اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

المقدمة

 

اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) هو مجموعة من الأعراض السلوكية التي تشمل عدم الانتباه وفرط النشاط والاندفاع. اضطراب نقص الانتباه (ADD) هو نوع فرعي من ADHD.

تشمل الأعراض الشائعة لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط:

• مدى انتباه قصير.

• الأرق أو التململ المستمر.

• سهولة تشتت الفكر

يمكن أن يحدث اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الناس على اختلاف قدراتهم الفكرية. لكن يعاني كثير من الناس المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من صعوبات في التعلم أيضاً. قد تكون لديهم مشاكل إضافية أيضاً مثل اضطرابات النوم.

تميل أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لتُلاحظ بدايةً في سن مبكرة، ويمكن أن تصبح أكثر وضوحاً عندما تتغير ظروف الطفل، مثل بداية المدرسة.

الأطفال الصغار نشطون بشكلٍ طبيعي ويُشتت انتباههم بسهولة. ولكن إذا كانت هذه الأعراض مفرطة بالنسبة لعمر الطفل ومستوى التطور العام وتؤثر على حياتهم اليومية، فقد تشير إلى اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط 

يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عادةً في سن 3-7  سنوات، على الرغم أنه في بعض الحالات قد لا يتم التشخيص حتى وقت لاحق. يتم تشخيصه بشكل أكثر شيوعاً عند الفتيان.

هناك العديد من المعايير التي يجب أن تتحقق عند الطفل حتى يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لديه. التشخيص عند البالغين أصعب بسبب عدم وجود مجموعة محددة من الأعراض التي تتناسب مع أعمارهم.

ما الذي يسبب اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط؟

على الرغم من أن السبب الدقيق للإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط غير معروف، تُظهر الأبحاث أنه يميل للانتشار في الأسر. تُظهر بعض الأبحاث أيضاً أنه قد يكون هناك اختلافات في طريقة عمل الدماغ عند الناس المصابين بـاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

تشمل عوامل الخطر المحتملة:

• أن تكون ذكراً

• التدخين أو الكحول أو تعاطي المخدرات خلال فترة الحمل

• الولادة قبل الأوان

ما مدى انتشار اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط؟

اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط هو واحد من الاضطرابات السلوكية الأكثر شيوعاً. ويقدر بأنه يؤثر على حالة 2-5٪ من الأطفال بعمر المدرسة و الشباب.

يمكن أن يكون اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط حالة مستمرة مدى الحياة، وتستمر الأعراض عند العديد من الأطفال في سن المراهقة والبلوغ.

تشير التقديرات إلى أن أكثر من اثنين من كل ثلاثة أطفال من المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ستبقى لديهم الأعراض في سن المراهقة. تشير التقديرات إذاً إلى أن اثنين من كل ثلاثة من هؤلاء المراهقين ستظهر عليهم الأعراض وهم بالغين.

من غير المؤكد ما إذا كان يمكن أن يحدث اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين دون ظهوره للمرة الأولى في مرحلة الطفولة.

علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

لا يوجد علاج لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، لكن يمكن أن يتم التحكم به مع الدعم التعليمي المناسب وتقديم المشورة والدعم للوالدين والفرد، والدواء إذا لزم الأمر.

يمكن أن يكون العيش مع طفل يعاني اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط صعباً ولكن من المهم أن نتذكر أنه غير قادر على السيطرة على سلوكه.

تشمل بعض القضايا التي قد تظهر في الحياة اليومية:

•    اعتياد طفلك على النوم في الليل

•    الوصول إلى المدرسة في الوقت المحدد

•    الاستماع وتنفيذ التعليمات

•    المناسبات الاجتماعية

•    التسوق

الأعراض

يمكن أن تصنف أعراض اضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط (ADHD) بمجموعتين من المشاكل السلوكية.

هذه المشاكل السلوكية هي:

•    الغفلة

•    فرط النشاط والاندفاع

ليس مفهوماً تماماً ما إذا كانت هذه المشاكل هي شكل متطرف من أشكال السلوك العادي أو جزء من مجموعة منفصلة

من السلوك.

أنواع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

تظهر عادةً على شخص مصاب باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط أعراض مميزة لواحد من الأنواع الفرعية الثلاث لهذه الحالة. الأنواع الفرعية هي:

• اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط  المترافق بالغفلة بشكل أساسي  

• اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط  المترافق بفرط النشاط الاندفاعي بشكل أساسي

• اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط  المركب

إذا كان طفلك يعاني من أعراض المشاكل السلوكية الثلاثة جميعها- الغفلة وفرط النشاط والاندفاع - قد يكون لديه اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط المركب، وهو النوع الفرعي الأكثر شيوعاً من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

إذا كان لدى طفلك أعراض فرط النشاط ولكن لا يعاني من الغفلة أو الاندفاع، قد يكون لديه بدلاً من ذلك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط المترافق بالغفلة بشكل أساسي. يُعرف هذا النوع من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط باضطراب نقص الانتباه (ADD).

