موانع الحمل الغشائية

تستخدم وسائل منع الحمل الغشائية مع مبيد للحيوانات المنوية داخل المهبل لمنع الحمل. اعرفي كيفية عمله، من أين يمكنك الحصول عليه والمزايا والمساوئ.

يمكن للمرأة أن تحمل إذا وصلت الحيوانات المنوية للرجل إلى إحدى بويضاتها. يمكن لوسائل منع الحمل أن تمنع هذا من خلال الحفاظ على البويضة والحيوانات المنوية متباعدة عن بعضها البعض، أو من خلال إيقاف إنتاج البويضات. واحد من أساليب وسائل منع الحمل هو الغشاء.   

لمحة: حقائق حول الغشاء

كيف يعمل؟

من هن اللواتي يستطعن استخدامه

المزايا والمساوئ

المخاطر

يتم إدخال موانع الحمل الغشائية في المهبل قبل ممارسة الجنس، تغطي عنق الرحم بحيث لا تستطيع الحيوانات المنوية الوصول إلى الرحم. تحتاجين إلى استخدام مبيد الحيوانات المنوية معها (تقتل مبيدات الحيوانات المنوية النطاف).

يجب أن يُترك الغشاء في مكانه لمدة ستة ساعات على الأقل بعد ممارسة الجنس. يمكنكِ بعد ذلك إخراج الغشاء وغسله. فهو قابل للاستخدام مرة أخرى. تأتي الأغشية بأحجام مختلفة - يجب أن تُزودي بالحجم الصحيح من قبل طبيب أو ممرضة مدربان.

لمحة: موانع الحمل الغشائية

•      يكون الغشاء فعالاً بنسبة 92-96٪ في منع الحمل عندما يستخدم بشكل صحيح مع مبيد الحيوانات المنوية- وهذا يعني أن 4-8 من بين100 من النساء اللواتي يستخدمن الغشاء كوسيلة لمنع الحمل سيصبحنَ حواملاً في غضون سنة.

•      لا توجد مخاطر صحية خطيرة.

•      يتوجب عليكِ التفكير في الأمر عند ممارسة الجنس فقط.

•      يمكنك وضع الغشاء قبل عدة ساعات من ممارسة الجنس.

•      يمكن أن يستغرق وقتاً طويلاً لمعرفة كيفية استخدامه.

•      يمكن لبعض النساء أن يصبن بالتهاب المثانة عند استخدامهنّ الغشاء. يمكن  لطبيبك أو الممرضة التحقق من الحجم – قد يساعد التغيير إلى حجم أصغر بذلك.

•      إذا فقدت أو كسبت أكثر من 3 كغ (7 بوند) من الوزن، رزقتي بطفل، أو أجهضتي، قد تحتاجين للحصول على غشاء جديد.

•      ستساعدين باستخدام الواقي الذكري بالتزامن مع الغشاء على حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs).

كيفية عمل وسائل منع الحمل الغشائية

الغشاء (مثل قبعة) هو وسيلة حاجزية لمنع الحمل. يوضع داخل مهبلك ويمنع الحيوانات المنوية من المرور عبر عنق الرحم (مدخل رحمك). تكون الأغشية أغطية لينة، رقيقة مصنوعة من المطاط أو السيليكون، وتأتي بمختلف الأشكال والأحجام.

 يجب استخدام الأغشية مع مبيدات النطاف (مادة كيميائية تقتل الحيوانات المنوية) لكي تكون فعالةً في منع الحمل.

يمكنك استخدام الغشاء عند ممارسة الجنس فقط، ولكن يجب أن تتركيه لمدة ستة ساعات على الأقل بعد آخر مرة من ممارسة الجنس. يمكنك تركه لمدة أطول من هذه، ولكن لا تخرجيه قبل الوقت.

سيقوم الطبيب أو الممرضة بفحصك وتقديم المشورة بشأن الحجم أو الشكل الصحيح المناسب لك عند البدء باستخدام الغشاء للمرة الأولى. سيعلمانك كيفية وضع الغشاء وإخراجه، وكيفية استخدام مبيد النطاف أيضاً، والذي يجب أن يطبق في كل مرة تستخدمين فيها الغشاء.

يوفرالغشاء حماية محدودة من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs). إذا كنت عرضةً لمخاطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً (STIs) فقد تُنصحين باستخدام شكل آخر من وسائل منع الحمل.  

