيماوي في الأوعية الدموية في فتحة الشرج. مما يخفّف الألم عن طريق تخدير النهايات العصبية الحسية مكان الحقن. يصلّب أيضاً أنسجة البواسير بحيث تتشكل ندبة. يجب أن ينقص حجم البواسير أو تنكمش بعد حوالي أربعة إلى ستة أسابيع.

تجنّب ممارسة التمارين الرياضية بقية اليوم بعد الحقن. قد تواجه آلاماً طفيفة لبعض الوقت، وربما تنزف قليلاً. يجب أن تكون قادراً بعد يوم من العملية على متابعة الأنشطة العادية، بما في ذلك العمل.

التخثير بالأشعة تحت الحمراء

يمكن أيضا ًاستخدام التخثير بالأشعة تحت الحمراء، ويعرف أيضاً باسم الضوء تحت الأحمر, لعلاج البواسير.

يستخدم جهاز خاص لحرق أنسجة البواسير. يمكن لنبضة أو اثنتين من الضوء تحت الأحمر قطع الدوران الدموي إلى البواسير الداخلية الصغيرة، مثل حالات البواسير من الدرجة الأولى أوالثانية.

الجراحة

يُنصح أحياناً بالجراحة لعلاج البواسير الداخلية الكبيرة، أو تلك االمصنّفة أنها من الدرجة الثالثة والرابعة.

استئصال البواسير

استئصال البواسير هو عملية لإزالة البواسير. قد يوصى به إذا لم يكن كل من الحقن (المعالجة بالتصليب) أو الربط فعالاً، أو إذا كان لديك بواسير كبيرة تسبّب الألم الشديد والانزعاج .

وتُنفَّذ عملية استئصال البواسير عادة تحت التخدير العام.

تنطوي عملية استئصال البواسير التقليدية على فتح فتحة الشرج بلطف بحيث يمكن قطع البواسير. إنها عملية كبيرة،

وستحتاج إلى أخذ عطلة عن العمل لأسبوع تقريباً للتعافي.

من المحتمل أنك ستعاني من ألم بليغ بعد العملية، ولكن سيتم إعطاؤك المسكنات للمساعدة. قد يستمر الألم لديك بعد بضعة أسابيع من إجراء العملية، والتي يمكن أيضاً السيطرة عليها بالمسكنات. ومع ذلك، اطلب المشورة الطبية إذا استمر الألم لفترة طويلة.

إذا بدأت بتمرير الكثير من الدم الأحمر الفاتح أو كتل دم ، اتصل بطبيب الطوارئ أو اذهب إلى أقرب قسم للحوادث والطوارئ فوراً.

بعد استئصال البواسير، هناك فرصة أقل لعودة البواسير مقارنة مع الحقن أو الربط. ومع ذلك، يُنصح دائماً باتباع نظام غذائي عالي الألياف كإجراء وقائي.

التدبيس

التدبيس، المعروف أيضاً باسم تثبيت البواسير المدبَّسة، هو بديل لعملية استئصال البواسير التقليدية. وكثيراً ما يُستخدم لعلاج البواسير الهابطة (حيث تتدلى البواسير خارج فتحة الشرج لديك)، وتتم تحت مخدر عام.

يتم تدبيس البواسير لديك إلى جدار القناة الشرجية (القسم الأخير من الأمعاء الغليظة)، مما يقلل من تدفق الدم ويجعلها أصغر.

إن وقت التعافي في عملية التدبيس أقصر ممّا في عملية استئصال البواسير التقليدية، وستكون قادراً عادة على العودة إلى العمل بعد حوالي أسبوع بعد . كما أن إجراؤها أقل إيلاماً.

ومع ذلك، بعد التدبيس، يواجه أكثر الناس بواسير هابطة أخرى مقارنة مع عملية استئصال البواسير، وهناك عدد قليل جداً من المضاعفات الخطيرة التي تتبع عملية التدبيس.

ربط الشريان الباسوري

ربط الشريان الباسوري، المعروف أيضاً باسم وقف تدفق الدم الباسوري، هو عملية للحد من تدفق الدم إلى البواسير لديك.

يتم ذلك عادة تحت التخدير العام وتستخدم جهاز صغير للموجات فوق الصوتية يُسمى مسبار دوبلر. الموجات فوق الصوتية هي إجراء يتم فيه استخدام الموجات الصوتية عالية التردد لتكوين صورة من داخل الجسم.

يُستخدم مسبار دوبلر لتحديد المناطق في الأمعاء حيث يزوّد الشريان (وعاء دموي) البواسير بالدم. ثم يتم وضع غرزة في كل شريان لمنع وصول الدم إلى البواسير. يسبب هذا تقلص البواسير على مدى الأيام والأسابيع المقبلة.

أفادت دراسة نظرت إلى تقدم المرضى بعد أربعة أسابيع من إجرائهم العملية بأن الأعراض قد اختفت عند 9 من أصل 10 أشخاص.

