ممارسة الجنس أثناء الحمل

ان ممارسة الجنس أثناء الحمل أمنة تماماً. إذ لا يمكن لقضيب الشريك اختراق المهبل، ولا يشعر الطفل بما يجري.  بالرغم من ذلك، فمن الطبيعي تغير الدوافع الجنسيه أثناء الحمل . لا تقلقي بشأن ذلك، ولكن تحدثي عنه مع الشريك. لمعرفة المزيد عن الحديث عن الجنس.

في وقت لاحق من الحمل، يمكن لرعشة الجماع أو حتى ممارسة الجنس نفسها ان تسبب تقلصات (تعرف باسم تقلصات براكستون هيكس). في حال حدوث ذلك، ستشعرين بأن عضلات بطنك (الرحم) تتصلب. وهذا أمر طبيعي تماما، ولا يدعو للقلق.  و إذا كان ذلك يشعرك بعدم الارتياح، حاولي القيام بالاسترخاء أو استلقي بهدوء حتى توقف الانقباضات.  

بما أن ممارسة الجنس قد تزيد من خطر حدوث المزيد من النزف إذا كانت المشيمة منخفضة أو اذا كان هناك ورم دموي (مجموعة من الدم)، فمن المحتمل أن تنصحك قابلتك أو طبيبك بتجنب ممارسة الجنس في حال كنت تعانين من أي نزيف حاد أثناء الحمل،

ينصح أيضا بتجنب ممارسة الجنس في حال سيلان مياه الرحم (تمزق الأغشية) لأن ذلك قد يزيد من مخاطر العدوى. إذا كنت غير متأكدة، استشيري قابلتك أو طبيبك.

يجد بعض الأزواج أن ممارسة الجنس ممتعة جدا خلال فترة الحمل، في حين يشعر البعض الآخر ببساطة أنهم لا يرغبون في ممارسة الجنس. يمكنكم إيجاد طرق أخرى للتعبير عن الحب أو ممارسة الجنس. فالشيء الأكثر أهمية هو التحدث عن مشاعركم تجاه بعضكم البعض.

الأوضاع المختلفة لممارسة الجنس أثناء الحمل 

على الرغم من أن ممارسة الجنس آمنة بالنسبة لمعظم الأزواج في الحمل، فإنها قد لا تكون بهذه السهولة. وربما كنت بحاجة إلى العثور على وضعيات مختلفة. وهذا يمكن أن يكون وقتا للاستكشاف والتجربة معاً. قد تصبح ممارسة الجنس و الشريك فوقك غير مريحة في بداية الحمل، و ليس ذلك بسبب حجم البطن فقط وإنما لأن ثدييك قد يكونا كثيري الافراز. كما يمكن أن تكون غير مريحة إذا قام الشريك بولوج عميق جدا. لذلك قد يكون من الأفضل أن تستلقيا على جانبيكما.

Last Review Date

2013-03-22

Next Review Date

2015-03-22

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الحمل

^ اعلى الصفحة