عملية شق العجان

قد يجري طبيب أو ممرضة التوليد خلال عملية الولادة، شقاً (بضعاً) في عجان المرأة (المنطقة الواقعة بين المهبل وفتحة
الشرج). يجعل هذا الشق فتحة المهبل أوسع إلى حد طفيف، ويسمح للطفل بالخروج بسهولة أكبر.

لماذا قد تحتاجين إلى عملية شق العجان

كيف يتم إجراء هذه العملية

التعافى من جرح شق العجان 

منع حدوث شق العجان 

يوصي المعهد الوطني للصحة والعافية السريرية بأن يؤخذ إجراء عملية شق العجان أو بضع الفرج بعين الاعتبار إذا كان الطفل بحاجة لأن يولد بسرعة، أو إذا كانت هناك حاجة سريرية، مثل التوليد الذي يتطلب ملقطاً أو محجماً.  يتم القيام ببضع الفرج في واحدة من كل سبعة ولادات.

قد يتمزق العجان عند بعض النساء أثناء خروج الوليد. إن حصل لديك تمزق أو بضع الفرج، فربما تكونين بحاجة إلى غرزات طبية لإصلاحه، وهذا يتوقف على طبيعة الجرح. سيقوم الطبيب أو القابلة بمناقشة الأمر إذا ما كان هناك حاجة إلى بضع الفرج أثناء المخاض.

يمكن أن تلتئم الغرزات المستخدمة أثناء بضع الفرج خلال شهر واحد.  ويتم عادة استخدام الغرزات القابلة للتحلل ذلك كي لا تكون هناك حاجة إلى العودة للمستشفى لإزالتها.

يمكن أن تشعري ببعض الألم بعد شق العجان لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد ولادة طفلك. ويمكن أن يكون الجماع أيضا مؤلما للأشهر الأولى بعد عملية بضع الفرج.

لماذا قد تحتاجين إلى عملية شق العجان؟

يمكن اقتراح إجراء شق العجان إذا كان لدى طفلك حالة تعرف باسم الضائقة الجنينية. الضائقة الجنينية تكون حيث يزداد أو ينقص معدل نبضات قلب الجنين بشكل ملحوظ قبل الولادة. وهذا يمكن أن يعني أن الطفل لا يحصل على قدر كاف من الأوكسجين ويجب توليده بسرعة لتجنب مخاطر العيوب الخلقية أو الإملاص.

إذا لم تكن الولادة القيصرية مناسبة – على سبيل المثال،  لأن رأس الطفل يتحرك مسبقا نحو أسفل قناة الولادة، فتكون عملية بضع الفرج أفضل وسيلة ممكنة لتسريع الولادة.

السبب الآخر لإجراء عملية شق العجان هو لزوم توسيع المهبل ليتمكن الطبيب من استخدام الأدوات مثل الملقط أو محجم الشفط لتسهيل الولادة. قد يكون ذلك لازما في الحالات التالية اذا:

  • قمت بولادة مقعدية (الطفل لا يخرج رأسه أولا).
  • كنت تحاولين الولادة منذ عدة ساعات وأصبحت طاقاتك مستنفذة.
  • كانت لديك حالة صحية خطيرة، مثل أمراض القلب، و عندها يتم الاقتراح عليك أن يتم التوليد بأسرع قدر ممكن لتقليل أي مخاطر صحية أخرى.

واذا كان قد تم اجراء بضع فرج لك في ولادة سابقة، فهذا لا يعني بالضرورة أنك بحاجة إلى عملية بضع الفرج في الولادات اللاحقة.

كيف يتم إجراء عملية شق العجان

إن عملية بضع الفرج عادةً عملية جراحية بسيطة. ويستخدم مخدر موضعي لتخدير المنطقة المحيطة بالمهبل لكي لا تشعري بأي ألم. وإذا قد خضعت لتخدير فوق الجافية مسبقاً فيمكن "زيادة" الجرعة قبل أن يتم إجراء عملية البضع.

عند الإمكان، يجري الطبيب أو القابلة شقا صغيراً قطرياً من الجزء الخلفي من المهبل باتجاه الأسفل وإلى جانب واحد. وبعد الولادة، يتم خياطة البضع (الجرح) باستخدام غرزات قابلة للتحلل.

التعافي من شق العجان 

يتم إصلاح شق العجان عادة بعد ساعة واحدة من ولادة الجنين. ويمكن أن تنزف الشقوق (القطوع) جدا في البداية، ولكن مع الضغط وبعد الغرزات سرعان ما يتوقف نزف الدم.

عادة ما تستخدم الغروز القابلة للتحلل و بذلك لست بحاجة إلى العودة إلى المستشفى لإزالتها.  وتلتئم الغرزات خلال شهر واحد من الولادة. اسألي القابلة أوطبيبة التوليد عن الأعمال والأنشطة التي يجب أن تجنبيها أثناء فترة التعافي.

