ضغط الدم العالي

المقدمة

وهو ما يُعروف باسم "القاتل الصامت"، نادراً مايكون لارتفاع ضغط الدم أعراض واضحة.

حوالي 30٪ من الأشخاص لديهم ارتفاع في ضغط الدم ولكن الكثير منهم لا يعرفون ذلك. إذا ترك دون علاج، يزيد ارتفاع ضغط الدم من خطر إصابتك بسكتة قلبية أو دماغية .

الطريقة الوحيدة لمعرفة أن هناك مشكلة هي بقياس ضغط دمك.

يجب على جميع البالغين فحص ضغط دمهم على الأقل مرةً كل خمس سنوات. إذا لم تكن قد قمت بقياس ضغطك، أو كنت لا تعرف ما هي قراءة ضغط دمك، اطلب من طبيبك التحقق من ذلك لك.

ما هو ارتفاع ضغط الدم؟

يقيس ضغط الدم مدى القوة التي يضغط بها الدم على جدران شرايينك (الأوعية الدموية الكبيرة) بينما يضخ الدم في جميع أنحاء جسمك عن طريق قلبك. إذا كان هذا الضغط مرتفع جداً فإنه يضع ضغطاً على شرايينك وقلبك، والذي يجعل من المرجح إصابتك بسكتة قلبية، سكتة دماغية أو أمراض الكلى.

يقاس ضغط الدم في الملليمتر من الزئبق (مم زئبقي) ويتم تسجيله على أنه رقمين:

•     الضغط الانقباضي : ضغط الدم عندما يدق قلبك ليضخ الدم خارجاً

•     الضغط الانبساطي: ضغط الدم عندما يرتاح قلبك بين الخفقتين

على سبيل المثال، إذا قال طبيبك إن ضغط دمك "140 فوق 90"، أو 140/90 مم زئبقي، هذا يعني أن ضغطك الانقباضي 140 مم زئبقي و ضغطك الانبساطي 90 مم زئبقي.

يقال إن لديك ارتفاع في ضغط الدم (المعروف طبياً باسم ارتفاع ضغط الدم) إذا أظهرت قراءاتك في فترات منفصلة باستمرار أن ضغط دمك 140/90 مم زئبقي أو أعلى.

تعتبر قراءة ضغط دمك إذا كانت أقل من 130/80 مم زئبقي طبيعيةً.

من هو الأكثر عرضةً لخطر الإصابة؟

تزداد فرص إصابتك بارتفاع ضغط الدم عندما تتقدم بالعمر.لا يوجد غالباً أي سبب واضح لارتفاع ضغط الدم ولكنك في خطر متزايد إذا كنت:

•     تعاني من زيادة الوزن

•     لديك قريب مصاب بارتفاع ضغط الدم

•     من أصل أفريقي أو منطقة البحر الكاريبي

•     تتناول الكثير من الملح

•     لا تأكل ما يكفي من الفواكه والخضروات

•     لا تمارس ما يكفي من التمارين

•     تشرب الكثير من القهوة (أو غيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين)

•     تشرب الكثير من الكحول

•     سنك فوق 65 من العمر

إذا كنت تقع ضمن أي من الفئات المذكورة أعلاه، يجب عليك إجراء تغييرات في نمط حياتك لتقليل خطر إصابتك بارتفاع

ضغط الدم. يجب عليك أيضاً قياس ضغط دمك في أغلب الأحيان، من الناحية المثالية مرةً واحدةً في السنة.

الوقاية والعلاج

يمكنك اتخاذ خطوات لمنع ارتفاع ضغط الدم عن طريق:

•     فقدان الوزن إذا كنت بحاجة إلى ذلك

•     ممارسة الرياضة بشكل منتظم

•     اتباع نظام غذائي صحي

•     التقليل من شرب الكحول إذا كنت تستهلك الكثير منه

•     التوقف عن التدخين

•     تقليل الملح والكافيين

إذا كان ضغط دمك مرتفعاً، ستحتاج إلى أن تراقبه عن كثب حتى تتم السيطرة عليه. سيقترح طبيبك عادةً إجراء تغييرات في نمط حياتك، وأحياناً، الأدوية لتحقيق ذلك.

