تمدد الشريان الأبهر البطني

المقدمة

تمدد الأوعية الدموية هو تضخم في الأوعية الدموية ناجم عن وجود ضعف في جدار الأوعية الدموية. عندما يمر الدم خلال الأوعية الدموية الضعيفة، فإن ضغط الدم يؤدي إلى انتفاخها للخارج كالبالون

على الرغم من أنه يُعتقد أن تصلب الشرايين، التدخين وارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر تمدد الأوعية الدموية، لكن ما يسبب بالضبط إضعاف جدار الأوعية الدموية غير واضح.

يمكن أن يحدث تمدد الأوعية الدموية في أي مكان في الجسم، ولكنه يتشكل في اثنين من الأماكن الأكثر شيوعاً له و هي في الشريان الأبهر البطني والدماغ.

هذا الموضوع هو حول تمدد الشريان الأورطي البطني. 

الشريان الأبهر البطني

الشريان الأبهر البطني هو أكبر الأوعية الدموية في الجسم. إنه بعرض خرطوم حديقة تقريباً. يوزع الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى بقية أنحاء الجسم.

يجري في خط مستقيم من أسفل القلب، خلال الصدر والبطن قبل تفرُّعه إلى شبكة من الأوعية الدموية الصغيرة.

في معظم الحالات، لا يسبب تمدد الشريان الأبهر البطني أي أعراض ظاهرة، ولا يشكل تهديداً خطيراً للصحة.

ومع ذلك، يتمثل الخطر في أنه يمكن لتمدد أكبر للأوعية الدموية أن يُفتح بقوة (تمزق). يمكن أن يسبب تمزق الشريان الأبهر البطني نزيف داخلي شديد، وعادة ما يكون قاتلاً. أربعة من أصل خمسة أشخاص سيموتون نتيجة تمدد الأوعية الدموية للأبهر.

إن أكثر أعراض تمزق تمدد الشريان الأبهر شيوعاً هي ألم مفاجئ وحاد في البطن.

استدعِ سيارة الإسعاف على الفور، إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص آخر لديه تمزق في الأوعية الدموية.

اقرأ المزيد عن أعراض تمدد الشريان الأبهر البطني.

العلاج

إن الهدف من العلاج هو منع تمدد الأوعية الدموية من التمزق. يتم هذا عادة بعملية جراحية باستبدال الجزء الضعيف في الأوعية الدموية بقطعة من أنبوب صناعي .

مع ذلك، تنطوي الجراحة الوقائية على خطر صغير هو تسببها بمضاعفات خطيرة. وعادة يوصى بها فقط في حال كانت خطورة التمزق عالية كفاية لتبرير مخاطر الجراحة.

غالباً ما يُستخدم حجم تمدد الأوعية الدموية لقياس خطورة تمزقه. وغالباً ما يُوصى بالجراحة الوقائية لتمدد الشريان الأبهر البطني عندما يكون أكبر من 5.5 سم.

ويمكن أيضاً أن تُستخدم بعض العلاجات غير الجراحية للحد من خطر تمزق التمدد في الأوعية الدموية. و تشمل نوعاً من الأدوية المعروفة باسم الاستاتين، أو   الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن.

من المتأثِّر؟

تمدد الشريان الأبهر البطني أكثر شيوعاً عند الرجال ممن تزيد أعمارهم عن 65 سنة، و يتأثر به حوالي 1 من بين 25 رجلاً.

إن مقدار تمدد الشريان الأبهري الذي تمزق هو أصغر من ذلك بكثير، بحوالي 1 من بين 10،000 شخص فقط لديه تمزق التمدد الشريان الأبهري في أي سنة.

الوقاية

إن أفضل طريقة لمنع حصول تمدد الأوعية الدموية، أو للحد من خطر نمو أكبر لتمدد الأوعية الدموية وربما تمزقها، هو تجنب أي أنشطة يمكن أن تضر الأوعية الدموية، مثل:

•     التدخين

•     اتباع نظام غذائي غني بالدهون

•     عدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم

•     الوزن الزائد أو البدانة

الأعراض

في معظم الحالات، لن يسبب تمدد الشريان الأبهر البطني الغير ممزق أي أعراض، ما لم يصبح التمدد كبيراً على وجه الخصوص.

