أنت بعد الولادة مباشرة

جسمك، ومشاعرك، وإجراء الغرزات

يمكن أن تكون الأيام القليلة الأولى مع طفلك وقتاً عاطفياً جداً لك ولشريكك. هناك الكثير الذي يجب تعلمه والقيام به. وهناك إثارة التعرف على طفلك، ولكن ستكونين أيضا متعبة وجسمك في مرحلة التعافي من المخاض والولادة.

أبقي طفلك قريباً منك بقدر ما تستطيعين. ينبغي لشريك حياتك أيضاً قضاء بعض الوقت بحمل الطفل. يمكن أن يشعروا أنهم مستبعدون قليلا، خاصة إذا اضطروا لتركك مع الطفل في المستشفى و العودة إلى منزل فارغ. وهم قد يحتاجون إلى الدعم والتشجيع على المشاركة.  يمكنكما حمل و ضم الطفل سويةً، مما سيولد ثقة أكبر يشعر بها الجميع.

يمكنك معرفة المزيد عن:

الثديان والبطن والمثانة

الغرزات والبواسير والنزيف

رياضات ما بعد الولادة

فحوصك

البقاء في المستشفى

كيف تشعرين

قد تشعرين بالتعب في الأيام القليلة الأولى، لذلك تأكدي من الاستراحة. يمكن أن يصبح مجرد المشي والتحرك عملاً شاقاً. يمكنك الإطلاع على بعض النصائح حول التعامل مع الغرزات والبواسير والنزيف.

بالنسبة للكثير من الأمهات فإن الحماسة والمتعة بالمولود الجديد تفوق بكثير أي مشاكل. ولكن يمكن أن تبدئي بالشعور بالاحباط أو الاكتئاب، خصوصا إذا كنت متعبة جداً أو اذا كنت تشعرين بأنه لا يمكن أن ترعي طفلك بالطريقة التي كنت تريدينها.

الولادة تجربة عاطفية ومتعبة، وهرموناتك تتغير بشكل كبير في الأيام القليلة الأولى من بعدها. يصيب "الكآبة النفاسية" بعض النساء ويبكين حوالي ثلاثة إلى خمسة أيام بعد الولادة (تأكدي من أنك وشريكك تعرفان علامات اكتئاب ما بعد الولادة. ) الشعور بالبكاء يمكن أن يكون أسوأ إذا كان مخاضك صعباً، و إذا كنت متعبة جداً، أو اذا كانت لديك مخاوف أخرى.

تقلق بعض النساء لأنهن لا يحببن الطفل على الفور.  إذ لا يحصل الحب دائما منذ اللحظة الأولى. قد تحتاجين فقط إلى إعطاء نفسك بعض الوقت - لا يزال بإمكانك رعاية طفلك وتقديم كل الدفء والأمن الذي يحتاجه.

شكلك في الأيام القليلة الأولى

جسمك يشهد بعض التغييرات الهامة على مدى الأيام القليلة الماضية.

ثدياك

سيكون ثدياك أكبر في البداية، و طالما ترضعين طفلك بانتظام. إذا كنت لا تنوين الإرضاع من البداية، فلا تحتاجين إلى القيام بأي شيء. ولكن في اليوم الثالث أوالرابع، يمكن أن يكون ثدياك ألين لأنه لا يزال انتاج الحليب. قد يساعد  ارتداء حمالة صدر متماسكة و داعمة في هذا الوضع. سيعود ثدياك إلى الحجم الأصغر مرة أخرى خلال أسبوع أو نحو ذلك. 

تحدثي إلى القابلة إذا كنت غير مرتاحة للغاية.

بطنك

من المحتمل أن يكبر بطنك جداً بعد الولادة. على الرغم من ولادة طفلك والتخلص من المشيمة، ستكونين أكبر بكثير مما كنت عليه قبل الحمل.