الأعراض

عادةً لايكون لارتفاع ضغط الدم أية أعراض واضحة ويكون الكثير من الأشخاص مصابون به دون معرفة ذلك.

يمكن لارتفاع ضغط الدم غير المعالج أن يؤدي إلى أمراض خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية وأمراض القلب. الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم (المعروف طبياً باسم ارتفاع ضغط الدم) هي بقياس ضغط دمك. يجب على جميع البالغين فحص ضغط دمهم مرةً واحدةً على الأقل كل خمس سنوات .

في بعض الحالات النادرة، عندما يرتفع ضغط الدم بشكلِ عالِ جداً لدى شخص ما، فإنه يمكن أن يعاني من أعراض تشمل:

•     صداع مستمر

•     عدم وضوح أو ضعف في الرؤية

•     نزيف في الأنف

•     ضيق في التنفس

الأسباب

في أكثر من 90٪ من الحالات، من غير المعروف سبب ارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم) ولكن يمكن لعدة عوامل أن تزيد من خطر الإصابة بالمرض.

بما أنه لا يوجد سبب محدد، يشار إلى ارتفاع ضغط الدم من قبل الأطباء بارتفاع ضغط الدم الأولي (أو ارتفاع ضغط الدم الأساسي).

الأسباب المعروفة

حوالي 10٪ من حالات ارتفاع ضغط الدم هي نتيجة وجود مرض أو حالة صحية. يشار إلى هذه الحالات بارتفاع ضغط الدم الثانوي.

تشمل الأسباب الشائعة لارتفاع ضغط الدم الثانوي :

•     أمراض الكلى

•     مرض السكري

•     تضيق الشرايين (الأوعية الدموية الكبيرة) التي تغذي الكلى

•     الحالات الهرمونية، مثل متلازمة كوشينغ (هي حالة حيث ينتج الجسم فائض من الهرمونات الستيروئيدية)

•     الحالات التي تؤثر على الأنسجة في الجسم، مثل الذئبة

•     حبوب منع الحمل عن طريق الفم

•     المسكنات المعروفة باسم العقاقير المسكنة المضادة للالتهابات (المسكنات)، مثل ايبوبروفين

•     العقاقير المنشطة، مثل الكوكايين، الأمفيتامينات، كريستال الميثامفيتامين

•     العلاجات العشبية، مثل المكملات العشبية

عوامل الخطر

تزيد فرص إصابتك بارتفاع ضغط الدم عندما تتقدم في العمر. تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بمرض ارتفاع ضغط الدم الابتدائي ما يلي:

•     العمر: يزداد خطر إصابتك بارتفاع ضغط الدم كلما تقدمت بالعمر

•     تاريخ عائلي بارتفاع ضغط الدم (يبدو أن الحالة تورّث في الأسر)

•     أن تكون من أصل أفريقي

•     وجود كمية كبيرة من الملح في طعامك

•     عدم ممارسة الرياضة

•     زيادة الوزن

•     التدخين

•     شرب كميات كبيرة من الكحول

•     الإجهاد

إذا كنت تقع ضمن أي من الفئات المذكورة أعلاه، يجب عليك إجراء تغييرات في نمط حياتك لخفض خطر إصابتك بارتفاع ضغط الدم. يجب عليك أيضاً فحص ضغط دمك بشكل متكرر، من الناحية المثالية مرةً واحدةً في السنة .

الاختبارات

الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت مصاب بارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم العالي) هي بفحص ضغط دمك.

يمكن القيام بذلك عن طريق طبيبك أو مختص بالرعاية الطبية، ويمكنك أيضاً التحقق من ذلك بنفسك من خلال عدة الاختبار المنزلي .

ينبغي على البالغين الأصحاء الذين تزيد أعمارهم عن 40 سنة أن يخضعوا لفحص ضغط الدم مرةً واحدةً على الأقل كل خمس سنوات.

إذا كنت في خطر متزايد للإصابة بارتفاع ضغط الدم، يجب أن تخضع لفحص ضغط دمك بشكل متكرر، من الناحية المثالية مرةً واحدةً في السنة.

الفحص من قبل الطبيب

تتوفر فحوصات ضغط الدم عادةً عند الطلب في معظم عيادات الأطباء والعيادات الصحية.

