سرطان الخلايا الصبغية

المقدمة

إن سرطان الخلايا الصبغية هو نوع نادر وخطير من السرطان الذي يبدأ في الجلد ويمكن أن ينتشر إلى الأعضاء الأخرى في الجسم.

إن ظهور شامة جديدة أو تغيير في شامة موجودة سابقاً هو العلامة الأكثر شيوعاً لسرطان الخلايا الصبغية. ويمكن أن يحدث هذا في أي مكان على الجسم، ولكن في معظم الأحيان يتأثر الظهر والساقين والذراعين والوجه .

في معظم الحالات، تكون أشكال سرطان الخلايا الصبغية غير منتظمة ولها أكثر من لون واحد.ويمكن أن تكون أيضاً أكبر من الشامات العادية كما يمكن أن تكون أحياناً مثيرة للحكة أو نازفة.

تم وضع 'قائمة أ ب ج د ه' للأشخاص لمعرفة الفرق بين الشامة العادية وسرطان الخلايا الصبغية.

ما سبب حدوث سرطان الخلايا الصبغية؟

يحدث سرطان الخلايا الصبغية عندما تبدأ بعض الخلايا في الجلد بالتطور بشكل غير طبيعي. إنه من غير المعروف تماماً لماذا يحدث هذا، على الرغم من أنه يُعتقد أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية من مصادر الضوء الطبيعية أو الاصطناعية قد يكون المسؤول جزئياً.

يوجد عدة عوامل يمكن أن تزيد فرصك في الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية، كأن يكون لديك:

•     جلد شاحب يُحرق بسهولة

•     شعر أحمر أو أشقر

•     الكثير من الشامات أو النمش

•     أحد أفراد العائلة كان يعاني من سرطان الجلد

التشخيص

راجع طبيبك إذا لاحظت أي تغيير في شاماتك. يمكن لطبيبك تشخيص سرطان الخلايا الصبغية في كثير من الأحيان بعد الفحص، على الرغم من أنه عادة ما يُحيلك إلى أخصائي في أمراض الجلد (الأمراض الجلدية) أو جراح التجميل المتخصص إذا كان يعتقد أن لديك سرطان الخلايا الصبغية.

في معظم الحالات، ستتم إزالة الشامة المشبوهة جراحياً وستتم دراستها لمعرفة ما إذا كانت سرطانية. هذا ما يُعرف باسم الخزعة.

قد يكون لديك أيضاً ما يُعرف باسم خزعة العقدة الحارسة للتحقق مما إذا انتشرت سرطان الخلايا الصبغية في أماكن أخرى في جسمك.

كيف يتم علاج سرطان الخلايا الصبغية؟

إن الجراحة هي العلاج الرئيسي لسرطان الخلايا الصبغية، على الرغم أن علاجك سيعتمد على ظروفك.

تكون الجراحة ناجحة عادة، إذا تم تشخيص سرطان الخلايا الصبغية وتم علاجه في مرحلة مبكرة. ومع ذلك، قد تحتاج إلى

متابعة الرعاية لمنع عودة سرطان الخلايا الصبغية.

إذا لم يتم تشخيص سرطان الخلايا الصبغية حتى مرحلة متقدمة، سيتم استخدام العلاج بشكل أساسي لإبطاء انتشار السرطان والحد من الأعراض. ويشمل هذا عادة الأدوية، مثل العلاج الكيميائي.

من المتأثِّر؟

إن سرطان الخلايا الصبغية نادر نسبياً، ولكنه أصبح أكثر شيوعاً.

سرطان الخلايا الصبغية واحد من أكثر أنواع السرطان انتشاراً بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-34 وهو المسؤول أيضاً عن معظم وفيات سرطان الجلد.

عودة سرطان الخلايا الصبغية

إذا كان لديك سرطان الخلايا الصبغية في الماضي، فهناك فرصة لعودته. ويزداد هذا الخطر إذا كان سرطانك السابق منتشر وشديد.

إذا شعر فريق السرطان الخاص بك أن هناك خطراً كبيراً لعودة سرطان الخلايا الصبغية لك ستحتاج على الأرجح إلى فحوص منتظمة لمراقبة صحتك. كما سيتم تعليمك كيفية فحص نفسك في حال وجود أي أورام على جلدك.

هل يمكن الوقاية من سرطان الخلايا الصبغية؟

لا يمكن الوقاية من سرطان الخلايا الصبغية دائماً، ولكن يمكنك أن تحد من فرصك لتطوير المرض عن طريق تجنب التعرض المفرط لضوء الأشعة فوق البنفسجية.

يمكنك المساعدة في حماية نفسك من أضرار أشعة الشمس عن طريق استخدام واقي شمسي وارتداء الملابس على نحو معقول في الشمس.

وينبغي أيضاً تجنب أجهزة اسمرار البشرة والمصابيح الشمسية.

قد يساعد فحص شاماتك ونمشك بانتظام بالتشخيص المبكر ويزيد فرصك في نجاح العلاج.

الأعراض

غالباً ما تكون أول علامة على وجود سرطان الخلايا الصبغية هي ظهور شامة جديدة أو تغيير في مظهر شامة موجودة.

