فقدان الوزن

يمكن أن يحدث فقدان الوزن المفاجئ والملحوظ بعد أن تشهد حدثاً مجهداً. ولكن يمكن أن يكون أيضاً إشارة لوجود مرض خطير.

من الطبيعي فقدان كمية ملحوظة من الوزن بعد الضغط الناجم عن تغيير مكان العمل، الطلاق، الفصل من العمل أو فاجعة معينة. غالباً ما يرجع الوزن إلى وضعه الطبيعي عندما تبدأ بالشعور بالسعادة، وبعد قضاء بعض الوقت في الحزن أو التعود على التغيير. قد تكون هناك حاجة إلى الإستشارة والدعم للمساعدة في الوصول إلى هذه المرحلة.

يمكن أيضاً أن يكون فقدان الوزن الكبير نتيجة لاضطراب في الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي. إذا ما شعرت بأن لديك اضطراباً في الطعام، تحدث إلى شخصٍ تثق به.

أياً يكن، إذا لم يكن فقدان الوزن الخاص بك نتيجة للأسباب أعلاه ولم تفقد الوزن نتيجة اتباع نظام غذائي أو ممارسة الرياضة، راجع طبيبك لأنك قد تكون تعاني من مرض يحتاج لعلاج.

قد تعطيك المعلومات التالية فكرة أفضل عن سبب فقدان الوزن الخاص بك، ولكن لا تستخدمها لتشخيص حالتك. راجع الطبيب دائماً للحصول على التشخيص السليم.

الأسباب الشائعة لفقدان الوزن غير المتوقع

لا يكون لفقدان الوزن غير المقصود دائماً سبب كامن وراءه، لكنه غالباً ما يكون نتيجة أحد الأسباب التالية:

•    الكآبة

•     فرط نشاط الغدة الدرقية (فرط نشاط الدرق)، أو المبالغة في علاج الغدة الدرقية

•     السرطان

أسباب أقل شيوعاً لفقدان الوزن غير المتوقع

نادراً، قد يكون فقدان الوزن غير المتوقع نتيجة للظروف التالية:

•     عدوى (بكتيرية، فيروسية أو طفيلية)

•     إساءة استخدام الكحول  

•     إساءة استعمال المخدرات (العقاقير المنشطة، مدرات البول أو المسهلات)

•     القلب، الكلى أو أمراض الكبد

•     مشكلة مع الغدد التي تفرز الهرمونات، مثل مرض أديسون ومرض السكري غير المشخص

•     حالة التهابات طويلة الأمد مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي أو الذئبة

•     مرض معوي، مثل قرحة المعدة، أمراض التهاب الأمعاء أو مرض الاضطرابات الهضمية (حساسية مفرطة للغلوتين)

Reference

http://www.nhs.uk/conditions/unexpected-weight-loss/Pages/Introduction.aspx

Last Review Date

2012-05-08

Next Review Date

2014-05-08 

محتوى موقع دكتوري بما في ذلك كل النصوص، الرسومات، الصور، وغيرها من المواد لأغراض إعلامية وتعليمية فقط. المعلومات المقدمة ليست بديلاً عن الاستشارة الطبية الاختصاصية أو التشخيص الاختصاصي. علاوةً على ذلك، فإن المعلومات الواردة في هذا الموقع لا ينبغي أن تؤخذ كاستشارة طبية نهائية فيما يتعلق بأي حالة أو وضع فردي. نوصي بشدة بأن تسعى دائماً لمشورة طبيبك أو غيره من مقدمي الخدمات الصحية المؤهلين مع أي أسئلة قد تكون لديك فيما يتعلق بأي حالة طبية أو صحتك العامه.

⇐ الرجوع الى الأعراض

^ اعلى الصفحة