الصداع الهرموني

تسبب الهرمونات معظم حالات الصداع عند النساء. يقول الباحثون أن العديد من النساء يعانين من الصداع الهرموني كل شهر.

وفقاً للدكتورة آن ماكجريجور في مركز الصداع النصفي الوطني، أكثر من نصف النساء اللواتي يصبن بالصداع النصفي لاحظن وجود صلة مع فترة الحيض. هذا ما يسمى الصداع النصفي الحيضي الذي يميل لأن يكون حاد على وجه الخصوص.

"يكون الصداع النصفي أكثر عرضةً للتطور سواء في اليومين الذين يسبقان فترة الحيض، أو الأيام الثلاثة الأولى منها. وهذا بسبب الإنخفاض الطبيعي في مستويات هرمون الأستروجين في هذه الأوقات. كما تقول بأن الهجمات عادة ما تكون أكثر شدة من الصداع النصفي في أوقات أخرى من الشهر وأكثر عرضةٍ لتعود في اليوم التالي ".

الحيض ليس المحرض الوحيد للصداع الهرموني. تشمل الأسباب الأخرى:

•     حبوب منع الحمل الفموية المركبة. تجد بعض النساء أن الصداع يتحسن خلال تناولهن لحبوب منع الحمل، ولكن البعض الآخر سجلن المزيد من الهجمات المتكررة وخصوصاً في الأسبوع الخالي من حبوب منع الحمل عند انخفاض مستويات هرمون الأستروجين.

•     انقطاع الطمث.يزداد عادة الصداع سوءاً عند الإقتراب من سن اليأس، ويرجع ذلك إلى حد ما إلى أن الحيض يأتي بتكرار أكثر وذلك بسبب تعطل دورة الهرمون الطبيعية إلى حد ما.

•     الحمل. يمكن أن يزداد الصداع سوءاً في الأسابيع القليلة الأولى من الحمل، و لكنه عادة ما يتحسن أو يتوقف تماماً خلال الأشهر الستة الأخيرة منه. لا يضر بالطفل.

كيف تكتشفين الصداع الهرموني

إن تسجيل يوميات لثلاث دورات حيضية متتالية على الأقل مفيد لمساعدتك للتحقق ما إذا كان هناك صلة بين الصداع النصفي وفترات الحيض الخاصه بك. إذا كان هناك صلة بينهما فإن اليوميات تساعد في التحديد بدقة في أي مرحلة من مراحل دورتك يحدث الصداع النصفي.

نصائح للمساعدة الذاتية للتغلب على الصداع الهرموني

إذا كشف تسجيل اليوميات أن الصداع يتطور فقط قبل فترة الحيض، يمكنك اتخاذ خطوات للمساعدة في كبح الصداع النصفي:

• تناولي وجبات خفيفة، صغيرة ومتكررة للحفاظ على مستوى السكر في الدم، يمكن أن يؤدي تخفيف عدد الوجبات أوالبقاء لوقت طويل من دون طعام لحدوث هجمات. تناولي وجبة خفيفة صغيرة قبل الذهاب النوم، تناولي وجبة الفطور دائما. هنا خمس وجبات إفطار صحية.

• حاولي الوصول لنمط نوم منتظم. تجنبي النوم الكثير جدا والقليل جدا. اكتشفي كيفية الحصول على نوم ليلي جيد.

• حاولي تجنب التوتر. إذا كان هذا صعبٌ، أوجدي طرق للتعامل مع التوتر، مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واستخدام استراتيجيات الاسترخاء. استخدمي هذه الطرق ال 10 لتخفيف التوتر .

العلاجات الطبية للصداع الهرموني

العلاج بالأستروجين:

إذا كان لديك دورات منتظمة، يمكن تخفيف الصداع النصفي الحيضي عن طريق تناول كمية إضافية من الاستروجين قبل موعد دورتك الشهرية ولبضعة أيام خلال فترة الدورة الشهرية.

يصف الطبيب متتمات استروجينيه، التي يمكن أن تكون مادة هلامية تفرك على الجلد أو لصاقه تلصق على جلدك . 

علاجات الصداع النصفي:

يمكن لطبيبك أن يصف لك الأدوية المضادة للصداع النصفي لتتناوليها في وقت قريب من فترة حيضك. هذه الأدوية لاتحتوي على هرمونات، لكنها تساعد على وقف تطور الصداع. تشمل أقراص تدعى التريبتينات ونوع من مسكن الألم يدعى حمض الميفيناميك.

التناول المستمر لحبوب منع الحمل:

تحدثي إلى طبيبك إذا كنتي تعتقدين أن حبوب منع الحمل تجعل صداعك النصفي أسوأ . إذا حدث الصداع خلال الأيام التي لا تتناولين فيها حبوب منع الحمل، يمكنك تجنب الهبوط المفاجئ بمستوى هرمون الاستروجين عن طريق تناول عدة حزم بشكل مستمر دون انقطاع.

اقرأ المزيد عن حبوب منع الحمل.

العلاج بالهرمونات البديلة:

التغيرات الهرمونية التي تحدث لدى النساء لدى الإقتراب من سن اليأس تعني أن كل أنواع الصداع, بما في ذلك الصداع النصفي, تصبح أكثر شيوعاً.

يمكن لـلعلاج بالهرمونات البديلة أن يكون مفيداً لعلاج الإحمرار والتعرق، ولكن إذا كنت تعانين من الصداع النصفي فمن الأفضل استخدام لصاقات أو هلام في هذا النوع من العلاج بالهرمونات البديلة للحفاظ على مستويات الهرمون بشكل أكثر استقراراً من الأقراص وأقل احتمالاً لإثارة الصداع النصفي.

 References

 http://www.nhs.uk/Livewell/headaches/Pages/Hormonalheadaches.aspx

Last Review Date

2013-06-07

Next Review Date

2015-06-07

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى صحة المرأة

^ اعلى الصفحة