و تشمل أعراض تمدد الشريان الأبهر البطني الغير ممزق ما يلي:

•     شعور اهتزاز في البطن، عادة بالقرب من سرة البطن، والتي عادة ما تكون ملحوظة فقط عندما تلمسها

•     آلام الظهر المستمرة

•     آلام البطن المستمرة

تمزق تمدد الشريان الأبهر البطني

إذا كان تمدد الشريان الأبهر البطني لديك ممزقاً ، فسوف تشعر بألم مفاجئ وشديد في منتصف أو جانب بطنك. و يمكن أن ينتشر الألم عند الرجال نحو الأسفل إلى كيس الصفن.

تتضمن الأعراض الأخرى:

•     دوخة

•     جلد متعرق و رطب

•     سرعة ضربات القلب (عدم انتظام دقات القلب)

•     ضيق في التنفس

•     الشعور بالإغماء

•     فقدان الوعي

الطوارئ الطبية

إن تمزق تمدد الشريان الأبهر هوحالة طبية طارئة. استدعِ سيارة الإسعاف على الفور، إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص تحت رعايتك لديه تمزق تمدد الأوعية الدموية .

الأسباب

الشريان الأبهر هو أكبر الأوعية الدموية في الجسم. يقوم بتوزيع الدم الغني بالأكسجين من القلب إلى بقية أنحاء الجسم.

الشريان الأبهر هو أنبوب مجوف، بعرض خرطوم مياه. يتكون جدار الشريان الأبهر من ألياف مرنة.

يحدث تمدد الشريان الأبهر عندما يصبح جزء من جداره أضعف.
تشكل الكمية الكبيرة من الدم المار عبر الشريان الأبهر ضغطاً على نقطة الضعف في الجدار، مسببة له انتفاخاً للخارج لتشكل تمدد الأوعية الدموية .

عوامل الخطر لتمدد الشريان الأبهر

إنه من غير المعروف تماماً ما هو سبب ضعف جدارالشريان الأبهر. ومع ذلك، فقد تم ربط العديد من العوامل بزيادة خطر تطور تمدد الشريان الأبهر البطني. يتم وصفها أدناه.

التدخين

ربما التدخين هو أهم عامل خطورة لتمدد الشريان الأبهر. وجدت الأبحاث أن المدخنين هم أكثر عرضة بسبع مرات لتطور تمدد الشريان الأبهر من الذين لم يدخنوا قط.

إن كمية تدخينك تزيد الخطر. قد يكون الناس الذين يدخنون بانتظام أكثر من 20 سيجارة يومياً عرضة للخطر أكثر بـ10 مرات من غير المدخنين.

قد يزداد الخطر لأن التدخين يمكن أن يسبب تصلب وتضييق الشرايين (تصلب الشرايين)، وربما لأن المواد الضارة في دخان التبغ يمكن أن تُتلف جدران الشريان الأبهر.

تصلُّب الشرايين

تصلب الشرايين   هو حالة خطيرة محتملة حيث يتم انسداد الشرايين بسبب مواد دهنية، مثل الكوليسترول.وهذا يؤدي إلى تصلب و تضييق الشرايين.

إن كل من التدخين، اتباع نظام غذائي غني بالدهون وارتفاع ضغط الدم يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

ارتفاع ضغط الدم

يمكن أن يساهم ارتفاع ضغط الدم إضافة إلى تصلب الشرايين بزيادة الضغط على جدار الشريان الأبهر.

العمر والجنس

كلما كنتَ أكبر في السن، كلما كنت أكثر عرضة لتطور تمدد الشريان الأبهر البطني.

وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 هم أكثر عرضة بسبع مرات لتشخيص تمدد الشريان الأبهر من الذين هم دون 55 سنة.

إن تمدد الشريان الأبهر أكثر شيوعاً أيضاً عند الرجال من النساء. كما أن الرجال هم أكثر عرضة بخمس مرات لتشخيص تمدد الشريان الأبهر البطني من النساء.

التاريخ العائلي

إن وجود تاريخ عائلي لتمدد الشريان الأبهر يعني أنه لديك خطر زائد لتطوره.
 