إدخال الغشاء

سيعلمك طبيبك أو الممرضة كيفية وضع الغشاء.

تأتي الأغشية مع التعليمات وتوضع جميعها بطريقة مماثلة.

•    ضعي كمية صغيرة من مبيد النطاف على كل جانب من جوانب الغشاء بأيدٍ نظيفة (وضع كمية قليلة من مبيد النطاف على حافة الغشاء قد يسهل إدخاله أيضاً)

•    ضعي السبابة على الجزء العلوي من الغشاء واضغطي عليه بين الإبهام والأصابع الأخرى

•    حركي الغشاء إلى أعلى المهبل.

•    ينبغي التأكد من أن الغشاء يغطي عنق الرحم.

•    تحققي دائماً من أن عنق الرحم مغطى – تشعرين به مثل كتلة تشبه نهاية أنفك قليلاً.

•    إذا لم يتم تغطية عنق الرحم، أخرجي الغشاء عن طريق إدخال إصبعك تحت الحافة أو الحلقة (إذا كان هناك واحدة) واسحبيه للأسفل، ثم حاولي مرةً أخرى.

•    تقوم بعض النساء بالجلوس بوضعية القرفصاء أثناء وضع الغشاء، ويستلقي بعضهن أو يقفن مع وضع قدم واحدة على كرسي - استخدمي الوضعية الأسهل بالنسبة لك.

•    يمكنك إدخال الغشاء قبل ممارسة الجنس لمدة تصل 3 ساعات - ستحتاجين لإخراجه بعد هذا الوقت، ووضع المزيد من مبيد النطاف عليه.

قد تزودين بغشاء مؤقت من قبل طبيبك أو الممرضة. وذلك لتتدربي عليه في المنزل. فهو يوفر لك فرصةً لتعلم كيفية استخدامه بشكل صحيح، ولمعرفة كيفية الشعور به ومعرفة ما إذا كان الأسلوب المناسب لك لمنع الحمل.    تحتاجين خلال هذا الوقت إلى استخدام وسائل منع حمل إضافية ، مثل الواقي الذكري، عند ممارسة الجنس لأنك لن تكوني محمية من حدوث الحمل.

عندما تعودين لمراجعة طبيبك أو الممرضة، ضعي الغشاء ليتمكن من التحقق ما إذا كان هذا هو الحجم الصحيح وإذا ما كنتِ قد وضعته بشكل صحيح. عندما يتأكد بأنه يمكنك استخدام الغشاء بشكل صحيح، سيعطيكِ واحداً لإستخدامه كوسيلة لمنع الحمل.

إزالة الغشاء

يمكن إزالة الغشاء بسهولة عن طريق وضع إصبعك بلطف تحت حافته، الحلقة أو الحزام وسحبه إلى الأسفل والخارج. يجب ترك جميع أنواع الأغشية في مكانها لمدة ست ساعات على الأقل بعد آخر مرة من ممارسة الجنس.

يمكنك تركه لمدة أطول، ولكن لا تتركيه لفترة أطول من الوقت الموصى به أي 30 ساعة (بما في ذلك الست ساعات كحد أدنى). 

العناية بالغشاء 

يمكنك غسل الغشاء بالماء الدافئ وصابون لطيف غير معطر. اشطفيه جيداً، ثم اتركيه ليجف. ستحصلين على وعاء صغير له، والذي يجب أن تبقيه في مكان بارد وجاف.

•     لا تستخدمي الماء المغلي لتنظيف الغشاء أبداً.

•    لا تستخدمي المطهرات، المنظفات والمنتجات المصنعة من الزيوت أو بودرة التالك للحفاظ على نظافته، حيث يمكن لهذه المنتجات أن تسبب له ضرراً.

•      قد يصبح الغشاء مع مرور الوقت دون لون ولكن هذا لا يجعله أقل فعالية.

•      تحققي دائماً من الغشاء أو القبعة للتأكد من عدم وجود أي علامات للتلف قبل استخدامه.

يمكنك زيارة طبيبك أو الممرضة عندما تريدين استبدال الغشاء. يمكن لمعظم النساء استخدام نفس الغشاء لمدة عام قبل أن يحتجن لاستبداله. قد تحتاجين للحصول على غشاء بحجم مختلف إذا كنت قد كسبت أو فقدت أكثر من 3 كغ (7 بوند) من الوزن، رزقتي بطفل، أو أجهضتي.