إنّ تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط الطفولي أكثر شيوعاً عند الأولاد من البنات، ولكن هذا قد يكون بسبب السلوك المضطرب، الذي يستند التشخيص عليه بشكل جزئي ويميل إلى أن يكون أكثر شيوعاً عند الأولاد من البنات.

إنّ الفتيات المصابات باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط  يعانين غالباً من شكل الحالة المترافق مع الغفلة بشكل أساسي، مما قد يجعلهن هادئات وحالمات، ويمكن أن تذهب الحالة في بعض الأحيان دون أن يلاحظها أحد. لذلك من الممكن أن لا يُشخّص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الفتيات، ويمكن أن يكون أكثر شيوعاً مما اعتقد سابقاً.

الأعراض عند الأطفال والمراهقين

إن أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الأطفال والمراهقين واضحة بشكل جيد. وترد تفاصيل أهم أعراض كل مشكلة سلوكية أدناه.

الغفلة

أهم أعراض الغفلة هي:

•    مدى انتباه قصير

•    سهولة تشتت الفكر

•    ارتكاب الأخطاء بسبب الغفلة، مثل: العمل المدرسي

•    النسيان أو فقدان الأشياء

•    عدم القدرة على الالتزام بالمهام المملة أو التي تستغرق وقتاً طويلاً

•    عدم القدرة على الاستماع إلى التعليمات أو تنفيذها

•    عدم القدرة على التركيز

•    تغيير النشاط أو المهمة باستمرار

•    صعوبة تنظيم المهام

فرط النشاط

أهم أعراض فرط النشاط:

•    عدم القدرة على الاستمرار بالجلوس، وخاصة في محيط هادئ أو ساكن

•    التململ باستمرار

•    عدم القدرة على الاستقرار على المهام

•    الحركة الجسدية المفرطة

•    الحديث المفرط

الاندفاع

الأعراض الأساسية للاندفاع:

•    عدم القدرة على انتظار الدور

•    التصرف دون تفكير

•    مقاطعة المحادثات

•    احساس ضئيل أو معدوم بالخطر

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، تصبح أعراضه ملحوظةً عادةً قبل سن السابعة، ويحدث التشخيص عادةً بين سن الثالثة والسابعة.

يمكن أن يسبب اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط مشاكل في حياة الطفل، وغالباً ما يؤدي إلى تدني التحصيل في المدرسة والتفاعل الاجتماعي السيء مع البالغين والأطفال الآخرين ومشاكل مع الانضباط.

الحالات المرتبطة عند الأطفال والمراهقين

قد يعاني طفلك من مشاكل أو حالات أخرى جنباً إلى جنب مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط وإن لم تكن حالة دائمة وهي موضحة أدناه.

اضطرابات القلق

قد يكون لدى بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط اضطراب القلق الذي يسبب لهم القلق والعصبية أغلب الوقت. قد يعاني طفلك من أعراض جسدية أيضاً، مثل تسرع ضربات القلب والتعرق والدوخة. اطلع على المزيد من المعلومات حول القلق.

اضطراب المعارض المتحدي (ODD)

اضطراب المعارض المتحدي (ODD) هو حالة شائعة بين الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. ويُحدّد من خلال السلوك السلبي والتخريبي، وخاصة تجاه الأشخاص المتمتعين بالسيطرة مثل الآباء والمعلمين.

اضطراب السلوك

الأطفال الذين يعانون من اضطراب السلوك لديهم ميل شديد نحو السلوك المعادي للمجتمع، مثل:

•    السرقة

•    القتال

•    التخريب

•    إيذاء الناس

•    إيذاء الحيوانات

إذا كان طفلك يتصرف بهذه الطريقة، سجّل موعداً عند الطبيب في أقرب وقت ممكن.

الاكتئاب

من الممكن أن يصاب الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط بالاكتئاب كنتيجةً لحالتهم. اقرأ المزيد من المعلومات حول الاكتئاب.

مشاكل النوم

يمكن للأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط أن يعانوا من فرط النشاط وأن يجدوا صعوبةً في النوم ليلاً.  قد يعاني هؤلاء الأطفال من أنماط نوم غير نظامية.

الصرع

الصرع هو حالة دماغية تسبب نوبات مرضية. اقرأ المزيد من المعلومات حول الصرع.