وجدت إحدى الدراسات أن الذين لديهم أخ أو أخت مصابون بتمدد الشريان الأبهر كانوا أكثر عرضة بثماني مرات لتطور الإصابة من الذين لم يصب أشقاؤهم به.

هذا يشير إلى أن بعض الجينات التي ترِثها من والديك قد تجعلك أكثر عرضة لتطور تمدد الشريان الأبهر. ومع ذلك، لم يتم تحديد أي جينات محددة حتى الآن.

عوامل الخطر

تمدد الشريان الأبهر البطني أكثر شيوعاً عند الرجال ممن تزيد أعمارهم عن 65 سنة، و يتأثر به حوالي 1 من بين 25 رجلاً.

إن مقدار تمدد الشريان الأبهري الذي تمزق هو أصغر من ذلك بكثير، بحوالي 1 من بين 10،000 شخص فقط لديه تمزق التمدد الشريان الأبهري في أي سنة.

إن أفضل طريقة لمنع حصول تمدد الأوعية الدموية، أو للحد من خطر نمو أكبر لتمدد الأوعية الدموية وربما تمزقها، هو تجنب أي أنشطة يمكن أن تضر الأوعية الدموية، مثل:

•     التدخين

•     اتباع نظام غذائي غني بالدهون

•     عدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم

•     الوزن الزائد أو البدانة

الاختبارات

غالبا ما يُشخَّص تمدد الشريان الأبهر البطني خلال الفحص البدني الروتيني عندما يلاحظ الطبيب إحساس الاهتزاز المميز في البطن .

يمكن تأكيد التشخيص باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية. يمكن للموجات فوق الصوتية أيضاً تحديد حجم تمدد الأوعية الدموية، والذي يعتبر عاملاً هاماً في اتخاذ قرار بشأن مسار العلاج.

العلاج

هناك نوعان رئيسيان لعلاج تمدد الأوعية الدموية:

•     علاج وقائي، حيث يتم التعامل مع تمدد الأوعية الدموية لمنعها من التمزق

•     علاج في الحالات الطارئة، حيث يتم إصلاح تمدد الأوعية الدموية بعد أن تتمزق

إن الجراحة هي العلاج الوقائي الرئيسي. وتنطوي على خطر حدوث مضاعفات، بعضها خطير، كما هو الحال مع أي نوع من الجراحة.

لذلك، ينصح عادة بالعملية الجراحية الوقائية فقط إذا اعُتقد أن خطر حدوث التمزق كبير بما يكفي لتبرير مخاطر الجراحة.

علاج وقائي لتمدد الشريان الأبهر البطني

إذا تم تشخيصك بتمدد الشريان الأبهر البطني، سيتم إجراء تقييم للمخاطر لتحديد احتمال وجود تمزق تمدد الأوعية الدموية.

ويعتمد هذا التقييم عادة على أساس:

•     عمرك

•     حجم تمدد الأوعية الدموية

•     مدى سرعة نمو تمدد الأوعية الدموية

•     إذا سبق وكان لدى الوالد، الأخ، الأخت، العمة أو العم تمزق تمدد الأوعية الدموية

•     إذا كان لديك مستويات عالية من مادة كيميائية تسمى انتشار الأنزيم الفلزي المنبت في الدم - يمكن أن يكون سبب ارتفاع مستويات انتشار الأنزيم الفلزي المنبت هو ضعف واسع في جدار الشريان الأبهر

عادة، فإن خيارات العلاج الموصى بها هي:

•     المراقبة النشطة إذا كان تمدد الأوعية الدموية أقل من 5 سم (انظر أدناه للحصول على مزيد من التفاصيل)

•     عملية جراحية وقائية إذا كان تمدد الأوعية الدموية هو 5-5.5 سم (2-2،2 بوصة) وكان لديك واحدة من عوامل الخطر المذكورة أعلاه

•     عملية جراحية إذا كان تمدد الأوعية الدموية أكبر من 5.5 سم بغض النظر عما إذا كان أو لم يكن لديك أي عوامل خطورة مرتبطة بها

المراقبة النشطة

تعني المراقبة النشطة أنه لن يكون عليك إجراء عملية جراحية على الفور، ولكن عليك أن تقوم بفحوص منتظمة بحيث يمكن مراقبة تمدد أوعيتك الدموية بعناية. ويشمل هذا عادة إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية كل ثلاثة أو ستة أشهر.

