العناية بالحامل: ما بعد الحمل والولادة للآباء

كيفية العناية بالحامل

إذا كنت الزوج أو الشريك لإمرأة حامل، كلما كنتما أقرب لبعضكما البعض ازدادت قدرتكما على تبادل تجارب الحمل والولادة. يمكنك الاطلاع على معلومات أسابيع الحمل المختلفة لمعرفة ما يحدث للمرأة الحامل وجنينها خلال فترة الحمل. 

في الأسابيع الأولى (حتى حوالي الأسبوع الرابع عشر من الحمل) يمكن أن تشعر المرأة الحامل بالتعب الشديد والمرض. وتُشعر بعض الروائح والمذاقات شريكتك بالغثيان، وقد ترغب في النوم فقط. يمكن أن تصبح سريعة الإنفعال تجاه أشياء قد تبدو بسيطة بالنسبة إليك. وبعد هذا، تجد العديد من النساء الحوامل بأن الكثير من الطاقة قد عادت اليهن، وقد لا ترغب أن تُعامل معاملة خاصة بعد ذلك.  

وباقتراب نهاية فترة الحمل (حوالي 27-40 أسبوعاً) قد يكون الطفل ثقيلاً جداً. فيعود غالباً بذلك التعب والإنفعال التي كانت تشعر به في الأسابيع الأولى، وربما تبدأ شريكتك بالشعور بالخوف حول الولادة. ولو كانت في إجازة الأمومة، ستشعر بالوحدة من دون رفقة زملائها.

إذا كانت شريكة حياتك قلقة، قم بشجيعها بالحديث عن ذلك. تعتاد العديد من النساء على الاستماع أكثر من الكلام، لذلك قد يستغرق بعض الوقت لكي تنفتح. تحلى بالصبر. إذا كان بامكانكما أن تتعلما تقديم الدعم لبعضكما البعض الآن، ستكون علاقتك أقوى عند وصول الطفل. 

الدعم العملي

هذا هو الوقت المناسب لبدء تقسيم الأعمال المنزلية، إذا كنت فعلاً لا تفعل ذلك. هناك مجالين يمكن أن تكون مفيد بهما:

•    الطبخ - رائحة الطبخ في الأشهر الأولى قد تزعجها، وإذا طهيت هناك احتمال أكبر لتناول ما تحتاجه من الطعام.

•    حمل التسوق الثقيل- حيث يمكن للحمل أن يضعط بشكل كبير على ظهرها، لذلك قم بالتسوق بمفردك أو معاً.

دع شريكتك تعلم أنها ليست وحدها. ابدأ من خلال تصفح هذا الموقع معها بحيث تكونان كلاكما على اطلاع على حد سواء. لا تقل أهمية المشورة الصحية الأساسية بالنسبة لك كما هو الحال بالنسبة لها:

•    تناول الطعام بشكل جيد هو أسهل بكثير إذا كنتما تقومان بذلك معاً - عليكما البدء باتباع العادات الغذائية الصحية فأنت تريد أن يمر الطعام لطفلك.

•    يشكل دخان السجائر خطراً على الأطفال الرضع، لذلك إذا كنت مدخناً، احصل على المشورة بشأن كيفية التوقف عن التدخين- إذا لم تتوقف عن التدخين، لا تدخن بالقرب من شريكتك، ولا تقدم لها السجائر، ولاتترك السجائر في متناولها.

•    رافق شريكتك إلى الطبيب اذا كانت قلقة، أو تأكد من التحدث حول الأمر عندما تصل إلى المنزل

•    كن متواجداً هناك إذا كان لديها تصوير شعاعي وشاهد طفلك على الشاشة - إذا كانت تحتاج إلى فحوصات اضافية، سيكون دعمك مهم بشكل خاص.

عندما يطلب من شريكتك القيام باختبارات الدم في مرحلة الحمل المبكرة، قد يُطلب منك اجراؤها أيضاً. وهذا للتحقق ما إذا كان طفلك في خطر من وجود مرض وراثي أو جيني، مثل فقر الدم المنجلي أو الثلاسيميا أو التليف الكيسي. سيتم سؤالك أيضا عن تاريخ عائلتك وأصلك، لأن بعض الحالات الموروثة أكثر شيوعا بناءً على تاريخ العائلة.