متلازمة توريت

متلازمة توريت هي حالة في الجهاز العصبي (الأعصاب والدماغ والحبل الشوكي) تسبب حركات و أصوات لا إرادية. اطلع

على المزيد من المعلومات حول متلازمة توريت.

صعوبات التعلم

يُعتقد أن نحو ثلث الأطفال الذين يعانون من اضطرابات نقص الانتباه وفرط النشاط يعانون أيضاً من صعوبات في التعلم، مثل عسر القراءة (صعوبة في القراءة وتهجئة الكلمات).

الأعراض عند البالغين

إن أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط أكثر صعوبة من حيث التحديد عند البالغين. يحدث هذا إلى حدٍ كبير نتيجة لقلة الأبحاث على البالغين الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

لا يزال من غير المؤكد ما إذا كان من الممكن أن يحدث اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين دون ظهوره لأول مرة خلال الطفولة، على الرغم من أنه من المعروف أن أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط غالباً ما تستمر من الطفولة إلى سنوات المراهقة والبلوغ. يُرجح أن تستمر أي مشاكل أو حالات إضافية يعاني منها الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، مثل الاكتئاب أو عسر القراءة، في مرحلة البلوغ أيضاً.

تقدر نسبة الأشخاص الذين شُخّص لهم اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط الطفولي ولا يزالون يعانون من مجموعة كاملة من الأعراض بـ  15٪ من المصابين، و 65٪ لا يزال لديهم بعض الأعراض التي تؤثر على حياتهم اليومية.

ليس هناك قائمة نهائية لأعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى البالغين، ويتفق الخبراء على أن مجرد تطبيق أعراض مرحلة الطفولة على البالغين لن ينفع. وذلك لأن الطريقة التي تؤثر بها الغفلة وفرط النشاط والاندفاع على البالغين مختلفة تماماً عن الطريقة التي تؤثر بها على الأطفال.

على سبيل المثال: يميل فرط النشاط إلى الانخفاض عند البالغين، في حين تميل الغفلة إلى الازدياد سوءاً بازدياد ضغط حياة الكبار. تميل أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الكبار أيضاً لتكون أكثر دقةً بكثير من الأعراض في مرحلة الطفولة.

وفيما يلي قائمة من الأعراض المرتبطة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الكبار:

•    لامبالاة وعدم اهتمام بالتفاصيل

•    البدء بمهام جديدة باستمرار قبل الانتهاء من المهام القديمة

•    مهارات تنظيمية سيئة

•    عدم القدرة على التركيز أو الأولوية

•    فقدان الأشياء أو وضعها في غير مكانها.

•    النسيان

•    الأرق والعصبية

•    صعوبة الحفاظ على الهدوء والتكلم بعشوائية

•    ردود الفعل المندفعة والتوقيت الاجتماعي السيء عند الحديث مع الآخرين

•    مقاطعة الآخرين غالباً

•    تقلبات المزاج

•    التهيج والغضب السريع

•    عدم القدرة على التعامل مع التوتر

•    نفاد الصبر الشديد

•    المخاطرة في الأنشطة مع اهتمام قليل أو معدوم بالسلامة الشخصية أو سلامة الآخرين غالباً

يمكن أن يظهر اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين جنباً إلى جنب مع العديد من المشاكل أو الحالات المرتبطة كما هو الحال مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الأطفال والمراهقين. أحد الحالات الأكثر شيوعاً هي الاكتئاب. الحالات الأخرى التي قد تظهر على البالغين جنباً إلى جنب مع  اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط:

•    الاضطرابات الشخصية

•    الاضطراب الثنائي القطب: حالة تؤثر على مزاجك والتي يمكن أن تتأرجح من طرف إلى آخر.

•    اضطراب الوسواس القهري: حالة تسبب الأفكار الوسواسية والسلوك القهري، مثل التنظيف باستمرار

يُرجّح أن تستمر في مرحلة البلوغ أي مشاكل قد تكون لديك في مرحلة الطفولة والتي يمكن أن تجعل الحياة صعبة للغاية. على سبيل المثال: قد يكون لديك مشاكل:

•    في إيجاد عمل والحفاظ عليه

•    في العلاقات والتفاعلات الاجتماعية

•   مع المخدرات

•    مع الجريمة

الأسباب

السبب الدقيق لاضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط (ADHD) ليس مفهوماً تماماً. ويُعتقد أناضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ناتج عن مزيج من العوامل الوراثية (موروثة) والبيئية.

وظائف و تشريح المخ.

تُظهر الأبحاث أن طريقة عمل الدماغ عند الناس الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط تختلف عن طريقة عمله عند الناس الذين لا يعانون من هذه الحالة. يُعتقد أن المواد الكيميائية في الدماغ التي تحمل رسائل، المعروفة باسم الناقلات العصبية، لا تعمل بشكل صحيح عند الناس الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. ويبدو أن الناس الذين يعانون من هذه الحالة يظهرون نشاطاً أقل في أجزاء أدمغتهم التي تتحكم بالنشاط والانتباه أيضاً.