من الطبيعي أن تشعري بالألم حول الشق لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد الولادة، بعد إجراء عملية بضع الفرج، خاصة عند المشي أو الجلوس. ويمكن أيضا أن يسبب التبول الألم في الشق.

التعامل مع الألم

من الطبيعي الشعور بالألم الخفيف إلى المتوسط بعد عملية شق العجان. من الآمن استخدام بعض المسكنات مثل 

الباراسيتامول، لتخفيف الألم حتى إن كنت ترضعين طفلك بشكل طبيعي. كما أن استخدام ايبوبروفين آمن إذا لمتكن ولادة جنينك مبكرة (ولد قبل 37 أسبوعا من الحمل)، ولم يكن وزنه منخفضا عند الولادة ولا توجد لديه أي مشكلة طبية.  ولا يحبذ تناول الأسبرين لأنه يمكن أن ينتقل إلى طفلك عن طريق الإرضاع.

ويمكن أن يساعد استخدام الوسادة المصنوعة على شكل الدونات أو ضم أردافك معا أثناء الجلوس لتخفيف الضغط والألم في موقع الشق.

تشير البحوث إلى أنه بعد عملية شق العجان، تشعر حوالي واحد في المئة من النساء بالألم الشديد الذي يؤثر بشكل كبير على قيامهن بالاعمال اليومية وعلى نوعية الحياة. من اللازم علاج الألم بالمسكنات الأكبر تأثيراً و التي تعطى حصراً وفق وصفة طبية في هذه الحالة، مثل الكوديين. ومع ذلك، إذا تم وصف دواء يعطى حصراً وفق وصفة طبية، فإنه من المحتمل أنه قد يؤثر على القدرة على الرضاعة الطبيعية بشكل آمن. يمكن لطبيبك أو للقابلة إعطاءك مزيداً من الاقتراحات حول هذا الموضوع. من غير المعتاد أن يستمر ألم ما بعد العملية لفترة أطول من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

يمكن أن يساعد وضع كيس من الثلج أو مكعبات من الثلج ملفوفة في منشفة على الشق أو البضع لتخفيف الألم. عليك تجنب وضع الثلج مباشرة على جلدك لأن هذا يمكن أن يسبب ضرراً.

ويمكن أن يساعد تعريض الغرزات المستخدمة لختم البضع إلى الهواء في عملية الالتئام. كما يمكن أن يساعد قلع ملابسك الداخلية والتمدد على منشفة موضوعة على سريرك لحوالي 10 دقائق مرة أو مرتين في اليوم.

الذهاب إلى المرحاض

عليكِ ابقاء الشق والمنطقة المحيطة به نظيفة لمنع أي التهاب المرض. بعد الذهاب إلى المرحاض عليك صب الماء الدافئ على منطقة المهبل لشطفها. قومي بصب الماء الدافئ على المنطقة الخارجية من المهبل عندما تبولين إذ يمكن أن يساعد ذلك على تخفيف الانزعاج. وقد تجدين أن القعود على هيئة القرفصاء في المرحاض، بدلا من الجلوس عليه، يقلل من الشعور بالوخز عند التبول.

وأثناء التبرز،من المفيد وضع وسادة نظيفة في مكان الشق والضغط عليها بلطف عند الخروج.يمكن أن يساعدك ذلك على تخفيف الضغط على الشق. وعند مسح (تنظيف) عجزك، تأكدي من أن يمسح برفق من الأمام إلى الخلف لأن هذا يساعد على منع البكتيريا في فتحة الشرج من إصابة البضع والأنسجة المحيطة به.

إذا كان التبرز مؤلما تحديداً، فإن تناول برنامج قصير من المسهلات يمكن أن يكون مفيداً. هذا النوع من الأدوية عادة ما يستخدم لعلاج الإمساك وجعل البراز أكثر ليونة وأسهل للخروج. لمزيد من المعلومات انظري علاج الإمساك .

الألم أثناء ممارسة الجنس

ليست هناك قواعد ثابتة حول موعد مناسب لممارسة الجنس لمرة أخرى بعد الولادة. وتشعر العديد من النساء في الأسابيع التي تتلو الولادة بالآلام والإرهاق، سواء أجريت لهن عملية بضع الفرج أم لا. لا تتعجلي في الامر. إن كانت ممارسة الجنس مؤلما فهو حتماً لن يكون ممتعاً.

يمكن أن تحملي بعد ثلاثة أسابيع على الأقل من الولادة، حتى إن كنت ترضعين طفلك ولم تبدأ فترات الحيض مرة أخرى. عليك استخدام نوع ما من وسائل منع الحمل كل مرة تمارسين فيها الجنس بعد الولادة، بما فيها المرة الأولى (إلا إذا كنت تريدين الحمل مرة أخرى).

