اكتئاب الحمل: المشاعر والعلاقات أثناء الحمل

اكتئاب الحمل: مشاعرك وعواطفك أثناء الحمل

يحدث الحمل تغييرات كبيرة على علاقتك، وخاصة إذا كان هذا هو حملك الأول. يتعامل بعض الناس مع هذه التغيرات بسهولة، في حين أن البعض الآخر يجدها أكثر صعوبة. يختلف الأمر من شخص لآخر.

مجادلة الزوجين بين الحين والآخر أثناء الحمل أمر شائع تماماً، بغض النظر عن مدى تطلعهما إلى أن يكون لديهما ولد.  بعض ذلك يمكن أن لا يكون له علاقة بالحمل، ولكن يمكن أن يدفعهم الشعور بالقلق حول المستقبل وكيفية التعامل معه إلى مثل هذه المشاكل. من المهم أن ندرك أنه خلال فترة الحمل هناك أسباب مفهومة للصعوبات التي تواجهكم، وأسباب وجيهة كذلك للتقارب أكثر والشعور بالمحبة.

المساعدة في حالة المخاض

سؤال واحد عملي أنت بحاجة إلى مناقشته هو عن كيفية التعامل مع المخاض وهل سيكون شريك حياتك هناك. يريد الكثير من الآباء أن يكونوا موجودين عند ولادة أطفالهن. وقد يساعد ذلك في التعرف على المزيد عن خيارات الولادة، بما فيها المكان الذي يمكن فيه لك الولادة.  ويمكنك أيضا قراءة صفحة ما يمكن لرفيقك في الولادة القيام به التي توفر بعض الاقتراحات عن الطرق التي يمكن للشركاء المساعدة بها و عما يمكن أن تعني المشاركة في هذه التجربة بالنسبة لهم.

العائلة والأصدقاء

الحمل وقت خاص لك ولشريك حياتك، ويمكن أن يكون هناك الكثير من الناس الآخرين المهتمون بطفلك، مثل أبويك، وأخواتك، وإخوتك وأصدقائك.

يمكن أن يقدم الناس قدرا كبيرا من المساعدة بجميع أنواع الطرق، وستكونين سعيدة حتماً لاهتمامهم ودعمهم. ولكن ربما يمكن أن يبدو كما لو أنهم يتحكمون بحملك و طفلك. إذا كان هذا هو ما تشعرين به، فيمكن أن يكونمن الجيد للجميع أن تشرحي بلطف أن هناك بعض القرارات التي يجب عليك اتخاذها مع رفيق حياتك، و أن هناك بعض الأشياء التي تفضلين أن تفعليها بنفسك.

وقد تجدين أيضا أن كونك حاملا يضعك على جانب تلقي الكثير من النصائح وربما قليل من الانتقادات أيضا. يمكن أن تكون النصائح في بعض الأحيان مفيدة و أحياناً لا، كما يمكن أن تكون الانتقادات مؤذية حقا. الشيء المهم هو تقرير بما هو مناسب لك. فهو بالنهاية حملك وطفلك انت.

تعرفي على المزيد حول علاقاتك بعد الولادة.

Last Review Date

2013-02-28

Next Review Date

2015-02-28

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المخاض والولادة

^ اعلى الصفحة