غالباً ما يتم قياس ضغط الدم باستخدام مقياس ضغط الدم، وهو جهاز يتكون من سماعة، ذراع الكفة، قرص، مضخة وصمام.

يتم وضع الكفة حول ذراعك وتنفخ للحد من تدفق الدم. ثم يتم تحرير الضغط ببطء بينما يتم فحص النبض باستخدام سماعة الطبيب.

يسمح لسماع كيف يدق نبضك بعد تحرير ضغط الكفة بأخذ القياس على ميزان الزئبق، وإعطاء قراءة دقيقة لضغط دمك.

تستخدم العديد من العيادات الطبية الآن مقاييس ضغط الدم الرقمية، التي تقيس نبضك باستخدام أجهزة استشعار كهربائية.

قبل أن يتم قياس ضغط دمك، يجب أن تستريح لمدة خمس دقائق على الأقل وتفرغ مثانتك.

للحصول على قراءة دقيقة لضغط الدم، يجب أن تكون جالساً ولا تتحدث عندما يتم الفحص.

قراءات ضغط الدم

وجود قراءة واحدة لضغط دم مرتفع لا يعني بالضرورة أن يكون لديك ارتفاع ضغط الدم. يمكن لضغط الدم أن يتقلب طوال اليوم. يمكن للشعور بالقلق أو التوتر عند زيارة الطبيب أن يرفع ضغط دمك.

لذلك، من المحتمل أن تُعطى عدة قياس ضغط الدم لتأخذها للمنزل حتى تتمكن من مراقبة مستوى ضغط دمك على مدار اليوم. هذا سيؤكد ما إذا كان لديك ارتفاع ضغط الدم باستمرار.

قد تخضع أيضاً لاختبارات الدم والبول للتحقق من الحالات التي يُعرف بأنها تسبب زيادة في ضغط الدم، مثل أمراض الكلى.

عدة الاختبار المنزلي

يمكن لعدة الاختبار المحمولة التي تقيس ضغط دمك في المنزل أو أثناء التنقل أن تكون وسيلةً مفيدةً للحصول على قراءة أكثر دقة.

وذلك لأن بعض الأشخاص يصبحون أكثر قلقاً في العيادات الطبية، ما يمكن أن يسبب ارتفاعاً في ضغط الدم. هذه الحالة تسمى بارتفاع ضغط الدم الأبيض الغطاء.

قد تظهر مجموعات مراقبة ضغط الدم المنزلية أو المحمولة أن ضغط دمك يكون طبيعياً عندما تكون مسترخياً.

يمكنك شراء مجموعة متنوعة من مجموعات الاختبار لكي تتمكن من مراقبة ضغط دمك في المنزل أو عندما تكون في الخارج.

من المهم شراء جهاز مراقبة ضغط دم موثوق ويعطي قراءات دقيقة.

فهم قراءاتك

يقيس ضغط دمك مدى القوة التي يضغط بها الدم على جدران شرايينك (الأوعية الدموية الكبيرة) بينما يُضخ في جميع أنحاء جسمك عن طريق قلبك.

يتم قياسه في الملليمتر من الزئبق (مم زئبقي) ويتم تسجيله كرقمين:

•        الضغط الانقباضي: ضغط الدم عندما يدفع قلبك الدم خارجاً

•        الضغط الانبساطي: ضغط الدم عندما يستريح قلبك بين الخفقتين

على سبيل المثال، إذا قال طبيبك إن ضغط دمك " 140 فوق 90" أو 140/90 مم زئبقي، هذا يعني أن ضغطك الانقباضي 140 مم زئبقي وضغطك الانبساطي 90 مم زئبقي.

من الناحية المثالية، ينبغي أن تكون قراءة ضغط دمك أقل من 120/80 مم زئبقي. ومع ذلك، يعتبر أي شيء تحت 130/80 مم زئبقي عموماً طبيعياً.

يقال إنك مصاب بارتفاع في ضغط الدم إذا أظهرت القراءات في فترات منفصلة باستمرار أن ضغط دمك يكون 140/90 مم زئبقي أو أعلى.

إذا كان لديك مرض في الكلى، مرض السكري أو حالة تؤثر على قلبك ودورتك الدموية، ينبغي أن يكون ضغط دمك أقل من 130/80 مم زئبقي. 

