كتل الثدي

إن كتل الثدي حالة شائعة، ولها عدد من الأسباب المختلفة. على الرغم من أن معظم الكتل ليست سرطانات ثدي، إلا أنه ينبغي فحص أي تغييرات غير عادية في الثدي من قبل الطبيب في أسرع وقت ممكن.

هناك عدة أنواع من الكتل الحميدة (الغير سرطانية) في الثدي. و يمكن أن تختلف في المظهر والملمس حسب نوعها. إن التغيرات الهرمونية هي سبب معظم كتل الثدي التي تحدث في أوقات مختلفة من حياة المرأة، مثل الأوقات التي تحدث فيها الدورة الشهرية لدى المرأة .

تشمل بعض الأنواع الأكثر شيوعاً من كتل الثدي الحميدة ما يلي:

•     كيس الثدي - إن وجود كتل مملوء بسائل هو أكثر شيوعاً لدى النساء قبل انقطاع الطمث وأولئك اللاتي تخضعن للعلاج بالهرمونات البديلة

•     الكتلة الغدية الليفية - كتلة حميدة مترسخة في الثدي وهي أكثر شيوعاً لدى النساء الأصغر سناً، على سبيل المثال أولئك اللاتي في العشرينات من العمر

اقرأي المزيد من المعلومات حول أسباب وجود كتل الثدي .

متى يجب عليك مراجعة طبيبك

من المهم أن تستشيري طبيبك في أسرع وقت ممكن إذا لاحظت تغييرات في ثدييك. يمكن للعثور على كتل في ثديك أن يكون مصدراً للقلق، ولكن معظم كتل الثدي حميدة، و لن تتطلب العلاج. 

اقرأي عن علامات وأعراض وجود كتل الثدي لمزيد من المعلومات.

من المهم أيضاً أن تكونين "مدركة للأمور التي تتعلق بالثدي" فذلك يساعدك على ملاحظة أي تغييرات وإجراء فحص في أقرب وقت ممكن.

اقرأي عن الوقاية من كتل الثدي للحصول على معلومات حول الدراية بعلم الثدي وفحص الثدي.

من تُصاب به؟

إن كتل الثدي شائعة جداً. ففي كل عام، تراجع نحو ثلاثة من كل 100 امرأة الطبيب بخصوص مشكلة تخص صدرهن. إن معظم كتل الثدي، أي حوالي 9 من أصل 10، تكون حميدة.

علاج كتل الثدي

إذا شعرت بألم في ثدييك، فيمكن أن تساعد الأدوية في تخفيف الألم. في بعض أنواع الكتل، مثل الكيس أو الخراج، يمكن أن تتشكل سوائل قد تحتاج إلى تصريف.  

في بعض الحالات، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لإزالة الكتل. ولكن، ذلك ليس ضروياً عادةً إلا إذا كانت الكتلة كبيرة أو إذا كانت قد نمت أكثر أو تسبب في أعراض أخرى.

اقرأي المزيد من المعلومات حول علاج كتل الثدي .

References

http://www.nhs.uk/conditions/breast-lump/pages/introduction.aspx

Last Review Date

2012-08-06 

Next Review Date

2014-08-06 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأعراض

^ اعلى الصفحة