تُظهر بعض الأبحاث أن الفص الجبهي، الجزء من الدماغ الذي يتحكم باتخاذ القرارات، لا يعمل كما ينبغي عند الناس المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. تُشير أبحاث أخرى أنهم قد يعانون اختلال في التوازن في مستويات بعض المواد الكيميائية، مثل النورادرينالين والدوبامين.

التعرض للسموم أثناء الحمل

إنّ النساء الذين يشربون الكحول أثناء الحمل أكثر عرضةً لإنجاب طفل يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. يُعتقد أيضاً أن التدخين وتعاطي المخدرات يمكن أن يزيد من مخاطر حدوث اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الأطفال الذين لم يولدوا بعد أيضاَ. 

أن تكون ذكراً.

إنّ تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط الطفولي لدى الفتيان أكثر شيوعاً من تشخيصه لدى الفتيات. تُشير الأبحاث أن هذا بسبب أن التشخيص يميل لتحديد السلوك الصاخب والمضطرب، الذي هو أكثر وضوحاً و شيوعاً عند الذكور من الإناث.

يمكن أن يغيب اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الفتيات لأنهن يملن للإصابة بشكل الحالة المحددة بالغفلة (يشتت اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط الانتباه أساساً، أو  اضطراب نقص الانتباه).

التعرض المفرط للتلفاز.

كان هناك العديد من الدراسات التي بحثت في العلاقة بين الأطفال الذين يشاهدون التلفاز كثيراً في سن مبكرة جداً وتطور اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط في مرحلة الطفولة لاحقاً.

ليس هناك أدلة كافية لقول أن التلفاز هو بالتأكيد سبب اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، ولكن السماح للأطفال حتى سن الثالثة بمشاهدة التلفاز لعدة ساعات يومياً يمكن أن يساهم في مشاكل الانتباه و حدوث اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لاحقاً في الحياة.

أسباب أخرى

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط:

•    الولادة قبل الأوان (قبل الأسبوع 37 من الحمل).

•    وجود انخفاض في الوزن عند الولادة.

•    تلف في الدماغ إما في الرحم أو في السنوات القليلة الأولى من الحياة.

عوامل الخطر

يميل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط للاستمرار في الأسر ويُعتقد في معظم الحالات أن وراثة الحالة هي السبب الأكثر احتمالاً. تُظهر الأبحاث أن كلاً من والدي وأشقاء الطفل الذي يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط هم أنفسهم أكثر عرضةً 4-5 مرات للإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط .

الاختبارات

ليس هناك اختبار بسيط لتحديد ما إذا كنت أنت أو طفلك تعانين من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD). راجع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك مصابان باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

زيارة الطبيب

سيسأل طبيبك عن:

•    الأعراض التي تظهر لديكِ وعلى تلك التي تظهر لدى طفلك

•    وقت  بدء الأعراض

•    مكان حدوث الأعراض، على سبيل المثال: في المنزل أو في المدرسة

•    كيفية تأثير الأعراض على نوعية حياتك (أو طفلك)

•    إذا كان هناك أي تغييرات مؤخراً، على سبيل المثال: وفاة أو طلاق في العائلة

•    إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

•    أي مشاكل أخرى أو أعراض لحالات صحية مختلفة

اضطراب وظيفي

سيرغب طبيبك بمعرفة ما إذا كانت هذه الأعراض تسبب اضطراب وظيفي. هذا يعني فيما إذا كانت تؤثر على الحياة اليومية. على سبيل المثال: قد يكون لدى الطفل اضطراب وظيفي إذا كان:

•    غير قادر على اتخاذ أو إبقاء الأصدقاء

•    غير قادر على إطعام أو غسل نفسه

تقييم الأطفال

إذا كان أحد والدي الطفل يعاني من اضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط، قد يُعرض عليك تلقي تدريب الآباء أو برنامج تعليمي ليعلمك استخدام التقنيات السلوكية لمساعدة طفلك.

إذا سببت أعراض طفلك اضطراب وظيفي حاد، سيحيلك طبيبك بدلاً من ذلك إلى أخصائي رعاية صحية آخر الذي سيكون قادراً على تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

تقييم البالغين

البالغون الذين يعانون من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، سيقيم الطبيب الأعراض التي تظهر عليك ويمكن أن يحيلك إلى أخصائي إذا:

•    لم يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط معك عندما كنت طفلاً، ولكن بدأت الأعراض خلال مرحلة الطفولة واستمرت منذ ذلك الحين

•    الأعراض التي تظهر عليك غير ناتجة عن حالة صحية عقلية أخرى

•    تسبب الأعراض اضطراب وظيفي معتدل أو شديد؛ على سبيل المثال: يضعف إنجازك في العمل أو تجد صعوبة في العلاقات الحميمة

ستحال إلى أخصائي أيضاً إذا كان لديك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط كطفل أو شاب والأعراض تسبب اضطراب وظيفي معتدل أو شديد الآن.