وعادة ما يوصى بتغيير نمط الحياة لتخفيض خطر التمزق.

إذا كنت تدخن، فإن أهم تغيير يمكن أن تقوم به هو التوقف عن التدخين. عادة ما يكون تمدد الأوعية الدموية لدى الأشخاص الذين يدخنون أسرع في النمو منه عند غير المدخنين. كلما كان تمدد الأوعية الدموية أكبر، كلما ارتفع خطر التمزق.

اقرأ المزيد عن التوقف عن التدخين  و العلاجات البديلة للنيكوتين التي يمكن أن تجعل التوقف عن التدخين أسهل.

و تشمل التغييرات الأخرى التي يمكن أن تقوم بها:

•     اتباع نظام غذائي متوازن  صحي وتقليل كمية الدهون في نظامك الغذائي

•     فقدان الوزن إذا كنت بديناً

•     ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة

إذا كان لديك حالة صحية أخرى ويُعتقد أنها مرتبطة بتمدد الأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم، فقد يتم إعطاؤك الدواء لعلاج هذه الحالة.

على سبيل المثال:

•    مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين وهي نوع من الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم

•     الستاتين هي نوع من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم

العملية الجراحية

إن الترقيع هو الأكثر شيوعاً في استخدامه كعلاج جراحي لتمدد الشريان الأبهر البطني. وهذا ينطوي على إزالة القسم المصاب من الشريان الأبهر واستبداله بقطعة من أنبوب صناعي والمعروفة باسم التطعيم.

هناك طريقتان يمكن من خلالهما القيام بالتطعيم:

•     الجراحة المفتوحة - يتم إجراء شق كبير في البطن لكشف الشريان الأبهر وإدراج الطُعُم

•     الجراحة داخل الأوعية الدموية - وتنطوي على إلصاق أنبوب رفيع، يسمى القسطرة، في واحدة من الشرايين في الساقين وبعد ذلك توجيهها إلى الشريان الأورطي. يتم بعدها مرور الطعم عن طريق القسطرة واستخدامه لتعزيز جدار الشريان الأبهر

الجراحة المفتوحة أو الجراحة داخل الأوعية الدموية؟

في معظم الحالات، فإن فريقك الجراحي يوصي عادة بإجراء الجراحة داخل الأوعية الدموية. إن نتائجها أفضل من الجراحة المفتوحة لأنها تقي من الموت جرَّاء تمزق تمدد الأوعية الدموية (أو مضاعفات أخرى).

على سبيل المثال، لقد وجدت الأبحاث أن حوالي 1 من بين 20 شخصاً لقوا حتفهم في ال 30 يوماً الأولى بعد الجراحة المفتوحة مقارنة مع 1 من بين 50 شخصاً خضعوا لجراحة داخل الأوعية الدموية.

إن النتائج طويلة الأمد عادة ما تكون أفضل أيضاً. وجدت نفس الأبحاث أن بعد 12 شهراً من العملية الجراحية، يتوفى 1 من بين 15 شخصاً ممن أُجريت لهم جراحة مفتوحة و ذلك بسبب مضاعفات تتعلق بتمدد الأوعية الدموية لديهم.من بين الذين أُجريت لهم جراحة داخل الأوعية الدموية، توفي 1 من بين 25 شخصاً جرّاء المضاعفات.

و للجراحة داخل الأوعية الدموية ميزة أخرى هي أنها لا تحتاج إجراء شق كبير في البطن، لذلك مدة التعافي فيها أسرع بكثير من الجراحة المفتوحة.

ومع ذلك، فإن للجراحة داخل الأوعية الدموية سلبياتها الخاصة.

وجدت نفس الأبحاث أن المخاطر كانقسام الطعم أو أن يصبح فاسداً كانت أعلى بكثير مما هي في الجراحة المفتوحة.

إن أقل بقليل من نصف الأشخاص الذين أجروا جراحة داخل الأوعية الدموية قد تعرضوا لمضاعفات مقارنة مع 1 من بين 10 أشخاص فقط من الذين أجروا الجراحة المفتوحة.

إذا تطورت المضاعفات، فقد تحتاج إلى عملية جراحية أخرى لعلاجها.