تكون الشامات العادية عادة ذات لون واحد، مستديرة أو بيضاوية الشكل وليست أكبر من 6 مم (1/4 إنش) في القطر.من المرجح أن تكون أورام سرطان الخلايا الصبغية غير منتظمة، وأن تكون ذات أكثر من لون واحد، وغالباً ما تكون أكبر من 6 مم (1/4 إنش) في القطر.قد تكون أيضاً شامات سرطان الخلايا الصبغية مثيرة للحكة و نازفة .

توجد طريقة جيدة لمعرفة الفرق بين الشامة العادية وسرطان الخلايا الصبغية وهي استخدام قائمة التحقق من الخصائص التالية:

•        أ ترمز إلى عدم التكافؤ - تحتوي أورام سرطان الخلايا الصبغية على نصفين مختلفين جداً شكلهما غير منتظم.

•        ب ترمز إلى الحدود - خلافاً للشامة العادية، فإن حدود أورام سرطان الخلايا الصبغية مسننة أو خشنة.

•        ج ترمز إلى الألوان - ستكون أورام سرطان الخلايا الصبغية مزيج من لونين أو أكثر.

•        د ترمز إلى القطر - خلافاً لمعظم الشامات، فإن أورام سرطان الخلايا الصبغية هي أكبر من 6 مم (1/4 إنش) في

القطر.

•        ه ترمز إلى التوسيع أو التطور - إن الشامة التي تغير خصائصها وحجمها بمرور الوقت من المرجح أن تكون ورماً لسرطان الخلايا الصبغية.

يمكن أن تظهر أورام سرطان الخلايا الصبغية في أي مكان على جسمك، ولكن الظهر والساقين والذراعين والوجه هي المواقع الأكثر شيوعاً. قد تتطور تحت الأظافر في بعض الأحيان.

راجع طبيبك في أقرب وقت ممكن، إذا كنت تشعر بالقلق إزاء إحدى شاماتك.

الأسباب

إن السبب الدقيق لسرطان الخلايا الصبغية غير معروف، على الرغم من أن معظم الحالات ترتبط ارتباطاً وثيقاً بآثار الأشعة فوق البنفسجية على الجلد.

ما هو السرطان؟

يتكون الجسم من ملايين الأنواع المختلفة من الخلايا. يحدث السرطان عندما تتكاثر بعض الخلايا بطريقة غير طبيعية. عندما يصيب السرطان الأعضاء والأنسجة الصلبة، فإنه يؤدي إلى تشكل ورم يسمى ورم خبيث. يمكن أن يحدث السرطان في أي جزء من الجسم .

من غير الواضح لماذا تتكاثر الخلايا أحياناً بشكل غير طبيعي.

كيف ينتشر السرطان؟

يمكن أن ينمو السرطان وينتشر بسرعة، إما في الجلد أو الدم، أو إلى أجزاء أخرى من الجسم، إذا لم يتم علاجه. ويحدث هذا عادة عبر الجهاز الليمفاوي.

إن الجهاز الليمفاوي هو عبارة عن سلسلة من الغدد التي تنتشر في جميع أنحاء جسمك وترتبط معاً بطريقة مشابهة لنظام الدورة الدموية. تنتج الغدد الليمفاوية العديد من الخلايا التي يحتاجها جهازك المناعي.

يمكن أن ينتشر السرطان إلى أي جزء آخر من جسمك، بما في ذلك عظامك، دمك وأعضاءك، إذا وصل لجهازك الليمفاوي.

سرطان الخلايا الصبغية

في معظم الحالات، يُعتقد أن التعرض لأشعة الشمس هو سبب سرطان الخلايا الصبغية. يحتوي ضوء الشمس على الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تؤثر على الجلد.

يوجد نوعان رئيسيان من الأشعة فوق البنفسجية - الأشعة فوق البنفسجية النوع أ والأشعة فوق البنفسجية النوع ب. يؤذي كل من الأشعة فوق البنفسجية النوع أ والأشعة فوق البنفسجية النوع ب الجلد مع مرور الوقت، مما يجعله أكثر عرضة لتطور سرطانات الجلد (بما في ذلك سرطان الخلايا الصبغية).

قد تزيد أيضاً مصادر الضوء الاصطناعي، مثل المصابيح الشمسية وأسرَّة التسمير، من خطر تطوير سرطان الخلايا الصبغية .

ومع ذلك، لا ترتبط كل سرطانات الخلايا الصبغية بالتعرض للأشعة فوق البنفسجية، ويمكنها أن تظهر على مناطق الجلد التي نادراً ما تتعرض لها.

عوامل الخطر

الخطر المتزايد

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الصبغية لديك ما يلي:

•        الجلد الشاحب الذي يميل إلى أن يحترق ولا يسفع بسهولة

•        أحد أفراد العائلة كان لديه الميلانوما (سرطان الخلايا الصبغية)

•        شعر أحمر أو أشقر

•        العيون الزرقاء

•        العمر

•        عدد كبير من الشامات

•        عدد كبير من النمش

•        مرض يعيق جهازك المناعي، مثل فيروس نقص المناعة البشرية

•        الأدوية التي تعيق جهازك المناعي (مثبطات المناعة)، وتستخدم عادة بعد عمليات زرع الأعضاء

تجعل كل من عوامل الخطر المذكورة أعلاه جلدك أكثر حساسية لآثار الشمس .