الإحالة

إذا شك الطبيب أن لديك أو لدى طفلك اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، قد يحيلك إلى أخصائي مثل:

•    طبيب نفسي للأطفال أو الكبار

•    طبيب أطفال (خبير في صحة الأطفال)

•    خدمات الصحة النفسية للأطفال والشباب

يعتمد الشخص الذي ستحال إليه على عمرك وما هو متوفر في منطقتك المحلية.

سيتمكن الاختصاصي من إجراء تشخيص دقيق بعد تقييم مفصل والذي قد يشمل ما يلي:

•    الفحص البدني: والذي سيستبعد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض

•    سلسلة من المقابلات معك أو مع طفلك

•    مقابلات أو تقارير مع أناس محددين آخرين مثل الشركاء والآباء والمعلمين

التشخيص عند الأطفال والمراهقين

يعتمد تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الأطفال على مجموعة من المعايير الصارمة. ليتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لديك، يجب أن تظهر على طفلك ستة أو أكثر من أعراض الغفلة، أو ستة أو أكثر من أعراض فرط النشاط والاندفاع.

سيتم تشخيص نوع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لطفلك اعتماداً على عدد الأعراض لديه من كل مجموعة. على سبيل المثال: إذا كان لديه ثمانية من أعراض فرط النشاط والاندفاع وثلاثة فقط من أعراض الغفلة، سيتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط  بشكل أساسي اندفاع فرط النشاط.

ليتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، يجب أن يكون لدى طفلك أيضاً:

•    ظهور الأعراض بشكل مستمر لمدة ستة أشهر على الأقل

•   بدء ظهور الأعراض قبل سن السابعة- على الرغم من أن التشخيص في بعض الحالات يمكن أن يحصل حتى لو

لم تبدأ هذه الأعراض إلا بعد هذا العمر.

• ظهور الأعراض في مكانين مختلفين على الأقل - على سبيل المثال: في المنزل و في المدرسة لاستبعاد إمكانية أن يكون السلوك هو مجرد رد فعل لمعلمين محددين أو الرقابة الأبوية.

•    الأعراض التي تجعل حياتهم أكثر صعوبة إلى حد كبير على المستوى الاجتماعي، الأكاديمي أو المهني.

•    الأعراض التي ليست سوى جزء من اضطراب في النمو أو مرحلة صعبة، ولا تفسر بشكل أفضل من قبل حالة أخرى

التشخيص عند البالغين

إن تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند البالغين أكثر صعوبةً بسبب عدم وجود قائمة محددة للأعراض التي يمكن تطبيقها على الكبار الذين من الممكن أن يكونوا مصابين بهذه  الحالة.

إذا أحالك طبيبك إلى أخصائي، سيسألك عن الأعراض الحالية. لكن في إطار إرشادات التشخيص الحالية، لا يمكن أن يتم تأكيد تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الكبار إلا إذا كانت الأعراض موجودة منذ الطفولة.

لمساعدة الأخصائي في تشخيص حالتك، من الممكن أن يسألك عن طفولتك وعما إذا كانت الأعراض موجودة آنذاك. إذا كنت تجد صعوبة في التذكر أو أنه لم يتم التشخيص في مرحلة الطفولة، قد يرغب الأخصائي برؤية سجلاتك المدرسية القديمة أو التحدث إلى والديك والمعلمين أو أي شخص آخر يعرفك جيداً عندما كنت طفلاً.

ليتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط بالنسبة لشخص بالغ، يجب أن تسبب أعراضهم درجة معتدلة من الاضطراب في فترات مختلفة من حياتهم. يمكن أن تكون الأمثلة عن الاضطراب:

•    ضعف الإنجازات في العمل أو في التعليم

•    القيادة بشكل خطير

•    صعوبة في تنفيذ الأنشطة اليومية مثل التسوق

•    صعوبة في اتخاذ أو حفظ الأصدقاء

•    صعوبة في العلاقات مع الشركاء

إذا كانت مشاكلك حديثة ولم تحدث في الماضي بانتظام، لا تعتبر مصاباً باضطراب نقص الانتباه أو فرط النشاط لدى البالغين.

