السعال

مقدّمة

 السعال هو فعل لا إرادي لتفريغ مجاريك التنفسية من المخاط والمهيجات مثل الغبار أو الدخان.

قد يكون السعال جافاً أو صدرياُ (انظر أدناه)، ينقشع معظم السعال في غضون أسبوعين.

إن العلاج ليس ضرورياً عادةً، ولكن يمكن للعلاج المنزلي الذي يحتوي على العسل والليمون أن يساعد في تخفيف السعال على المدى القصير.

ليس هنالك أدلة واضحة تشير إلى زيادة فعالية الأدوية المثبطة للسعال.

هل السعال جافاً أو صدرياُ؟

عادةً ما يُشعر بالسعال الجاف في الحلق كدغدغة تُطلق السعال .

يحدث ذلك عندما يكون الحلق والمجاري الهوائية العليا ملتهبة (متورمة). ولا يتم إنتاج أي بلغم (مخاط سميك).

تسبب نزلة البرد الشائعة أو الانفلونزا سعالاً جافاً لأن عقلك يحسب الالتهاب الموجود في الحلق والمجاري التنفسية العليا جسماً غريباً، ويحاول إزالته عن طريق السعال.

يُنتج السعال الصدري البلغم عادةً. إن السعال مفيد، لأنه يزيل البلغم من المجاري الرئوية.

متى يجب مراجعة طبيبك

راجع طبيبك في حال استمر السعال لديك لأكثر من أسبوعين بعد العدوى الفيروسية، أو إذا كان السعال يسوء تدريجياُ.

إذا واجهت صعوبات في التنفس، ألم في الصدر أو كان السعال مصحوباً بدم، فتحدث إلى الطبيب فوراً.

إذا كان طبيبك غير واثق ما يسبب السعال لك قد يحيلك إلى أخصائي بالجهاز التنفسي. وقد يطلب أيضاً بعض الاختبارات، بما في ذلك:

•     صورة للصدر بالأشعة السينية - لمعرفة ما إذا كان لديك التهاب في الصدر

•     أخذ عينة من البلغم لديك للتحليل - للمساعدة في تحديد ما إذا كان ينبغي وصف المضادات الحيوية

•     قياس التنفس (الشهيق والزفير في أنبوب متصل بجهاز) - لمعرفة ما إذا كان لديك حالة معينة كامنة في الجهاز التنفسي

•     اختبار حساسية - لمعرفة ما إذا كان سعالك بسبب حساسيتك تجاه شيء معين، مثل عث غبار المنزل

أسباب السعال

إن معظم حالات السعال تسببها التهابات فيروسية وعادة ما تزول من تلقاء نفسها.

السعال القصير المدى (الحاد)

لدى معظم الناس ممن يعانون من السعال التهاباً في الجهاز التنفسي يسببه فيروس. وهذا يشمل :

•     التهابات الجهاز التنفسي العلوي، التي تؤثر على الحلق والقصبة الهوائية أو الجيوب الأنفية - مثل نزلات البرد، الأنفلونزا، التهاب الحنجرة، التهاب الجيوب الأنفية أو السعال الديكي  

•     التهابات الجهاز التنفسي السفلي، التي تؤثر على الرئتين أو المجاري التنفسية السفلية - مثل التهاب الشعب الهوائية، الالتهاب الرئوي الحاد (على الرغم من أن هذا أمر نادر الحدوث)

تشمل الأسباب غير المعدية المحتملة للسعال الحاد ما يلي:

•     حساسية الأنف، مثل حمى القش

•     حالة نوبة مزمنة مثل الربو، مرض الانسداد الرئوي المزمن، أو التهاب الشعب الهوائية المزمن

قد يكون في حالات نادرة أول علامة على وجود حالة تسبب سعال طويل الأمد.

السعال طويل الأمد (المزمن)

قد يكون سبب السعال المستمر لدى البالغين:

•     التهاب الجهاز التنفسي المزمن

•     حالة مزمنة، مثل الربو

•     الحساسية

•     التدخين - يمكن أن يكون سعال المدخن أحد أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن أيضاً

•     تسييل أنفي خلفي (يقطر المخاط أسفل الحلق من الجزء الخلفي من الأنف، وذلك ناجم عن حالة مثل التهاب الأنف)

•     مرض الارتجاع المريئى المِعَدى - بسبب التهيج والأضرار الناجمة عن حمض المعدة

•     دواء، مثل انزيم محلول للانجيوتنسين-المثبط، ويستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية

في حالات نادرة، يكون السعال أحد أعراض حالة أكثر خطورة مثل سرطان الرئة، فشل القلب، انسداد رئوي (جلطة على الرئة)، تليف كيسي أو سل.