الاختبارات

سيبدأ تشخيص سرطان الخلايا الصبغية عادة بزيارة لطبيبك الذي سيفحص جلدك وسيقرر ما إذا كنت تحتاج إلى مزيد من التقييم من قبل أخصائي.

يلتقط بعض الأطباء صور رقمية للأورام المشبوهة وبذلك يتمكنوا من إرسالها بالبريد الإلكتروني إلى أخصائي للتقييم .

الخزعة

إذا قرر طبيبك أنه يمكن لشامة مشبوهة في شكلها أن تكون نتيجة لسرطان الخلايا الصبغية، فستتم إحالتك إلى أخصائي الجلد (طبيب الجلدية) أو جرَّاح التجميل المتخصص لإجراء مزيد من الفحوصات.

قد يُجري طبيب الجلدية أو جرَّاح التجميل خزعة. إنها عملية صغيرة تتم فيها إزالة الشامة المشبوهة من جلدك لدراستها تحت المجهر.  ويدل هذا على ما إذا كانت الشامة سرطانية.

يتم إجراء الخزعة عادة تحت التخدير الموضعي. سيتم تخدير المنطقة المحيطة بالشامة، ولن تشعر بأي ألم.  

إذا تم تأكيد السرطان، فستحتاج عادة لعملية أخرى، وغالباً ما يقوم بها جرَّاح التجميل، لإزالة جزء أكبر من الجلد.

الفحوصات الإضافية

سيتم إجراء مزيد من الفحوصات، إذا كان هناك قلق من انتشار السرطان إلى أعضائك الأخرى، عظامك أو مجرى دمك.

خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة

إذا انتشر سرطان الخلايا الصبغية، فإنه عادة ما يبدأ بالانتشار بطريقة متوقعة وذلك عبر قنوات في الجلد (تسمى الأوعية الليمفاوية) إلى أقرب مجموعة من الغدد (تسمى العقد الليمفاوية).

إنها نفس الغدد التي تتكون في عنقك عندما يكون لديك زكام أو التهاب الحلق، ولكنها توجد في كل مكان في الجسم.هي جزء من جهاز المناعة في الجسم، تساعد على إزالة البكتيريا والجُسيمات غير المرغوب بها من الجسم.

يمكن أن تنتشر كميات مجهرية من سرطان الخلايا الصبغية عن طريق الأوعية الليمفاوية إلى العقد الليمفاوية. سينتشر سرطان الخلايا الصبغية الموجودة على الذراع أغلب الأحيان إلى العقد الليمفاوية في الإبط، في حين سينتشر سرطان الخلايا الصبغية الموجودة على الساق أغلب الأحيان إلى الغدد في الفخذ.

إن خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة هي فحص لتحديد ما إذا كانت قد انتشرت الكميات المجهرية من سرطان الخلايا الصبغية (أقل من أن تظهر على أي أشعة سينية أو تصوير) بالفعل إلى العقد الليمفاوية. ويتم إجراؤها عادة من قبل جرَّاح التجميل المتخصص.

يحقن جرَّاح التجميل تركيب من صبغة زرقاء ومادة كيميائية مشعة غير مركزة حول ندبتك. يتم ذلك عادة مباشرة قبل إزالة الجزء الأكبر من الجلد. ستتبع هذه الصبغة والنشاط الإشعاعي نفس القنوات في الجلد مثل السرطان، وستكون العقدة الليمفاوية الأولى التي يصلون إليها، منطقياً، هي العقدة الليمفاوية الأولى التي سيصل إليها أي سرطان - العقدة الليمفاوية "الحارسة".

إن استخدام النشاط الإشعاعي أولاً ثم الصبغة الزرقاء، يمكّن الجرَّاح من تحديد موقع العقدة الحارسة (أو العقد أحياناً) وإزالتها، تاركاً غيرها سليمة.يتم إعطاء العقدة بعد ذلك إلى الطبيب الشرعي الذي سيطلب فحصها لتحديد أو استبعاد بقعة مجهرية واحدة من سرطان الخلايا الصبغية (يمكن أن تستغرق هذه العملية عدة أسابيع).

إذا كان واضحاً خلوّ العقدة الليمفاوية الحارسة من سرطان الخلايا الصبغية، فمن غير المرجح للغاية (بالرغم أنه ليس مستحيلاً) أن تكون أي غدد ليمفاوية أخرى قد أُصيبت. يمكن أن يكون هذا مطمئناً، لأن المرضى ممن انتشر لديهم سرطان الخلايا الصبغية إلى الغدد الليمفاوية تزداد بشكل كبير أرجحية تعرضهم لانتشار سرطان الخلايا الصبغية في أماكن أخرى.

