أدوية للأطفال

السعال، نزلات البرد، بق المعدة و كشط الركبتين جميعها جزء من مرحلة النمو. إذا كان لديك بعض من المسلتزمات الضرورية لهم في متناول اليد فعلاجهم سيكون أسهل.

احفظ جميع الأدوية في مكان بارد وجاف، بعيداً عن نظر ومتناول الأطفال. لا تستخدم الدواء منتهي الصلاحية .  

سيجاوب الصيدلي دائماً على أية أسئلة لديك حول الأدوية. إذا كان لديك أو لدى طفلك مشاكل مع أدوية كنت قد أخذتها في وقت مضى، استشر الخبراء الصحيين.

إذا كانت عيادة طبيبك مغلقة، اتصل بالخدمة الطبية المناوبة.إذا كنت لا تزال قلقاً، أو إذا لم يكن بإمكان طبيبك أو خدمة المناوبة أن تأتي بسرعة كافية، خذ طفلك مباشرة إلى أقرب مستشفى في قسم الحوداث والطوارئ.

الحالات الشائعة

تخفيف الألم و درجة الحرارة المرتفعة

ابقِ زجاجة من الباراسيتامول السائل في المنزل للأوجاع والآلام البسيطة، أو درجة الحرارة المرتفعة.ستكون الجرعة مذكورة بشكل واضح على العبوة. لا تتجاوز الجرعة المذكورة. إذا راودك شك حول الجرعة، اسأل الصيدلي.

يساعد الإيبوبروفين على تخفيف الألم وخفض درجة الحرارة. إنه متاح في شكل سائل. قد يشعر بعض الأطفال الذين يعانون من الربو بأن أعراضه تزداد سوءاً  إذا تناولوا الإيبوبروفين.استشر الصيدلي حول ما إذا كان طفلك يعاني الربو. لا ينبغي أن يُعطى الإيبوبروفين للطفل على معدة خاوية.

لا تعطي الأسبرين لطفل دون سن16، وذلك لأن الأسبرين مقترن باضطراب طفولة نادر يسمى متلازمة راي.إن الأدوية

التي تباع على أنها مناسبة للأطفال لن تحتوي على الأسبرين.

ابقِ ميزان الحرارة متاحاً في حال أُصيب طفلك بارتفاع في درجة الحرارة.

قُم بقياس درجة الحرارة تحت الذراع، فدرجة حرارة الجسم الطبيعية هي حوالي 36.4 درجة مئوية (97.4 درجة فهرنهايت).

قم بقياس درجة الحرارة دائماً تحت الذراع مع الأطفال دون سن الخامسة. قم بقياسها تحت اللسان، فدرجة الحرارة الطبيعية هي أعلى بقليل: حوالي 37 درجة مئوية (98.4 درجة فهرنهايت). وقد تختلف قليلاً.

إن موازين الحرارة الرقمية سريعة ودقيقة. لكن وضع ميزان الحرارة التقليدي تحت الذراع قد يكون أسهل في استخدامه مع الأطفال حديثي المشي. تقيس موازين الحرارة الأذنية درجة الحرارة بسرعة و لا تزعج الطفل، لكنها مُكلِفة. قد تعطي نتائج منخفضة عندما لا يتم وضعها بشكل صحيح في الأذن، لذلك اقرأ التعليمات بدقة.

الحمى (ارتفاع في درجة الحرارة) هي:

•     عند الأطفال دون سن الخامسة، درجة الحرارة 37.5 درجة مئوية (99.5F)

•     عند الأطفال في سن الخامسة وما فوق، درجة الحرارة (38C (100.4F

اتصل دائماً بطبيبك أو المشرفة الصحية، أوالممرضة المتدربة أو الممرضة المدرِّبة في حال:

•     كان لدى طفلك علامات أخرى للمرض، بالإضافة للحرارة المرتفعة

•     كانت درجة حرارة طفلك 38 درجة (101 ف)أو أعلى (اذا كان عمره أقل من ثلاثة أشهر)

•     كانت درجة حرارة طفلك 39 درجة (102 ف) أو أعلى (إذا كان عمره بين ثلاثة إلى ستة أشهر)

استشر طبيبك إذا كنت قلقاً.

اعرف المزيد حول علاج ارتفاع درجة الحرارة لدى الأطفال.

البرد و الإنفلونزا

معظم نزلات البرد تعالج نفسها في غضون أيام دون الحاجة لتلقي العلاج الطبي.

إذا كان طفلك يعاني من نزلة برد و التي تتسبب في ارتفاع درجة حرارة و الصداع، ستساعده الراحة على التعافي. تأكد من أنه قد شرب الكثير من الماء لتجنب الجفاف.

سيساعد الباراسيتامول على خفض درجة الحرارة و تهدئة الصداع.

استشر طبيبك إذا ازداد البرد سوءاً، إذا تعرض طفلك لقيء شديد أو إسهال أو طفح جلدي، أو أنه أصبح نعساً بشكل غير عادي.انظر أعلاه للحصول على توجيهات بشأن ارتفاع درجة الحرارة.

اعرف المزيد عن الحمل والطفل: السعال، نزلات البرد و التهابات الأذن.