من هن اللواتي لا يستطعن استخدام الغشاء؟

تستطيع معظم النساء استخدام الغشاء. ومع ذلك، فقد لا يكون مناسباً لك:  

•     إذا كان شكل عنق الرحم أو توضعه لديكِ غير طبيعي (المدخل إلى الرحم)، أو إذا كنتِ لا تستطيعين الوصول إلى عنق الرحم

•     إذا كان لديك ضعف في عضلات المهبل (ربما نتيجة الولادة) فلا تستطيع تثبيت الغشاء في مكانه

•     إذا كان لديكِ حساسية للمطاط أو المواد الكيميائية في مبيد النطاف

•     إذا كان لديك في أي وقت مضى متلازمة الصدمة السمية (عدوى بكتيرية نادرة ولكنها تهدد الحياة)

•     إذا كان لديك التهابات مسالك بولية متكررة (التهاب في الجهاز البولي، مثل مجرى البول، المثانة أو الكلى)

•     إذا كنتِ مصابة حالياً بالتهاب مهبلي (انتظري حتى يشفى الالتهاب قبل استخدام الغشاء أو الغطاء)

•     إذا لم تكوني مرتاحة للمس مهبلك

•     إذا كان لديك مخاطر عالية للإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً (STIs).

تظهر الأبحاث أن بعض مبيدات النطاف، والتي تحتوي على المادة الكيميائية النونوكسينول 9، لا تحمي من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs) و قد تزيد من خطر الإصابة بالعدوى.

قد يكون الغشاء أقل فعالية إذا:

•      كان تالفاً – مثلاً: إذا كان ممزقاً أو مثقوباً

•      ليس المقاس المناسب لك

•      استخدمته دون مبيد النطاف

•      كنت لا تستخدمين مبيد نطاف بالإضافة إلى الغشاء في كل مرة تمارسين فيها المزيد من الجنس

•      أزلته مبكراً جداً (بعد أقل من ست ساعات من المرة الأخيرة التي مارستي فيها الجنس)

•      استخدمتي المنتجات المصنوعة من الزيوت، مثل غسول الأطفال، زيوت الاستحمام، مرطب أو بعض الأدوية عن طريق المهبل (مثل التحاميل) مع الأغشية المطاطية- يمكن لها أن تلحق الضرر بالمطاط

إذا حصل أي من هذه الأمور، أو مارست الجنس موانع حمل، قد تحتاجين إلى استخدام وسائل منع الحمل الاسعافيه.

يمكنك استخدام الغشاء بعد ولادة الطفل ولكنك قد تحتاجين إلى حجم مختلف. من المستحسن أن تنتظري ستة أسابيع على الأقل بعد الولادة قبل استخدام الغشاء. يمكنك استخدام الغشاء بعد الإجهاض، ولكن قد تحتاجين إلى حجم مختلف.

المزايا والمساوئ

يمكلك الغشاء المزايا التالية:

•    تحتاجين لاستخدامه فقط عند ممارسة الجنس فقط

•    يمكنك وضعه في وقت مناسب قبل ممارسة الجنس (ولكن لا تنسي استخدام المزيد من مبيد للنطاف إذا كنت قد وضعته لأكثر من ثلاث ساعات)

•    عدم وجود مخاطر صحية خطيرة أو آثار جانبية مرتبطة به

•    أنتِ مسيطرة على منع الحمل لديكِ

يملك الغشاء المساوئ التالية:

•     ليس فعالاً كغيره من أنواع موانع الحمل

•     لا يقدم سوى حماية محدودة من الأمراض المنقولة جنسياً (STIs)

•     يمكن أن يستغرق وقتاً طويلاً لمعرفة كيفية استخدامه

•     يمكن لوضعه أن يقاطع ممارسة الجنس

•     يمكن لالتهاب المثانة أن يكون مشكلة بالنسبة لبعض النساء اللواتي يستخدمنه

•     يمكن للمطاط ومبيد الحيوانات المنوية أن يسبب تهيج لدى بعض النساء وشركائهم الجنسيين

     

المخاطر  

لا توجد مخاطر صحية مرتبطة باستخدام وسائل منع الحمل الغشائية.

References

http://www.nhs.uk/Conditions/contraception-guide/Pages/contraceptive-diaphragm.aspx

Page last reviewed

09/01/2013

Next review due

09/01/2015

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى منع الحمل

^ اعلى الصفحة