ما هي نوبة الهلع؟

 

أعراض الهلع في العقل والجسد

نوبة الهلع هي هجمة من الأعراض الجسدية والنفسانية الشديدة. يمكن أن تكون أعراض نوبة الهلع مخيفة وتحدث فجأة دون سبب واضح غالباً.

 

تستمر عادةً نوبات الهلع بين 5 و 20 دقيقة. رغم أنك قد تشعر كأنك في اضطراب خطير، لكنها ليست خطيرة ويجب ألا تسبب أي أذى جسدي. لا يُرجح أنك ستُقبل في المستشفى إذا كنت مصاباً بنوبة هلع.

قد تشعر بإحساس عارم من الخوف والإحساس بعدم الواقعية كما لو أنك بمعزل عن العالم من حولك.

 

قد تعاني من أعراض جسدية للهلع بالإضافة إلى الأعراض النفسانية، مثل:

 

تنجم أعراض نوبة الهلع الجسدية عن تعرض جسدك لحالة المحاربة أو الفرار" كاستجابة لما تعتقد أنه تهديد. يتسرع التنفس عندما يحاول جسدك استنشاق المزيد من الأكسجين. كما يطلق جسدك هرمونات، مثل الأدرينالين مما يسبب تسرع بضربات القلب وتشنج بالعضلات.

 

قد يساعدك محاولة إبطاء تنفسك في نوبات الهلع.

إذا كنت تتنفس بسرعة خلال نوبة الهلع، يمكن لإبطاء التنفس أن يخفف أعراضك الأخرى. هنا بعض الأمور التي يمكنك القيام بها:

  • تنفس بعمق عن طريق الأنف.
  • اخرح الزفير ببطء عن طريق الفم.
  • ركز تفكيرك على كلمة "الهدوء".

 

حافظ على هدوئك وركز على تنفسك. يجب أن تبدأ بالشعور بالتحسن حالما يعود مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم إلى المستوى الطبيعي رغم أنك قد تشعر بالتعب بعد ذلك.

 

هل عليك مراجعة طبيبك من أجل نوبات الهلع؟

يمكن أن تجعلك نوبة الهلع تشعر وكأنك على وشك الموت. لكنها غير مؤذية عادةً بمجرد زوال الأعراض. لكن قد تحتاج في بعض الحالات إلى المشورة الطبية لاستبعاد السبب الجسدي الكامن.

اطلب المشورة الطبية إذا:

  • استمرت نوبة الهلع لديك بعد اتباع تقنيات التنفس لمدة 20 دقيقة.
  • كنت لا تزال تشعر بتوعك بعد عودة تنفسك إلى الوضع الطبيعي.
  • لا زال لديك ضربات قلب سريعة أو غير منتظمة أو آلام صدرية بعد نوبات الهلع.
  • أصبت بنوبات الهلع بانتظام، حيث يمكن أن يكون ذلك علامة على إصابتك باضطراب الهلع.

 

تجنب نوبات الهلع

قد تساعدك الاقتراحات العملية التالية في الوقاية من نوبات الهلع:

  • تعلم تقنيات الاسترخاء، مثل التنفس العميق وانبساط العضلات - راجع نصائح الاسترخاء لتخفيف الضغط.
  • تناول وجبات منتظمة لتحقيق الاستقرار في مستويات سكر الدم.
  • تجنب الكافيين والكحول والتدخين - حيث يمكن لهذه العوامل أن تجعل نوبات الهلع أسوأ. 

 

 

Last Review Date

2013-12-11 

Next Review Date

2015-12-11 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المشاعر الشائعة

^ اعلى الصفحة