كيف تشعر بسعادة أكبر

 

يمكنك أن تجرب نصائحنا الخمسة المصممة لمساعدتك لكي تكون أكثر سعادة وأكثر تحكم وقدرة على التعامل بشكل أفضل مع تقلبات الحياة.

 

تحكم بمستويات التوتر لديك

يجعلك البقاء في حالة ذهنية متوترة لوقت طويل أكثر عرضةً للمبالغة في ردات الفعل أو بالشعور على نحو سلبي مقارنة مع شخص مرتاح.

 

يمكن أن يكون التحكم بالتوتر عملية تدريجية. انظر إلى نمط حياتك. إذا كان هناك الكثير من التوتر في حياتك، أوجد سبلاً للحد منه، مثل طلب مساعدة الشريك في المهام المنزلية، أخذ صف يوغا للاسترخاء أو التحدث مع رئيسك حول تغيير ساعات العمل.

أدخِل ممارسة التمارين الرياضية المنتظمة في حياتك و قم بقياس وقت التمارين لنفسك. إن هذه التغييرات إيجابية. يمكن أن يؤدي التحكم بوقتك بهذا الشكل إلى الحد من التوتر بفعالية.

إذا كان لديك مشاعر قلق بالإضافة إلى الإجهاد، يمكن لتمارين التنفس أن تساعدك. راجع نصائح الاسترخاء من الإجهاد لمزيد من النصائح.

 

استخدم الدعابة ومتع نفسك

إن روح الدعابة هي قوة داخلية كبيرة. حاول رؤية الجانب المضحك من المواقف، وستكون قادراً في أغلب الأحيان على التعامل بشكل أفضل. لدى النكات وسيلة لجعل المخاوف تبدو أقل أهمية.

إن فعل الأشياء التي تستمتع بها أيضاً أمر جيد لسعادتك العاطفية العامة. إن مشاهدة الألعاب الرياضية مع صديق أو أخذ حمام طويل أو مقابلة لأصدقاء لتناول القهوة هي أمثلة عن أنشطة صغيرة يمكن أن تحسّن يومك.

كما أن القيام بأمر تجيده مثل الطبخ أو الرقص هو وسيلة جيدة للاستمتاع والحصول على الإحساس بالإنجاز. كما تقول الأخصائية في علم النفس السريري إيزابيل كلارك "إذا كانت معنوياتك منخفضة، قل لنفسك كم أنت جيد في هذا النشاط. سيمنحك هذا مزاجاً أفضل ".

تجنّب الأشياء التي تبدو ممتعة في وقت محدد و لكن تجعلك تشعر بسوء أكثر بعد انتهائها، مثل الكحول أو شراء الملابس إذا كانت ميزانيتك محدودة.

 

قم ببناء الثقة بنفسك

إن الثقة بالنفس هي الطريقة التي تشعر بها حيال نفسك. يمكن أن تسبّب الكثير من الأشياء قلّة الثقة بأنفسنا، مثل فشل علاقة عاطفية أو عدم الحصول على وظيفة ما أو اكتساب بعض الوزن. لا يجعلنا أياً من هذه الأمور أقل قيمة، ولكن يمكن أن يجعلنا نشعر بهذا.

إذا كانت ثقتك بنفسك منخفضة، من المهم أن تتعلم كيفية تعزيزها. تقول كلارك أن أفضل وسيلة لتحسين ثقتك بنفسك هي "أن تعامل نفسك كما لو كنت تتعامل مع أحد الأصدقاء الأعزاء" بطريقة إيجابية ولكن صادقة أيضاً.

لاحظ عندما تقلل من قيمة نفسك مثل أن تفكر: "أنت غبي جداً لعدم حصولك على هذه الوظيفة" وفكر بدلاً من ذلك: "هل سأقول ذلك إلى أعز أصدقائي؟". على الأرجح لن تفعل ذلك.

قل لنفسك شيئاً إيجابياً بدلاً من ذلك، مثل: "أنت شخص ذكي وستحصل على الوظيفة التالية".