إذا كانت العقدة الليمفاوية الحارسة مصابة بسرطان الخلايا الصبغية، فيوجد حوالي 20٪ خطر بأنه على الأقل هناك عقدة ليمفاوية أخرى في نفس المجموعة مصابة بسرطان الخلايا الصبغية. في ظل هذه الظروف، تُنصح عادة بإجراء عملية أكبر بكثير لإزالة جميع العقد الليمفاوية المتبقية في المجموعة المتضررة.

يُنصح بذلك لأن المرضى الذين تضررت عقدهم الليمفاوية وتركوها لتنمو تسوء حالتهم بشكل أكبر من الذين أزالوا عقدهم المتضررة في مرحلة مبكرة. وتسمى هذه العملية الكبرى بإنجاز تشريح العقدة الليمفاوية أو إنجاز استئصال العقدة الليمفاوية.

تشمل الفحوص الأخرى مايلي:

•     الأشعة السينية

•     التصوير بالرنين المغناطيسي

•     التصوير المقطعي المحوسب

•     فحوص الدم

العلاج

تدريج سرطان الخلايا الصبغية

يستخدم أخصائيو الصحة نظام التدريج لوصف كيفية نمو سرطان الخلايا الصبغية داخل الجلد (السماكة) وما إذا كان قد انتشر. سيعتمد نوع العلاج الذي تتلقاه على أي مرحلة قد وصل سرطان الخلايا الصبغية.

يمكن وصف مراحل سرطان الخلايا الصبغية على النحو التالي :

•             المرحلة 0 - يكون سرطان الخلايا الصبغية على سطح الجلد

•             المرحلة 1 أ - تكون سرطان الخلايا الصبغية بسماكة أقل من 1مم

•             المرحلة 1 ب - يكون سرطان الخلايا الصبغية بسماكة 1-2 مم أو أقل من 1مم ويكون سطح الجلد متشقق (متقرح)

•             المرحلة 2 أ - يكون سرطان الخلايا الصبغية بسماكة 2-4 مم أو بسماكة 1-2 مم ومتقرح

•             المرحلة 2 ب - يكون سرطان الخلايا الصبغية أكثر سمكاً من 4 مم أو بسماكة 2-4 مم ومتقرح

•             المرحلة 2 ج - يكون سرطان الخلايا الصبغية أكثر سمكاً من 4 مم ومتقرح

•             المرحلة3 أ - قد انتشر سرطان الخلايا الصبغية في 1-3 عقد ليمفاوية قريبة ولكنها غير متضخمة.يكون سرطان الخلايا الصبغية غير متقرح وغير منتشر أكثر

•             المرحلة 3 ب - يكون سرطان الخلايا الصبغية متقرحأً وقد انتشر في 1-3 عقد ليمفاوية قريبة ولكنها غير متضخمة، أو أن سرطان الخلايا الصبغية ليس متقرحاً وقد انتشر في 1-3 عقد ليمفاوية قريبة ومتضخمة، أو قد انتشر السرطان في مناطق صغيرة من الجلد أو القنوات الليمفاوية ولكن ليس إلى العقد الليمفاوية القريبة

•             المرحلة 3 ج - يكون سرطان الخلايا الصبغية متقرحاً وقد انتشر في 1-3 عقد ليمفاوية قريبة ومتضخمة، أو قد انتشر السرطان في أربعة أو أكثر من العقد الليمفاوية القريبة

•        المرحلة 4 - قد انتشرت خلايا سرطان الخلايا الصبغية إلى مناطق أخرى من الجسم، مثل الرئتين والدماغ أو أجزاء أخرى من الجلد

المرحلة 1 من سرطان الخلايا الصبغية

سينطوي علاج سرطان الخلايا الصبغية المرحلة 1 على إزالة سرطان الخلايا الصبغية ومنطقة صغيرة من الجلد حوله جراحياً. يُعرف هذا باسم الاستئصال الجراحي، وعادة ما يقوم به جرَّاح التجميل.

يتم الاستئصال الجراحي عادة تحت تأثير التخدير الموضعي.هذا يعني أنك ستكون مستيقظاً، ولكن سيتم تخدير المنطقة المحيطة بسرطان الخلايا الصبغية ولن تشعر بالألم. في بعض الحالات، يتم استخدام التخدير العام، مما يعني أنك ستكون نائماً أثناء العملية.

إذا كان من المرجح أن يترك الاستئصال الجراحي ندب كبير، فقد يتم التعامل معه بتطعيم الجلد. ينطوي تطعيم الجلد على إزالة رقعة من الجلد الصحي، تؤخذ عادة من جزء من جسمك حيث لا يمكن رؤية الندب، مثل ظهرك.ثم يتم توصيلها، أو تطعيمها، على المنطقة المتضررة.

ما إن تتم إزالة سرطان الخلايا الصبغية، يبقى احتمال ضئيل لعودتها ويجب ألا تتطلب مزيد من العلاج. وقد يُطلب منك أن تأتي لمتابعة المواعيد قبل أن يتم إنهاء علاجك.  