سيكون الفريق الجراحي الخاص بك قادراً على تقديم توصيات، ولكن القرار النهائي لك.

قد يكون هناك ظروف كأن تكون مرشح غير مناسب لإجراء عملية جراحية داخل الأوعية الدموية وعندها ستكون في حاجة لإجراء الجراحة المفتوحة. على سبيل المثال، قد يكون لديك أوعية دموية ضيقة غير عادية أو تمدد الأوعية الدموية في منطقة تجعل عملية الجراحة داخل الأوعية الدموية صعبة للغاية.

العلاج في حالات الطوارئ

يستند العلاج في حالات الطوارئ لتمزق تمدد الشريان الأبهر على نفس مبدأ العلاج الوقائي. وتستخدم الطعوم لإصلاح تمزق تمدد الأوعية الدموية .

تحدد مهارة و خبرة الجرَّاحين قرار إجراء جراحة مفتوحة أو داخل الأوعية الدموية، نظراً لطبيعة تمزق تمدد الأوعية الدموية

العاجلة.

ويمكن أيضاً استخدام أدوية وعلاجات إضافية لمنع فقدان الدم وتلف عضو. على سبيل المثال، قد يوصى بالنيموديبين.ويستخدم هذا الدواء لمنع تمزق الأوعية الدموية من التشنج والتسبب في فقدان مزيد من الدم.

نمط الحياة

سيساعد الحد من خطر تصلب الشرايين على الوقاية من تمدد الشريان الأبهر البطني.

الحمية

إن اتباع نظام غذائي عالي الدهون هو أحد الأسباب الرئيسية لتصلب الشرايين.

يمكن أن تتسبب الأطعمة عالية الدهون بتراكم لويحات دهنية في الشرايين. وذلك لأن الأطعمة الدهنية تحتوي على الكولسترول. هناك نوعان رئيسيان من الكولسترول:

•     البروتين الدهني منخفض الكثافة - أغلبه مكون من الدهون، بالإضافة إلى كمية صغيرة من البروتين.هذا النوع من الكوليسترول يمكن أن يسد الشرايين، لذلك فإنه غالباً ما يُشار إليه بالكولسترول السيء.

•     البروتين الدهني مرتفع الكثافة - أغلبه يتكون من البروتين، بالإضافة إلى كمية صغيرة من الدهون.هذا النوع من الكوليسترول يمكن أن يقلل من أي انسداد في الشرايين، لذلك فإنه غالباً ما يُشار إليه بالكولسترول الجيد.

وهناك نوعان من الدهون أيضاً: المشبعة وغير المشبعة. تجنب الأغذية التي تحتوي على الدهون المشبعة لأنها سوف تزيد من مستويات الكولسترول السيء في الدم.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة:

•     فطائر اللحم

•     النقانق وقطع اللحوم الدهنية

•     الزبدة

•     السمن (نوع من الزبدة غالباً ما يُستخدم في الطبخ الهندي)

•     الدهن الحيواني

•     الكريمة

•     الجبن الصلب

•     الكعك والبسكويت

•     البقلاوة

•     الكنافة

•     الأطعمة التي تحتوي على جوز الهند أو زيت النخيل

ومع ذلك، فإن تناول كمية صغيرة من الدهون غير المشبعة يزيد من مستوى الكولسترول الجيد و الحد من أي انسداد.

تشمل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون غير المشبعة:

•     الأسماك الدهنية

•     الأفوكادو

•     المكسرات والبزور

•     عباد الشمس وبذور اللفت وزيت الزيتون

اقرأ المزيد عن الأكل الصحي و تعرّف على الحقائق حول الدهون.

التدخين

إن التدخين هو عامل خطر رئيسي لتمدد الأوعية الدموية لأنه يسبب تصلب الشرايين ويرفع ضغط الدم. قد يكون هناك مواد ضارة أيضاً في دخان التبغ و التي قد تُتلف جدران الشرايين.

ومن المعروف أن المدخنين هم أكثر عرضة لتطور تمدد الشريان الأبهر بسبع مرات من غير المدخنين.

إذا كنت ملتزماً بالإقلاع عن التدخين، فعلى طبيبك أن يكون قادراً على وصف علاج طبي للمساعدة عند حدوث أي أعراض انسحاب قد تحدث لديك بعد الإقلاع عن التدخين.