العلاج

لا يوجد علاج لاضطراب نقص الانتباه و فرط النشاط (ADHD)، ولكن يمكن أن يخفف العلاج من الأعراض ويجعل الحالة أقل بكثير من مشكلة في الحياة اليومية. ويمكن علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط باستخدام الأدوية أو المعالجة، ولكن من المتفق عليه على نطاق واسع أن مزيج من الاثنين معاً هو أفضل وسيلة لعلاجه.

ينظم العلاج عادةً من قبل أخصائي مثل طبيب أطفال أو طبيب نفسي (خبير في مجال الصحة النفسية والعاطفية)، على الرغم من أن حالتك يمكن أن تراقب من قبل الطبيب. 

الأدوية

هناك ثلاثة أنواع من الأدوية لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط:

•    ميتيل فينيدات 

•    ديكسامفيتامين

•    أتومكيسيتين

إنّ أدوية اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ليست علاجاً دائماً. تقدم المعالجة الدوائية المعتمدة على ميثيل فينيدات وديكسامفيتامين فترة علاج خلال كل يوم (بين 4 و 12 ساعة بحسب التحضير). يقدم أتومكيسيتين عادةً فترة علاج أطول.

تساعد الأدوية الشخص الذي يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط:

•    التركيز بشكل أفضل

•    أن تكون أقل تسرعاً

•   الشعور بالهدوء أكثر

•    تعلّم وممارسة مهارات جديدة

كل من هذه الأدوية الثلاثة مرخصة للاستخدام من قبل الأطفال والمراهقين. تم ترخيص أتومكيسيتين لاستخدامه من قبل البالغين الذين تم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لديهم في طفولتهم. بينما لا يوجد حالياً أدوية مرخصة لعلاج البالغين المشخص لهم الإصابة حديثاً، أو لاستخدامها من قبل البالغين تحديداً.

إذا تم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط لدى الكبار معك، يمكن للطبيب والأخصائي مناقشة ما هي الأدوية والعلاجات التي قد تكون مناسبة لك.

ميثيل فينيدات وديكسامفيتامين هي أدوية مضبوطة، مما يعني أن توفيرها واستعمالها مضبوط بشكل دقيق أكثر من الأدوية الموصوفة الأخرى. إذا وُصف لك أو لطفلك أحد هذه العلاجات، ربما تُعطى  بجرعات صغيرة في البداية، والتي قد يتم زيادتها تدريجياً لاحقاً.

إذا اسُتخدم الواء كل يوم، يصلإلى فعاليته القصوى. لا يُنصح بفواصل أثناء العلاج عادةً إلا في حالات محددة.

ستحتاج أنت أو طفلك مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات دورية لضمان أن العلاج يعمل بشكل فعال. سيناقش الاختصاصي مدة تناولك للعلاج. يحتاج الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عموماً إلى مواصلة العلاج إلى ما بعد امتحانات الشهادة الثانوية العامة على الأقل.

ميثيل فينيدات

يأتي ميثيل فينيدات بعدد مختلف من الأسماء التجارية وهو الدواء الأكثر شيوعاً لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. يُعروف ميثيل فينيدات بمثابة منبه نفسي أو منشط للجهاز العصبي المركزي (CNS) . طريقة عمله غير واضحة تماماً، ولكن يُعتقد أنه يحفز جزء الدماغ الذي يغير ردود الفعل النفسية والسلوكية.

يمكن أن يُستخدم ميثيل فينيدات من قبل المراهقين والأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط فوق

سن ست سنوات. يمكن أن يؤخذ تحت إشراف دقيق من قبل الطبيب الأخصائي على الرغم من أن ميثيل فينيدات غير مرخص لاستخدامه من قبل البالغين.

لا يمكن تناول ميثيل فينيدات:

•    من قبل النساء الحوامل أو المرضعات

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من الزرق

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من اكتئاب حاد

ينبغي أن استخدام ميثيل فينيدات بحذر:

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من اختلاج (حركة أو صوت لا إرادي متكرر)

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من متلازمة توريت 

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من الصرع- إذا ازداد تواتر النوبات قد تحتاج لإيقاف الدواء

يمكن تناول ميثيل فينيدات إما كأقراص التحرر الفوري (جرعات صغيرة تؤخذ مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم)، أو على شكل أقراص معدلة التحرر (تؤخذ مرة واحدة يومياً في الصباح، وتحرر جرعة طوال اليوم) لأن هذا سيغطي اليوم الدراسي كله أو يستمر إلى المساء. يمكن فتح الكبسولات معدلة التحرر ورشها على الطعام لذلك فهي مناسبة للأطفال الصغار غير القادرين على ابتلاع الأقراص.