المرحلة 2 و 3 من سرطان الخلايا الصبغية

كما هو الحال مع المرحلة 1 من سرطان الخلايا الصبغية، سيتم إزالة أي منطقة متضررة من الجلد وسيتم إجراء تطعيم للجلد إذا لزم الأمر.

قد تحتاج عملية جراحية أخرى لإزالة سرطان الخلايا الصبغية إذا كان قد انتشر إلى عقد ليمفاوية قريبة. ويُعرف هذا باسم تسلخ الكتلة وتتم تحت التخدير العام.

بينما سيحاول الجرَّاح أن يضمن إمكانية عمل بقية جهازك الليمفاوي بشكل طبيعي، إلا أن هناك خطر يتمثل في أن إزالة العقد الليمفاوية سوف يعطل الجهاز الليمفاوي، مما يؤدي إلى تراكم السوائل في أطرافك.ويُعرف هذا باسم الوذمة اللمفية.

ما إن تتم إزالة سرطان الخلايا الصبغية، ستحتاج إلى متابعة المواعيد لترى كيف تتماثل للشفاء ولتراقب أي علامة تدل على عودته.

قد يتم تقديم العلاج لك في محاولة لمنع عودة سرطان الخلايا الصبغية.وهذا ما يسمى العلاج المساعد. حالياً، لا يوجد الكثير من الأدلة على أن العلاج المساعد يساعد على منع سرطان الخلايا الصبغية من العودة. ومع ذلك، تبحث التجارب السريرية الجارية في هذا وقد يُطلب منك الانضمام لواحدة. تستقصي هذه التجارب في ما إذا كان بإمكان استخدام العلاج بالعقاقير للحد من خطر عودة سرطان الخلايا الصبغية.

المرحلة 4 من سرطان الخلايا الصبغية

قد لا يمكن علاج سرطان الخلايا الصبغية، إذا تم تشخيصه في أكثر مراحله تقدماً، أو إن كان قد انتشر إلى جزء آخر من جسمك (الانبثاث) أو أنه قد عاد في جزء آخر من جسمك بعد العلاج (عودة السرطان).

يتوفر العلاج ويُعطى على أمل أنه بإمكانه أن يبطئ نمو السرطان، والحد من أية أعراض قد تكون لديك، وربما يزيد من متوسط عمرك المتوقع.

قد تتمكن من إجراء عملية جراحية لإزالة أورام سرطان الخلايا الصبغية الأخرى التي حدثت بعيداً عن الموقع الأصلي.

قد تكون قادراً أيضاً على إجراء علاجات أخرى للمساعدة في أعراضك. وتشمل هذه:

•   المعالجة بالإشعاع

•     المعالجة بالعقاقير

المعالجة بالإشعاع

يمكن أن تُستخدم المعالجة بالإشعاع بعد عملية إزالة عقدك الليمفاوية وتُستخدم أيضاً للمساعدة في تخفيف أعراض سرطان الخلايا الصبغية المتقدمة.

تستخدم المعالجة بالإشعاع جرعات منظّمة من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية. وتُعطى في المستشفى على شكل سلسلة من جلسات يومية تتراوح بين 10-15 دقيقة مع فترة راحة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

تشمل الآثار الجانبية للعلاج بالأشعة:

• تعب

• غثيان

• فقدان الشهية

• فقدان الشعر

• التهاب الجلد

يمكن الوقاية من العديد من الآثار الجانبية أو السيطرة عليها بالأدوية التي يمكن أن يصفها طبيبك، لذلك أخبره حول أي حالة تعانيها. يجب أن تتقلص الآثار الجانبية للمعالجة بالإشعاع تدريجياً، بعد انتهاء العلاج.

المعالجة بالعقاقير

المعالجة الكيميائية

تشمل المعالجة الكيميائية استخدام عقاقير مضادة للسرطان (السامة للخلايا) لقتل الخلايا السرطانية. تُستخدم المعالجة الكيميائية عادة لعلاج سرطان الخلايا الصبغية الذي انتشر إلى أجزاء من الجسم متجاوزة موقعها الأصلي. وتُعطى بشكل رئيسي للمساعدة في تخفيف أعراض سرطان الخلايا الصبغية المتقدمة.

تُستخدم العديد من أدوية المعالجة الكيميائية لعلاج سرطان الخلايا الصبغية وتُعطى أحياناً مجتمعة. إن الأدوية الأكثر شيوعاً في استخدامها لسرطان الخلايا الصبغية هي داكاربازين و تيموزولوميد .ومع ذلك، يمكن أن يُستخدم العديد من أنواع مختلفة من العقاقير. يمكن أن يناقشك الأخصائي حول الأدوية الأفضل بالنسبة لك.

غالباً ما تُعطى المعالجة الكيميائية كعلاج ﻤﺮﺿﻰ اﻟﻌﻴﺎدات اﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ، مما يعني أنك لن تضطر للبقاء في المستشفى طوال الليل. يُعطى الداكاربازين من خلال قطرة ويُعطى التيموزولوميد على شكل أقراص. قد تتلقى جلسات المعالجة الكيميائية مرة واحدة كل ثلاثة إلى أربعة أسابيع، مع وجود فترات راحة بين العلاج تهدف إلى إعطاء جسمك ودمك وقتاً للتعافي.

