كن نشيطاً لتحقيق الصحة النفسية

 

كونك نشيطاً هو أمر هام بالنسبة لصحتك الجسدية ولياقتك البدنية. لكن تشير الدلائل إلى أنه يمكن أيضاً أن يُحسّن صحتك النفسية.

نحن نعتقد أن العقل والجسم منفصلان. لكن ما تفعله بجسمك يمكن أن يكون له تأثير قوي على صحتك النفسية.

تعني الصحة النفسية الشعور بالرضا عن نفسك وعن العالم من حولك على حد سواء، وأن تكون قادراً على المضي قدماً في الحياة بالطريقة التي تريدها.

تشير الدلائل إلى وجود صلة بين كون الشخص نشيطاً جسدياً وبين الصحة النفسية الجيدة. مما يجعل النشاط واحداً من الخطوات القائمة على الأدلة الخمس التي يمكننا جميعاً اتباعها لتحسين صحتنا النفسية. اقرأ المزيد عن الخطوات الخمسة لتحقيق الصحة النفسية.

لا يعني كونك نشيطاً أنك بحاجة لقضاء ساعات في النادي الرياضي إذا كان لا يروقك ذلك. ابحث عن الأنشطة البدنية التي تستمتع بها وفكر في كيفية إدخالها أكثر في حياتك اليومية.

 

كيف يمكن للنشاط البدني أن يساعد في تحسين صحتك النفسية

يعتقد العلماء أن النشاط البدني يساعد في الحفاظ الصحة وتحسينها بعدة طرق.

يمكن للنشاط البدني أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من اكتئاب خفيف. تشير الدلائل إلى أنه يمكن أن يساعد أيضاً في حماية الناس من الاكتئاب والقلق.

يُعتقد بأن النشاط البدني يسبب حدوث تغيرات كيميائية في الدماغ، مما يمكن أن يساعد على تغيير مزاجنا بشكل إيجابي.

يعتقد بعض العلماء أن النشاط يمكن أن يساعد في تحسين الصحة لأنه يجلب شعوراً أكبر بتقدير الذات وضبط النفس والقدرة على الإرتقاء للتحدي.

 

كيف يمكنك أن تصبح أكثر نشاطاً

إذا كنت ترغب في أن تصبح نشيطاً، عليك التفكير في النشاط البدني بأوسع معانيه.

يمكن أن تساعد قراءة إرشادات النشاط البدني للبالغين.

يجب على البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 عاماً فما فوق القيام بما لا يقل عن 150 دقيقة من تمارين الأيروبيك المعتدلة في الأسبوع - مثل المشي السريع أو ركوب الدراجات.

اعثر على الأنشطة التي تستمتع بها ثم اجعلها جزءاً من حياتك.

هناك الكثير من المعلومات والنصائح لمساعدتك في أن تصبح نشيطاً.

 

المزيد من الإجراءات لتحقيق الصحة النفسية

هناك خطوات أخرى يمكن اتباعها لتحسين صحتك النفسية. اعرف المزيد عن الخطوات الخمسة لتحقيق الصحة النفسية.

 

أو اعرف المزيد عن الخطوات الأربعة الأخرى لتحقيق الصحة النفسية:

 

 

Last Review Date

2014-01-06

Next Review Date

2016-01-06

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى 5 خطوات نحو العافية النفسية

^ اعلى الصفحة