منع الحمل بعد الولادة

ممارسة الجنس ومنع الحمل بعد الولادة

ليس هنالك أية قواعد حول موعد ممارسة الجنس مجدداً بعد الإنجاب. حالاً بعد ولادة أطفالهم، تشعر العديد من النساء بالألم والتعب. لا تستعجلوا الأمر. فإن آلمكم ممارسة الجنس، لن يكون ذلك ممتعاً. قد ترغبين في المرة الأولى باستخدام جِـل الزيت المساعد (متوفر في الصيدليات) لأن التغيرات الهرمونية قد تجعل مهبلك أكثر جفافاً من المعتاد.

قد تقلقين حيال حالة جسمك أو الحمل مرة أخرى. ويمكن للرجال أن يكون لديهم مشاكل أيضاً. فبصرف النظر عن التعب، من المرجح أن تكون مشاعر الأب الجنسية مشابهة إلى حد كبير مرحلة ما قبل ولادة طفله. إلا أن العديد من الرجال يقلقون بشأن ما هو مناسب بالنسبة لشريكهم. فيصبحون غير واثقين ويشعرون بالقلق والإحباط.

قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن ترغبوا بممارسة الجنس. وحتى ذلك الحين، قد يشعر كليكما بسعادة أكبر بالبقاء محبين وقريبين بطرق أخرى.

إن شعرتم أنتم أو شريككم بأية مخاوف، تحدثوا عنها مع بعضكم البعض. وإن احتجتم لبعض المساعدة، فعليكم التحدث مع طبيبكم العام أو الممرضة المنزلية.

قد تساعدكم المقترحات التالية:

•     إذا كانت عملية الولوج مؤلمة، عبّري عن ذلك. فلن يكون هنالك متعة إن سبب ذلك أوجاعاً. وإن تظاهرتم بأن كل شيء على ما يرام بينما هو العكس، قد ترون ممارسة الجنس مصدراً للمضايقة وعدم الراحة بدلاً من المتعة، والتي لن تساعد أياً منكما. وما زال باستطاعتكما توفير المتعة لبعضكم الآخر دون الحاجة إلى الإدخال .

•     احذري المرات الأولى القليلة التي تمارسين فيها الجنس. استعملي وافراً من التزييت الإضافي. كجِـل الزيت المساعد. فقد تحتم عليك التغيرات الهرمونية بعد الولادة بعض التجفاف.

•     خصصوا وقتاً للاسترخاء سويةً. فثمة هدف معين أثناء ممارستكم الجنس عندما يكون تركيزكم على أشياء معينة وليس على بعضكم الآخر.

•     خذي وقتك. إن كنت ما تزالين تعانين من الألم بعد مضي شهرين أو نحو ذلك بعد الولادة، قومي باستشارة طبيبك أو عيادة تنظيم الأسرة. وبإمكانك الحصول على العلاج في حال وجود ألم عند ندبة بضع الفرج. اسألي المعالج الطبيعي المختص بالولادة.

منع الحمل

يمكن أن تحملي بفترة قصيرة لا تتجاوز الثلاثة أسابيع بعد ولادة الطفل، حتى إن كنت ترضعين ولم تبدأ دوراتك الشهرية مجدداً.

عندها استعملي نوعاً معيناً من وسائل منع الحمل في كل مرة تمارسين فيها الجنس بعد الولادة، بما في ذلك المرة الأولى (إلا أن كنت ترغبين بالحمل مرة أخرى). ستكون لديك الفرصة عادة في مناقشة الخيارات قبل مغادرة المستشفى بعد ولادة طفلك وخلال فحص ما بعد الولادة. ويمكنك أيضاً التحدث إلى طبيبك أو الممرضة المنزلية أو الذهاب إلى عيادة تنظيم الأسرة في أي وقت.

اكتشفي ما يجب عليك مراعاته عند اختيار وسيلة منع الحمل المناسبة لك. قد يكون ذلك مفيداً إن قرأتي وسائل منع الحمل الـ 15 المتوفرة.

الأمراض المنتقلة عبر الجنس

يزداد عدد الأشخاص المصابين بالأمراض المنتقلة عبر الجنس. ولا يُبد ما يصل إلى 70% من الرجال و50% من النساء المصابين بأمراض منتقلة عبر الجنس أية أعراض، وبذلك قد تكونون مصابين دون أن تدركوا ذلك.

يمكن أن تؤثر الأمراض المنتقلة عبر الجنس على صحة الجنين أثناء الحمل وبعد الولادة.

إن كنتم تعتقدون أنتم أو شريكم بأنكم حاملين لمرض منتقل عبر الجنس لم يتم تشخيصه قبل فترة الحمل، عليكم إجراء الفحوصات حالما تستطيعون.

اسألوا طبيبكم أو القابلة، او اذهبوا، إن كنتم تفضلون ذلك، إلى طبيب المسالك البولية والتناسلية أو عيادة تنظيم الأسرة، حيث ستضمنون السرية التامة.

فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز

إن كنت مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، عليك التحدث مع طبيبك أو القابلة حول صحتك والخيارات المتاحة أمامك. فهنالك طرق للحد بشكل فعلي من خطر نقل الفيروس إلى طفلك أثناء الحمل وبعد الولادة .

كما يجب عليك أن تحصلي على تحليل سري لفيروس نقص المناعة البشرية كجزء من العناية الروتينية لمرحلة ما قبل الولادة. قبل التحليل، سيعمد طبيبك أو قابلتك إلى مناقشة الأمر معك. إن أثبتت النتائح إصابتك، ستُقدم لك النصيحة لمساعدتك في فهم الآثار. وبإمكانك أيضاً الذهاب إلى عيادة المسالك البولية والتناسلية من أجل إجراء تحليل فيروس نقص المناعة البشرية والمشورة.

Last Review Date

2011-07-29 

Next Review Date

2013-07-29 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأطفال الرضع

^ اعلى الصفحة