العلاج

يمكنك اتخاذ خطوات فعالة لخفض ضغط دمك من خلال إجراء تغييرات في نمط حياتك وتناول الدواء.

سيعتمد اختيارك للعلاج على مستوى ضغط دمك وخطر إصابتك بمرض القلب والأوعية الدموية، مثل السكتة القلبية أو السكتة الدماغية.

•     إذا كان ضغط دمك أعلى قليلاً من 130/80 مم زئبقي و خطر إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية منخفضاً، فيجب أن تكون قادراً على خفض ضغط دمك عن طريق إجراء بعض التغييرات على نمط حياتك .

•     إذا كان ضغط دمك مرتفع بشكل معتدل (140/90 مم زئبقي أو أعلى) وكنت في خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في السنوات العشر المقبلة، سيشمل العلاج الأدوية وتغييراً في نمط الحياة.

•     إذا كان ضغط دمك مرتفع جداً (180/110 مم زئبقي أو أعلى) ستحتاج العلاج قريباً، وربما مع مزيد من الاختبارات، وهذا يتوقف على صحتك.

تغييرات في نمط الحياة

فيما يلي بعض التغييرات التي يمكن أن تجريها على نمط حياتك للحد من ارتفاع ضغط الدم. بعض هذه الإجراءات سيخفض ضغط دمك في غضون أسابيع، والبعض الآخر قد يستغرق وقتاً أطول.

•     خَفّض تناول الملح إلى أقل من 6غ (0.2 أونصة) في اليوم. اعرف كيف يمكنك تقليل كمية الملح في نظامك الغذائي.

•     تناول طعام صحي، قليل الدسم ومتوازن، بما في ذلك الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة. احصل على نصائح حول تناول المزيد من الطعام الصحي.

•     كن نشيطاً: ممارسة النشاط البدني هو واحد من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لمنع أو السيطرة على ارتفاع ضغط الدم. احصل على نصائح لمساعدتك في أن تكون أكثر نشاطاً.

•     خفض استهلاكك من الكحول

•     توقف عن التدخين. يزيد التدخين بشكل كبير من فرص إصابتك بأمراض القلب والرئة. احصل على المساعدة للإقلاع عن التدخين.

•     خفف وزنك. اعرف ما هو وزنك المثالي باستخدام حاسبة الوزن الصحي لمؤشر كتلة الجسم.

•     قلل من شرب القهوة والشاي أو مشروبات أخرى غنية بالكافيين مثل الكولا. إن شرب أكثر من أربعة فناجين من القهوة يومياً قد يزيد ضغط الدم.

•     جرّب علاجات الاسترخاء، مثل اليوغا، التأمل، والتحكم بالإجهاد.

كلما اتبعت عادات صحية أكثر، كلما كان من المرجح أن يكون تأثيرها أكبر في خفض ضغط دمك.

في الواقع، يجد بعض الأشخاص أنه من خلال إصرارهم على اتباع أسلوب حياة صحي، فهم لا يحتاجون الى أخذ أي أدوية على الإطلاق.

الأدوية

هناك مجموعة واسعة من الأدوية الخافضة لضغط الدم للاختيار من بينها. قد تحتاج إلى أن تأخذ أكثر من نوع واحد من الدواء لأن أخذ مزيج من العقاقير في بعض الأحيان يساعد لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

في بعض الحالات، قد تحتاج إلى اتخاذ الأدوية الخافضة لضغط الدم لبقية حياتك. ومع ذلك، إذا بقيت مستويات ضغط الدم تحت السيطرة لعدة سنوات، قد تكون قادراً على وقف العلاج.

يمكن لأكثر الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أن تنتج آثاراً جانبيةً ولكن الخيار الواسع من أدوية ضغط الدم يعني أن هذا كثيراً ما يمكن حله عن طريق تغيير العلاجات.

اسمح لطبيبك بمعرفة ما إذا كان لديك أي من الآثار الجانبية الشائعة التالية أثناء أخذ الدواء لارتفاع ضغط الدم:

•     شعور بالنعاس

•     شعور بالألم حول منطقة الكلى(في الجانب السفلي من ظهرك)

•     سعال جاف

•     دوخة، ضعف أودوار

•     طفح جلدي

فيما يلي الأدوية الأكثر استخداماً على نطاق واسع لعلاج ارتفاع ضغط الدم. تعمل علاجات ارتفاع ضغط الدم المختلفة على نحو أفضل للجماعات العرقية المختلفة. سيعتمد طبيبك على خلفيتك العرقية عند وضع خطة علاج.

مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين

تخفض مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ضغط الدم عن طريق إرخاء الأوعية الدموية. الأثر الجانبي الأكثر شيوعاً هو

السعال الجاف المستمر. إذا أصبحت الآثار الجانبية مزعجة بشكل خاص، قد ينصح بدواء يعمل بطريقة مماثلة لمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين معروف باسم مستقبلات أنجيوتنسين 2.

يمكن لمثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين أن تسبب آثاراً غير متوقعة إذا أَخذت مع أدوية أخرى، بما في ذلك بعض الأدوية دون وصفة. استشر طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أية أدوية بشكل مشترك مع هذا الدواء.

حاصرات قنوات الكالسيوم

تمنع حاصرات قنوات الكالسيوم الكالسيوم من الدخول إلى خلايا عضلة القلب والأوعية الدموية. هذا ما سيوسع شرايينك (الأوعية الدموية الكبيرة)، ويقلل من ضغط دمك.

يمكن لشرب عصير الجريب فروت أثناء أخذ بعض أنواع حاصرات قنوات الكالسيوم أن يزيد من خطر الآثار الجانبية. يمكنك مناقشة المخاطر المحتملة مع طبيبك أو الصيدلي.

مدرات البول

تعرف أحياناً باسم حبوب الماء، تعمل مدرات البول عن طريق دفع المياه الزائدة والملح من الجسم عن طريق البول.

حاصرات بيتا

تعمل حاصرات بيتا عن طريق جعل قلبك ينبض ببطء أكثر وقوة أقل، مما يقلل من ضغط الدم.

تستخدم حاصرات بيتا لتكون علاج شعبي لارتفاع ضغط الدم ولكنها الآن تستخدم فقط عندما لا تنجح العلاجات الأخرى. وذلك لأن حاصرات بيتا تعتبر أقل فعاليةً من الأدوية التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

يمكن لحاصرات بيتا أيضاً أن تتفاعل مع أدوية أخرى، مما يسبب آثاراً جانبيةً محتملةً. استشر طبيبك أو الصيدلي قبل تناول أدوية أخرى مع حاصرات بيتا.

لا تتوقف فجأةً عن تناول حاصرات بيتا دون استشارة طبيبك. سيؤدي التوقف فجأةً إلى آثار جانبية خطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو الذبحة الصدرية.

حاصرات ألفا

لا ينصح عادةً بحاصرات ألفا كخيار أول لخفض ارتفاع ضغط الدم إلا إذا لم تعمل العلاجات الأخرى. تعمل حاصرات ألفا عن طريق إرخاء أوعيتك الدموية، مما يجعل تدفق الدم خلالها أسهل بكثير.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لحاصرات ألفا هي ما يلي:

•     نوبات إغماء عند البدء بالعلاج

•     دوخة

•     صداع

•     تورم الكاحلين

•     تعب

نمط الحياة

يمكن الوقاية من ارتفاع ضغط الدم عن طريق تناول طعام صحي، الحفاظ على وزن صحي، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، شرب الكحول باعتدال وعدم التدخين.

النظام الغذائي

خَفّض كمية الملح في طعامك وتناول الكثير من الفواكه والخضروات .

يرفع الملح ضغط دمك. كلما أكثرتَ من تناول الملح ، كلما ارتفع ضغط دمك. حاول تناول كميات أقل من 6غ (0.2 أونصة) من الملح يومياً، وهي عبارة عن ملعقة صغيرة. تعرَّف على المزيد حول كيفية تقليل استهلاك الملح.

لقد تم إثبات أن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون و الذي يضم الكثير من الألياف (على سبيل المثال، حبوب الأرز الكاملة، الخبز والمعكرونة) والكثير من الفواكه والخضروات يساعد على خفض ضغط الدم. إن الفاكهة والخضروات المليئة بالفيتامينات، المعادن والألياف تحافظ على جسمك في حالة جيدة. حاول تناول خمس وجبات 80غ من الفواكه والخضروات كل يوم. تعرَّف على مزيد عن كيفية الحصول على 5 في اليوم.