تعرّف على المزيد عن علاج للإقلاع عن التدخين و احصل على نصائح لمساعدتك على التوقف عن التدخين.

ارتفاع ضغط الدم

يتم تخفيض ارتفاع ضغط الدم غالباً عن طريق تناول نظام غذائي صحي، خفض استهلاك الكحول، الحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين المنتظمة.

الحمية

يمكن تطبيق النصيحة بشأن النظام الغذائي أعلاه إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم أيضاً. بالإضافة إلى ذلك، التقليل من استهلاك كمية الملح في طعامك و تناول الكثير من الفاكهة والخضروات.

يرفع الملح ضغط دمك. كلما أكثرتَ من تناول الملح ، كلما ارتفع ضغط دمك. اسعَ لتناول طعام يحتوي على أقل من 6غرام (0.2oz) من الملح يومياً - حوالي ملعقة صغيرة. تعرَّف على المزيد حول كيفية تقليل استهلاك الملح.

لقد ثبُت أن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون و الذي يشمل الكثير من الألياف (مثل الأرز المقشر، الخبز والمعكرونة)

وتناول الكثير من الفاكهة والخضروات يساعد على خفض ضغط الدم. إن الفاكهة والخضروات مليئة بالفيتامينات والمعادن والألياف للحفاظ على جسمك في حالة جيدة. اسعَ إلى تناول خمس وجبات من الفاكهة والخضروات كل يوم. تعرَّف على مزيد عن الحصول على 5 وجبات في اليوم.

الوزن

يدفع الوزن الزائد قلبك على العمل بجهد أكبر لضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم، مما قد يرفع ضغط الدم. استخدام مؤشر حاسبة قياس الوزن الصحي لمعرفة ما إذا كنت بحاجة لإنقاص وزنك.

إذا كنت بحاجة إلى إنقاص بعض الوزن، يجدر أن تتذكر أن فقدان بضعة كيلوغرامات سيُحدث فرقاً كبيراً في ضغط الدم والصحة العامة. احصل على نصائح حول فقدان الوزن بأمان.

التمرين

ينخفض ضغط دمك عندما تكون نشيطاً وتقوم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام و ذلك عن طريق الحفاظ على قلبك والأوعية الدموية في حالة جيدة. كما يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على فقدان الوزن، والذي

سيساعد بدوره على خفض ضغط الدم.

ينبغي على البالغين أن يمارسوا النشاط التنفسي المعتدل الكثافة ما لا يقل عن 150 دقيقة (ساعتين و 30 دقيقة) كل أسبوع. أمثلة عن النشاط معتدل الكثافة ركوب الدراجات أو المشي السريع.للأخذ بعين الاعتبار، ينبغي أن يجعلك النشاط تشعر بالدفء وصعوبة قليلة في التنفس.قد يحتاج الشخص ذو الوزن الزائد إلى الصعود فوق منحدر للحصول على هذا الشعور.

ويمكن أن يشمل النشاط البدني أي شيء من الرياضة وصولاً إلى المشي والبستنة. احصل على مزيد من الأفكار حول أن تكون نشيطاً.

اقرأ المزيد عن منع ارتفاع ضغط الدم.

المضاعفات

في معظم الحالات، لا يسبب تمدد الشريان الأبهر البطني أي أعراض ظاهرة، ولا يشكل تهديداً خطيراً للصحة.

ومع ذلك، يتمثل الخطر في أنه يمكن لتمدد أكبر للأوعية الدموية أن يُفتح بقوة (تمزق). يمكن أن يسبب تمزق الشريان الأبهر البطني نزيف داخلي شديد، وعادة ما يكون قاتلاً. أربعة من أصل خمسة أشخاص سيموتون نتيجة تمدد الأوعية الدموية للأبهر.

إن أكثر أعراض تمزق تمدد الشريان الأبهر شيوعاً هي ألم مفاجئ وحاد في البطن.

استدعِ سيارة الإسعاف على الفور، إذا كنت تشك في أنك أو أي شخص آخر لديه تمزق في الأوعية الدموية.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/repairofabdominalaneurysm/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2011-11-16 

Next Review Date

2013-11-16 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى القلب / الاوعيه الشعريه

^ اعلى الصفحة