الإسهال والقيء

يمكن أن يساعد المنزل الصحي و نظافة الأغذية على حماية طفلك من التهاب المعدة والأمعاء، والمعروف باسم بق المعدة، أو التسمم الغذائي. و لكن مهما كنت حذراً، فطفلك معرض لاحتمال الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء في مرحلة ما.

معظم الحالات تعالج نفسها في غضون بضعة أيام، دون الحاجة لتلقي العلاج الطبي.

إذا كان لدى طفلك حالة معتدلة من التهاب المعدة والأمعاء، يمكنك الاستمرار بغذائهم اليومي المعتاد. تأكد من أنه قد شرب الكثير من الماء أو سوائل أخرى بحيث لا يصيبه الجفاف.

إذا استمر التهاب المعدة والأمعاء، استشر خبير صحي، مثل الطبيب أو الصيدلي، حول إعطاء أملاح الإماهة الفموية.إنها تأتي في أكياس، و امزجها مع الماء لتصبح شراباً. وهي تحل محل السكريات والأملاح الحيوية في الجسم، وتساعد على إبقاء طفلك رطباً من جديد.

راجع طبيبك، إذا استمر الإسهال أو القيء.

راجع طبيبك أيضاً إذا:

•     كانت درجة حرارة طفلك أكثر من 38 درجة مئوية لمدة ثلاثة أيام

•     كان هناك دم أو مخاط في الإسهال

•     كان طفلك يشعر بالنعاس بشكل غير عادي

إذا راودك شك، راجع طبيبك أو خبير صحي آخر.

اعرف المزيد في الحمل والطفل: الإسهال والقيء.

الحساسية ولدغ الحشرات

ابقِ أدوية مضادات الهيستامين في المنزل لمعالجة حمى الكلأ والحساسية الغذائية. تحقق مع الصيدلي أن مضادات الهيستامين مناسبة للأطفال، و بأنك مُدرِك للجرعة الصحيحة.  إن مضادات الهيستامين السائلة متوفرة.

سوف يساعد كريم مضادات الهيستامين على تهدئة لدغة الحشرات. يمكن لقطرات العين التي تحوي مضادات الهيستامين أو صوديوم كروموغليكات أن تساعد على تهدئة العيون الحمراء و الملتهبة.اطلب نصيحة الصيدلي قبل استخدامها.

إذا كان لدى طفلك ردود فعل تحسسية سابقة لبعض الأطعمة، قد يصف طبيبك إبرة حاقن الأدرينالين.يمكن أن يحدث رد فعل تحسسي بعد تناول مجموعة من الأطعمة، وعلى سبيل المثال، المكسرات والمحار. خلال ردة الفعل، تنتفخ عادة الشفتان واللسان، وقد يصبح التنفس صعباً.

إذا كان طفلك يعاني من رد فعل تحسسي، يمكنك أن تعطيه جرعة من الأدرينالين مع إبرة حاقن الأدرينالين. هذا بإمكانه أن ينقذ الحياة. يمكن أن ينصحك طبيبك ما إذا كانت إبرة الحاقن مناسبة لطفلك.

الحوادث

يمكن علاج الحروق الطفيفة جداً في المنزل، و لكن الحروق الخطيرة ينبغي أن يراجعها خبير صحي.

سيساعد هلام التبريد لتخفيف الألم على تخفيف الألم والضيق إذا كان لدى طفلك حرق طفيف. ضع الحرق تحت الماء البارد لمدة 10 دقائق أولاً، ثم جففه بلطف و ادهن الهلام. غطي الحرق بضمادة لمنع العدوى. راجع طبيبك، إذا كنت غير متأكد من مدى خطورة الحرق.

سيساعدك غسول العين، و هو متوفر في الصيدليات المحلية، على غسل الغبار أو الحصى من عين طفلك.اطلب نصيحة الصيدلي قبل استخدامه. اذهب إلى عيادة العيون إذا كان طفلك يتألم أو لا تزال عينه تزعجه بعد الغسيل.

اعرف المزيد عن سلامة الأطفال دون الخامسة.

العناية الشمسية

استخدام واقي شمسي عامل 15 أو أكثر.استخدمه في الأيام المشمسة، خذه معك في العطلة. احمِ أطفالك بوضع الواقي الشمسي و قبعة، عند الخروج في الشمس. تجنب التعرض لأشعة الشمس أثناء الفترة الأكثر حرارة في اليوم، من 11:00 حتى 03:00.

تأكد أن أطفالك لا يتعرضون للحروق. إن حروق الشمس أمر خطير في أي عمر، ولكن حروق الشمس في مرحلة الطفولة يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان الجلد في وقت لاحق في الحياة.

اشتر الواقي الشمسي الذي يحمي من الأشعة طويلة المدى إضافة للأشعة قصيرة المدى. تساعد كريمات بعد التعرض للشمس في تخفيف الألم في الجلد المحترق، ولكن قبعة الشمس و الواقي الشمسي يمكن أن يساعدا على منع الجلد من الاحتراق.

اعرف المزيد في سلامة الطفل في الشمس.

معلومات إضافية

إذا لم يكن طفلك على ما يرام، هناك المزيد من المعلومات في رعاية طفل مريض.

Last Review Date

2012-04-11 

Next Review Date

2014-04-11

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة الأطفال

^ اعلى الصفحة