إرضاع الأطفال الخدج

إذا وُلد طفلك سابقاً لأوانه، فسيساعد حليب الثدي معدته الضعيفة على النمو ومواجهة العدوى. يعد حليب الأم أسهل لمعدته في الهضم من حليب الأطفال. كما أنه يحتوي على هرمونات وعوامل نموّ تساعد طفلك على أن ينمو ويصبح أقوى.  

اعرفي المزيد حول كيف تفيدك الرضاعة الطبيعية وتفيد صحة طفلك.

التواصل الجلدي مع الأطفال الخدج 

ستتشجعين لقضاء الوقت وأنتِ تحملين طفلكِ قريباً منك، بأسرع ما يمكن. وهذا ما يسمى عناية الكنغر. سيلبس طفلكِ الحفاض فقط، ثم سيوضع داخل لباسكِ فيتمكن بذلك من أن يُحمل بأمانٍ قربك.

يساعدكِ هذا التواصل الجلدي على الشعور بالقرب من طفلك، وتشعرين بثقة أكبر معه. يمكن أن يستمتع شريككِ بالتواصل الجلدي أيضاً.

كيفية إرضاع طفل خدّيج

إذا ولد طفلك في وقت مبكر، فالأهم هو أن تتلقي الدعم لتُرضعي. حتى لو لم تكوني أنتِ أو طفلكِ بحالٍ جيدة كافية للإرضاع من الثدي مباشرة، فسيساعد قضاء أكثر وقت ممكن معاً عن قرب على تشجيع الإرضاع وزيادة إنتاج حليب الثدي. تعد كل وجبة يستهلكها طفلك قيّمة; يدعوه بعض الناس "الذهب السائل". حتى إذا كان طفلك غير مستعد للرضاعة، ستحتاجين لاستدرار حليبكِ من أجل زيادة مستوى مخزونك.  لمزيد من المعلومات شاهدي الفيديو في أسفل الصفحة.

استدرار الحليب إذا كان طفلك خدّيجاً

إذا كان طفلك خدّيجاً أو في قسم حديثي الولادة، فعادة ما تكون المستشفيات قادرة على إعطائكِ جهاز كهربائي خاص بالمشفى لدفع حليب الصدر لاستدرار حليبكِ.

يُنصح بأن تستدري من 8 إلى عشر مرات يومياً، بما في ذلك مرة واحدة على الأقل ليلاً، من أجل الحفاظ على مستوى مخزون حليبكِ مرتفعاً.

يمكن أن ينصحك طاقم القسم التوليدي، القابلة أو الاستشاري بكيفية زيادة نسبة مخزون الحليب لديكِ، كيفية التشجيع على تدفق حليبكِ، وكيفية استخدام جهاز استدرار حليب الصدر. اطلبي المساعدة دائماً إذا كانت لديكِ أي مخاوف أو أسئلة.

حليب المانحة

تملك بعض المستشفيات بنك حليب أو تستطيع توفير حليب ثدي ممنوح من نساء يتم فحصهنّ بعناية لكي يتمكن طفلك من أخذ حليب ثدي ممنوح. حيث لا يتوفر حليب الثدي أو حليب المانحة، يمكن أن يُعطى طعام الأطفال حتى تنتجي كمية كافية من حليب الثدي.

إذا كنت غير قادر على استدرار ما يكفي من حليبكِ لطفلك أو لأطفالك، اسألي القابلة أو ممرضة التوليد عن معلومات حول حليب المانحة.

أنواع حليب أخرى

يمكن أن يشير الطبيب أن وليدكِ بحاجة حليب آخر غير حليبكِ. في بعض المستشفيات، تُقدم بعض المكمّلات إذا كان من الصعب عليك إنتاج حليب ثدي كافي لطفلك، خاصة إذا لم تكوني بحال جيدة أو كان عليكِ الانتظار فترة قبل البدء بالاستدرار.

تُستخدم أحياناً المحصّنات، التي تحتوي على خليط من المعادن، الفيتامينات والبروتينات في بعض المستشفيات.

الانتقال الى الرضاعة الطبيعية

عند حمل طفلك، قد تلاحظينه يحاول التوجه لصدركِ.تدريجياً، كلما كبروا و أصبحوا أكثر قوة، سيكونون قادرين على الرضاعة مباشرة.

في المرة الأولى التي تحاولين فيها ذلك، قد يطلب منك طاقم المشفى أن تستدري الحليب أولاً، ثم تضعي طفلكِ على ثديكِ وبذلك لا يفقد طاقته بالرضاعة فيصبح متعب بسرعة جداً. في البداية، قد يلعق طفلك الثدي فقط، ثم في المرة القادمة سيمص قليلاً حتى يصبح مستقبل غذاء واثق. تشجع هذه العملية فعل المص المنعكس وتساعدهم في الاعتياد على الطريقة الجديدة في التغذية.

Last Review Date

2012-10-02 

Next Review Date

2014-10-02

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأطفال الرضع

^ اعلى الصفحة