يبقي معظم الرجال مع شريكاتهم أثناء المخاض، لكن من المهم أن تكون سعيداً بهذا. اكتشف ما يحدث في المخاض وما يتطلب منك كونك شريك الولادة. إذا كنت تفضل عدم الحضور، تحدث مع شريكتك، واستمع لما تشعره حول الأمر. يمكن التفكير بصديق أو قريب يمكن أن يصاحبها بدلاً منك.

تكلم عن ما تتوقعه في المخاض، وعن خطة الولادة. اكتباها معاً حتى يتسنى لك معرفة ما تريده وكيف يمكنك مساعدتها على تحقيق ذلك. قم بدعمها إذا غيرت رأيها أثناء المخاض. كن مرنا- لأن صحة شريكتك والطفل هو الأهم، لذلك ينبغي تغيير خطط الولادة في بعض الأحيان.

مشاعرك

لمجرد أن المرأة هي التي تحمل الطفل لا يعني أن الحمل ليس له أي تأثير على الأب. ما إذا كان قد تم التخطيط للحمل لمدة أشهر أو سنوات، أو كان غير متوقعاً، ربما سوف تشعر بمجموعة من العواطف. الطفل يعني مسؤوليات جديدة قد لا تشعر بأنك مستعد لها، مهما كان عمرك.

أنت والأم قد يكون لديكما مشاعر مختلطة حول الحمل. إنه من الطبيعي لكلاً منكما أن يشعر بمثل هذا. الحمل الأول هو حدث مهم جداً. سوف تتغير حياتك ويمكن أن يكون التغيير مخيفاً، حتى لو كان شيئا كنت تتطلع إليه.

قد تكون المشاكل المالية مصدر قلق. قد تواجه فقداناً في الدخل لفترة من الوقت، نفقات إضافية للطفل، إذا عادت الأم إلى العمل، لتكلفة رعاية الأطفال. قد يكون مثيراً للقلق أن منزلك ليس مناسباً أو أنك مضطر للبقاء في وظيفة لا تحبها.

بعض الرجال يشعرون بأنهم مُهملون. سوف يكون اهتمام المرأة الحامل على ما يحدث في داخلها، والتي قد لا تكونأدركت كم كنت تعتمد عليها لتجعلك تشعر بأنك محط الاهتمام.

الجنس أثناء الحمل

يمكن أن تزداد وحدتك إذا كانت لا تريد ممارسة الحب، الأمر الذي يمكن أن يحدث في فترة الحمل. و يختلف الأمر من امرأة إلى أخرى. ليس هناك عادة أي سبب طبي لتجنب ممارسة الجنس، ولكن خذ في الاعتبار:

•    ثدييها قد يكون لينان جداً في الأسابيع الأولى

•    لا تمارس الجنس إذا كان هناك أي نزيف أو ألم

•    تأكد من أنها مرتاحة - قد تحتاج لمحاولة بضعة وضعيات مختلفة مع تقدم الحمل

اكتشف المزيد عن ممارسة الجنس أثناء الحمل.إذا كنتما لا تمارسان الجنس، حاولا إيجاد طرق أخرى لتكونا قريبين، ولكن لا تتحدثا عن ذلك.

يجد بعض الرجال صعوبة في ممارسة الحب خلال فترة الحمل. قد يشعرون بعدم الارتياح حول تغيير مظهر شريكاتهم. إذا كان هذا يحدث لكما، تحدثا عن ذلك، ولكن كن حساساً كيف يمكن أن يشعر شريك حياتك. يمكن أن تشعر هي بعدم الارتياح إزاء تغيرات جسدها، وربما تتأذى اذا كانت تعتقد أنك لا تحب مظهرها. ثق في الأصدقاء الذين هم بالفعل آباء حيث سوف يعلمون ما تمر به.

كن مستعداً للولادة

هذه القائمة للآباء قد تكون مفيدة في الأسابيع الأخيرة: 

•    تأكد من أنه يمكنك الاتصال مع بعضكما في جميع الأوقات

•    قرر كيف ستصل إلى المستشفى (إذا كنت قد أعددت مستشفى الولادة)

•    إذا كنت تستخدم سيارتك الخاصة، تأكد من أنها تعمل وتحتوي على وقود، وقم بتشغيل تجريبي لمعرفة كم من الوقت ستستغرق للوصول من بيتك إلى المستشفى

•    تذكر أن توضب حقيبة لنفسك، بما في ذلك وجبات خفيفة، كاميرا، هاتفك الخاص أو هاتف بديل.

