العنب البري: هل هو قوة مضادة للأكسدة؟

موجّه الميول للأغذية الممتازة, تحوي هذه الفاكهة اللطيفة ذات الأصل الاميريكي الشمالي على كمية كبيرة المواد المغذية.

فهو يقدّرُ من أجل النّسب العالية من مضادّات الأكسدة التي يحتويها، ويعتقد بعض خبراءِ علمِ التّغذية أنّه إذا كان عليك القيام بإجراء تغيير واحد فقط في نظامكَ الغذائيّ، فهذا التغير يجب أن يكون إضافةَ العنبِ البريّ.

يدّعي الأشخاص الذين لا يرغبون بالتغير عادة بأن العنب البري يستطيع أن يحمي من أمراض الفلب و بعض السرطانات كما أنه يحسن عمل الذاكرة.

الأدلة

صحة القلب


وجدت دراسة أُجريت عام 2012 على 93000 امرأة إن المشاركات اللواتي تناولن ثلاثة أو أكثر من وجبات العنب البري والفراولة في الأسبوع لديهم مخاطر النوبات القلبية أقل بنسبة 32٪ مقارنة مع أولئك اللواتي تناولن التوت مرة واحدة في الشهر أو أقل.ومع ذلك، لم تتمكن هذه الدراسة من أثبات أن هذه الفاكهة قادرة على التقليل من مخاطر الأمراض.

السرطان


يوجد أدلة قليلة حتى الآن على أن العنب البري يمكن أن يساعد في الحماية من السرطان.فقد أظهرت الدّراسات المخبريّة التي أُجريت من خلاصة العنب البري على الخلايا و الحيوانات(مثل الانثوسيانين) أنّ العنب البري يقلل من ضرر الجذور الحرة التي قد تسبّب السرطان.وليس من الواضح مدى أمتصاص البشر لهذه المركّبات من تناول التوت، لهذا يوجد حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

تحسين الذاكرة

أوجدت عدّة دراسات صغيرة وجود صلةٍ بين تناول العنب البري والتعليم المكاني المحسّن و الذاكرة.ولكن، اعتمدت معظم هذه الدّراسات على عينات صغيرة أو حيوانات. هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتقديم صلة قاطعة بين تناول العنب البري وتحسين الذاكرة.

قرار أخصائيّ التّغذية

أليسون هورنبي، أخصائيّة تغذية ومتحدّثةٌ بإسم جمعية التغذية البريطانية، تقول: "العنب البري هو خيارٌ رائعٌ كواحدٍ من حصصك الخمس من الفاكهة والخضروات يومياّ. 

فهي ذات سعرات حرارية منخفضة مع نسبة عالية من العناصر الغذائية التي تحتوي مركبات الفينول ذات القدرة الفعالة ضد الأكسدة أعلى من فتامين C او E.   

"حاول إضافتها إلى إفطارك من الحبوب، ضعها مع الغداء المعبأ أو بخلطها مع اللبن قليل الدّسم كحلوى لذيذة."

Last Review Date

2013/06/11 

Next Review Date

2015/06/11  

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأطعمة الغنية

^ اعلى الصفحة