الإقلاع عن التدخين في الحمل

التدخين في الحمل وصحة الجنين

إن حماية طفلك من التعرض لدخان التبغ هي واحدة من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لإعطاء طفلك بداية صحية في الحياة. لا يفوت الاوان للاقلاع عن التدخين أبداً. إن كل سيجارة تدخنينها تحتوي على أكثر من 4000 مادة كيميائية ، والتدخين أثناء الحمل يضر بالجنين. يمكن أن تحد السجائر من امداد الاوكسجين الضروري لطفلك، لذلك يجب أن ينبض قلبه بقوة للتغلب على ذلك في كل مرة تدخنين فيها.  

إذا أقلعت عن التدخين الآن

سيعود الاقلاع عن التدخين بالفائدة عليك وعلى طفلك فوراً. ستخرج الغازات الضارة مثل أول أكسيد الكربون والمواد الكيميائية الضارة الأخرى من جسمك. عندما تقلعين عن التدخين:

•     ستعانين من غثيان الصباح و مضاعفات الحمل بشكل أقل.

•     تزداد فرص حصولك على حمل صحي وطفل أكثر صحة

•     سوف يقلل من خطر (الاملاص) أو ولادة جنين ميت

•     ستتعاملين بشكل أفضل مع الولادة

•     سيكون طفلك أقل عرضة للولادة في وقت مبكر جدا، حيث تضطرين إلى مواجهة مشاكل التنفس، و التغذية والمشاكل الصحية الاضافية التي غالبا ما ترافق المولود السابق لأوانه

•     يقلل من إحتمال ولادة طفلك ناقص الوزن: فأطفال النساء المدخنات،أخف وزنا من الأطفال الآخرين في المتوسط ب 200 غرام (حوالي 80 أونصة)، الأمر الذي قد يسبب مشاكل أثناء وبعد المخاض.فعلى سبيل المثال هم أكثر عرضة لمشاكل الحفاظ على الحرارة وأكثر عرضة للعدوى

•     ستقللين من خطر موت الطفل في المهد، وتسمى أيضا موت الرضع المفاجئ (تعرفي على كيفية الحد من مخاطر

متلازمة موت المهد)

الاقلاع عن التدخين سيفيد طفلك لاحقاً في حياته. إن أطفال الأباء المدخنين أكثر عرضة للمعاناة من الربو وغيره من الأمراض الأكثر خطورة التي قد تحتاج إلى علاج في المستشفى.

وكلما أقلعت عن التدخين في وقت أبكر، كلما كان ذلك أفضل. حتى لو أقلعت في الأسابيع القليلة الأخيرة من الحمل فإن ذلك سيعود بالنفع عليك وعلى طفلك.

التدخين غير المباشر (التدخين السلبي)

إذا كان شريكك أو أي شخص آخر يقيم معك يدخن، يمكن أن يؤثر الدخان عليك وعلى الطفل على حد سواء قبل وبعد الولادة. قد تجدين أيضا أنه من الصعب الإقلاع عنه إذا كان في محيطك شخص أخر مدخن.

يقلل أيضاً التدخين غير المباشر من وزن الطفل عند الولادة ويزيد من خطر متلازمة موت المهد. أطفال الأباء المدخنين أكثر عرضة لدخول المستشفى بسبب   التهاب الشعب الهوائية و الالتهاب الرئوي خلال السنة الأولى من الحياة. حيث يتم ادخال أكثر من17000  طفل دون سن الخامسة في المستشفى كل عام بسبب آثار التدخين غير المباشر.

العلاج ببدائل النيكوتين

إذا كنت تستطيعين، يجب عليك محاولة الاقلاع دون استخدام العلاج ببدائل النيكوتين لأن ذلك أفضل بكثير بالنسبة لك. يجب استخدام العلاج ببدائل النيكوتين فقط في حال فشل الاقلاع عن التدخين دونه. كما هو الحال مع أي دواء، من المهم أن تتحدثي إلى طبيبك أو قابلتك أو الصيدلي قبل استخدامه.

يحتوي العلاج ببدائل النيكوتين على النيكوتين وبعض المواد الكيميائية غير الضارة الموجودة في السجائر، لذلك يعتير خياراً أفضل بكثير من الاستمرار في التدخين. يساعدك العلاج عن طريق إعطائك النيكوتين حين تكون بحاجة للسجائر. يتوفر العلاج ببدائل النيكوتين على النحو التالي:

•     لصاقات

•     علكة

•     نشوق

•     رذاذ الأنف

•     رذاذ الفم

•     أقراص

•  أقراص مصغرة

قبل استخدام أي من هذه المنتجات، عليك التحدث إلى قابلتك ،أو طبيبك، او الصيدلي أو مستشار متخصص بالاقلاع عن التدخين. 

بالحصول على نصيحة من إختصاصي، يمكنك أن تكوني على يقين أن ماتقومين به هو الأفضل لك ولطفلك. تذكري ان فرص نجاحك بالاقلاع عن التدخين تتضاعف في حال حصولك على نصيحة مستشار متمرس.

ينبغي أن تستخدم بقع العلاج ببديل النيكوتين لمدة لا تتجاوز 16 ساعة في أي وقت من فترة ال 24 ساعة. أفضل وسيلة للاستمرار بذلك هي إزالة اللصاقة في وقت النوم. تجنبي استخدام اللصاقات، إذا كنت تعانين من الغثيان والقيء المرتبط بالحمل. وعندها ينبغي النظر في استخدام شكل آخر من أشكال العلاج ببدائل النيكوتين.

تنصح النساء الحوامل بتجنب منتجات النيكوتين بنكهة عرق السوس. على الرغم من عدم وجود خاطر معروفة لكميات صغيرة من نكهة عرق السوس، فإن الشركات المصنعة تنصح بالحذر. ويستند هذا الحذر على المعلومات حول الآثار السلبية الاستعمال كميات مفرطة من جذر عرق السوس. وبتوفر نكهات مختلفة، تنصح النساء الحوامل باختيار نكهة بديلة، مثل الفاكهة أو النعناع.

Last Review Date

2013-03-06

Next Review Date

2015-03-06

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الحمل

^ اعلى الصفحة