تحدث الآثار الجانبية الرئيسية للمعالجة الكيميائية عبر تأثيرها على باقي الجسم. وتشمل الآثار الجانبية الالتهاب، الغثيان والإقياء، التعب والتهاب الفم. يمكن منع العديد من الآثار الجانبية أو السيطرة عليها من خلال الأدوية التي يمكن أن يصفها طبيبك.

العلاج المناعي

يستخدم العلاج المناعي العقاقير (غالباً ما تُستمد من المواد التي تحدث بشكل طبيعي في الجسم) التي تشجع جهاز المناعة في جسمك على العمل ضد سرطان الخلايا الصبغية. إن الإنترفيرون ألفا وانترلوكين 2 هما اثنان من هذه العلاجات المستخدمة بانتظام ضد سرطان الخلايا الصبغية. يُعطى كل منهما كحقنة (في الدم، تحت الجلد أو في كتل سرطان الخلايا الصبغية). وتشمل الآثار الجانبية أعراض تشبه أعراض الانفلونزا، مثل الرعشة، ارتفاع في درجة الحرارة، آلام المفاصل والتعب.

اللقاحات

هناك أبحاث جارية حول إنتاج لقاح لسرطان الخلايا الصبغية، إما لعلاج سرطان الخلايا الصبغية المتقدم أو لاستخدامه بعد الجراحة عند المرضى الذين لديهم مخاطر عالية من عودة السرطان. صممت اللقاحات لتركيز جهاز المناعة في الجسم بحيث يميّز سرطان الخلايا الصبغية ويمكن أن يعمل ضده.تُعطى اللقاحات عادة كحقنة تحت الجلد تتكرر كل بضعة أسابيع، على مدى أشهر في كثير من الأحيان.

رغم الحاجة إلى مزيد من البحث في اللقاحات، إلا أنك ستأخذهم كجزء من تجربة سريرية فقط.

الأجسام المضادة أحادية النسيلة

ينتج جهازنا المناعي أجسام مضادة بشكل مستمر، عادةً كوسيلة للسيطرة على الالتهابات. إنها مواد تدرك أن شيئاً ما لا ينتمي إلى الجسم وتساعد على تدميره.يمكن أن يتم إنتاج الأجسام المضادة في المختبر، ويمكن أن يتم إنتاجها لتدرك وتنقضَّ على أهداف محددة، سواء في السرطان أو في أجزاء معينة من الجسم.

وتسمى الأجسام المضادة المنتَجة في المختبر عادة بالأجسام المضادة أحادية النسيلة. هناك نوعان من العلاجات المضادة أحادية النسيلة وهي البيفاسيزوماب والإپيليموماب.

تم ترخيص البيفاسيزوماب حالياً كعلاج لسرطان الأمعاء المتقدم. ويتواصل البحث لمعرفة ما إذا كان يمكنه أن يقلل من خطر عودة سرطان الخلايا الصبغية ما إن تتم إزالته من الجلد أو العقد الليمفاوية. يمكن أن ينصحك طبيبك حول إذا كنت مؤهلاً للدخول في التجربة السريرية لاستكشاف ذلك.

إن الإپيليموماب هو جسم مضاد أحادي النسيلة والذي تم ترخيصه للاستخدام في المملكة المتحدة منذ عام 2011. يعمل مثل مسرِّع لجهاز المناعة، مما يسمح للجسم بالعمل ضد جميع أنواع الأمراض، بما في ذلك السرطان. في كانون الأول/ديسمبر 2012، أوصى المعهد الوطني للصحة والتفوق السريري (NICE) بالإپيليموماب كعلاج محتمل للأشخاص الذين تمت معالجتهم سابقاً من سرطان الخلايا الصبغية المتقدم و عاد للانتشار الآن أو لا يمكن إزالته جراحياً.

مثبطات الإشارة

إن مثبطات الإشارة هي الأدوية التي تعمل عن طريق تعطيل الرسائل (الإشارات) التي يستخدمها السرطان لتنسيق نموّه. يوجد المئات من هذه الإشارات، ومن الصعب أن تعرف أي منها بحاجة إلى تعطيل. إن لمعظم الإشارات أسماء قصيرة وتقنية. إن براف و ميك اثنان يحظيان بالاهتمام الحالي في سرطان الخلايا الصبغية.

يوجد أدوية متوفرة يمكن أن تتداخل مع هذه الإشارات، ولكن معظمها متوفر فقط على نطاق واسع كجزء من التجارب السريرية في الوقت الحاضر.

في كانون الأول/ديسمبر 2012، أوصى المعهد الوطني للصحة والتفوق السريري (NICE) بمثبط إشارة يسمى فيمورافينيب كعلاج محتمل لسرطان الخلايا الصبغية الذي انتشر أو لا يمكن إزالته جراحياً.