يعود هذا جزئياً لأن عضلاتك قد تمددت أثناء الحمل. إذا حافظت على نظام غذائي متوازن و واظبت على التمارين الرياضية، فلا بد أن يعود شكلك قريباً إلى وضعه الطبيعي.

تساعد الرضاعة الطبيعية لأنها تجعل (الرحم) يتقلص. ولهذا السبب قد تشعرين في بعض الأحيان بطعنة مؤلمة في معدتك أو بألم من نوع ألم الحيض أثناء فترة الإرضاع.

تعرفي على تناول الطعام الصحي واللياقة البدنية بعد الولادة.

مثانتك

عدم التحكم بتسرب البول أمر شائع تماما بعد إنجاب طفل عندما تضحكين، أو عندما يصيبك السعال أو تتحركين فجأة. يمكن أن تساعد الرياضات المقعدية في منع هذا الأمر.

إذا استمرت المشكلة لأكثر من ثلاثة أشهر، فراجع طبيبك، الذي قد يحيلك إلى أخصائي في العلاج الطبيعي.

الغرزات والبواسير والنزيف بعد الولادة

إذا كان لديك غرزات بعد الشق أو بعد بضع الفرج، فغالباً ما يساعدك غسل هذه المنطقة مياه نظيفة ودافئة على الشفاء. استحمي بماء دافئ عادي. وبعد الاستحمام، جففي نفسك بعناية.

في الأيام القليلة الأولى، تذكري أن تجلسي بلطف واستلقي على جانبك بدلاً من ظهرك.

إذا كانت الغرزات مؤلمة وغير مريحة، فأخبري قابلتك لأنها قد تكون قادرة على التوصية والعلاج. و قد تساعد أيضا المسكنات. إذا كنت ترضعين طفلك بالثدي، تحققي مع القابلة أو الطبيب أو الصيدلي قبل شراء المنتجات من دون وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول. تتحلل عادة الغرزات في الوقت الذي يبرأ فيه الشق أو القطع، ولكن في بعض الأحيان يتم إزالتها.

الذهاب إلى المرحاض

في البداية، يمكن أن يكون التفكير في التبول مخيفاً بعض الشيء بسبب الوجع ولأنك لا تشعرين بما تفعلينه. شرب الكثير من الماء يخفف تركيز البول، ولكن إذا كنت تجدين صعوبة في التبول حقاً، فأخبري القابلة.

قد لا تحتاجين إلى إفراغ أمعائك لبضعة أيام بعد الولادة، ولكن من المهم أن لا تدعي نفسك تعانين من الإمساك. تناولي الفاكهة الطازجة والخضروات والسلطة، والنخالة، والخبز المصنوع من الحنطة الكاملة، واشربي الكثير من الماء.

أيا كان شعورك، فإنه من المستبعد جدا أنك ستمزقين الغرزات أو تفتحين القطع أو الخرق مرة أخرى، ولكن يستحسن أن تحملي وسادة نظيفة من النسيج على الغرز خلال التبرز. لا تحاولي جاهدة القيام بالتبرز.

البواسير

البواسير شائعة جدا بعد الولادة، لكنها عادة ما تختفي خلال بضعة أيام. تناولي الكثير من الفواكه الطازجة والخضار، والسلطة، والخبز الكامل والحبوب والحبوب الكاملة، واشربي الكثير من الماء. وهذا من شأنه أنه يجعل حركات الأمعاء أسهل وأقل إيلاماً. لا تدفعي ولا تتوتري، لأن ذلك سيجعل البواسير أسوأ. أطلعي القابلة على ما إذا كنت تشعرين بعدم الارتياح للغاية، وستعطيك مرهما لتهدئة البواسير.

النزيف بعد الولادة

ينزف الدم من المهبل بعد الولادة و قد يكون كثيفا جدا في البداية، و لذا قد تحتاجين إلى الفوط الصحية فائقة الامتصاص. لا تستخدمي السدادات الصحية حتى بعد فحص ما بعد الولادة لأنها يمكن أن تسبب العدوى.