ستكون لديك عادةً فرصة لمناقشة خيارات وسائل منع حملك قبل مغادرة المستشفى (إذا كنت قد ولدت طفلك في المستشفى) و خلال فحص ما بعد الولادة كذلك. ولكن يمكنك أيضا التحدث مع الطبيب أو أن تذهبي إلى عيادة وسائل منع الحمل في أي وقت.

إذا كان قد حصل تمزق أثناء الولادة أو أجريت لك عملية بضع الفرج، فإن الألم أثناء ممارسة الجماع هو أمر شائع جدا في الأشهر الأولى. وقد وجدت الدراسات أن حوالي 9 من كل 10 نساء أجريت لها عملية بضع الفرج ذكرن أن استئناف ممارسة الجنس بعد العملية كان مؤلما للغاية، ولكن الألم يتحسن مع مرور الوقت.

إذا شعرت أن الإيلاج مؤلم، فعليك القول.  وليس من الجيد ممارسة الجنس إذا كان يسبب الألم.  وإذا كنت تدعين أن كل شيء على ما يرام خلافاً للواقع، فيمكن أن يصبح الجماع مصدر ازعاج بدلاً من السرور، مما يضر بكلا الطرفين حتماً.  تعرفي على بعض النصائح حول الحديث عن الجنس.

يمكن في بعض الأحيان أن يرتبط الألم بجفاف المهبل. ويمكنك محاولة استخدام مواد التزليق ذات القوام المائي (المتوفرة في الصيدليات) للمساعدة. لا تستخدمي مواد التزليق ذات القوام الزيتي، مثل الفازلين أو المرطب، لأن ذلك يمكن أن يهيج المهبل، وبخرب الواقيات الذكرية  (العازل المطاطي) أو الأغشية المانعة للحمل.

الالتهابات

ابحثي عن أي دلائل أوأعراض تشير إلى أن الشق أو الأنسجة المحيطة به  قد أصيب بالالتهاب، مثل الجلد الأحمر والمتورم، وخروج القيح أو سوائل من الشق، أو الألم المستمر. أخبري طبيبك أو القابلة بأسرع ما يمكن عن أي علامات محتملة للإصابة بالالتهابات، بحيث يمكن التأكد من اعطائك أي علاج تكونين بحاجة إليه.

التدريبات الرياضية

إن تقوية العضلات حول المهبل والشرج عن طريق القيام بالتدريبات الرياضية العجزية يمكن أن يساعد على التئام الجروح ويقلل من الضغط على الشق والأنسجة المحيطة به.

تتضمن الرياضات العجزية الضغط على العضلات حول المهبل والشرج، و كأنك تمتنعين عن التبول أو اطلاق الريح. ويمكن أن تظهر لك القابلة كيفية أداء هذه الرياضات بشكل صحيح.

الندبات

تتشكل الندبات المفرطة البروز و التي تسبب الحكة عند عدد قليل من النساء، حول المكان الذي حدث فيه الشق أو حيث أجريت عملية بضع الفرج. ويمكن إجراء عملية صغيرة لإزالة الندبات. ويتم ذلك بعد ستة أشهر على الأقل بعد الولادة، عندما تلتئم الأنسجة وتبرأ من الامتداد، والكدمات والخرق الناشئ عن الولادة.

تتضمن العملية قطع الندبات و خياطة الأطراف المقطوعة بشكل دقيق بغرزات صغيرة. كما أنه مع كل الجروح الصغيرة، هناك خطر صغير لحدوث التهاب، فعليك إبقاء الغرزات نظيفة في جميع الأوقات.

منع شق العجان

ليس هناك دليل واضح على أن تدليك عجانك بلطف في الستة أسابيع الأخيرة من الحمل يساعد على منع الأنسجة من التمزق أو تجنب بضع الفرج.

الطريقة الوحيدة لمحاولة تجنب التشقق أو بضع الفرج أثناء المخاض هي أنه عندما يصبح رأس الطفل مرئيا. تطلب منك القابلة التوقف عن الدفع و لهث أو نفخ بضعة أنفاس قصيرة سريعة تخرج من خلال فمك.

ذلك لكي يخرج رأس الجنين ببطء وبلطف، متيحا للجلد وعضلات العجان الامتداد دون تمزيقها. يمتد جلد العجان عادة بشكل جيد، ولكن قد ينشأ فيه خرق. و لتجنب الخرق أو لتسريع الولادة في بعض الأحيان، تضع القابلة أو الطبيب مخدرا موضعيا أويجرى بضع الفرج.

Last Review Date

2012-04-10

Next Review Date

2014-04-10

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المخاض والولادة

^ اعلى الصفحة