يمكن أن يسبب ميثيل فينيدات آثاراً جانبية والتي قد تشمل:

•    زيادة طفيفة في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

•    فقدان الشهية والذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن (إذا وُصف ميثيل فينيدات لطفلك، سيراقب طبيبك وزنه للتأكد من نموه بشكل صحيح)

• اضطرابات النوم

•  صداع

• آلام في المعدة

• تقلبات المزاج

هناك طرق لتخفيف هذه الآثار الجانبية. يمكن تجنب فقدان الشهية عن طريق تناول الدواء مع وجبة الطعام أو وجبة خفيفة مثلاً. يجب على المراهقين والبالغين تجنب شرب الكحول أثناء العلاج لأنه يمكن أن يجعل الآثار جانبية أسوأ.

ديكسامفيتامين

يعمل ديكسامفيتامين بنفس الطريقة التي يعمل بها ميثيل فينيدات. يصنف أيضاً باعتباره منبهاً نفسياً أو منشطاً للجهاز العصبي المركزي، ويمكن أن يكون فعالاً بشكل خاص في السيطرة على فرط النشاط.

يمكن استخدام ديكسامفيتامين من قبل المراهقين والأطفال ممن كانت أعمارهم فوق 3 سنوات والذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. يمكن أن يؤخذ تحت إشراف دقيق من الطبيب والأخصائي على الرغم من أنه غير

مرخص للاستخدام من قبل البالغين.

لا يمكن استخدام ديكسامفيتامين:

•    من قبل النساء الحوامل أو المرضعات

•    إذا كان لديك مرض قلبي وعائي مثل ارتفاع ضغط معتدل إلى حاد (فرط ضغط الدم)

•    إذا كان لديك فرط نشاط بالغدة الدرقية  (فرط نشاط الدرق)

ينبغي استخدام ديكسامفيتامين بحذر إذا كنت أنت أو طفلك تعاني من الصرع.

يؤخذ ديكسامفيتامين عادةً كقرص يومي مرة واحدة أو مرتين في اليوم ويمكن أن يكون له آثار جانبية مشابهة لتلك التي يسببها ميثيل فينيدات.

أتومكيسيتين

يعمل أتومكيسيتين بشكل مختلف عن ميثيل فينيدات وديكسامفيتامين.

يُعرف أتومكيسيتين كمثبط امتصاص انتقائي للنورادرينالين (يزيد كمية مادة كيميائية في الدماغ تسمى النورادرينالين). تمرر هذه المادة الكيميائية الرسائل بين خلايا الدماغ، لذا تساعد زيادة كمية أتومكيسيتين بالتركيز و السيطرة على الاندفاعات.

يمكن استخدام أتومكيسيتين من قبل المراهقين والأطفال فوق عمر ست سنوات. إنّ أتومكيستين مرخص للاستخدام من قبل البالغين الذين يواصلون العلاج بعد تناول الدواء في فترة المراهقة وغير مرخص للاستخدام من قبل البالغين الذي شُخّص لديهم اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط حديثاً. لكن من الممكن أن يصفه الطبيب أو الأخصائي تحت إشرافه.

لا يمكن تناول أتومكيسيتين:

•    من قبل النساء الحوامل أو المرضعات

•    إذا كنت تعاني أنت أو طفلك من الزرق

يجب مراقبة استخدام أتومكيسيتين بشكل دقيق، كجميع الأدوية الأخرى، من قبل الطبيب والأخصائي.

أظهرت بعض الدراسات أن عدد صغير من الأطفال والشباب الذين يتناولون أتومكيسيتين أكثر عرضةً للتفكير في الانتحار. إذا بدأت أنت أو طفلك بالشعور بالاكتئاب أو الرغبة بالانتحار أثناء تناول هذا الدواء، استشر طبيبك لتطلب التغيير إلى دواء مختلف.

هناك أدلة على أنه في حالات نادرة يمكن لأتومكيسيتين أن يسبب تلف الكبد أيضاً. خذ مواعيداً لرؤية طبيبك بشكل منتظم إذا كنت أنت أو طفلك تتناول هذا الدواء.

يأتي أتومكيسيتين على شكل كبسولات تأخذها أنت أو طفلك مرة واحدة أو مرتين في اليوم. إن الكبسولات طويلة المفعول، بالتالي لا يحتاج طفلك لتناولها في المدرسة. قد يوصف كبديل لميثيل فينيدات أو ديكسامفيتامين إذا لم تكن هذه الأدوية فعالة أو تسبب آثاراً ضارة.

يمكن أن يسبب أتومكيسيتين آثاراً جانبية، والتي قد تشمل:

•    زيادة طفيفة في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب

•    غثيان (الشعور بالحاجة للتقيؤ)

•    الاستيقاظ باكراً في الصباح

•    دوار

•    آلام في المعدة

•    حدة الطبع

إذا كنت أنت أو طفلك تحتاج دواء لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، سيأخذ الطبيب والأخصائي عدة عوامل بعين الاعتبار قبل التوصية بالعلاج.