 

ليكن لديك نمط حياة صحي

اختر نظاماً غذائياً متوازناً

يمكن أن يؤدي اتخاذ خيارات صحية لنظامك الغذائي إلى أن يجعلك تشعر على نحو أقوى عاطفياً. إنك تقوم بشيء إيجابي لنفسك ممّا يزيد ثقتك بنفسك. كما أن اتباع نظام غذائي جيد يمكّن الدماغ و الجسم من العمل بفعالية.

ضع هدفاً باتباع نظام غذائي متوازن يتضمن المجموعات الغذائية الرئيسية (للمزيد من المعلومات انظر إلى الأكل الصحي ).

 

قم ببعض التمارين الرياضية

تؤدي التمارين حتى المعتدلة منها إلى إفراز مواد كيميائية في دماغك والتي تحسّن المزاج بدورها. حيث يمكن أن تساعدك على النوم بشكل أفضل وتحصل على طاقة أكثر وتحافظ على صحة قلبك. إذا كنت تحاول الوصول إلى وزن صحي، ستساعدك ممارسة التمارين على إنقاص وزنك.

اختر تمريناً رياضياً تستمتع بممارسته. إذا نفع ذلك، قم به مع أحد الأصدقاء أو استمع إلى الموسيقى. ينبغي أن يهدف البالغين إلى مدة 150 دقيقة في الأسبوع.

 

احصل على قسط كافٍ من النوم

يتراوح متوسط ساعات النوم التي يحتاجها الشخص البالغ من سبع إلى ثمان ساعات لراحة الجسم والعقل بشكل تام. لكن يمكن أن يختلف هذا من شخص لآخر. يحتاج بعض الناس لساعات أقل ويحتاج بعضهم لساعات أكثر من النوم قبل أن يشعروا أنهم مستعدون لبدء اليوم.

تأكد بكافة الأحوال من أن تجعل النوم من أولوياتك. يجد بعض الأشخاص هذا صعباً جداً مثل الآباء والأمهات الجدد والعاملين بنظام النوبات. اطلب من شريكك أو أحد أفراد العائلة ليساعدك حتى تتمكن من أن تنال القسط الكافي من النوم.

احصل على 10 نصائح للتغلب على الأرق.

 

تحدث وشارك

إن التواصل أمر مهم سواء كان مع صديق أو أحد أفراد العائلة أو مع مستشار. يمكنك التواصل من التخلص من التوتر بدلاً من إبقائه في داخلك. تنصح إيزابيل كلارك: "إذا كنت تتحدث عن أعمق مشاعرك، كن حذراً من الشخص الذي تتحدث إليه. تأكد من أنه شخص يهتم بمصلحتك بالفعل".

لا يجب أن يكون الحديث عن مشاعرك بالضرورة أمراً رسمياً أو جدياً للغاية. يمكنك أن تناقش الأمور الصغيرة التي تزعجك أو تجعلك حزيناً. قد ينتهي بك الأمر بالضحك على تجربة صعبة سابقة. يساعدك ذلك على تقوية علاقاتك و التواصل مع الناس.

يجد الكثير من الأشخاص أن الحديث إلى مستشار عن الأشياء التي تزعجهم أمر مفيد جداً. انظر إلى فوائد المعالجة بالكلام ؟ للمزيد من المعلومات حول كيفية مساعدتك وكيفية العثور على مستشار.

تنمو المرونة من خلال القيام بشيء مجدي خلال الأوقات المؤلمة. إن تأسيس وبدء مجموعة دعم لمساعدة الآخرين أو صنع شيء خلاق من التجارب السيئة مثل تدوين ما حدث والرسم أو الغناء يمكن أن يساعدك على التعبير عن الألم وتجاوز الأوقات الصعبة.

 

 

 

Last Review Date

2014-04-04 

Next Review Date

2016-04-04 

 

 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المزاج السيئ والاكتئاب

^ اعلى الصفحة