صعوبات التعلم: التعامل مع التشخيص

يمكن أن يكون من الصعب تشخيص وجود إعاقة في التعلم، وفي بعض الحالات لا يكون واضحاً ما هي الإعاقة أو لمَ حدثت.

و مع ذلك، يمكن تقييم قدرات واحتياجات طفلك للتأكد من أنه يحصل على الدعم الذي يحتاج إليه.

تشخيص صعوبة التعلم

يتم اكتشاف بعض صعوبات التعلم عند الولادة، بينما هناك حالات أخرى لا يتم تشخيصها حتى وقت لاحق من ذلك بكثير.إذا تم تشخيص طفلك عند الولادة أو حولها، على سبيل المثال يعاني من متلازمة داون، فمن المحتمل أن يكون أطباؤه غير قادرين على إخبارك بالضبط كيف سيؤثر ذلك على نموه.و تصبح مدى إعاقة طفلك أكثر وضوحاً عندما يصل إلى العمر الذي عليه فيه أن يتكلم، يمشي أو يقرأ.

بالنسبة للأطفال الذين لم يتم تشخيصهم عند الولادة، فقد تستغرق معرفة أن لديهم إعاقة في التعلم وقتاً طويلاً . يقول الدكتور مارتن وورد بلات، طبيب أطفال استشاري في مستشفى رويال فيكتوريا، نيوكاسل- أبون- تاين: "إن المشكلة الرئيسية هي أنه من الصعب جداً تشخيص إعاقات التعلم في مرحلة مبكرة جداً من الحياة".

"قد يكون هناك كمية ضئيلة جداً في طريق المؤشرات التطويرية. إذا لم يبدأ الطفل الكلام في عمر سنتين، فهذا قد يكون متعلقاً بمشاكل في التعلم لاحقاً، ولكن هذا ليس مؤكداً ".

إن معظم صعوبات التعلم تكون واضحة قبل سن الخامسة.  يقول الدكتور وورد بلات،"الوظيفة الفكرية [و تُعرف أيضاً باسم القدرة الإدراكية] يمكن تقييمها فقط عن طريق اختبار الأطفال في سن الخامسة، بحيث أن معظم الأطفال الذين يعانون من هذه الإعاقات يتم تشخيصهم فقط عندما يدخلون المدرسة"،.

حتى بعد إجراء التشخيص، يمكن أن يكون من الصعب معرفة كيف سيؤثر ذلك على طفلك في المستقبل.و مع ذلك، يمكن تقدير احتياجات طفلك الحالية لمعرفة ما نوع الدعم الذي يساعده، و سيتم تحويله إلى طبيب أطفال (متخصص في صحة الطفل).يمكنك التحدث إلى آباء الأطفال ذوي الإعاقة في التعلم في منطقتك لتسألهم عما إذا كان بإمكانهم أن يقدموا نصيحة جيدة.

بعد التشخيص

إذا كانت لديك مخاوف بشأن طفلك، قد تشعر بالارتياح عند القيام بتشخيص. لا تَخَف من طرح أي سؤال. اعرف عن احتياجات طفلك قدر ما تستطيع.

يَفترضُ معظم الآباء والأمهات أن أطفالهم سيكونون بصحة جيدة و ينمون بشكل طبيعي، لذلك يمكن أن يشكل سماعك أن طفلك يعاني من إعاقة في التعلم صدمة لك. إن القبول بالتشخيص و البكاء على الطفل الذي ربما تشعر بأنك قد تفقده قد يتطلب بعض الوقت.

و يمكن أن يكون من المفيد التحدث مع أطباء طفلك، الممرضات، مجموعة الدعم أو الأصدقاء والأسرة، على الرغم من أن الأصدقاء والعائلة قد يحتاجون بعض الوقت لقبول ما قد حدث. يجد كثير من الآباء أنه من المفيد التواصل مع العوائل الأخرى التي تمر بالشيء ذاته، كما أن التحدث إلى الآباء الآخرين يمكن أن يكون مصدراً مفيداً للدعم.

يمكن للاستشارة أن تساعد أيضاً، لذلك اسأل المشرفة الصحية أو الطبيب للحصول على التوصيات.

تأخر النمو

يُستخدم مصطلح "تأخر النمو" في بعض الأحيان لوصف حالة الطفل إذا كان لا ينمو كما هو متوقع. ويقول الدكتور وارد بلات، " 'تأخر النمو' بحد ذاته، ليس تشخيصاً" .القضايا الرئيسية في الإعاقة في التعلم عند تقييم طفل هي:

•     بحوالي كم تأخر نمو الطفل، وفي أي المناطق؟

•     هل هناك مناطق لم يتأخر نمو الطفل فيها؟

•     ما هو تفسير أي تأخير قد يكمن في الخلفية الطبية للطفل (كإقامة طويلة في المستشفى      لحالة لا صلة لها بذلك)؟

•     ما هي الحالة الطبية الكامنة التي قد تفسر هذا التأخير؟

•     هل من المحتمل أن يكون التأخير نتاجاً لانخفاض مستوى الرعاية وعدم كفاية  التحفيز في المنزل؟

التأخير ليس هاماً دائماً. "قد يعاني بعض الأطفال من البطء في المشي،   لذلك قد يبدو أنهم يتأخرون.ويقول الدكتور وورد بلات ،"ولكن إذا كان أحد الوالدين بطيئاً للغاية في المشي، عندها من المحتمل أن يكون هذا التأخير وراثياً في الأسرة فقط ".

Last Review Date

2013-05-30 

Next Review Date

2015-05-30 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الأطفال

^ اعلى الصفحة