قد تلاحظين أثناء الرضاعة الطبيعية أن النزيف أكثر احمراراً وأكثف. قد تشعرين أيضا بتشنجات مثل آلام فترة الحيض المعروفة باسم 'الآلام اللاحقة'. والسبب في الحالتين هو أن الارضاع يتسبب بتقلص الرحم.

النزيف يصبح تدريجيا لوناً بنياُ ويمكن أن يستمر لبضعة أسابيع، ويقل تدريجياً حتى يتوقف. إذا وجدت أنك تخسرين الدم في قطع كبيرة، فعليك إبقاءفوطك الصحي لإظهارها للقابلة بما أنك قد تحتاجين إلى بعض العلاج.

تعرفي على الجماع ومنع الحمل بعد الولادة.

رياضات ما بعد الولادة

تساعد رياضات ما بعد الولادة في تقوية عضلاتك المقعدية والبطن، وتساعدك على استعادة شكل خصرك وتساعدك أيضا على التحرك والشعور بشكل صحي عموماً. ويمكنك اتباع رياضات ما بعد الولادة في مستشفاك. اسألي القابلة عن هذا الأمر أو طبيب العلاج الطبيعي.

الفحوص والتطعيمات اللازمة لك

بعد ولادة طفلك، عليك عمل بعض الفحوص وإعطاء التطعيمات اللازمة.

الحصبة الألمانية

إذا لم تكوني محصنة ضد الحميراء (الحصبة الألمانية) عند إجراء فحص في بداية الحمل، فعادة ما يقدم لك لقاح (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية) من فريق الأمومة والتوليد الخاص بك قبل أن تغادري وحدة الأمومة، أو بعد ذلك بوقت قصير من قبل الطبيب. وإذا لم يعرض عليك اللقاح فتحدثي مع طبيبك أو القابلة بهذا الشأن إذ أن هذه فرصة جيدة لأخذ اللقاح.  لا تحاولي أن تحملي مرة أخرى قبل مدة شهر على الأقل بعد الحقن.

الأمهات ذوات عامل الريسوس السلبي

إذا كانت فصيلة دمك سلبية و فصيلة دم والد الطفل إيجابية، فسيتم أخذ عينات الدم بعد الولادة لمعرفة ما إذا كان طفلك ريسوس إيجابياً. قد تحتاجين إلى حقنة لحماية طفلك القادم من فقر الدم. إذا كان الأمر كذلك، فلا بد من أن تعطى حقنة خلال 72 ساعة من ولادة طفلك. تحققي مع أحد الأطباء أو القابلات حول تفاصيل حالتك.

الإقامة في المستشفى

إذا قمت بولادة طفلك في المستشفى، فقد تكونين قادرة على العودة إلى المنزل مع طفلك مباشرة من قسم الولادة، أو قد تنتقلين إلى غرفة أو جناح ما بعد الولادة، حيث ستكونين مع بقية الأمهات والأطفال.

في أي حال، إذا كانت الولادة غير معقدة، فمن المرجح أن تكون إقامتك في المستشفى قصيرة. من الجيد مناقشة الرعاية بعد الولادة مع القابلة أثناء الحمل حتى تعرفي ما يمكن توقعه. ويمكن بعد ذلك أن يتم تسجيل أي تفضيلات في خطة الولادة الخاصة بك حتى أن الموظفين في جناح ما بعد الولادة سوف يكونون على بينة من رغباتك.

من المحتمل أن تحتاجي إلى الكثير من المساعدة والمشورة مع طفلك الأول. سواء كنت في المستشفى أو في المنزل، والقابلات هناك يقمن بالتوجيه وتقديمالدعم لكم وكذلك بالتأكد من ان كنت تتعافين من الولادة. لا تترددي في طلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها.

Last Review Date

2013-02-25

Next Review Date

2015-02-25

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى المخاض والولادة

^ اعلى الصفحة