التجارب السريرية

يُعطى كل علاج جديد للسرطان (وغيره من الأمراض) للمرضى أولاً في التجارب السريرية. إن التجربة السريرية أو الدراسة هي وسيلة دقيقة للغاية لاختبار دواء لدى أشخاص حقيقيين، حيث يُراقب المرضى لدراسة تأثير الدواء على السرطان، وأية آثار جانبية. ويتم تقديم فرصة الدخول للتجارب السريرية للعديد من المرضى الذين يعانون من سرطان الخلايا الصبغية، ولكن بعض الأشخاص يرتابون من هذه الخطوة.

هناك عدد قليل من الأشياء الأساسية يجب أن تعرفها حول التجارب السريرية:

•        عموماً، يتحسّن المرضى في التجارب السريرية بشكل أفضل من العلاج الروتيني، حتى عند تلقي الدواء الذي من شأنه أن يُعطى بشكل روتيني.

•        يتم تنظيم التجارب السريرية بدقة عالية.

•        تتوفر كل العلاجات الجديدة أولاً من خلال التجارب السريرية.

•        حتى عندما يفشل دواء جديد بتقديم أي فوائد على المعالجة الموجودة، فإن المعرفة التي نكتسبها من التجربة قيِّمة للمرضى في المستقبل.

إذا طُلب منك أن تشارك في تجربة، فسيتم إعطاؤك ورقة معلومات، وإذا كنت تريد أن تشارك، فسيُطلب منك التوقيع على استمارة الموافقة. يمكنك الرفض أو الانسحاب من التجارب السريرية دون أن يؤثر ذلك على رعايتك.

اتخاذ قرار عدم تلقي علاج المرحلة 4 من سرطان الخلايا الصبغية

على اعتبار أن للعديد من العلاجات أعلاه آثار جانبية غير سارة والتي يمكن أن تؤثر على نوعية حياتك، فقد تقرر عدم تلقي العلاج، خاصة إذا كان من غير المحتمل أن يمدد ذلك متوسط عمرك المتوقع إلى حد كبير أو إذا لم يكن لديك أعراض تسبب لك الألم أو عدم الراحة.

إن هذا قرارك، سيقوم فريق الرعاية الصحية الخاص بك باحترامه. إذا قررت عدم تلقي العلاج، فستتوفر مسكنات الآلام والرعاية التمريضية كلما كنت في حاجة إليها. وهذا ما يسمى بالرعاية المسكِّنة.

نمط الحياة

إن أفضل طريقة للوقاية من جميع أنواع سرطان الجلد هي تجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس.

يعتبر هذا هاماً بشكل خاص للأشخاص الذين قد تم علاجهم من سرطان الخلايا الصبغية، لأنه يمكن أن يساعد في منع عودة هذا المرض.

ومع ذلك، فمن غير المستحسن أن تتجنب الشمس كلياً، فقد تكون مصدراً جيداً للفيتامين د، الضروري لصحة العظام.ويمكن لبضع دقائق في الشمس أن تساعد في الحفاظ على مستويات صحية من فيتامين د.

ترد أدناه بعض الخطوات البسيطة للتحكم بتعرضك لأشعة الشمس .

تجنب الشمس عندما تكون في أقصى شدتها

تكون الشمس عادة في أقصى شدتها مابين 11:00 صباحاً و 03:00 ظهراً، ولكن يمكنها أيضاً أن تكون قوية ولها آثار ضارة محتملة في أوقات أخرى. لا تقضي فترات طويلة في الشمس خلال النهار، تأكد من قضاء بعض الوقت في الظل وغطِّي نفسك بالملابس بالإضافة إلى الواقي الشمسي.

ارتدِ ما يقيك

إذا لم تتمكن من تجنب قضاء فترات طويلة من الوقت في الشمس - على سبيل المثال، إذا كان لديك وظيفة تتطلب منك العمل خارجاً - ارتدِ الملابس التي توفر الحماية من الشمس. وينبغي أن يشمل هذا قبعة لحماية وجهك وفروة رأسك والنظارات الشمسية لحماية عينيك.

استخدم واقي شمسي

تأكد عند شراء واقي شمسي ما إذا كان مناسباً لنوع بشرتك ويحجب كل من الأشعة فوق البنفسجية من النوع أ والأشعة فوق البنفسجية من النوع ب. يُنصح بعامل الحماية من الشمس بدرجة 15 على الأقل.

وينبغي وضع الواقي الشمسي حوالي 15 دقيقة قبل التعرض للشمس وإعادة تطبيقه كل ساعتين. إذا كنت تخطط لقضاء بعض الوقت في الماء، استخدم واقي شمسي مضاد للماء وأعد تطبيقه بانتظام.

اتخذ مزيداً من الحيطة لحماية الرضع والأطفال. إن جلدهم أكثر حساسية بكثير من جلد الكبار ويمكن أن يؤدي التعرض بصورة متكررة لأشعة الشمس إلى الإصابة بسرطان الجلد في وقت لاحق من الحياة. قبل التعرض للشمس، تأكد أن أطفالك يرتدون بشكل مناسب وأنهم يرتدون قبعة وواقي شمسي ذو عامل حماية عالية.