عادةً ما يُصنف السعال من قبل الأطباء وفقاً لمدة استمراريته:

•     يوصف السعال الذي يستمر لمدة أقل من ثلاثة أسابيع بأنه سعال حاد

•     يوصف السعال الذي يتحسن على مدى فترة ثلاثة إلى ثمانية أسابيع بأنه سعال تحت الحاد

•     يوصف السعال الذي يستمر لمدة أطول من ثمانية أسابيع بأنه سعال مزمن (مستمر)

 

علاج السعال

ليست هناك طريقة سريعة للتخلص من السعال الحاصل بسبب عدوى فيروسية. سينقشع عادةً ما إن يصدّ جهازك المناعي الفيروس.

إذا كانت هناك حالة كامنة تسبب السعال، فسوف تحتاج إلى علاج محدد.

إن أبسط وأرخص وسيلة لعلاج السعال قصير المدى قد تكون علاجاً منزلي الصنع يحتوي على العسل والليمون. إن العسل ملطف، فهو يغطي الحلق ويخفف من التهيج الذي يسببه السعال.

أدوية السعال

ليس هنالك أدلة واضحة تشير إلى أن أدوية السعال فعالة في الواقع، على الرغم من أن بعض المكونات قد تساعد في علاج الأعراض المرتبطة بالسعال، مثل انسداد الأنف أو الحمى.

يحتوي بعضها على الباراسيتامول، لذلك لا تتناول أكثر من الجرعة الموصى بها. لا ينبغي أبدا أن تُؤخذ أدوية السعال لأكثر من أسبوعين.

يمكن استخدامها لأي نوع من السعال وهي آمنة عموماً، ولكن يجب أن إبلاغ مرضى السكري أنها تعتمد عادةً على السكر.

علاج الأطفال

أوصت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية بأنه لا ينبغي إعطاء الأطفال دون سن السادسة أدوية السعال و نزلة البرد دون وصفة طبية.

إن وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية هي الهيئة الحكومية المسؤولة عن ضمان الأدوية الآمنة والفعالة.

لقد أسدت الوكالة هذه التوصية لشعورها بأن هناك مخاطر محتملة لهذه الأدوية فهي تسبب آثار جانبية غير مرغوبة، مثل أمراض الحساسية، مشاكل في النوم أو الهلوسة (رؤية وسماع أشياء ليست حقيقية). وذلك يفوق أي فائدة تقدمها الأدوية.

بدلاً من ذلك، قدمي لطفلك المشروبات الدافئة من الليمون والعسل أو شراب السعال البسيط الذي يحتوي على الجلسرين أو العسل. ومع ذلك، لا ينبغي إعطاء العسل للرضّع الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة، وذلك بسبب خطر التسمم.

مثبطات السعال

تؤثر مثبطات السعال، مثل فولكودين، ديكستروميتورفان ومضادات الهيستامين على الدماغ لكبح منعكس السعال. وتستخدم فقط في السعال الجاف.

•     للفولكودين و الديكستروميتورفان القليل من الآثار جانبية أو التداخلات مع الأدوية الأخرى.

•     تسبب مضادات الهيستامين في بعض الأحيان النعاس، وقد تكون مفيدة في حال كان سعالك يؤرق نومك. بعض الآثار الجانبية المحتملة الأخرى هي جفاف الفم، الإمساك، صعوبة في التبول وعدم وضوح الرؤية. قد تتفاعل مضادات الهيستامين مع أدوية أخرى مثل مضادات الاكتئاب وتلك التي تسبب النعاس.

استشر طبيبك أو الصيدلي قبل تناول مثبطات السعال.

المقشعات الطاردة للبلغم

تساعد المقشعات الطاردة للبلغم على إخراج البلغم بحيث يصبح السعال أسهل، مما قد يسهل السعال الصدري. و تتضمن:

•     غايفينيسين

•     كلوريد الأمونيوم

•     نبات العنصل

•     سيترات الصوديوم

•     عرق الذهب

توجد هذه المركبات بكميات صغيرة في مخاليط السعال، لذلك فمن غير المرجح أن يكون لها أي آثار جانبية أو تفاعُل مع الأدوية الأخرى.

الإقلاع عن التدخين

إذا كان لديك سعال ناجم عن التدخين فستبدأ فوراً بملاحظة فوائد الإقلاع عن التدخين. بعد ثلاثة إلى تسعة أشهر من التوقف عن التدخين، سيتحسن تنفسك، ولن يعد لديك سعال أو أزيز.

أيضاً يزيد الإقلاع عن التدخين من فرصك بعيش حياة أطول وأكثر صحة. وتشمل الفوائد الصحية الأخرى:

•     بعد شهر واحد سوف تكون بشرتك أكثر نقاوةً، أكثر إشراقاً وأكثر رطوبةً

•     بعد سنة واحدة سينخفض خطر الإصابة بالنوبات القلبية و أمراض القلب إلى نحو نصف احتمال إصابة المدخن

اقرأ المزيد من المعلومات حول الإقلاع عن التدخين.

References

http://www.nhs.uk/conditions/cough/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2013-06-19 

Next Review Date

2015-06-19 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأعراض

^ اعلى الصفحة