نظر استعراض عدد من الدراسات المختلفة في نتائج ربط الشريان الباسوري لعام أو أكثر بعد العملية. ووجد أن حوالي شخصاً من بين 10 أشخاص واجهوا:

•     النزيف

•     الألم عند تمرير البراز

•     البواسير الهابطة (حيث تتدلى البواسير من فتحة الشرج)

علاجات أخرى

تتوفر خيارات العلاج الأخرى، بما في ذلك التجميد والعلاج بالليزر. ومع ذلك، فإن عدد الجراحين الذين يجرون هذه العلاجات محدود.

نمط الحياة

ليس من الممكن دائماً الوقاية من الإصابة بالبواسير، ولكن اتباع نظام غذائي عالي الألياف سوف يُبقي برازك ليّناً ويقلل لديك خطر حدوث إمساك.

سوف يساعدك هذا على تجنب الإجهاد لتمرير البراز، والذي هو السبب الرئيسي للبواسير.

ويوصى أيضاً أن تقوم بإفراغ أمعائك عندما تحتاج لذلك. يمكن أن يجعل تأجيل الذهاب إلى المرحاض برازك أكثر قساوة وأكثر جفافاً .

يزيد هذا من احتمال تراكم الضغط في الأوعية الدموية للمستقيم لديك (الجزء من الأمعاء الغليظة حيث يتم تخزين البراز) وفتحة الشرج (نهاية الأمعاء الغليظة حيث تغادر الفضلات الصلبة الجسم).

المساعدة الذاتية

تشمل طرق المساعدة للوقاية من البواسير ما يلي:

•     تناول الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة - خمس قطع على الأقل يومياً

•     خفض الدهون - لاسيما الدهون في اللحوم، الأغذية السكرية، والطعام المكرر والمُعالج

•     تناول الكثير من البقول، مثل البازلاء، الفاصولياء والعدس

•     تناول الكثير من الأطعمة كاملة الحبوب، مثل الخبز الذي يحتوي على قشور القمح، المعكرونة وحبوب الفطور

•     شرب الكثير من السوائل - يجب عليك شرب 1-2 لتراً على الأقل (ستة إلى ثمانية أكواب) من الماء يومياً للمساعدة على إبقاء برازك ليناً

•     شرب الكحول باعتدال

•     فقدان الوزن - يمكن أن تكون زيادة الوزن عاملاً مساهماً في وجود البواسير، استخدم حاسبة قياس الوزن الصحي للكشف ما إذا كان وزنك صحياً بالنسبة لطولك

•     ممارسة الرياضة بانتظام - يمكن أن تساعد في منع الإمساك، وخفض ضغط الدم لديك، وتساعدك على فقدان الوزن

•     تجنب الأدوية التي تسبّب الإمساك، مثل المسكنات التي تحتوي على الكوديين

الألياف

إذا كان لديك البواسير فعلاً، فيمكن أن يساعدك تناول نظام غذائي غني بالألياف في تخفيف الأعراض. توجد الألياف المعروفة أيضاً باسم نخالة في الأطعمة مثل:

•     الفاكهة

•     الخضروات

•     الحبوب

•     المكسّرات

•     البذور

يمكن أن تسبّب الحمية التي لا تحتوي على ما يكفي من الألياف الإمساك لأن الفضلات المُنتَجة تكون قاسية جداً. ويمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى مشاكل أخرى مثل:

•     التهاب الزائدة الدودية - والذي يسبّب التهاب (احمرار وتورّم) الزائدة الدودية (عضو صغير في البطن)

•     داء الرتج - حيث تتشكل انتفاخات مؤلمة، صغيرة في الأمعاء الغليظة (القولون)

تعمل الألياف الغذائية كالإسفنج، حيث تمتص الماء لزيادة حجم ونعومة البراز. ويساعده هذا على الخروج بسهولة من الجسم. إذا قمت بزيادة امتصاصك للألياف، فمن المهم أيضاً أن تزيد امتصاصك للسوائل.

عند زيادة كمية الألياف التي تتناولها، يجب عليك القيام بذلك تدريجياً لأن جهازك الهضمي سوف يحتاج إلى وقت للتكيّف. إذا أدخلت الكثير من الألياف في حميتك بسرعة كبيرة جداً قد تواجهك:

•   النفخة

•     الإمساك

•     الغازات المفرطة (انتفاخ غازي في البطن)

•     الألم

اقرأ المزيد عن تناول الطعام الصحي.

المضاعفات

لا تؤلم البواسيرعادة إلا إذا أصبحت 'مختنقة' وانتفخت خارج فتحة الشرج. في هذه الحالة، ستضيق عضلات فتحة الشرج لديك حول البواسير، الأمر الذي يجعلها قاسية ومؤلمة.

أنواع أخرى من البواسير

تُعرف البواسير المرتبطة بكتل الدم الخارجية تحت الجلد بالورم الدموي المحيط بالشرج. البواسير الخارجية المخثورة هي كتلة قاسية مكونة من كتل الدم المتخثر والتي تنمو حول فتحة الشرج. إن كل من الورم الدموي المحيط بالشرج والبواسير الخارجية المخثورة مؤلم.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/haemorrhoids/Pages/What-is-it-page.aspx

Last Review Date

2012-04-23 

Next Review Date

2014-04-23 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى القناة الهضمية / الأمعاء / المعدة

^ اعلى الصفحة