وستشمل هذه:

•    أي حالات أخرى قد تكون لديك أو لدى طفلك.

•    الآثار الجانبية لكل علاج.

•   إذا كانت أوقات الجرعات تتداخل مع وقت المدرسة أو العمل أو لا.

العلاج

يمكن أن تكون العلاجات المختلفة مفيدة في علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط عند الأطفال والمراهقين والبالغين بالإضافة لتناول المعالجة الدوائية. العلاج فعال أيضاً في معالجة مشاكل إضافية مثل اضطرابات السلوك أو القلق التي قد تظهر مع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

يمكن القيام بالعلاجات المذكورة أدناه بمساعدة عدد من الأخصائيين في الرعاية الصحية، بما في ذلك:

•    المستشارون: خبراء مدربون لتوفير العلاجات بالتحدث التي تهدف إلى مساعدة الناس على التعامل بشكلٍ أفضل مع حياتهم وحالتهم الصحية العقلية

•    الأطباء النفسيون: أطباء مؤهلون قاموا بمزيد من التدريب في علاج الأوضاع الصحية العقلية

•    العلماء النفسيون: متخصصون في الرعاية الصحية تخصصوا في تقييم وعلاج الحالات الصحية النفسية.

•    العمال الاجتماعيون: خبراء يُستخدمون غالباً لردم الهوة بين خدمات الصحة النفسية و توفير أوسع الخدمات الاجتماعية، وتقديم المشورة بشأن مجموعة متنوعة من القضايا العملية.

العلاج النفسي

العلاج النفسي هو نوع من العلاج بالتحدث، الذي يعني أنه سيتم تشجيعك أو طفلك لمناقشة اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط وكيفية تأثيره عليك. يمكن أن يساعد الأطفال والمراهقين والبالغين على فهم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، ويمكن أن يساعدك على التأقلم والعيش مع الحالة.

العلاج السلوكي

يوفر العلاج السلوكي الدعم لمقدمي الرعاية للأطفال المصابين اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، ويمكن أن ينطوي ذلك على المعلمين وكذلك الآباء والأمهات. ينطوي العلاج السلوكي عادةً على تنظيم السلوك، والذي يستخدم نظام المكافآت والعقوبات لتشجيع طفلك للمحاولة و السيطرة على اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، يمكنك تحديد أنواع السلوك التي تريد تشجيعه، مثل الجلوس على طاولة لتناول الطعام. ثم يُعطى طفلك نوعاً من مكافأة صغيرة لحسن السلوك وعقوبة صغيرة للسلوك السيء. ينطوي تنظيم السلوك بالنسبة للمعلمين على تعلم كيفية تخطيط وبناء الأنشطة والثناء وتشجيع الأطفال حتى على مقدار صغير جداً من التقدم.

برامج تدريب الآباء والتعليم

إذا كان طفلك يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، يمكن لبرامج تدريب الآباء والتعليم مساعدتك على تعلم طرق محددة للتحدث إلى طفلك واللعب والعمل معه لتحسين انتباهه وسلوكه. يمكنك أن تتلقى تدريب الآباء أيضاً قبل أن يتم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط مع طفلك رسمياً.

تنظّم هذه البرامج عادةً في مجموعات يمكن أن تستمر لعدة أسابيع. تهدف هذه البرامج إلى تعليم الآباء والأمهات ومقدمي الرعاية تنظيم السلوك (انظر أعلاه)، حتى زيادة ثقتك في قدرتك على الاعتناء بطفلك وتحسين العلاقة بينك وبينه.

التدريب على المهارات الاجتماعية

ينطوي التدريب على المهارات الاجتماعية على مشاركة طفلك في حالات لعب الأدوار، ويهدف إلى تعليمهم كيفية التصرف في المواقف الاجتماعية من خلال تعليمهم كيفية تأثير سلوكهم على الآخرين.

العلاج المعرفي السلوكي (GBT)

العلاج المعرفي السلوكي (CBT) هو شكل بديل من العلاج القائم على فكرة أن مشاكلك تخلق من قبلك غالباً. ليست الحالة نفسها هي من يسبب المشاكل ولكن طريقة تفكيرك بها وكيفية استجابتك لها. سيحاول معالج CBT أن يغير ما يشعر به طفلك حول هذه الحالة، والذي سيؤدي بدوره إلى تغيير سلوكه.

نمط الحياة

المضاعفات

المراجع

http://www.nhs.uk/Conditions/Attention-deficit-hyperactivity-disorder/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-05-28

Next Review Date

2014-05-28 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الصحة العقلية

^ اعلى الصفحة