تجنب الحرق

إذا كنت تقضي وقتاً في الشمس، فتجنب سفعتها. ما إن تُحرق فقد تضرر جلدك بالفعل نظراً لمستوى الإشعاع الخطير الذي تلقاه. في كل مرة يتعرض الجلد للأشعة، ستزداد فرصة حدوث السرطان، وربما في السنوات القليلة المقبلة.

قم بالتسمير بشكل سليم

سيخبرك معظم خبراء الصحة بتجنب حمامات الشمس كلياً لأنه حتى التسمير يمكن أن يزيد بدوره من خطر إصابتك بسرطان الجلد. ومع ذلك، إذا كنت عازماً على الحصول على تسمير، فافعل ذلك تدريجياً عن طريق تقليص مقدار الوقت الذي تقضيه في الشمس كل يوم وعبر وضع الواقي الشمسي. عندما تبدأ بالتسمير، قلِّل من تعرضك لأشعة الشمس حتى 30 دقيقة، ثم قم بزيادته تدريجياً بنسبة 5 أو 10 دقائق في اليوم.

أجهزة اسمرار البشرة والمصابيح الشمسية

إن الجمعية البريطانية لأخصائيي الأمراض الجلدية (BAD) هي الهيئة المهنية الرائدة بالعناية بالبشرة في المملكة المتحدة.تنصح بعدم استخدام أجهزة اسمرار البشرة أو المصابيح الشمسية.

يمكن أن تكون أجهزة اسمرار البشرة والمصابيح أكثر خطورة من أشعة الشمس الطبيعية لأنها تستخدم مصدر مركز من الأشعة فوق البنفسجية.

يمكن أن تزيد الأشعة فوق البنفسجية خطر إصابتك بأورام سرطان الخلايا الصبغية - أخطر أنواع سرطان الجلد. يمكن أن تسبب أجهزة اسمرار البشرة والمصابيح الشمسية أيضاً الشيخوخة المبكرة للجلد.

إذا كنت مصرّاًعلى استخدام أجهزة اسمرار البشرة أو المصابيح الشمسية، فلقد أصدرت اللجنة التنفيذية للصحة والسلامة (HSE) نصيحة بشأن المخاطر الصحية المرتبطة بأجهزة التسمير بالأشعة فوق البنفسجية، مثل أجهزة اسمرار البشرة، المصابيح الشمسية وحجيرات التسمير. إ توصي اللجنة بعدم استخدام أجهزة التسمير بالأشعة فوق البنفسجية إذا:

•             لديك جلد مقبول وحساس يُحرق بسهولة أو يُسفع ببطء أو على نحو رديء.

•             لديك تاريخ من حروق الشمس، وخاصة في مرحلة الطفولة.

•             لديك الكثير من النمش أو شعرك أحمر.

•             لديك الكثير من الشامات.

•             تأخذ الأدوية أو تستخدم الكريمات التي تجعل جلدك حساساً لأشعة الشمس.

•             لديك حالة طبية تزداد سوءاً بسبب أشعة الشمس.

•             كان لديك سرطان الجلد أو فرد في عائلتك قد كان لديه سرطان الجلد.

•             قد أضرَّت أشعة الشمس جلدك بشدة.

تتضمن أيضاً نصيحة اللجنة التنفيذية للصحة والسلامة (HSE) نقاط هامة يجب مراعاتها قبل أن تقرر استخدام جهاز التسمير. على سبيل المثال، إذا كنت تستخدم جهاز التسمير، ينبغي أن يقدم لك عامل التشغيل النصح حول نوع بشرتك، ولمدة كم دقيقة يجب عليك استخدام الجهاز.

تحقق من شاماتك

فضلاَ عن البقاء آمناً في الشمس، يجب أن تتحقق بانتظام من أي شامات عليها علامات سرطان الخلايا الصبغية. راجع طبيبك إذا لاحظت أي تغييرات على شاماتك ونمشك حيث يمكن أن يؤدي هذا إلى التشخيص المبكر وتحسين فرص العلاج الناجح.

المضاعفات

إذا تم تشخيص سرطان الخلايا الصبغية في مرحلته الأكثر تقدماً (المرحلة 4)، أو إذا انتشر سرطان الخلايا الصبغية إلى جزء آخر من جسمك (الانبثاث) أو قد عاد في جزء آخر من جسمك بعد العلاج (عودة السرطان)، فقد لا يمكن علاجه.

قد يكون هناك فرصة لعودة سرطان الخلايا الصبغية إذا أُصبت به في الماضي. ويزداد هذا الخطر إذا كان السرطان الذي أُصبت به سابقاً منتشر بشكل كبير وشديد.

يتوفر العلاج ويُعطى على أمل أن بإمكانه أن يبطئ نمو السرطان، ويحد من أية أعراض قد تكون لديك، وقد يزيد من متوسط عمرك المتوقع .

ستتوفر مسكنات الألم والرعاية التمريضية كلما احتجتها.وهذا ما يسمى بالرعاية المسكِّنة.

المراجع

http://www.nhs.uk/conditions/Malignant-melanoma/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-09-30

Next Review Date

2014/09/30

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الجلد / اضطرابات الأظافر

^ اعلى الصفحة