رؤية طفلك لأول مرة

مشاهدة طفلك قادماً إلى العالم يمكن أن يكون أكثر تجربة رائعة. القابلات قد يسلمن الطفل لك. يشعر بعض الرجال بالخوف من إيذاء هذا الشخص الصغير- لا تشعر بذلك.ضم الطفل على مقربة من جسمك. 

كثير من الآباء يمرون بتجربة مشاعر قوية جداً، والبعض يبكي. يمكن أن تشعر أنه من الصعب العودة إلى المنزل والراحة بعد مثل هذه التجربة الموترة، لذلك فكر ما هي احتياجاتك الخاصة في هذا الوقت. قد ترغب في أن تخبر أحداً عن الولادة قبل أن تتمكن من الراحة، ولكن بعد ذلك اخلد للنوم إذا كنت تستطيع. عندما يأتي الطفل إلى البيت (إذا حصلت الولادة في المستشفى)، يمكن أن تتوقع ليالٍ طوال لبعض الوقت في المستقبل.

إحضارهم إلى البيت

قد تجد أن الأقارب والأصدقاء قادرون على المساعدة في الأيام الأوائل حتى أن والدة الطفل يمكن أن تستريح وتقوم بإطعام الطفل. هذا أمر ضروري خصوصا بعد ولادة صعبة. ومع ذلك، اذا كنت تعيش بعيداً عن الأقارب يمكن أن تكون شريكة حياتك ليس لديها سواك للمساعدة. فكر في ما يلي:

•    أيضا العديد من الزوار قد يتعبون أم الطفل ويتدخلون بهذا الوقت خاصة بينما تتعلم عن كونكما أصبحتما آباء وأسرة.

•    يمكنك أن تعتني بالطفل بحيث تستطيع أم الطفل أن تحصل على راحة جيدة كل يوم.

•    تولى الأعمال المنزلية الأساسية، ولكن لا تشعر أنه يجب إبقاء المكان ساطعاً.

•    حاول استخدام هذا الوقت للتعرف على طفلك – تعلم تغيير الحفاضات وحمم طفلك وكذلك احضنه والعب معه أو معها.

•    إذا كان طفلك يرضع، يمكن أن تجلب لأم الطفل وجبة خفيفة ومشروب بينما ترضعه، وإذا كانت تطعمه بزجاجة الرضاعة، يمكنك تعقيم وتنظيف الزجاجات والمساعدة في إطعامه.

•    كن مراعياً حول الجنس - قد يستغرق أسابيع أو أشهر قبل أن تتوقف أم الطفل بالشعور بالألم، لذلك فكر في مناقشة طرق أخرى لإظهار حبكما لبعضكما البعض حتى يصبح ممارسة الجنس أمر مريح.

يمكنك معرفة المزيد عن جسد شريكة حياتك بعد الولادة، بما في ذلك الغرز، الوجع والنزيف.

شريكة حياتك تشعر بالاكتئاب

تشعر بعض الأمهات بالاكتئاب ويحتجن إلى الكثير من الدعم الإضافي، من الناحيتين العملية والعاطفية. تأكد من أنك تعرف كيفية اكتشاف أعراض اكتئاب ما بعد الولادة، وأين تحصل على المساعدة.

قد تشعر بالاكتئاب أيضاً. شريكة حياتك هي التي تواجه أكبر التغييرات، ولكن هذا لا يعني أن عليك أن تتجاهل مشاعرك الخاصة. أنت بحاجة للدعم، أيضاً. استمرا في التحدث والاستماع لبعضكما البعض، تحدث إلى الأصدقاء، وتحلى بالصبر. الحياة تصبح أسهل مع مرور الوقت.

كونك أصبحت أحد الوالدين، خاصة للمرة الأولى، هي تجربة عاطفية. من خلال قراءة جميع المعلومات الواردة في دليل الحمل هذا، يمكنك معرفة ما يجب القيام به لمساعدة الأم لتكون أكثر سعادة وأكثر صحة في فترة الحمل.

تعرف على النظام الغذائي الصحي خلال فترة الحمل، والأطعمة التي يجب أن تتجنبها الأم، والرعاية قبل الولادة وما يحدث في المخاض.

 

Last Review Date

2013-04-23

Next Review Date

2015-04-23

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المخاض والولادة

^ اعلى الصفحة