الكحول

سيزيد شرب الكحول بشكل منتظم من ضغط دمك مع مرور الوقت.

الكحول أيضاً غني بالسعرات الحرارية، والذي سيجعلك تكسب الوزن. وهذا أيضاً سيزيد ضغط دمك.

الكافيين

قد يزيد شرب أكثر من أربعة فناجين من القهوة يومياً من ارتفاع ضغط دمك. إذا كنت معجباً كبيراً بالقهوة، الشاي أو المشروبات الأخرى الغنية بالكافيين (مثل الكولا وبعض مشروبات الطاقة)، حاول التقليل منها. من الجيد شرب الشاي والقهوة كجزء من نظام غذائي متوازن ولكن من المهم ألا تكون هذه المشروبات مصدرك الوحيد من السوائل. اعرف ما إذا كنت تشرب ما يكفي من السوائل.

الوزن

يدفع الوزن الزائد قلبك للعمل بجهد أكبر لضخ الدم إلى جميع أنحاء جسمك، مما قد يرفع ضغط دمك. اعرف ما إذا كنت بحاجة لإنقاص وزنك من خلال الحاسبة الصحية لمؤشر كتلة الجسم.

إذا كنت بحاجة إلى فقدان بعض الوزن، يجدر بك أن تتذكر أن مجرد فقدان بضعة كيلو غرامات سيحدث فرقاً كبيراً في ضغط دمك وصحتك بشكل عام. احصل على نصائح حول فقدان الوزن بشكل آمن.

التمارين الرياضية

ينخفض ضغط دمك عندما تكون نشيطاً وتقوم بممارسة التمارين الرياضية بانتظام و ذلك عن طريق الحفاظ على قلبك وأوعيتك الدموية بحالة جيدة. كما يمكن أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على فقدان الوزن، والذي سيساعد بدوره على خفض ضغط دمك.

ينبغي أن يقوم البالغون بممارسة تمارين أيروبيك معتدلة الشدة (مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع) لمدة لا تقل عن 150 دقيقة (ساعتين و 30 دقيقة) كل أسبوع. و لاحتساب ذلك، ينبغي على النشاط أن يجعلك تشعر بالدفئ و تلهث قليلاً. قد يحتاج الشخص ذو الوزن الزائد إلى الصعود فوق منحدر للحصول على هذا الشعور. يمكن أن يشمل النشاط البدني أي شيء من الرياضة وصولاً إلى المشي والبستنة. احصل على مزيد من الأفكار حول كيفية البقاء نشيطاً.

علاجات الاسترخاء

يمكن للعلاج بالاسترخاء وممارسة التمارين الرياضية أن يقلل من ضغط الدم. تشمل هذه العلاجات:

•     التحكم بالإجهاد، التأمل أو اليوغا

•     العلاج السلوكي المعرفي ، الذي يركز على كيفية تأثير الأفكار والمعتقدات على الطريقة التي تشعر بها وكيفية التعامل مع المشاكل. استشر طبيبك لاتباع هذا النوع من العلاج.

•     الارتجاع البيولوجي، حيث تظهر لك شاشة صغيرة باستمرار ضربات قلبك او ضغط دمك، ويستخدم لمساعدتك في محاولة السيطرة على ضغط دمك. ويمكن إجراء إحالات للارتجاع البيولوجي من خلال الطبيب.

التدخين

لا يسبب التدخين ارتفاع ضغط الدم بشكل مباشر ولكنه يضعك في خطر أعلى بكثير للإصابة بسكتة قلبية و دماغية.

التدخين، مثل ارتفاع ضغط الدم، يسبب تضييق الشرايين. إذا كنت تدخن وتعاني من ارتفاع ضغط الدم، ستتضييق شرايينك بسرعة أكبر بكثير، وسيزداد خطر إصابتك بأمراض القلب أو الرئة في المستقبل بشكل كبير. احصل على المساعدة لتتوقف عن التدخين.

المضاعفات

يضع ارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم العالي) ضغطاً إضافياً على قلبك وأوعيتك الدموية.

