الفاجعة والشباب

ولكن الدعم والمشورة متاحين لمساعدتك على اجتيازها.

يمكن أن تكون سنوات مراهقتك ممتعة جداً ولكنّها غالباً ما تكون مرحلة حسّاسة. إذا مات شخص قريب منك فإن ذلك من الممكن أن يكون قاسياً بشكل لا يُصدق. قد تشعر بأن العالم قد انهار من حولك. ويمكن أن يجعلك ذلك تشعر بأنّك وحيد للغاية، خاصّة إذا كنت صغيراّ في السن، لأنّك قد تشعر بأنّ أحداً من أصدقائك لم يمر بأيّ شيء مشابه لذلك وقد لا تفهم أو تعرف ماذا تقول.

عواطفك

إنّ الحزن جزء طبيعيّ من التعافي من الفاجعة و تكون تجربة كل شخص مع الحزن مختلفةً. لا توجد قواعد بشأن ما يجدر بنا أن نشعر به، وإلى متى. لكن يجد الكثير من الناس أنّهم يشعرون بمزيج من المشاعر التالية:

•     الحزن

•     الصدمة،خاصّةً إذا كان الموت غير متوقَّع

•     الراحة، إذا كان الموت مصحوباً بفترة طويلة من المرض

•     الذّنب والندم

•     الغضب

•    القلق

•     اليأس والعجز

•     الكآبة

قد تكون هذه المشاعر شديدة للغاية، خاصةً في الأيام والأسابيع الأولى. يساعد الوقت في تهدئة هذه المشاعر الشديدة في نهاية المطاف وليس هناك حاجة للشعور بالذنب حول البدء بالتحسن. فهذا لا يعني أنك لا تحترم ذكرى الشخص أو أنّك قمت بنسيانه.

هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تساعدك في البدء بالشعورعلى نحو أفضل.سوف يساعدك الاعتناء بصحتك والتحدّث مع أحد ما على اجتياز هذا الوقت العصيب.

العثور على الدعم

التحدث عن حزنك جزء مهم من تجاوزك للفاجعة. إن اختيارك للشخص الذي تتحدث إليه عن مشاعرك قرار شخصي جداً. يمكن في الواقع أن يقدّم لك الشخص الأقل ترجيحاً الدعم الأكبر. إذا كنت قد فقدت أحد أفراد العائلة، قد يكون فرد آخر من أفراد العائلة كفوئين للانفتاح لهم لأنّهم مرجحين لفهم ماهية شعورك.

يمكن لأحد أصدقائك المقربين أن يكون مستمعاً جيداً ومصدراً للارتياح والدعم، حتى لو لم يكونوا قد مروا بنفس التجربة بأنفسهم.

قد تكون مشوشاً أو قد تجد أنّه من الصعب أن تركّز في المدرسة أو الكليّة. لذلك فإنّ التحدث مع معلّم تشعر بالارتياح معه يساعدهم على فهم ما تمرّ به، ويتحمّلون قليلاً من الضغط عنك. يمكن في بعض الأحيان أن تؤخذ الظروف الخاصّة بعين الاعتبار، مثل الفجيعة، إذا كنت تواجه مشكلة مع الحصص الدراسية أو الامتحانات.

الإعتناء بنفسك

خلال فترة من الحزن قد لا ترغب في الاعتناء بنفسك، ولكنّه من المهم مساعدتك في التعامل مع العواطف المتطرّفة المصاحبة للفاجعة. يمكن لبعض الأشياء البسيطة التالية أن تحدث فرقاً مثل:

•     الأكل: قد تفقد شهيتك، لكن حاول المداومة على الأكل بصورة طبيعية قدر الإمكان.إنّ جسمك بحاجة إلى الطعام حتّى إذا لم ترغب به. بشكل مثاليّ، الجأ لتناول الوجبات الصحية المتوازنة. اقرأ المزيد في الغذاء والحمية.

•     النوم: يمكن أن يكون من الصعب عليك أن تنام عندما تكون مستاءً جداً، لكن هناك بعض الأشياء التي يمكن أن تساعد.اقرأ 10 نصائح للتغلب على الأرق لمزيد من المعلومات.

•     التنشئة الاجتماعية: قد تساعدك رؤية أصدقائك ومواكبة حياتك الاجتماعية الطبيعية على تقبّل الأشياء وتسمح لك بالحديث حول ما تعانيه إذا كنت تريد ذلك.لا تشعر بالذنب حول عدم التفكير في الشخص الذي قد فقدته أو الضحك مع الأصدقاء.

•     ممارسة التمارين الرياضيّة:يمكن أن تجعلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تشعر بتحسّن وتساعدك على النوم (لكن تجنب ممارسة التمارين القوية القريبة من وقت النوم).كما يمكن أن يكون من المريح أن تركّز على شيء ماديّ عندما تكون ماراً بوقت حسّاس عاطفيّ.

•     تجنّب التدخين والشرب وتعاطي المخدّرات: قد ترغب بالتدخين أو الشرب لأنّك تشعر بالإحباط، ولكن يكون على

جسمك أن يجهد للتعامل مع مواد مثل النيكوتين والكحول أو المخدرات غير المشروعة،وخاصةً عندما تكون شاباً، وسوف تنتهي بجعلك تشعر بالاستياء بشكل أكبر .

Last Review Date

2011-05-25  

Next Review Date

2013-03-25 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة المراهقين

^ اعلى الصفحة