إذا لم يعالج، مع مرور الوقت يمكن لهذا الضغط الإضافي أن يزيد من خطر الإصابة بسكتة قلبية، سكتة دماغية وأمراض الكلى .

أمراض القلب والأوعية الدموية

يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يسبب العديد من الأمراض المختلفة في القلب والأوعية الدموية (المعروفة طبياً باسم أمراض القلب والأوعية الدموية)، بما في ذلك:

•     السكتة الدماغية: تحدث عندما يتم قطع إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ

•     السكتة القلبية: تحدث عندما يتم توقف توريد الدم إلى القلب فجأةً

•     الانسداد: يحدث عند يمنع تجلط في الدم أو فقاعة هواء تدفق الدم في وعاء دموي

•     تمدد الأوعية الدموية: يحدث عندما تنفجر جدران الأوعية الدموية وتسبب نزيفاً داخلياً

أمراض الكلى

يمكن لارتفاع ضغط الدم أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية الصغيرة في الكليتين ومنعها من العمل بشكل صحيح.

يمكن لهذا أن يسبب عدداً من الأعراض، بما في ذلك:

•     التعب

•     تورم الكاحلين، القدمين أو اليدين (بسبب احتباس الماء)

•     ضيق في التنفس

•     دم في البول

•     التبول في كثير من الأحيان، وخاصةً في الليل

•     حكة في الجلد

يمكن علاج أمراض الكلى باستخدام مزيج من الأدوية والمكملات الغذائية.

قد تتطلب الحالات الأكثر خطورةً غسيل الكلى (علاج يتم فيه إزالة الفضلات من الجسم بشكل صناعي) أو زرع الكلى.

المراجع

الفهرس

الأدرينالين

الأدرينالين هو هرمون ينتج في أوقات الإجهاد ويؤثر على معدل ضربات القلب، الدورة الدموية ووظائف أخرى من الجسم.

وراثياً

وراثياً هو مصطلح يشير إلى الجينات -الخصائص الموروثة من أحد أفراد الأسرة.

السكتة القلبية

تحدث السكتة القلبية عندما يكون هناك انسداد في أحد الشرايين في القلب.

الكلية

الكلى هي زوج من الأعضاء تشبه حبّة الفاصولياء تقع خلف البطن، تقوم بإزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الدم وتمررها إلى خارج الجسم على شكل بول.

الأصل:

الأصل هو المكان الذي يبدأ فيه شيء ما.

الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية هي آلام في الصدر ناجمة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب، تنتج عادةً عن أمراض القلب.

الشرايين

الشرايين هي الأوعية الدموية التي تحمل الدم من القلب إلى باقي الجسم.

الدم

يزوّد الدم الجسم بالأوكسجين ويتخلّص من ثاني أكسيد الكربون. يتم ضخّه في جميع أنحاء الجسم عن طريق القلب.

الأوعية الدموية

الأوعية الدموية هي الأنابيب التي ينتقل الدم فيها من وإلى أجزاء الجسم. الأنواع الثلاثة الرئيسية من الأوعية الدموية هي الأوردة، الشرايين والشعيرات الدموية.

الدماغ

يتحكم الدماغ بالتفكير، الذاكرة والعاطفة. ويرسل رسائل إلى الجسم للسيطرة على الحركة، الكلام والحواس.

القلب

القلب هو عضو عضلي يضخّ الدم في جميع أنحاء الجسم.

خافضات الضغط

يخفض الدواء الخافض للضغط من ارتفاع ضغط الدم (ضغط الدم المرتفع).

الكوليسترول

الكوليسترول هو مادة دهنية ينتجها الجسم تتواجد في الدم والأنسجة. يدخل في صنع الحمض الصفراوي، الهرمونات وفيتامين د.

المزمن

يعني المزمن عادةً حالة تستمر لفترة طويلة أو تستمر في العودة.

الصفائح الدموية

الصفائح الدموية هي خلايا في الدم تتحكم في النزف عن طريق توصيل الأوعية الدموية المكسورة وتساعد على تجلط الدم.

http://www.nhs.uk/conditions/blood-pressure-(high)/pages/introduction.aspx

Last Review Date

2012-04-22

Next Review Date

2014-04-22 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى القلب / الاوعيه الشعريه

^ اعلى الصفحة